مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحقيق-مقاتلو المعارضة السورية يقولون إنهم يحققون مكاسب
نشر في السودان اليوم يوم 29 - 07 - 2012

ريحانلي (تركيا) (رويترز) - منذ أن انضم إلى الجيش السوري الحر أصبح المقاتل السوري رضوان الساعور هاربا أغلب الوقت ويختبيء في غابات محافظة ادلب قرب تركيا في الوقت الذي سيطرت فيه القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد على بلدة تلو الأخرى وكانت تقتل الناس كلما يحلو لها ذلك.
لكن مصيره ومصير حركة المقاومة المسلحة ضد حكم الأسد تغير بشكل جذري خلال الأسابيع القليلة الماضية. ففي الشهر الماضي احتفل الساعور بصد هجوم للجيش على بلدة كفر كرمين من خلال إضرام النار في دبابة تابعة للجيش روسية الصنع.
وقال الساعور (26 عاما) وهو عامل سابق كان يكسب قوت يومه في ميناء اللاذقية "أخذنا مدافعهم المضادة للطائرات.. والغنائم وتركنا عشرات من رجالهم قتلى."
وبعد 16 شهرا من اندلاع الانتفاضة ضد الاسد أصبحت المعركة بين مقاتلي المعارضة المسلحين الذين يحملون أسلحة خفيفة وقوة النيران الهائلة للجيش السوري - وهو من أكبر الجيوش النظامية في منطقة الشرق الأوسط - حرب استنزاف مع تسبب الانشقاقات في إضعاف قوات الأسد وتحسين المهارات القتالية لدى مقاتلي المعارضة.
وكان النجاح الذي يحققه الساعور يقابله مكاسب أوسع نطاقا يحققها مقاتلو المعارضة في أنحاء البلاد خلال الأسبوعين الماضيين مع سيطرة مقاتلي المعارضة على عدد من المعابر الحدودية ونقلوا المعركة ضد الأسد إلى العاصمة دمشق وإلى حلب.
لكن ليس كل ما يتمناه مقاتلو المعارضة يدركوه فقد استعادت القوات الحكومية السيطرة على أغلب دمشق وقامت بهجوم مضاد في حلب بعد جلب تعزيزات من محافظات مجاورة.
لكن في حين أن القصف المكثف للجيش خلال الأسابيع القليلة الماضية أجبر المئات من زملاء الساعور على التراجع من البلدات داخل محافظة إدلب والمناطق الريفية إلى الشمال من حلب أصبحت أغلب المناطق الريفية في شمال غرب سوريا خارج نطاق سيطرة الجيش الذي يعاني ضغطا شديدا.
وقال الساعور وهو بين مئات المقاتلين الذين يتنقلون عبر الحدود مع تركيا لرويترز في شقة بمدينة ريحانلي الحدودية التركية "نحن الآن نسيطر على أغلب الريف المحيط بإدلب والمنطقة الريفية إلى الشمال من حلب."
ويقول عدد من قادة الجيش السوري الحر إن نحو 70 في المئة من بلدات كبيرة على الحدود في شمال غرب سوريا المتاخم لتركيا - وهي بلدات مثل معرة النعمان وسرمدا وكفر تخاريم وتفتناز وبنش - أصبحت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.
وفي المناطق الريفية في شمال البلاد وغربها قرب حلب المركز التجاري للبلاد سقطت بلدات كبيرة مثل الأتارب ودارة عزة وعندان وتل رفعت وعشرات من القرى الأصغر سقطت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة.
وأدى هذا إلى جعل المشارف الجنوبية والشرقية الريفية فقط من مدينة حلب تحت سيطرة قوات الأسد.
وقال أبو عمر وهو مقاتل صغير السن من إدلب "لولا القصف لما تمكن من السيطرة على الريف على الإطلاق. كلما زادت الخسائر على الأرض كلما أضعفت الانشقاقات الجيش."
ويقول مقاتلو المعارضة إن بلدة حارم وهي بلدة حدودية تسكنها أغلبية سنية موالية للأسد وقرى مثل كفريا التي تسكنها أغلبية شيعية على بعد 25 كيلومترا من الحدود مع تركيا وكذلك أجزاء من جسر الشغور أصبحت أرضا معزولة موالية للجيش في محافظة إدلب التي تقطنها أغلبية سنية قرب تركيا.
وأصبحت كتائب الأسد في الشمال الغربي التي تعرضت لهجمات أكثر تكرارا وتفجير قنابل على الطرق مقتصرة في وجودها بشكل متزايد على عدد من القواعد الكبيرة بما في ذلك قاعدة مصطومة للجيش على بعد أربعة كيلومترات إلى الجنوب من مدينة إدلب.
ويقول مقاتلو المعارضة إن مقر الكتيبة 46 من الحرس الجمهوري المرهوبة الجانب إلى الجنوب من بلدة الأتارب المضطربة على بعد 15 كيلومترا إلى الغرب من بلدة ريحانلي على الحدود التركية كانت مصدرا لبعض من أعنف هجمات المدفعية.
وعلى مدى الشهرين الماضيين هجر الجيش نقاط تفتيش كانت تفصل بلدة عن أخرى بعد تكبد خسائر من الكمائن والألغام الأرضية التي استهدفت قوافل الجيش في مسارات إمداد إلى حلب وإدلب وحمص.
وأسفرت عملية في الشهر الماضي عن سيطرة مقاتلي المعارضة لفترة قصيرة على قاعدة غنطو الجوية الاستراتيجية قرب بلدة الرستن المضطربة حيث دمروا صواريخ أرض-جو.
وفي الوقت ذاته تقريبا أسفر هجوم جريء على جبل شيخ بركات على بعد نحو 20 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من حلب عن سيطرة مقاتلي المعارضة على محطة للرادار ونهب محتوياتها وقتل المدافعين عنها. وفي الأسبوع الماضي سيطر مقاتلو المعارضة أيضا على معبر باب الهوى الرئيسي مع تركيا ونقطتين حدوديتين أخريين.
وقال شخص يدعى بركات دخل المعبر من حلب "سلطة الدولة اختفت تقريبا من الطريق السريع الرئيسي طوال الطريق من تركيا إلى حمص."
وفي بلدة عندان على بعد 20 كيلومترا إلى الشمال من حلب يقول مقاتلون إنهم يعودون ليلا للاشتباك مع الجيش في هجمات كر وفر على نقاط تفتيش ومجمعات امن مجاورة حتى بعد أن أجبرهم الجيش على التقهقر إلى الجبال المجاورة.
وقال إبراهيم معتوق (35 عاما) وهو قائد محلي للمقاتلين نقله زملاؤه في سيارة إسعاف تركية على الحدود لتجرى له جراحة بعد إصابته بأعيرة نارية في الصدر والساق اليسرى "ليست لديهم سيطرة ليلا وحتى خلال النهار لا يمكنهم البقاء لفترة طويلة."
وأضاف "إنهم يقصفون بلدات الريف التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة بعشوائية على مسافة تصل إلى 30 كيلومترا من قواعدهم. وهدفهم هو ترويع السكان وجعل الناس يكرهوننا وينقلبون علينا لكن الأثر عكسي. كلما قصفونا كلما زاد تلاحم الناس وكرههم لهم."
ويقول مقاتلون شبان والكثير منهم أصيب بجروح بسبب الشظايا أو بكسور في العظام إن معارك الأسلحة النارية التي استمرت شهورا صقلت مهاراتهم القتالية.
وقال خلدون العمر والذي وصل من سرمدا على بعد خمسة كيلومترات من الحدود التركية "لم يكن لدينا خبرة في زرع المتفجرات أو أي قيادة متماسكة... لكن هذا الوضع يتغير الآن."
وأضاف "المعارك تبدو وكأنها حرب بين جيشين حتى على الرغم من أنهم يتفوقون علينا من حيث المعدات."
ويجلب ضباط أعلى رتبة انضموا إلى صفوف مقاتلي المعارضة في يونيو حزيران ومعهم قاذفات صواريخ تم الاستيلاء عليها من مستودعات الجيش في قرية خان السبل وجبل الزاوية معهم خبرتهم التي يحتاج إليها بشدة الجيش السوري الحر الذي يعاني نقصا في المعدات.
وقال العمر الذي أجريت له جراحة لمدة ست ساعات في تركيا بسبب جرح في ساقه "قبل شهرين لم نكن قادرين على مواجهة دبابة. الآن أصبحنا قادرين على ذلك وخبأنا الدبابات التي نستولى عليها في الجبال للوقت الملائم لاستخدامها."
وقال العمر إن مئات الشبان والكثير منهم تلقوا بالفعل تدريبات عسكرية عندما التحقوا بالتجنيد أصبحوا الآن يحصلون على تدريب أكثر ضراوة في مناطق غابات بامتداد الحدود التي يسهل اختراقها في معسكرات مؤقتة.
كما أن مقاتلي المعارضة من الشبان يستخدمون الآن عبوات ناسفة أكثر تقدما ضد المدرعات التي يستخدمها الجيش السوري في معركته معهم.
وأظهرت وسائل إعلام سورية رسمية ذخيرة قالت إنها صودرت من "مجموعات إرهابية مسلحة" في عرض يقول مسؤولون إنه يثبت اكثر أن أسلحة تمولها دول أجنبية تصل إلى أيدي مقاتلي المعارضة.
وعلى الرغم من أن مقاتلي الجيش السوري الحر أصبحوا أكثر جرأة وأكثر فاعلية في أجزاء كبيرة من الريف يقول مقاتلون إن قصف الأسلحة المضادة للدبابات والرصاص والقذائف الصاروخية يجعلهم عرضة للخطر لدى مهاجمة قواعد محصنة بشدة تابعة للجيش السوري.
ويقول مقاتلون إنه قبل عدة أشهر تراجع مقاتلو المعارضة من مدينة إدلب حيث أسفرت هجمات شنها شبان يحملون بنادق كلاشنيكوف عن إحداث خسائر محدودة ورد عنيف من المدفعية.
وقال عبد الرحمن الشيخ وهو قائد لواء يعمل الآن في المزارع قرب تفتناز وهي بلدة مضطربة في محافظة إدلب "نفدت مننا الذخيرة وتعين علينا الانسحاب حتى رغم أننا كان بإمكاننا الاحتفاظ بها لأسابيع لو كان لدينا المزيد (من الذخيرة)."
وقال أنس حاج حسن وهو من مقاتلي المعارضة إن استخدام الجيش لأجهزة متقدمة في الطائرات الهليكوبتر لرصد اتصالات مقاتلي المعارضة ساعد على تحديد أماكن الكثير من مخابئ المقاتلين لقصفها.
وقال حسن الذي كان الوحيد الذي نجا من هجوم أسفر عن مقتل خمسة من مجموعته من خلال ترك الموقع قبل ساعة من الهجوم "يتوصلون إلى المواقع عن طريق الهواتف المحمولة والأجهزة اللاسلكية التي نستخدمها في الاتصال لقصف مبنى نحتمي به."
وقال شاب مصاب يقول إن اسمه أبو عبد الله (27 عاما) وصل من بلدة سراقب إن نقص الأسلحة الكافية المضادة للدبابات والقذائف الصاروخية يحول دون تحقيق المزيد من المكاسب.
وقال أبو عبد الله وهو يرقد في مستشفى تركي على بعد كيلومترات محدودة من أرض المعركة داخل سوريا "ما زالت أسلحتنا ضعيفة.. نحتاج الكثير منها.. على الأقل قاذفات صواريخ وصواريخ مضادة للدبابات هي التي نستخدمها في الغالب. لم يعد للبنادق الروسية كلاشنيكوف دور في المعارك الضارية التي نشنها الآن على قوات الأسد."
(إعداد دينا عفيفي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.