تخاريف مناوي..! بقلم: زهير السراج    الانضمام لاتفاقيتي مناهضة التعذيب والحماية من الاختفاء القسري، خطوة فى الاتجاه الصحيح !! .. بقلم: فيصل الباقر    المؤتمر الصحفي للدبلوماسيين المفصولين .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    تعويم الجنيه ..هل ينظف مواعين الاقتصاد .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جبريل الميل يبدأ بخطوة .. بقلم: صباح محمد الحسن    إن الجنيه لا يعوم Swimming .. إنه يطفو Floating على السطح !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    إن (حدس ما حدس) .. بقلم: الفاتح جبرا    تتجدد ينابيع الدمه بعدك: ترنيمة إلى الراحل د أحمد عبد الله أبوبكر (الفلاح) .. بقلم: د عبدالرحيم عبدالحليم محمد    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    الموت يغيب الرحالة والقاص السوداني "عثمان أحمد حسن"    تباريح مهاجر (2) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تعادل محبط للهلال السوداني أمام مازيمبي    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    فيتا كلوب يقهر المريخ برباعية في عقر داره .. سيمبا يهزم الأهلي المصري بهدف    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    تعقيب على د. محمد محمود (1-2) .. بقلم: خالد الحاج عبد المحمود    ضرورة تفعيل ضوابط السوق كمسلمة للفكر الاقتصادي المقارن .. بقلم: د.صبري محمد خليل    قطف من رذاذ "جو" عطلة نهاية الأسبوع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي /المملكة المتحدة    كورونا .. تجارة الحياة والموت .. بقلم: د. أحمد الخميسي    رؤساء أمريكا العسكريون وحقائق اخرى .. بقلم: لواء ركن (م) بابكر ابراهيم نصار    الحوثيون يعلنون قتل وجرح عشرات السعوديين والسودانيين خلال عملياتهم في يناير    إثيوبيا تعلن اعتقال 15 شخصًا بتهمة التآمر للهجوم على سفارتي الإمارات في أديس أبابا والخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الاتحاد الديمقراطي الليبرالي" يعلن مبادرة "سودان الغد" لتوحيد المعارضة
نشر في سودان تربيون يوم 26 - 03 - 2015

الخرطوم 26 مارس 2015 أعلن حزب الاتحاد الديمقراطي الليبرالي، الخميس، بنود مبادرته "سودان الغد" لتوحيد مراكز المعارضة السودانية المتعددة، في مؤتمر صحفي بمقره بالخرطوم بحري وسط حضور لممثلين من قوى المعارضة.
ميادة سوار الدهب احدى أبرز قيادات الحزب الاتحادي الديمقراطي الليبرالي
وأقرت المبادرة ميثاق الشرف تتفق عليه قوى المعارضة والاتفاق على آلية تنظيمية تعمل تحت مسمى "سودان الغد" تقود العمل المعارض المشترك "لإنهاء الحكم الشمولي وإزالة المظالم".
ونصت المبادرة على إعادة بناء مؤسسات الدولة ورفع الضرر عن المفصولين والمحالين للصالح العام من الخدمة المدنية والعسكرية، ومراجعة التعليم في كل المراحل طبقا لمنهجية علمية وضوابط تربوية والالتزام بحق التعليم للجميع وبمجانية التعليم الأساسي، فضلا عن الالتزام بتعميق مفهوم التعددية الثقافية كرافد من روافد الهوية السودانية.
وطالبت المبادرة باقامة علاقات خارجية على أساس حسن الجوار وايقاف التدخل في شؤون الغير، وإصدار كافة المراسيم والقوانين لانفاذ العدالة الانتقالية "لمعاقبة كل من قام بمحض ارادته أو بموجب أوامر من السلطات بانتهاك أي حق من حقوق الإنسان التي كفلتها المواثيق الدولية وكل من شارك في الفساد المالي أو الإداري أو أثرى ثراءا غير مشروع".
وحوت مبادرة "سودان الغد" تشكيل حكومة قومية تطلع بكل المهام تقوم بإرساء نظام حكم لا مركزي فيدرالي، وعقد المؤتمر الدستوري ومشاركة خبراء في المجال الدستوري وممثلين لكافة شرائح المجتمع السوداني، على أن تشكل لجنة قومية لصياغة الدستور الذي يبدأ في العام الاول من عمر الفترة الانتقالية.
ونصت المبادرة التي تلاها نائب رئيس الحزب الوليد بكري، على قيام انتخابات عادلة في ظل قانون ديمقراطي يمارس فيه الشعب حقه في الاختيار بحرية وأن تكون مدة الفترة الإنتقالية 4 أعوام.
وقال زعيم أحمد الطيب زين العابدين إن السودان أمام خيارين "إما زوال وإما صعود"، وزاد "لن نكون عاقين لبلادنا وسنبني السودان ونقف ضد كل جبار متسلط".
وحذر زين العابدين من ان "السودان اليوم مريض وممزق تنتاشه كل أنواع العلل والجراح والنزيف والأورام التي تحمل قيحا ستنفجر في أي لحظة جراء الظلم والكراهية والأحقاد والأنانية والغرور والتعالي".
وخاطب السودانيين قائلا "يا ابناء الرجل الشهم المريض إن كنتم أوفياء أو جاحدين أو تلعبون على كل الحبال.. مهما كنتم انتم ابناء هذا الرجل العليل حتى ولو حملتم كل جنسيات العالم لن تنفكوا انتم وأولادكم من هذا الذي ارفعكم حبيب الكرامة والمرؤة والرجولة والعزة والشهامة".
وتابع "إن اردتم أن تنشلوه من هذا الدرك نحن معكم وسنسعى بكل ما نملك من فكر وطاقة لبنائه وتعميره واصلاح ما أصابه من خراب في كل مناحي الحياة.. ها نحن نمدد ايدينا بيضاء من غير سوء وطموحنا أن نكون انتم ونحن بناة له متجردين من كل شيئ وأقصى طموح لنا أن السودان أولا وقبل كل شيئ".
من جانبها قطعت رئيسة الحزب د. ميادة سوار الدهب بأن حل جذور الأزمة السودانية يكمن في إحدى خيارين: الأول ثورة شعبية على غرار ثورتي أكتوبر وأبريل، والثاني موقف مبدئي ثابت بأن الحل السياسي الشامل لا بد أن يأتي من منظور قومي استراتيجي شامل بعيدا عن تجزئة الحلول والاتفاقات الثنائية.
وحضر إعلان مبادرة "سودان الغد" عدد من ممثلي قوى المعارضة أبرزهم: يوسف محمد زين رئيس الوطني الاتحادي، محمد ضياء الدين من حزب البعث، وعمر يحيى الفضلي، إلى جانب ممثل للحزب الجمهوري ومنظمات مجتمع مدني.
وتشير "سودان تربيون" إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي الليبرالي تكون بعد مشاورات في ضاحية شمبات بالخرطوم بحري بإندماج الحزب الليبرالي بقيادة ميادة سوار الدهب والشيخ أحمد الطيب زين العابدين الذي ذاع صيته خلال احتجاجات سبتمبر 2013 وقيادات منشقة من الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل أبرزهم صلاح صديق البشير والوليد بكري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.