مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة إلى الشعب السوداني في عزّ عصيانه المدني الأغر
نشر في السودان اليوم يوم 28 - 11 - 2016


بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة إلى الشعب السوداني في عزّ عصيانه المدني الأغر
التحية لجماهير شعبنا الأبي و هو يلبي دعوة العصيان المدني و يلتزم به تعبيراً لرفضه للنظام و سياساته التي دمرت البلاد و العباد. أحييكم و أشد من أزركم و أدعوكم إلى التنبه إلى الآتي:
1- سيقول لكم أصحاب الغرض أن عملية العصيان المدني فاشلة و أن الناس لم يستجيبوا لها. في الحقيقة هؤلاء يتحدثون عن أنفسهم و أمنياتهم، و لكن العملية ناجحة بكل المقاييس و الشوارع خالية إلا من أعوان النظام، و يكفي أن التجربة أرعبت النظام و أشغلته و اعلامه عن كل أمر أخر، و عملوا على ترهيب و تخذيل الناس عنها على مستوى مساعد رأس النظام و نائبه في الحزب. ثم أن من المؤكد أن نسبة الإلتزام سيكون أك
بر اليوم و غداً بإذن الله. و الأهم من هذا و ذاك، أن نجاح العصيان المدني بهذا المستوى يطمئن الشعب على وحدته و ثقته بنفسه و على قدرته على الفعل و مراكمة الانجازات بعد أن كان متهماً بالعجز. و هذا مؤشر لنجاح الخطوة التالية.
2- سيقول لكم فقهاء السلطان و من شايعهم أن الخروج على ولي الأمر حرام، و طاعة ولي الأمر واجبة و لو كان فاجراً و أن سلطان ظلوم خير من فتنة تدوم. و نسي هؤلاء أن المولى جلً في علاه قرن طاعة ولي الأمر بطاعته جلّ شأنه و طاعة رسوله عليه أفضل الصلاة و أتمّ التسليم
فقال:" يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم ..الخ"، و لا يعقل أن يكون الفجور من طاعة الله و رسوله لأن الله لا يأمر بالفحشاء و المنكر. قولوا لهؤلاء أن الجهاد شرع أصلاً لمحاربة الظلم، و أن تغيير الباطل باليد أصل للمستطيع، و أن الصدع بكلمة الحق عند سلطان جائر من خير الأعمال. ثم سلوهم من أحلّ لعمر البشير الخروج على الحاكم المنتخب و حرّم على الناس الخروج على من أغتصب الحكم بليل؟ قولوا لهم أن دوام الفتنة في بقاء هذا النظام الذي فصل الجنوب، و أشعل الحروب في كل أركان البلاد، و أزهق الأنفس العزيزة عند الله "لأسباب تافهة" كما قال رأس النظام.
3- سيسعى أبواق النظام لإخافتكم بالحركات المسلحة، و أنها ستأتي لتستبيح كل شيء. أقول لكم باسم الحركات المسلحة جميعاً: أننا سنضع السلاح حالما يزول النظام. و أننا سنأتي للمشاركة في تكوين الحكومة الانتقالية التي سترسي دعائم السلام المستدام، و تؤسس لحكم ديموقراطي رشيد قائم على دستور مجمع عليه. ثم ذكّروا هؤلاء بالثورات السابقة، و كيف أن شعبنا المعلم حافظ على الأرواح و الممتلكات في أحلك الظروف. قولوا لهم أننا جربنا الحركات واستقبلنا الشهيد د. خليل إبراهيم و قواته في أمدرمان، و ما وجدنا منهم إلا نقيض ما تحاولون إرعابنا به.
4- سيحاول بعضهم أن يقنعكم بالباطل، بأن النظام هو الدولة و هو الوطن، و أن الحفاظ عليه حفاظ على الوطن و الدولة. هذا خلط و استعباط و استخفاف بعقول الناس. الدولة موجودة قبل النظام و بعده و كذلك الوطن. و هؤلاء غير مؤهلين للحديث عن الحفاظ على الوطن و وحدته و ترابه. سلوهم من فصل الجنوب مع سبق الإصرار و الترصّد، و من سكت عن احتلال حلايب و شلاتين و الفشقة؟
5- أقول لأبنائنا في القوات النظامية، برّوا بقسم الولاء للوطن و حماية أرضه و شعبه، و لا تسترخصوا أنفسكم و مهنتكم الشريفة، فتبتسروها في حماية مجرم حام للفساد هارب من العدالة الدولية. تذكّروا الإرث الباتع لمؤسساتكم العريقة و سمعتها، و انحازوا إلى مربع شعبكم و لا تكونوا أدوات في يد عصابة أضاع الأرض، و هتك العرض، و أساء إلى دين الله أيّما إساءة بفعائله الشنيعة.
6- و أخيراً أقول للقوى السياسية المسلحة و غير المسلحة، و تنظيمات المجتمع المدني و سائر قطاعات مجتمعنا: أرفعوا القبعات للشابات و الشباب الذين أفلحوا في تنظيم هذا العصيان المدني الرائع، و ثقوا في قدرة شعبكم على أخذ أمره بيده. ضعوا المصالح الحزبية الضيقة في الرفوف مؤقتاً، و وحّدوا صفوفكم، و أصدروا توجيهاتكم الصريحة لقواعدكم بتنفيذ مطلوبات العصيان المدني و الخطوات التالية بحماس و حزم و تنسيق كامل مع سائر التنظيمات و النشطاء، و اعملوا على أن يكون هذا العصيان المدني بداية النهاية لليل هذا النظام البهيم المستطيل.
جبريل إبراهيم محمد
رئيس حركة العدل و المساواة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.