حزب الامة المخطوف عند الجبان الخائن .. بقلم: شوقي بدري    ولاية الجزيرة: 224 حاله إصابة بفيروس كورونا و26 وفاة    تصريح من القوات المسلحة حول إدلاء أعضاء المجلس العسكري السابق بشهاداتهم حول أحداث فض اعتصام القيادة العامة    خرافة ناكوسي الصادرات وسعر الصرف .. بقلم: معتصم الأقرع    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناطق الرسمي للعدل والمساواة ل ‘ أفريقيا اليوم': اتفاقنا مع التحرير والعدالة يدعم منبر الدوحة
نشر في السودان اليوم يوم 24 - 03 - 2011

وصف الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة " جبريل آدم بلال" الميثاق السياسي الشامل الذي تم توقيعه بين حركته وحركة التحرير والعدالة بالدوحة أمس الأول بأنه يمثل " خطوة " للعمل الجاد نحو توحد أهل الهامش في السودان ، مؤكدا أن العدل والمساواة لن تدخر جهدا يساعد في لم هذا الشمل.
وقال " بلال" في اتصال هاتفي من لندن ل " أفريقيا اليوم" إن هذا الاتفاق جاء نتاج حوار عميق بين قيادات الحركتين في الدوحه مع جهود مخلصة من ابناء دارفور ، مضيفا أن هذا الميثاق تحقق في وقت أصبحت الوحدة فية مطلباً شعبيا، واعتبر " بلال" أن هذا النهج في حد ذاته يعد نجاحاً للجهود القطرية الرامية لتوحيد المقاومة، ولملمة الصفوف تمكن من تحقيق المطالب المشروعة دونما إخفاق.
وأضاف أن الحركة سوف تنظر في القضايا الشاملة التي تعبرعن تحقيق العدالة في السودان بصورة جماعية، وأنها سوف تعمل على التنسيق في المجالات السياسية والإعلامية والميدانية وملفات التفاوض، الأمر الذي سوف يجعلنا الأكثر قرباً نحو الوحدة الشاملة في المستقبل طالما ان القضية واحدة.
وأكد أن هذا الميثاق يدعم منبر الدوحه بإعتباره المنبر الأوحد للعملية التفاوضية ويدعو كافة الشركاء الدوليين والإقليميين لدعم هذا المنبر ، معتبرا أن هذا من شأنه أن يسهل على الوساطة في دولة قطر والوسيط المشترك لتحقيق السلام الشامل والعادل في السودان، وأنه يدعو لإحترام الحقوق الأساسية التي دعت لها الأعراف والمواثيق الدولية، ويدعو لإحترام كافة القرارات الدولية التي تدعم قضية السودان في دارفور.
وأعلن أن الحركة سوف تفاوض الحكومة مع التحرير والعدالة ، وقال أنه سوف يكون مع إتحادنا هذا آخرون من قوى المقاومة، وعلى الحكومة أن تستجيب لمطالب الشعب، وأن تختار الطريق الذي تريد أن تسلك لمخاطبة جذور المشكلة، مضيفا أن هناك بيان مشترك وقع بين حركة العدل والمساواة وحركة جيش تحرير السودان ، وتناول التأكيد على الوضعية الإدارية لاقليم دارفور والحدود التاريخية للإقليم، كما تضمن البيان المشترك تحقيق العدالة وتعويض المتضررين وإعادة توطين النازحين واللاجئين ومعالجة الوضع الأمني المتردي، وإعتمد البيان المشترك مبدأ التمييز الإيجابي لمعالجة الخلل في كافة الأقاليم المهمشة في السودان، كما دعا البيان كل أطراف المقاومة للعمل من أجل الوحدة.
يذكر أن حركتي العدل والمساواة والتحرير والعدالة قد وقعا أول أمس إتفاق بينهما أكد على التزام الحركتين بمنبر الدوحة باعتباره “المنبر الأوحد" للتفاوض، ودعا جميع الشركاء الإقليميين والدوليين ودول الجوار السوداني لدعم هذا المنبر.
وندد الطرفان الموقعان على الميثاق بإستراتيجية السلام من الداخل التي يتبناها النظام في الخرطوم لحل أزمة دارفور، ووصفاها بأنها “إستراتيجية حرب"، وأكدا رفضهما للاستفتاء بشأن الوضع الإداري لإقليم دارفور ، وشددا في بنود الميثاق على مبدأ سيادة القانون وضرورة محاسبة مرتكبي الجرائم في دارفور بكافة الوسائل العدلية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية.
وقع على الميثاق عن حركة العدل والمساواة مستشارها للعلاقات الخارجية والدولية أحمد حسين، وعن حركة التحرير والعدالة رئيس قطاع النازحين واللاجئين والتعويضات أزهري أحمد شطة.
وأكد أحمد حسين عقب مراسم التوقيع بأن السودان مقبل على تحولات كبيرة، مشددا على ضرورة تبني صيغة جديدة لمواجهة “التغيير القادم" ،
وقال إن الميثاق يخاطب مرحلة ما بعد المفاوضات، ويفتح الطريق لبقية الحركات في دارفور للالتحاق بما سماها “الوحدة التنسيقية"، ويمهد للتحول إلى قيام “حزب الأغلبية المهمشة"، على حد تعبيره.
يذكر أن " جبريل آدم بلال" قد عين ناطقا رسميا لحركة العدل والمساواة خلفا ل " أحمد حسين آدم" والذي عين أمينا للعلاقات الدولية في الحركة من قبل زعيم الحركة " د. خليل إبراهيم"، وكان " بلال" أمينا للشئون السياسية بالحركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.