بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    مؤتمر صحافي بولاية الجزيرة عن الوضع الراهن بالبلاد    السودان.. الشرطة توضّح ملابسات أوامر سحب حراسة الأصول المستردة    عضو مجلس السيادة الفكي يلتقي رئيس بعثة يونيتامس    برنامج تسويق الثروة الحيوانية بشمال كردفان ينظم دورة مرشدي الاتصال    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    محكمة الاسئتناف تُؤيد إعدام ضابط بالدعم السريع أدين بقتل متظاهر    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    حربي يوكد اهمية استدامة وتطور الانظمة الزراعية    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    لجنة الفيضان:انخفاض في منسوبي نهر عطبرة والنيل الأبيض    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    البرهان: لن ننقلب على الثورة وسنغير عقلية من يسوقون الناس بالخلاء    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021    تهريب 63 أسطوانة غاز لدولة الجزيرة    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    برشلونة يضرب ليفانتي بثلاثية.. ويقفز للمركز الخامس    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    البرتغالي ريكاردو يغادر الهلال السوداني    الجاكومي: قيادة العسكريين تقف مع الثورة    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    النائب البرلماني العملاق    كلو تمام دوري وقمة للأقمار    فنان شهير يدعو جماهيره لحضور حفل "محمد النصري"    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    رغم اعتراض آبل.. الاتحاد الأوروبي يطالب باعتماد سلك شحن موحد للهواتف    آخر تسريبات هاتف "سامسونغ" المنتظر.. ما الجديد؟    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استنفار أمني خليجي بعد تهديد خامنئي بالعمليات الإرهابية
نشر في السودان اليوم يوم 23 - 08 - 2012

لندن – العرب أونلاين: استنفرت دول خليجية أجهزتها العسكرية ورفعت من استعداداتها بعد تصريحات صادرة عن المرشد الأعلى في إيران تدعو الحرس الثوري إلى "تكثيف الهجمات" ضد الغرب وحلفائه لمنع سقوط النظام السوري.
وذكرت صحيفة ديلي تليغراف الأربعاء، أن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي أمر الحرس الثوري في بلاده ب"تكثيف الهجمات الإرهابية" ضد الغرب وحلفائه، ردا على دعمهم محاولات الإطاحة بالرئيس السوري بشّار الأسد.
وقالت الصحيفة إن خامنئي، ووفقا لمسؤولين في الاستخبارات الغربية "أصدر الأوامر إلى فيلق القدس في الحرس الثوري خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي الإيراني في طهران لمناقشة تقرير أعده الأخير بتكليف منه حول الآثار المترتبة على إيران من الإطاحة بنظام الأسد، الذي يُعد أهم حلفائها في المنطقة".
ويقول متابعون إن تصريحات الرجل الأول في إيران تعكس حالة الإرباك لدى طهران في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة والتي قد تعصف بمصالحها.
وأضافت ديلي تليغراف أن التقرير "حذّر من أن مصالح إيران مهدّدة من خلال مجموعة من العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي، ودعم الغرب المستمر لجماعات المعارضة السورية الساعية للإطاحة بالحكومة السورية".
ويعزو المتابعون التصعيد الكلامي للقيادة الإيرانية بكون حساباتها بدأت تسقط في الماء، فسقوط الأسد يعني أن إمدادات السلاح لحزب الله ستصبح صعبة، وأن الورقة القوية بيد إيران في لبنان والمنطقة لم تعد ذات تأثير.
وذكرت الصحيفة أن التقرير، ووفقا للمسؤولين الاستخباراتيين الغربيين، خلص إلى أن "إيران لا يمكن أن تكون سلبية في مواجهة التهديدات الجديدة التي يتعرّض لها أمنها القومي"، وحذّر من أن الدعم الغربي لجماعات المعارضة السورية وضع "تحالف المقاومة" الذي تقوده طهران في خطر، ويمكن أن يعرقل بشكل خطير وصول إيران إلى حزب الله في لبنان
.
وأشارت إلى أن التقرير "نصح النظام الإيراني بأن يثبت للغرب أن هناك خطوطا حمراء بشأن ما يمكن أن يقبل به في سوريا".
ونسبت الصحيفة إلى مسؤول وصفته ب"البارز" في الاستخبارات الغربية قوله إن "النظام الإيراني مصرّ الآن على الرد على ما يعتبرها محاولات الغرب للتأثير على نتيجة الأزمة في سوريا".
ويستبعد المتابعون أن تقدم طلائع الحرس الثوري على ارتكاب هجمات ضد المصالح الغربية أو الخليجية، وخاصة على السفن العابرة لمضيق هرمز، فذلك بمثابة إعلان حرب.
ويقول هؤلاء إن أي هجوم إيراني سيقابل بهجمات مكثفة وعنيفة من البوارج الغربية بمياه الخليج ومن دول الخليج ذاتها التي أصبحت تحوز ترسانة عسكرية متقدمة، خاصة في مجال سلاح الجو.
ويضيف المتابعون أن إيران تعرف جيدا أن الحرب قد تخلط الأوراق وتربك دول الجوار، إلى حين، لكن نتائجها في النهاية ستكون أسوأ على إيران مثلما حصل للعراق في 1990 و2003.
يشار إلى أن القوات الغربية، بزعامة الولايات المتحدة، وجهت ضربات جوية عن بعد للعراق، ولم يتسن له التصدي لتلك الهجمات نتيجة الفارق الهائل في التقنيات، وهو ما سهل التدخل البري.
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كشف النقاب الثلاثاء عما أسماه ب "الإنجازات العسكرية الضخمة".
وزار نجاد بمناسبة "يوم الصناعات الدفاعية بالجمهورية الإسلامية" معرضا لأحدث إنجازات خبراء وزارة الدفاع الإيرانية في مجالات الصناعات الدفاعية الجوية والبحرية والصناعات الإلكترونية.
وتضم الإنجازات التي كشف عنها الجيل الجديد لصاروخ فاتح 110 ومنصات إطلاق الصواريخ "أرميتا" ومصفحات "آرس" ومدافع الهاون "وفا" ومنظومة شاهد لتصويب الاتجاه في الملاحة البحرية ومحرك "بنيان 4" البحري.
ويقلل خبراء عسكريون من جدوى الأسلحة الإيرانية المعروضة ويعتبرون تكثيف الحديث عن جدواها ومداها مجرد بروباجندا سياسية لا تقدر على إخافة دول المنطقة، خاصة دول الخليج التي خبرت الشعارات الإيرانية منذ ثورة 1979.
وبالإضافة إلى النتائج السلبية التي سيفرزها فقدان نظام الأسد كحليف استراتيجي، فإن إيران تعاني من تأثيرات العقوبات المتعددة التي تبناها الغرب ضدها.
ويتوقع مراقبون أن تتحول العقوبات إلى حصار خانق في ظل غياب البدائل، وأن ذلك سيكون له تأثير بالغ على الاستقرار الداخلي، وأنه سيشجع جهود تغيير النظام عبر الحركات الاحتجاجية على شاكلة الربيع العربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.