مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اطلاق سراح 235 أسير حرب من حركتي تحرير السودان-مناوي والمجلس الانتقالي
نشر في سودان تربيون يوم 04 - 07 - 2019

أفرجت السلطات السودانية اليوم الخميس عن 235 أسيرا يتبعون لحركة تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي و حركة تحرير السودان - المجلس الانتقالي بعد أكثر من سنتين قضوها في سجن الهدى بام درمان.
وأبدى ممثل الأسرى نمر عبد الرحمن رئيس المجلس الانتقالي خلال كلمته ترحيبهم بخطوة الإفراج واعتبرها تساعد في بناء السودان الجديد.
وأوضح أن المطالبة بالتغيير في بنية الدولة السودانية هو ما دعاهم لحمل السلاح في وجه حكومة المؤتمر الوطني، مضيفاً "والآن غياب المؤتمر الوطني من الساحة مشجع جدا لأحداث التغير الجذري وبناء دولة المواطنة والديمقراطية والعدالة"
واكد رئيس لجنة الامن والدفاع بالمجلس العسكري الفريق اول ركن جمال عمر في كلمته بهذه المناسبة ان قرار رئيس المجلس العسكري الانتقالي رقم " 230 " بالعفو العام الصادر امس ، ياتي في اطار ابداء حسن النوايا من اجل السلام ، وجدد الدعوة للحركات المسلحة بالحضور والمشاركة في بناء وطن العدالة والديمقراطية ، واشار الى ان اطلاق سراح هؤلاء السجناء يعد مناسبة طيبة لعودتهم لمجالات العمل الوطني السلمي بعد نجاح الثورة .
واكد جمال عمر ان المجلس العسكري منذ انحيازه للثورة اعطى قضية تحقيق السلام اولوية باعتبارة ركيزة للبناء والتنمية ، وشكل لذلك لجنة رفيعة المستوى برئاسة نائب رئيس المجلس العسكري، وعبر عن شكره وتقديره للحركات التي استجابت لعملية السلام وخص منهم مني اركو مناوي وجبريل ابراهيم والتوم هجو، ودعا الجميع للعودة لبناء الدولة عبر السلام العادل ونبذ الجهوية والعنصرية ، واكد ان المجلس العسكري سيظل وفياً وحارساً اميناً للثورة وتطلعات الجماهير للحرية والعدالة .
وفي كلمة مكتوبة ارسلها لسودان تربيون عبر مني مناوي رئيس حركة تحرير السودان عن شكره للمجلس العسكري "الذي تقدم بهذه الخطوة رغم وجوبها وتأخيرها"واعتبرها "بداية للطريق الطويل وهو طريق سلام دائم الذي يزيل جميع عقبات التاريخ المتراكم"
كما شكر مناوي ايضا رؤساء الدول والحكومات التي ساهمت في اطلاق سراح اسري الحرب وعلى رأسهم الرئيس إدريس ديبي رئيس جمهورية تشاد وجمهورية مصر العربية والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية التي قامت بمتابعة الحالة الإنسانية للأسرى ودولة جنوب السودان التي ظل مندوبها علي التواصل الدائم متسائلا حال الأسري.
كذلك اصدرت حركة العدل والمساواة بيانا رحبت فيه بإطلاق سراح أسرى حركة تحرير السودان - مناوي و حركة تحرير السودان - المجلس الانتقالي إلا أنها تسألت عن سبب الابقاء على الاخرين في السجون وطالبت بالإفراج عنهم فورا.
"كان حري بالمجلس العسكري أن يطلق سراح جميع الأسرى دون قيد أو شرط ، و لا يوجد مبرر لخلاف ذلك البتة . إذ لا زال مئات الأسرى الذين ينتمون لحركة العدل و المساواة السودانية و حركة تحرير السودان - عبد الواحد و حركات المقاومة الأخرى قابعون في السجون رغم الوعود المتكررة للمجلس بإطلاق سراحهم".
ومن جهته قال القيادي بالجبهة الثورية التوم هجو والمتواجد بالخرطوم ان ما نشهده اليوم مثال للتعاون مع المجلس العسكري وهدية للشعب السوداني والقيادات السياسية بإمكانية تحقيق تطلعات الشعب دون تصعيد وإراقة دماء .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.