الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    بومبيو يجري اتصالا مع حمدوك بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب    حركة/ جيش تحرير السودان المتحدة تستنكر وتدين مجزرة مدينة قريضة وقرية دونكي ابيض    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    امر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب ومكالمة مشتركة بين البرهان وحمدوك ونتنياهو وترامب اليوم    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جيبوتي والخرطوم توافقان على فتح مكتب لمجموعة مشار
نشر في السودان اليوم يوم 15 - 07 - 2014

وافقت دولتا جيبوتي والسودان على فتح مكتب تنسيق للحركة الشعبية المعارضة بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار في عاصمتي البلدين، وتعد هذه الخطوة اعترافا مباشرا بمجموعة مشار، وأكدت الحركة أن زيارته إلى الخرطوم ستجري في وقت قريب وستجري خلالها لقاءات مع المجتمع المدني السوداني، غير أن جوبا أبدت تحفظاتها في اتجاه الحكومة السودانية لفتح مكتب للمتمردين في عاصمتها، وشددت على أن ذلك يمثل خرقا لاتفاق التعاون الموقع بين البلدين في عدم إيواء متمردي البلدين ضد الآخر، في وقت كشفت الحركة عن أن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني طلب من الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسنجو التوسط بينه والدكتور رياك مشار لإزالة الأزمة بينهما.
وقال الدكتور ضيو مطوك القيادي في الحركة الشعبية المعارضة بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار الذي يقود تمردا ضد جوبا، ل«الشرق الأوسط» إن مشار أجرى لقاءات في اليومين الماضيين مع الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر قيلي ووزير خارجيته في العاصمة الجيبوتية التي أنهى زيارته لها أمس، ووصف الزيارة بالمهمة باعتبار أن جيبوتي إحدى دول الإيقاد الرئيسة وهي دولة المقر للإيقاد، مشيرا إلى أن مشار قدم تنويرا للرئيس الجيبوتي حول موقف الحركة في الأوضاع في جنوب السودان، وقال: «أوضحنا أن القضية يجب أن تحل من جذورها وبعد ذلك إجراءات إصلاحات في الجيش والأمن وفي كل المجالات داخل الحكومة ومن ثم الاتفاق على تشكيل حكومة انتقالية»، وشدد على أن حركته تقف مع شمولية الحل، لا سيما مشاركة أصحاب المصلحة وكيفية مشاركتهم، وقال: «الرئيس قيلي أكد أنه سيقدم دعما غير محدود وسيبذل أقصى جهد من أجل تحقيق السلام الشامل والعادل في جنوب السودان»، مؤكدا وجود حوار بين حركته مع وساطة الإيقاد لإزالة الأزمة الأخيرة التي طرأت في الجولة الأخيرة من المحادثات التي جرى تأجيلها إلى أجل غير مسمى، وأضاف أن قيلي وافق على فتح مكتب للحركة لتكون ممثلية تقوم بعملية التنسيق مع سكرتارية الإيقاد وإجراء الاتصالات مع الحكومة الجيبوتية وسيرأس المكتب الدكتور قرويج، وأوضح أن للحركة مكاتب في أديس أبابا والعاصمة السودانية الخرطوم.
وأكد مطوك أن مشار سيقوم بزيارة إلى الخرطوم في وقت قريب يجري التنسيق فيها مع السلطات السودانية، ووصف هذه الزيارة بالمهمة للعلاقات التاريخية بين الشعبين وللمصالح المشتركة، وقال: «زيارتنا إلى السودان لن تكون زيارة عبارة أو في إطار ضيق مثل الدول الأخرى التي قمنا بزيارتها، بل سنجري حوارا عميقا مع المجتمع المدني السوداني بمختلف تشكيلاته»، وأضاف: «لدينا ممثل في الخرطوم هو حاكم أعالي النيل السابق داك دوب بيشوب»، كاشفا عن أن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني قد طلب من الرئيس النيجيري السابق أولوسيغون أوباسنجو التوسط بينه مع رياك مشار، مؤكدا أن حركته وافقت مبدئيا على المقترح، وفي حال أن الحوار حدث فيه تقدم يمكن أن يقوم مشار بزيارة للعاصمة الأوغندية كمبالا، غير أنه استدرك قائلا: «إذا انسحبت القوات الأوغندية من جنوب السودان سيصبح ذلك مؤشرا في تحسين العلاقة معها لأن كمبالا تدخلت في شؤوننا الداخلية بإرسال قوات لتقاتل قواتنا»، وأضاف: «علمنا بأن سلفا كير في آخر زيارة له إلى كمبالا طلب من موسيفيني سحب قواته من جنوب السودان وأن الأخير سأله في حال حدث هجوم على جوبا هل ستطلب قواتنا وكان رد سلفا بالإيجاب»، وقال: «موسيفيني قال لسلفا دع القوات في بلادكم إلى أن يتحقق السلام»، وتابع: «نحن نعمل من أجل السلام وإنهاء الحرب ولكن سلفا كير ما زال خائفا ويطلب الحراسة من أوغندا».
من جانبه قال المتحدث باسم خارجية جنوب السودان موين ماكول ل«الشرق الأوسط» إن فتح ممثليات لحركة التمرد في عدد من الدول لا يهم جوبا كثيرا في حال أن حكومات تلك الدول تحثه على المضي قدما في تحقيق السلام، لكنه عاد وقال: «الخرطوم لدينا اتفاق تعاون مشترك معها ينص على عدم إيواء متمردي البلدين، وإذا قامت الحكومة السودانية بهذه الخطوة في فتح مكتب لمشار فإنها تكون قد خرقت اتفاق التعاون»، وأضاف: «هذه الخطوة من الخرطوم لا تساعد في خلق أجواء إيجابية مع جنوب السودان، وسننظر منها إجابات على ذلك».
الشرق الأوسط»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.