مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    الأمة القومي يجمد المفاوضات مع (قحت) ويهدد بعدم المشاركة في الحكومة    تجمع المهنيين يعلن جدول التصعيد الثوري لاغلاق مقار اعتقال الدعم السريع    مصدر: حمدوك لم يستلم ترشيحات (قحت) للوزارة ويشترط الكفاءة    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





استنفار أمني خليجي بعد تهديد خامنئي بالعمليات الإرهابية
نشر في السودان اليوم يوم 23 - 08 - 2012

لندن – العرب أونلاين: استنفرت دول خليجية أجهزتها العسكرية ورفعت من استعداداتها بعد تصريحات صادرة عن المرشد الأعلى في إيران تدعو الحرس الثوري إلى "تكثيف الهجمات" ضد الغرب وحلفائه لمنع سقوط النظام السوري.
وذكرت صحيفة ديلي تليغراف الأربعاء، أن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي أمر الحرس الثوري في بلاده ب"تكثيف الهجمات الإرهابية" ضد الغرب وحلفائه، ردا على دعمهم محاولات الإطاحة بالرئيس السوري بشّار الأسد.
وقالت الصحيفة إن خامنئي، ووفقا لمسؤولين في الاستخبارات الغربية "أصدر الأوامر إلى فيلق القدس في الحرس الثوري خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي الإيراني في طهران لمناقشة تقرير أعده الأخير بتكليف منه حول الآثار المترتبة على إيران من الإطاحة بنظام الأسد، الذي يُعد أهم حلفائها في المنطقة".
ويقول متابعون إن تصريحات الرجل الأول في إيران تعكس حالة الإرباك لدى طهران في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة والتي قد تعصف بمصالحها.
وأضافت ديلي تليغراف أن التقرير "حذّر من أن مصالح إيران مهدّدة من خلال مجموعة من العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي، ودعم الغرب المستمر لجماعات المعارضة السورية الساعية للإطاحة بالحكومة السورية".
ويعزو المتابعون التصعيد الكلامي للقيادة الإيرانية بكون حساباتها بدأت تسقط في الماء، فسقوط الأسد يعني أن إمدادات السلاح لحزب الله ستصبح صعبة، وأن الورقة القوية بيد إيران في لبنان والمنطقة لم تعد ذات تأثير.
وذكرت الصحيفة أن التقرير، ووفقا للمسؤولين الاستخباراتيين الغربيين، خلص إلى أن "إيران لا يمكن أن تكون سلبية في مواجهة التهديدات الجديدة التي يتعرّض لها أمنها القومي"، وحذّر من أن الدعم الغربي لجماعات المعارضة السورية وضع "تحالف المقاومة" الذي تقوده طهران في خطر، ويمكن أن يعرقل بشكل خطير وصول إيران إلى حزب الله في لبنان
.
وأشارت إلى أن التقرير "نصح النظام الإيراني بأن يثبت للغرب أن هناك خطوطا حمراء بشأن ما يمكن أن يقبل به في سوريا".
ونسبت الصحيفة إلى مسؤول وصفته ب"البارز" في الاستخبارات الغربية قوله إن "النظام الإيراني مصرّ الآن على الرد على ما يعتبرها محاولات الغرب للتأثير على نتيجة الأزمة في سوريا".
ويستبعد المتابعون أن تقدم طلائع الحرس الثوري على ارتكاب هجمات ضد المصالح الغربية أو الخليجية، وخاصة على السفن العابرة لمضيق هرمز، فذلك بمثابة إعلان حرب.
ويقول هؤلاء إن أي هجوم إيراني سيقابل بهجمات مكثفة وعنيفة من البوارج الغربية بمياه الخليج ومن دول الخليج ذاتها التي أصبحت تحوز ترسانة عسكرية متقدمة، خاصة في مجال سلاح الجو.
ويضيف المتابعون أن إيران تعرف جيدا أن الحرب قد تخلط الأوراق وتربك دول الجوار، إلى حين، لكن نتائجها في النهاية ستكون أسوأ على إيران مثلما حصل للعراق في 1990 و2003.
يشار إلى أن القوات الغربية، بزعامة الولايات المتحدة، وجهت ضربات جوية عن بعد للعراق، ولم يتسن له التصدي لتلك الهجمات نتيجة الفارق الهائل في التقنيات، وهو ما سهل التدخل البري.
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كشف النقاب الثلاثاء عما أسماه ب "الإنجازات العسكرية الضخمة".
وزار نجاد بمناسبة "يوم الصناعات الدفاعية بالجمهورية الإسلامية" معرضا لأحدث إنجازات خبراء وزارة الدفاع الإيرانية في مجالات الصناعات الدفاعية الجوية والبحرية والصناعات الإلكترونية.
وتضم الإنجازات التي كشف عنها الجيل الجديد لصاروخ فاتح 110 ومنصات إطلاق الصواريخ "أرميتا" ومصفحات "آرس" ومدافع الهاون "وفا" ومنظومة شاهد لتصويب الاتجاه في الملاحة البحرية ومحرك "بنيان 4" البحري.
ويقلل خبراء عسكريون من جدوى الأسلحة الإيرانية المعروضة ويعتبرون تكثيف الحديث عن جدواها ومداها مجرد بروباجندا سياسية لا تقدر على إخافة دول المنطقة، خاصة دول الخليج التي خبرت الشعارات الإيرانية منذ ثورة 1979.
وبالإضافة إلى النتائج السلبية التي سيفرزها فقدان نظام الأسد كحليف استراتيجي، فإن إيران تعاني من تأثيرات العقوبات المتعددة التي تبناها الغرب ضدها.
ويتوقع مراقبون أن تتحول العقوبات إلى حصار خانق في ظل غياب البدائل، وأن ذلك سيكون له تأثير بالغ على الاستقرار الداخلي، وأنه سيشجع جهود تغيير النظام عبر الحركات الاحتجاجية على شاكلة الربيع العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.