اختلفت البيانات هل انكشف المخفي وظهر المستور!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    المجزرة الثانية: بعيدا عن الانفعال .. قريبا من جلد الذات .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/ المحامي    تصعيد ثوري.. حتى تنفيذ القصاص بقتلة الشهيدين عثمان ومدثر! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    محافظ البنك المركزي: سنعمل علي جذب البنوك العالمية للدخول للسودان    ال105 شحَّاد وعينُن قوية!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    إهداء للخالد الماجد الرفيق / مهيمن قسم اللخ .. بقلم: محمد محجوب محى الدين    النيابة العامة تنفي ماتناولته الوسائط بأن الأشخاص مرتكبي الجريمة لا ينتمون للقوات المسلحة    هجرة عكس الرّيح: موسى الزعيم ألمانيا / سوريا .. عرض وتقديم: حامد فضل الله / برلين    كلمات استعصت على المطربين من أغنية (يا رشا يا كحيل) .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    جهود لانشاء دار لايواء المشردين في الجزيرة    إنستجرام يكشف سبب حذف المحتوى المتعلق بالمسجد الأقصى وغزة    واتساب نفّذت تهديدها..قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    ارتفاع كبير.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 15 مايو 2021 في السوق السوداء    جبريل إبراهيم يطالب الإسراع بكشف قتلة شهداء موكب أسر الشهداء    شاهد بالفيديو: الاحتلال الإسرائيلي يدمر في غزة مقر قناة الجزيرة    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يتلقى اتصالاً من مولانا الميرغني    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    السودان يجري اتصالات مع السعودية وفلسطين حول الوضع في غزة    "أرقام استثنائية".. ليفربول يحتفل بوصول صلاح ل200 مباراة مع الفريق    وزير الاستثمار: مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة تؤكد على مجانية التطعيم ضد كورونا وتدعو المواطنين للتبليغ    وزير الاستثمار : مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة: تطعيم اكثر من 140 الف شخص ضد كورونا    مناشدات عاجلة لاحتواء احداث المدينة 11 بولاية النيل الازرق    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطة الذين تعرضوا لهجوم غادر بولاية جنوب دارفور    وفد من رجال الأعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان اعتداءات متجددة على المدنيين في دارفور
نشر في السودان اليوم يوم 24 - 03 - 2014


مارس 21, 2014
(نيروبي، 21 مارس/آذار 2014) قالت هيومن رايتس ووتش اليوم إن حكومة السودان [2] قد جددت اعتداءاتها الجوية والبرية على المدنيين في قرى دارفور، كما شنت حملة قمعية على طلبة في الخرطوم كانوا يحتجون سلمياً على العنف في دارفور، مما أدى إلى وفاة شخص واحد واحتجاز العديد من المتظاهرين والنشطاء.
على الحكومة وضع حد فوري لاعتداءاتها على المدنيين في دارفور وإطلاق سراح المتظاهرين والنشطاء المعتقلين تعسفاً في خلال الأسبوع الماضي.
قال دانييل بيكيلي [3]، المدير التنفيذي لقسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: "لا يبدو أن ثمة نهاية لمعاناة المدنيين في دارفور على أيدي الحكومة، وعلى الحكومة وقف اعتداءاتها على المدنيين في دارفور والتوقف عن اعتقال المتظاهرين السلميين والاعتداء عليهم".
قالت هيومن رايتس ووتش إن الاشتباكات بين قوات الحكومة ومتمردي دارفور تزايدت على نحو ملحوظ في الأسابيع الأخيرة، وأدى القتال والاعتداء على المدنيين إلى وفيات وإصابات في صفوفهم، ودمار واسع النطاق لممتلكات مدنية، وعمليات نهب للمواشي، ونزوح جماعي لما يزيد على 200 ألف شخص في سنة 2014 وحدها، بحسب الأمم المتحدة.
في أواخر فبراير/شباط ومطلع مارس/آذار قامت قوة حكومية مختلطة من الجيش السوداني والمليشيات المعروفة بقوات الدعم السريع، التي كانت قد انتشرت من قبل ضد متمردي "قوى الثورة السودانية" في شمال كردفان، بالاعتداء على العشرات من قرى قبائل الفور والزغاوة جنوبي دارفور. قدم قادة المجتمع المحلي في قريتي حجير وأم قونية إلى هيومن رايتس ووتش قائمة بأسماء 38 من القتلى المدنيين و10 آخرين من المفقودين، وقالوا إن جثث القتلى تركت دون دفن بسبب فرار الناس.
بدت الهجمات، التي أعقبت فرار قوات المتمردين من المنطقة، وكأنها تستهدف المدنيين، وقد أسفرت عن نتائج مروعة، فقد قال شهود ل هيومن رايتس ووتش إن طائرات الحكومة قصفت المنطقة وأعقبتها هجمات بأعداد كبيرة من القوات البرية المحمولة على عربات "لاند كروزر" وعلى الخيول والجمال. وعملت قوات الحكومة على تدمير فتحات آبار المياه وسرقت مواشي وأحرقت منازل، بحسب الشهود.
منذ ذلك الحين انتقلت قوات الدعم السريع إلى شرقي جبل مرة وإلى شمال دارفور، معتدية على القرى في الجهتين، بحسب تقارير إعلامية. تسببت الهجمات على جنوب دارفور وحده في فرار أكثر من 45 ألف شخص بحسب الأمم المتحدة، وكانت العائلات حتى منتصف مارس/آذار 2014 مستمرة في الوصول إلى مخيمات جنوب دارفور المخصصة للنازحين.
وفي تلك الأثناء أدت اشتباكات بين مليشيات، ومنها قوة متمردة يقودها موسى هلال المنشق حديثاً عن القوات الحكومية، إلى نزوح ما يقدر ب 65 ألف شخص في شمال دارفور. ويعد هلال واحداً من أربعة أشخاص خاضعين لجزاءات أممية لدوره في قيادة المليشيات الموالية للحكومة، المعروفة بالجنجويد، في هجمات على مدنيين في السنوات الأخيرة.
كما أن الرئيس السوداني عمر البشير ووزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين هما اثنان من أربعة أشخاص يواجهون أوامر اعتقال صادرة عن المحكمة الجنائية الدولية لارتكاب فظائع في دارفور. وقد رفض السودان التعاون مع المحكمة.
قال دانييل بيكيلي: "تتصاعد الاعتداءات على المدنيين في دارفور بينما يصر السودان على عرقلة قضايا المحكمة الجنائية الدولية المتعلقة بجرائم دارفور".
في 11 مارس/آذار استخدمت قوات الشرطة والأمن الوطني السودانية القوة المفرطة في جامعة الخرطوم لتفريق طلبة من دارفور كانوا يحتجون على الاعتداءات الأخيرة على المدنيين هناك، حيث قامت قوات الأمن، برفقة مسلحين في ثياب مدنية، بإطلاق الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش والذخيرة الحية على المتظاهرين السلميين في معظمهم، وهذا كما قال شهود ل هيومن رايتس ووتش. توفي الطالب علي أبكر موسى إدريس جراء طلق ناري، وأصيب سبعة آخرون جراء طلقات الخرطوش والاعتداء بالضرب.
وأعادت قوات الأمن استخدام القوة المفرطة في أعقاب جنازة إدريس في أم درمان في 14 مارس/آذار، فاعتدت بالضرب على العديد من الطلبة واعتقلت العشرات، بحسب تقارير إعلامية. ووجه مسؤولون سودانيون إلى الطلبة تهمة الارتباط بالجماعات المتمردة وأنكروا مسؤوليتهم عن الوفاة. وقالت هيومن رايتس ووتش إن على الحكومة أن تضمن التحقيق العاجل والمحايد والجاد في وفاة إدريس وما صاحبها من انتهاكات.
ومنذ الحملة القمعية قام جهاز الأمن والمخابرات الوطني باحتجاز طلبة ومحامين ومدافعين عن حقوق الإنسان من دارفور دون اتهامات. في 12 و13 مارس/آذار اعتقلت [4] قوات الأمن الناشط غازي الريان السنهوري والمحامي عبد المنعم آدم اللذين كانا يقدمان المساعدة القانونية للمتظاهرين، ومعهما محام آخر بحسب مصادر ل هيومن رايتس ووتش. وفي 18 مارس/آذار اعتقل مسؤولون أمنيون أربعة أشخاص آخرين، وبينهم طلبة، واحتجزت ناشطاً آخر هو محمد صلاح عبد الرحمن في 20 مارس/آذار.
قالت هيومن رايتس ووتش إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني يحتجز النشطاء في مقرات مختلفة موزعة بأرجاء الخرطوم دون أي تواصل ظاهر مع محامين أو مع أقاربهم، ويتمتع الجهاز بتاريخ طويل من إخضاع المحتجزين للتعذيب وإساءة المعاملة، وخاصة القادمين من دارفور وغيرها من مناطق النزاع. أثناء مظاهرات في سبتمبر/أيلول 2013، وثقت هيومن رايتس ووتش معاملة المحتجزين [5] من دارفور بقسوة خاصة.
وليست حادثة 11 مارس/آذار 2014 سوى أحدث الأمثلة على قيام قوات الأمن بإطلاق الذخيرة الحية على متظاهرين سلميين في معظمهم. في سبتمبر/أيلول 2013 قتل [6] أكثر من 170 متظاهراً على أيدي قوات الأمن الحكومية، وكانت معظم الوفيات جراء طلقات نارية بالصدر والرأس. ولا تسمح المعايير القانونية الدولية لموظفي إنفاذ القانون باستخدام القوة المميتة إلا في حالة الضرورة القصوى لحماية الأرواح. رغم وعود بالتحقيق، لم تعلن الحكومة عن نتائج حتى الآن. وما زال عدد غير معلوم من الأشخاص محتجزين على ذمة مظاهرات سبتمبر/أيلول.
قال دانييل بيكيلي: "على السلطات السودانية الإفراج فوراً عن أي شخص محتجز بتهمة التظاهر السلمي، والسماح لكافة المعتقلين بالتواصل مع محام ومع ذويهم. وعليها أيضاً أن تضمن التحقيق المدقق والمحايد في مقتل الطالب يوم 11 مارس/آذار وفي مقتل العديد من المتظاهرين أثناء احتجاجات سبتمبر/أيلول".
للاطلاع على أقوال شهود عن أحدث الاعتداءات والاعتقالات يرجى متابعة القراءة أدناه.
شهادات عن الاعتداءات على القرى في جنوب دارفور
قال رجل عمره 54 عاماً، من أمدرابة في منطقة حجير جنوبي دارفور، ل هيومن رايتس ووتش إن طائرة من طراز "أنتونوف" تتبع الجيش السوداني قصفت قريته في 27 فبراير/شباط 2014. وبعد ذلك بقليل قام مسلحون على الجمال والخيل وفي عربات "لاند كروزر" بالهجوم. قال: "كنت في السوق حين وصلت القوات. وفيما كنت أجرى شاهدت جنوداً يعتقلون إبراهيم الطاهر منعم، وهو أحد التجار، ويردونه بالرصاص".
قال رجل آخر من قرية حجير إنه في صباح نفس اليوم أصيبت أخته التي تبلغ من العمر 18 عاماً وصبيان أصغر سناً بشظايا من قنبلة بينما كانوا يحاولون الفرار من القرية بأمتعتهم. وأثناء بحثهم عن العلاج في المستشفى، قامت قوات حكومية باقتحام المستشفى مطلقة النيران من البنادق.
وقال شيخ من فول أم نوارة، غربي حجير، إنه بينما كان يجري من الجنود الذين يهاجمون القرية يوم 28 فبراير/شباط، أطلق الجنود النيران عليه وسرقوا نقوده وماشيته:
حين دخلوا البلدة أسرع معظم الناس إلى الجهة الجنوبية. أخذت أغنامي وجريت لمسافة نحو 2 كيلومتر، ثم قابلت حوالي ثمانية مسلحين يركبون شاحنة "بيك-أب"... أطلق أحد المسلحين النار على ساقي. وحين سقطت جاء وفتش جيوبي وأخذ [كل نقودي]. ثم ضربني آخر، وأخذوا كل ماشيتي. سمعت أحدهم يقول للآخرين، "فلنذهب الآن ونطهر المنطقة من هؤلاء العبيد".
وقالت أم لعشرة أطفال عمرها 40 عاماً:
حاول أحد أقرب أقاربي، هاشم آدم، أخذ ماشيته والفرار معنا، لكنه أصيب بالرصاص على أيدي ثلاثة مسلحين وأخذوا ماشيته. رأيت جثته مع جثتين أخريين لشيخين يرقدان بجواره. من المؤسف أن أحداً لم يتمكن من إحضارهم حتى الآن.
Source URL: http://www.hrw.org/ar/news/2014/03/21
Links:
[1] http://www.hrw.org/ar/news/2014/03/21
[2] http://www.hrw.org/ar/africa/sudan
[3] http://www.hrw.org/bios/daniel-bekele
[4] http://www.acjps.org/?p=1809
[5] http://www.hrw.org/ar/news/2013/11/27-5
[6] http://www.hrw.org/ar/news/2013/09/27


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.