الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصةقصة دينق الور ... قصة من قصص الف ليلة وليلة ؟... قصة من قصص الف ليلة وليلة ؟
نشر في السودان اليوم يوم 29 - 07 - 2013


ثروت قاسم
Facebook.com/tharwat.gasim
[email protected]
1- الفوضى غير الخلاقة ؟
تقول الأسطورة أن الآلهة أنفجرت ضحكاً عندما خلقت بلاد السودان ، وأنفجرت قهقهة وضحكاً عالياً ثم أجهشت بالبكاء والنحيب عندما خلقت بلاد جنوب السودان في صبيحة يوم السبت 9 يوليو 2011.
بلاد جنوب السودان بلاد المتناقضات حيث يمكن أن يكون حاصل جمع واحد زايد واحد ثلاثة وربما أربعة وفي قول أخر خمسة . الأمر صحيح وعكسه صحيح أيضاً . الشائعات المفروشة على طاولات بارات جوبا ومواخيرها صحيحة ، فالقوم طيبون بسطاء لا يملكون على خيال شياطين المندكورو .
2- الفساد في دولة جنوب السودان ؟
الفساد يمكن أن يتعلق بمائة دولار يختلسها وزير كبير يجهل القراءة والكتابة عنوة وإقتداراً وعلى عينك يا تاجر ، ويمكن أن يتعلق باربعة مليار دولار تضيع هباء منثوراً موزعة على رقاب 75 وزيرأً ومسؤولاً تنفيذياً ، يترجاهم الرئيس سلفاكير في خطاب لطيف في يونيو 2012 أن يرجعوا الاربعة مليار دولار المسروقة الى حساب تم فتحه خصيصاً لهذا الغرض في البنك التجاري الكيني في نيروبي . ولكن كما قال صديقنا عمرو الزبيدي :
لقد أسمعت لو ناديت حيا ***
ولكن لا حياة لمن تنادي
ولو نار نفخت بها أضاءت ***
ولكن أنت تنفخ في رماد
لا يتورع القوم من سرقة اللقمة من أفواه الجوعى . في عام 2008 ضربت مجاعة غليظة الأقليم الجنوبي قبل إنفصاله . وقام السادة الوزراء وكبار المسؤولين بتكوين شركات وهمية لتوريد الذرة للجياع ، وتم تحويل ملياري دولار لهذه الشركات الوهمية الني لم تورد جوالاً واحداًً للجوعي والمساكين . توعدهم ، وقتها ، الرئيس سلفاكير بعظائم الإمور ، ولكن لم تتم إدانة أحد ، رغم بعض البلاغات المفتوحة حتى تاريخه في محاكم جوبا الجنائية ؟
وتكر مسبحة القصص التي هي أقرب إلى الخيال .
3- جرس إنذار ؟
في يوم الأثنين 24 يونيو 2013 ، أرسل لوبي الضغط الأمريكي الذي ساعد في إستيلاد دولة جنوب السودان ، والذي يُعتبر من أهم مناصرى دولة جنوب السودان فى الولايات المتحدة الامريكية رسالة مفتوحة الى الرئيس سلفاكير ، ممهورة بتوقيع روجر ونتر (مستشار سابق للرئيس سلفاكير ) ، واريك ريفز ( أستاذ جامعي وناشط في دعم دولة الجنوب ) ، وجون برندر قاست ( مؤسس مشروع كفاية ومشروع القمر الإصطناعي ) ، وتيد داقنى ( أمريكي من أصل أثيوبي ومستشار سابق للرئيس سلفاكير ، وهو الذي كتب مسودة الخطابات للمسؤولين المتهمين بخصوص إختلاس 4 مليار دولار ، وتوعده البعض بالتصفية الجسدية ، فنصحه الرئيس سلفاكير بمغادرة جوبا ، ففعل علي عجل ولم يعد من وقتها ... يونيو 2012 ) .
وقالت المجموعة فى رسالتها المفتوحة إن :
( الفساد فى القلب من عديد المشاكل التى تواجه جنوب السودان ... حتى أصبح اسم بلدك مرادفاً للفساد ... ويجعل غياب العدالة ومناخ الافلات من العقاب ايقاف الفساد أكثر صعوبة ..).
ودعت المجموعة فى توصياتها الرئيس سلفاكير الى اصلاح وزارة العدل والتخلص من المسؤولين الرئيسيين الذين سمحوا بممارسات الفساد ، واجراء تحقيق شامل حول الانتهاكات القائمة وتقديم المسؤولين عنها للمحاكمة .
هذه الرسالة المفتوحة من أعز أصدقاء دولة جنوب السودان ( ومن بينهم ولكن من وراء ستار سوزان رايس ، رئيسة سكرتارية الأمن الوطني في البيت الأبيض ) تؤكد مدى حجم الفساد الذي عم القرى والحضر في دولة جنوب السودان ، حتى أصبح أسمها مرادفاً للفساد كما تقول الرسالة أعلاه .
4- من هو دينق الور ؟
من لا يعرف السيد دينق الور فهو من ( أولاد قرنق ) مثله مثل باقان أموم وياسر عرمان . ومن اولاد ناظر دينكا نقوك أبيي البيولوجيين . تعلم في مدارس الشمال ويتكلم ويكتب العربية بطلاقة ، ومتزوج ، وهو المسيحي ، من سيدة صومالية مسلمة . وهو عضو مهم في المكتب السياسي للحركة الشعبية ( 27 عضو ) وفي مجلس التحرير .
ودينق الور أيضاً وزير خارجية بلاد السودان بعد توقيع إتفاقية السلام الشامل في يوم الأحد 9 يناير 2005 ، مما يؤكد إنه ( رجل مهم جداً ) .
ثم هو الرجل الذي كشفت برقيات الويكيليكس تقاريره شبه اليومية ، وهو وزير خارجية بلاد السودان ، للقائم بالأعمال الأمريكي في الخرطوم ؛ والتي تحكي الويكيليكس تفاصيلها المملة .
ماذا قال له الأستاذ علي عثمان محمد طه عند رجوع السيد دينق الور ، وزير الخارجية ، من رحلة الى القاهرة قابل فيها الرئيس الهالك مبارك بعد صدور أمر القبض في مارس 2009 ؟ وكيف إن الأستاذ علي عثمان أقر وقتها ( 2009 ) للسيد دينق الور بأن أمر القبض سوف يعقد الأمور، ويجعل مواصلة الرئيس البشير على دست الحكم أمراً تحفه المخاطر ؛ وطلب وقتها الأستاذ علي عثمان مساعدة السيد دينق الور في تجاوز هذه المحنة . وتمضي الويكيليكس في سرد شمارات السيد دينق الور التي طرشها للقائم بالأعمال الأمريكي في الخرطوم .
مرجعيات السيد دينق الور الأخلاقية حبال بدون أبقار في نهاياتها . إنغمس دينق الور في التخابر مع أدارة أوباما ، وفي كشف ملفات بلاد السودان الحساسة للقائم بالأعمال الأمريكي في الخرطوم ، وهو وزير مهم في حكومة السودان وحلف قسم الولاء للحكومة والدولة. ولكن سقوف الرجل اللا أخلاقية جد عالية ، وتسمح له بالتطاول والبصبصة والإرتزاق ؟
5- سقوط نجم دينق الور ؟
في يوم الثلاثاء 18 يونيو 2013 عزل الرئيس سلفاكير دينق الور من منصبه كوزير لشئون مجلس الوزراء توطئة لإستواجبه في صفقة ( الخزائن الحديدية ) . وشمل قرار العزل السيد كوستي مانيبي وزير المالية وعضو المكتب السياسي ومجلس التحرير . ولا يزال الوزيران رهن التحري في جوبا .
6- دينق الور والخزائن الحديدية ؟
ملحمة الخزائن الحديدية المضادة للحرائق والنيران تدعو للضحك الذي يشبه البكاء .
دعنا نبدأ من طقطق .
دينق الور وزير شئون مجلس الوزراء شريك تجاري في البيزنس لكوستي مانيبي وزير المالية ووزير شئون مجلس الوزراء السابق . يكون الأثنان شركة في نيروبي بأسم مجموعة دافي للأستثمارات المحدودة .تقدم الشركة فاتورة مبدأئية لحكومة جنوب السودان ( عناية الوزير دينق الور ) لتوريد خزائن حديدية مضادة للنار بمبلغ 7 مليون و 959 الف و 400 دولار . يعتمد الوزير دينق الور الفاتورة ويمررها لشريكه وزير المالية للموافقة النهائية . يوافق السيد وزير المالية كوستي مانيبي على الفاتورة المبدأئية . تقدم بعدها شركة دافي فاتورة نهائية ويتم أعتمادها من الوزيرين .
كلام زي السكر لحد هنا !
بعد حوالي ثلاثة شهور على هذه الموافقة الوزارية ، يكتب الوزير دينق الور للوزير كوستي مانيبي مؤكداً أستلام حكومة جنوب السودان للخزائن ويطلب منه تحويل المبلغ للشركة في نيروبي . يقوم وزير المالية بعمل التحويل بناء على طلب الوزير دينق الور .
ملحوظة هامشية غير مهمة : الخزائن الحديدية خزائن وهمية ولا وجود لها إلا على الورق وفي مخيلة الوزيرين .
قالت عنقالية في سوق كونج كونج في جوبا :
بالغت يادينق آلور ؟ خٍِِزن بثمانية مليون دولار ؟ أقوم جارية ؟
7 – ماذا حدث في نيروبي ؟
ننتقل الى نيروبي .
في نفس يوم وصول التحويل الى البنك في نيروبي يسحب مدير شركة دافي ( الأراجوز ) مبلغ مليون دولار كاش . ويأتي في اليوم التالي ليسحب باقي مبلغ التحويل كاش . يشك البنك في السحوبات ، ويخطر السلطات الكينية ( البنك المركزي ) التي تامر المدير الأراجواز بارجاع سبعة مليون دولار فوراً ، فيمتثل للأمر ويرجع السبعة مليون لحساب الشركة .
تقول بعض الألسن الخبيثة في نيروبي إن رئيس كينيا قد أخطر الرئيس سلفاكير بهذه السحوبات المشبوهة ، وطلب منه تقصي الموضوع .
7- ماذا حدث في جوبا ؟
نرجع الى جوبا .
تمر العملية بنجاح ولا من شاف ولا من دري .
ثم يرتكب وزير المالية غلطة مميتة ، وكذلك دينق الور ، تقذف بهما إلى التوج البراني .
يشتبك وزير المالية مع بعض كبار موظفيه في وزارة المالية في مواضيع لا علاقة لها بالخزائن الحديدية ، ويقرر الوزير نقل بعضهم خارج جوبا وإحالة آخرين للتقاعد .
يكشف الموظفون المقالون الحانقون غطاء صندوق الوزير كوستي مانيبي ، فتفوح روائح شديدة العفونة بخصوص مخالفات وزير المالية في بعض العطاءات التي كان يطالب الوزير ب 40% من قيمة كل عطاء فيها ... ضربة لازب . يكتب موظفو وزارة المالية الحانقون شكوى للرئيس سلفاكير ضد وزير المالية مدعمة بالوثائق عن صفقة الخزائن الحديدية ، ضمن صفقات مشبوهة أخرى كثيرة .
في هذا الأثناء ، يعلن دينق الور وشريكه كوستي مانيبي أعتراضهم على ترشيح الرئيس سلفاكير لرئاسة الحركة الشعبية وبالتالي لرئاسة الجمهورية في 2015 ، ويدعمان ترشيح ريك مشار .
في يوم الثلاثاء 18 يونيو 2013 يرجع الرئيس سلفاكير الأسانسير للوزيرين المتمردين على سلطته ، ويأمر بالتحقيق معهما في صفقة الخزائن الحديدية ، بعد إزاحتهما من جميع مواقعهما في الحكومة والحركة .
ترجع شركة دافي المبلغ الذي أستلمته من حكومة جنوب السودان الى جوبا وعلى داير الدولار ، بعد إكتشاف الالعبانية ، لأن الأدلة دامغة ولا تقبل التعليلات والمكياجات .
يعقد السيد باقان أموم مؤتمراً صحفياً في جوبا يدعي فيه أن توقيف الوزيرين مكيدة سياسية من الرئيس سلفاكير ، وإنهما لم يختلسا دولاراً واحداً من الحكومة . وهو محق في إدعائه ، فقد رجعت القروش الى عقر دارها في جوبا كاملة وسالمة ؟
ثم تحدث قصة أقرب إلى الخيال منها للحقيقة .
نواصل في الحلقة الثانية ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.