القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    ضابط رفيع: ليس هناك انقلاب في السودان ولا يحزنون    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    قوى الحرية والتغيير تطلق مشروع التوافق الوطني    اصابة موجبة واحدة بكورونا ووفاة واحدة بولاية الجزيرة    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    مجلس الصحافة يعلق صدور صحيفتين عقابا على نشر إعلان    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    لهذه الأسباب.. تأجيل "خليجي 25" في البصرة    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إسرائيل تشن هجوما على غزة وتقتل القائد العسكري لحماس
نشر في السودان اليوم يوم 15 - 11 - 2012

غزة (رويترز) - شنت إسرائيل هجوما كبيرا على النشطاء الفلسطينيين في قطاع غزة يوم الأربعاء وقتلت القائد العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس في****** غارة جوية وهددت بغزو القطاع. وقالت حماس إن "الاحتلال فتح على نفسه ابواب جهنم" باغتياله القائد العسكري أحمد الجعبري.
وبدد الهجوم الآمال في أن تتمكن هدنة توسطت فيها مصر من إبعاد الجانبين عن شفا الحرب بعد تصاعد الهجمات الصاروخية الفلسطينية والهجمات الإسرائيلية على أهداف للنشطاء على مدى خمسة أيام.
وبدأت عملية "ركيزة الدفاع" بهجوم دقيق على سيارة تقل قائد الجناح العسكري لحماس التي تسيطر على قطاع غزة وتهيمن على عدد من الجماعات المسلحة الأصغر.
وبعد دقائق من مقتل الجعبري هزت انفجارات هائلة غزة حيث شنت القوات الجوية الإسرائيلية هجمات على أهداف منتقاة قبيل الغروب وارتفعت أعمدة الدخان والغبار فوق المدينة المزدحمة.
وهرع المدنيون المذعورون للاختباء وارتفع عدد القتلى سريعا حيث قالت وزارة الصحة إن عشرة اشخاص بينهم ثلاثة أطفال قتلوا وأن نحو 40 آخرين أصيبوا بجراح. وكان بين القتلى رضيع عمره 11 شهرا وامرأة حامل في توأمين.
وردت حماس بإطلاق اربعة صواريخ من نوع جراد على مدينة بئر سبع الجنوبية فيما قالت الحركة إنه رد مبدئي. وقالت إسرائيل انه وقعت أضرار لكن لم يصب أحد بسوء. وأسقطت نظام الدفاعي الإسرائيلي (القبة الحديدية) عشرة صواريخ في الجو.
ويلوح في الأفق منذ شهور شبح حرب جديدة في غزة مع تزايد وتيرة الهجمات الصاروخية الفلسطينية وتكثيف الضربات الإسرائيلية.
وكانت عملية "الرصاص المصبوب" التي شنتها إسرائيل في 2008-2009 قد بدأت بضربات جوية وقصف على مدى أسبوع أعقبه غزو بري للقطاع. وقتل نحو 1400 فلسطيني و13 إسرائيليا في الهجوم.
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو "اليوم بعثنا برسالة واضحة إلى منظمة حماس وغيرها من المنظمات الارهابية. وإذا اقتضت الحاجة فإن قوات الدفاع الإسرائيلي مستعدة لتوسيع العملية. وسنستمر في عمل ما في وسعنا لحماية مواطنينا."
وبثت دعوات فورية للثأر عبر إذاعة حماس وهددت جماعات اصغر بالانتقام أيضا. وقالت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس "الاحتلال فتح على نفسه ابواب جهنم".
وقالت حركة الجهاد الاسلامي إن إسرائيل اعلنت الحرب على غزة وانها تتحمل المسؤولية عن العواقب.
ودخلت التجمعات السكنية في جنوب إسرائيل التي تقع في نطاق الصواريخ التي تطلق من غزة في حالة تأهب قصوى وصدرت اوامر بإغلاق المدارس يوم الخميس. ويعيش نحو مليون إسرائيلي في نطاق الصواريخ البدائية نسبيا وإن كانت فتاكة والتي أضيفت إليها في الشهور الماضية أنظمة أطول مدى وأكثر دقة.
وقال كبير المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي البريجادير جنرال يوءاف مردخاي لتلفزيون القناة الثانية "الأيام التي نواجهها في الجنوب في تقديري ستتواصل... الجبهة الداخلية يجب أن تعد نفسها بمرونة."
وأضاف أن اسرائيل كانت ترد على تصاعد وتيرة القصف الصاروخي الفلسطيني في وقت سابق هذا الأسبوع وتحاول في نفس الوقت منع حماس وفصائل فلسطينية أخرى من تعزيز ترساناتها المسلحة. ومضى يقول إن من بين أهداف غارات الاربعاء مخزونات سرية من صواريخ حماس بعيدة المدى.
وردا على سؤال عما إذا كانت إسرائيل قد ترسل قوات برية الى غزة قال مردخاي "هناك استعدادات وإذا تطلب الأمر ذلك فإن خيار التوغل البري ممكن."
وقال مكتب نتنياهو ان مجلس الوزراء الاسرائيلي أصدر تفويضا مبدئيا بتعبئة قوات الاحتياط إذا اقتضت الضرورة.
قال مكتب الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس في بيان ان بيريس أحاط الرئيس الأمريكي باراك أوباما علما يوم الأربعاء بقتل إسرائيل القائد العسكري لحركة حماس في غزة قائلا إن الرجل كان "يمارس القتل الجماعي".
وقال بيريس لأوباما ان قتل الجعبري هو رد إسرائيل على فورة من الهجمات الفلسطينية بالقذائف الصاروخية وقذائف الهاون عبر الحدود من غزة.
ونقل البيان عن بيريس قوله لأوباما "إسرائيل لا تريد إذكاء اللهب لكن على مدى الأيام الخمسة الأخيرة كان هناك إطلاق مستمر للصواريخ على اسرائيل ولم يعد بإمكان الأمهات والأطفال النوم في هدوء ليلا."
وقالت حماس إن الجعبري قتل مع شخص آخر عندما أصيبت سيارتهما بصاروخ إسرائيلي. وشوهد حطام السيارة المتفحم وقد تصاعد منه اللهب بينما كان عمال الطواريء يجمعون ما بدا أنها أشلاء بشرية.
وأكدت اسرائيل أنها نفذت الهجوم على الجعبري وحذرت من أن المزيد من الهجمات سيتوالى. وقال شهود من رويترز إن عدة انفجارات وقعت في أنحاء غزة وان مجمعات الامن ومراكز الشرطة التابعة لحماس من بين الاهداف.
وقالت المتحدثة العسكرية الكولونيل افيتال ليبوفيتش للصحفيين "هذه عملية ضد أهداف ارهابية لمنظمات مختلفة في غزة" وأضافت ان الجعبري "يداه ملطختان بالكثير من الدماء". وتأتي جماعات أخرى على قائمة المستهدفين بينها حركة الجهاد الإسلامي.
وقال جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) ان الجعبري كان مسؤولا عن سيطرة حماس على قطاع غزة في عام 2007 .
وأضاف أن الجعبري حرض على الهجوم الذي أدى الى اسر الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط في عملية اختطاف عبر الحدود من غزة في عام 2006 . وكان الجعبري أيضا هو من سلم شاليط الى اسرائيل في مبادلة سجناء بعد خمس سنوات من اسره.
وتجري اسرائيل انتخابات عامة يوم 22 من يناير كانون الثاني وتعهد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو برد قاس على حماس.
واكتسبت حماس جرأة مع صعود جماعة الاخوان المسلمين الى السلطة في مصر والتي ترى انها ستقدم "شبكة أمان" تمنع وقوع هجوم اسرائيلي ثان على القطاع الذي يسكنه 1.7 مليون نسمة.
وأدانت مصر الهجمات الإسرائيلية على غزة ودعت إلى وقفها فورا.
ودعا اسماعيل هنية زعيم حماس في قطاع غزة الدول العربية ولاسيما مصر الى إيقاف الهجوم. وقال مجلس التعاون الخليجي ان مجلس الأمن الدولي يجب ان يمارس ضغطا على إسرائيل لتوقف هجماتها.
وتحصل حماس على دعم من إيران التي تعتبرها إسرائيل تهديدا متصاعدا لوجودها بسبب برنامجها النووي.
وخلال العنف الذي سبق هجمات يوم الأربعاء أطلق أكثر من 115 صاروخا على جنوب إسرائيل من غزة وشنت الطائرات الإسرائيلية هجمات عديدة.
وقتل سبعة فلسطينيين بينهم ثلاثة مسلحين بينما أصيب ثمانية مدنيين إسرائيليين بنيران الصواريخ وأربعة جنود بصاروخ مضاد للدبابات.
وبدعم من إيران وتجارة التهريب عبر الأنفاق من مصر تمكن المسلحون في غزة من جلب اسلحة أحدث بعد حرب 2008-2009.
غير أن عدد المقاتلين في القطاع الذين يقدر عددهم بنحو 35 ألفا لا يقارن بطائرات إف-16 المقاتلة والقاذفة وطائرات اباتشي الحربية ودبابات ميركافا وغيرها من أنظمة الأسلحة الحديثة في جعبة القوات الإسرائيلية التي تتشكل من 175 الف مجند و450 الفا في الاحتياط.
(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية)
من نضال المغربي
مقتل ثلاثة إسرائيليين في قصف صاروخي من قطاع غزة
قتل ثلاثة إسرائيليين في إطلاق صواريخ من قطاع غزة استهدفت جنوب إسرائيل وسط تصاعد في أعمال العنف.
وهؤلاء هم أول قتلى يسقطون من الجانب الإسرائيلي منذ أن أطلق المسلحون الفلسطينيون صواريخ على إسرائيل بعد يوم من مقتل القائد العسكري في حركة حماس أحمد الجعبري في غارة جوية.
وقتل الإسرائيليون الثلاثة حينما سقط صاروخ على منزلهم في بلدة كيرات مالاتشي.
وقال مسؤولون إسرائيليون إن الصاروخ سقط على منزل مكون من أربعة طوابق، وأسفر أيضا عن إصابة شخصين.
وتصاعدت أعمال العنف بعد هدوء نسبي ليل الأربعاء، وفقا لمراسل بي بي سي في مدينة غزة.
وفي أول رد فعل إسرائيلي على مقتل الإسرائيليين هدد وزير النقل يتسرائيل كاتز في تصريح لبي بي سي باستهداف إسماعيل هنية.
وقال كاتس: "سنستهدف أيضاً إسماعيل هنية إذا لم يتوقف القصف من غزة باتجاه إسرائيل. لن يكون أي من قادة المنظمات الإرهابية بمأمن".
ويفيد مراسلنا أنه من المتوقع ان يجتمع الكنيست الاسرائيلي خلال الوقت القادم لمناقشة طلب وزير الدفاع ايهود باراك استدعاء قوات الاحتياط.
وقتل 11 فلسطينيا، معظمهم من المسلحين إلى جانب أطفال، في العملية الإسرائيلية التي تلت الغارات الجوية على القطاع الفلسطيني الساحلي. وأطلق على إسرائيل أكثر من 50 صاروخا ليلة أمس.
تهديد إسرائيلي
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو هدد بتوسيع العملية العسكرية ضد حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة.
وقال نتيناهو في خطاب تلفزيوني " اليوم ارسلنا رسالة واضحة الى حماس والجماعات الارهابية الاخرى".
واضاف" اذا برزت الحاجة، فان قوات الدفاع الاسرائيلية مستعدة لتوسيع العملية. سنستمر في فعل اي شيء للدفاع عن مواطنينا".
مجلس الأمن
وطالب وزير الخارجية المصري كامل عمرو الولايات المتحدة بالتدخل لوقف "العدوان الإسرائيلي على غزة" حسب تعبيره، وفقا لوكالة رويترز.
وعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا طارئا مغلقا ليل الاربعاء لمناقشة الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.
وقال دبلوماسيون إن رئيس الشؤون السياسية بالأمم المتحدة جيفري فيلتمان سيقدم تقريرا إلى المجلس المؤلف من 15 دولة.
وسوف تتاح أيضا فرصة لمبعوثين فلسطينيين وإسرائيليين للتحدث في الاجتماع.
وجاء الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن بناء على طلب مصر والمغرب والفلسطينيين بعد ان حضت السلطة الفلسطينية مجلس الأمن الدولي على اتخاذ موقف من الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.