السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    هل فشلت النخب في امتحان الاقتصاد؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    البنك المركزي يحجز حسابات إيلا وأبنائه    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الهلال يحقق فوزه الأول في الدوري على حساب الأمل .. هلال الساحل يفوز على المريخ الفاشر .. الخرطوم الوطني يستعيد الصدارة.. وفوز أول للوافد الجديد توتي    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    ما اشبه اليوم بالأمس د.القراى و لوحة مايكل أنجلو و طه حسين و نظرية الشك الديكارتى .. بقلم: عبير المجمر (سويكت )    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    يا أسفي علي القراي ... فقد أضره عقله وكثرة حواراته .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التعدد .. بقلم: د. طيفور البيلي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكشف عن ست قواعد عسكرية امريكية سرية تحت الارض.. 'تيلغراف': خامنئي أمر بشن هجمات جديدة ضد الغرب وحلفائه
نشر في الراكوبة يوم 23 - 08 - 2012

افادت مصادر امنية رفيعة المستوى في تل ابيب امس ان الاستعدادات الامريكية والاسرائيلية لاجراء اكبر مناورة عسكرية في تاريخ الجيشين تحاكي تعرض الدولة العبرية لمئات الصواريخ الايرانية والسورية، تجري على قدم وساق، ومن المقرر، بحسب المصادر عينها ان تبدأ المناورة في شهر تشرين الاول (اكتوبر) المقبل.
وفي هذا السياق تجدر الاشارة الى ان صحيفة 'معاريف' العبرية كشفت النقاب عن وجود ست قواعد عسكرية امريكية سرية منتشرة في مناطق مختلفة من اسرائيل، مليئة بالذخيرة والقنابل الذكية والصواريخ ومركبات من ماركات مختلفة، بالاضافة الى مستشفى عسكري يحتوي على 500 سرير، لافتةً الى ان الدولة العبرية قد تستعين بتلك الاسلحة اذا قررت ضرب ايران.
واشار دافيد عيفري، قائد سلاح الجو الاسرائيلي الاسبق، والذي تبوأ منصب سفير تل ابيب في واشنطن، بحسب 'معاريف'، الى ان احدى تلك القواعد الامريكية تقع في غرب مدينة هرتسيليا، واخرى في مطار بن غوريون، وقواعد اخرى موجودة داخل قاعدتي عوفدا ونفاطيم الجويتين اللتين تقعان جنوب اسرائيل، وتقدر قيمة الاسلحة والعتاد العسكري الموجود بتلك القواعد بأكثر من مليار دولار.
من ناحيته اكد وليم اركين، رجل الاستخبارات السابق والباحث العسكري الحالي، على ان تلك القواعد الامريكية تُعد قواعد سرية، وان معظمها عبارة عن محصنات مقامة تحت سطح الارض، ويطلق عليها مواقع، ويتم ترميزها بالرموز التالية: (موقع 51) ويحتوي على ذخيرة وعتاد مخزن في باطن الارض، و(موقع 53) ويقع داخل احدى القواعد الجوية الاسرائيلية، و(موقع 54) وهو عبارة عن مستشفى عسكري يقع بالقرب من تل ابيب ومجهز لاستخدامه في اوقات الطوارئ، بالاضافة الى (موقعي 55 و56) وهما مخزنا ذخيرة. كما كشفت 'معاريف' ايضا عن وجود قاعدة عسكرية اخرى موجودة بالقرب من حدود الضفة الغربية قامت شركة المانية بإنشائها بتمويل امريكي.
ووفقا للاتفاقيات الموقعة بين اسرائيل والولايات المتحدة، تتحمل تل ابيب تأمين هذه القواعد الامريكية وتكاليف تشغيلها، حيث يقوم جنود اسرائيليون وشركات حراسة اسرائيلية بحمايتها، بينما يشرف عليها ضباط امريكيون من القاعدة الامريكية بألمانيا. تجدر الاشارة الى ان بعض المصادر تؤكد وجود 150 جنديا امريكيا في اسرائيل لتنفيذ مهام مختلفة.
ومن المقرر ان تجري الولايات المتحدة الامريكية واسرائيل مناورة مشتركة في تشرين الاول (اكتوبر) المقبل تحاكي اطلاق عشرات الصواريخ من ايران ومئات الصواريخ من سورية باتجاه اسرائيل. ويشارك نحو 3 الاف جندي امريكي الى جانب الالاف من الجنود الاسرائيليين في المناورة التي تتركز على القدرات الدفاعية من الصواريخ.
وقالت تقارير اسرائيلية انه في اطار الاستعدادات للمناورة زار اسرائيل مؤخرا الجنرال كريج فرانكلين، قائد الفرقة الجوية الثالثة في قيادة اوروبا في الجيش الامريكي، كما تمت اقامة قيادة مشتركة للجيشين، بدأت بالتحضير للمناورة التي وصفت بأنها اوسع مناورة تجري بين اسرائيل والولايات المتحدة.
واشارت الصحيفة الى ان اسرائيل سوف تستخدم في المناورة نظام (حيتس 2) الجديد والمطور، وخاصة في مجال القدرة على الكشف المبكر عن عملية اطلاق الصاروخ. كما من المقرر ان تستخدم الولايات المتحدة النظام الدفاعي (ايجيس) وبطاريات صواريخ (باتريوت).
وقالت مصادر امنية اسرائيلية ان المناورة، التي تركز على التهديد الباليستي، تعتبر رسالة واضحة لايران. وبحسب المصادر ذاتها فإنه ستؤخذ بالحسبان، خلال المناورة، سيناريوهات اخرى على خلفية التغييرات التي تحصل في الشرق الاوسط مؤخرا: ما يحصل في سورية، وتعاظم قوة حزب الله، وزيادة مخزون الصواريخ لدى المنظمات الفلسطينية في قطاع غزة.
ولفتت التقارير ايضا الى ان هذه المناورة هي اكبر مناورة تجريها الولايات المتحدة مع الدولة العبرية. وقالت صحيفة 'معاريف' ان عددا من المحللين يرون في هذه المناورة الضخمة الاستعداد الأخير لشن الهجوم العسكري على ايران بهدف تدمير برنامجها النووي، اذ ان الدولتين اخذتا بعين الاعتبار الرد الايراني على الهجوم عليها، ونقلت الصحيفة عن مسؤولين امنيين رفيعي المستوى قولهم ان للتدريب اهمية كبرى، وستُشارك فيه ايضا منظومة القبة الحديدية ومنظومة صولجان السحر.
ولفتت الصحيفة الى ان الادارة الامريكية طلبت تصنيع واعداد 361 صاروخا موجها من طراز (توما هوك)، التي كانت استعملتها الولايات المتحدة خلال غزو العراق في العام 2003.
ونقلت عن الموقع الامريكي Business Insider قوله انه في الوقت الذي تستعد فيه حكومة نتنياهو لكل خيار، فإن الولايات المتحدة تقوم بملء ترسانتها العسكرية بصواريخ موجهة من طراز (توما هوك)، مما يشير على ما يبدو، حسب الموقع، الى نية الولايات المتحدة توجيه ضربة عسكرية لايران. وتابع الموقع قائلا ان الصفقة التي طلبتها وزارة الدفاع الامريكية وابرمتها مع شركة الصناعات العسكرية الامريكية (ريثون)، تقدر ب338 مليون دولار، وان هذه الصواريخ ستنصب على البارجات والسفن الامريكية الحربية التابعة للاسطول الخامس الامريكي في مملكة البحرين، على حد قول المصادر الامنية في واشنطن. واشار الموقع الاسرائيلي ايضا الى ان الولايات المتحدة استخدمت هذه الصواريخ لضرب قواعد الانذار المبكر لنظام القذافي في طرابلس، مشددا على انه خلال هجوم حلف شمال الاطلسي على ليبيا قامت امريكا باطلاق 124 صاروخ (توما هوك) من السفن الحربية ومن الغواصات التي كانت ترابط بالقرب من شواطئ ليبيا ويتوقع ان تلعب دورا اساسيا في اطلاق العمليات العسكرية ضد ايران في حال اعتماد الخيار العسكري، علاوة على ذلك، نوه الموقع، الى ان الولايات المتحدة استخدمت 124 صاروخا موجها اطلقت من الغواصات الامريكية في البحر المتوسط. بالاضافة الى ذلك، قال الموقع ان وزارة الدفاع الامريكية طلبت انتاج 17 الف منظار ليلي متقدمة للبحث عن الغواصات، والتي بالامكان اطلاقها من الجو والبحر للبحث عن الغواصات، وذلك بقيمة 17 مليون دولار.
وضمن الاستعدادات الاسرائيلية للحرب أعلن محام إسرائيلي أن معظم صفقات العقارات، مثل بيع أو تأجير بيوت، بدأت في الفترة الأخيرة تتضمن بندا حول هجوم إسرائيلي محتمل ضد إيران، يتطرق إلى احتمال إجراء تغييرات أو إرجاء تنفيذ الصفقات.
وقال المحامي ايلون عيشر لإذاعة الجيش الإسرائيلي امس الأربعاء إن 60 ' من الزبائن يطرحون موضوع مهاجمة إيران خلال المفاوضات حول الصفقة لبيع عقار أو استئجاره.
وأضاف عيشر أن قسما من الزبائن يطالبون بإدخال موضوع هجوم محتمل ضد إيران كبند مستقل في عقد الصفقة وأنه 'فجأة بدأ الإسرائيليون أيضا يطلبون بنودا تتعلق بحرب في إيران'.
وأردف أن 'هذا يدل على عمق التخوف والتفهم والحاجة لحلول في هذا الخصوص'.
الى ذلك ذكرت صحيفة 'ديلي تليغراف' امس الأربعاء، أن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران السيّد علي خامنئي أمر الحرس الثوري في بلاده ب'تكثيف الهجمات الإرهابية' ضد الغرب وحلفائه، رداً على دعمهم الإطاحة بالرئيس السوري بشّار الأسد.
وقالت الصحيفة إن خامنئي، ووفقاً لمسؤولين في الإستخبارات الغربية 'أصدر الأوامر إلى فيلق القدس في الحرس الثوري خلال إجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي الإيراني في طهران لمناقشة تقرير أعده الأخير بتكليف منه حول الآثار المترتبة على إيران من الإطاحة بنظام الرئيس الأسد، الذي يُعد أهم حلفائها في المنطقة'.
وأضافت أن التقرير 'حذّر من أن مصالح إيران مهدّدة من خلال مجموعة من العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة بسبب برنامجها النووي، ودعم الغرب المستمر لجماعات المعارضة السورية الساعية للإطاحة بالحكومة السورية'.
وذكرت الصحيفة أن التقرير، ووفقاً للمسؤولين الإستخباراتيين الغربيين، خلص إلى أن 'إيران لا يمكن أن تكون سلبية في مواجهة التهديدات الجديدة التي يتعرّض لها أمنها القومي'، وحذّر من أن الدعم الغربي لجماعات المعارضة السورية وضع 'تحالف المقاومة' الذي تقوده طهران في خطر، ويمكن أن يعرقل بشكل خطير وصول إيران إلى حزب الله في لبنان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.