وزارة الصناعة والتجارة السودانية تمنع الأجانب من ممارسة التجارة    مواصلات الخرطوم .. أزمة تتصاعد بلا حلول    سد النهضة .. بقلم: م. معتصم عزالدين علي عثمان    المحاسبة عن التعذيب الذي يرتكبه أعضاء أجهزة تنفيذ القانون أو يسمحون به في القانون السوداني (6) .. بقلم: نبيل أديب عبدالله/ المحامي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    ضبط "70,000" حبة "تسمين" وأدوية مخالفة بالجزيرة    "المؤتمر الشعبي" يتهم الحكومة ب"عدم الجدية" في تحقيق السلام    بابا الفاتيكان يأمل في زيارة جنوب السودان العام المقبل    الاتحاد يتعهد بدعم جهود الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    لجان مقاومة الخرطوم تتبرأ من لقاء حميدتي    صندوق النقد الدولي يطلع على جهود الإصلاح الاقتصادي    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    دخول 80 شركة لشراء المحاصيل من "بورصة الأبيض"    مناهضه "التطبيع "مع الكيان الصهيوني: أسسه العقدية والسياسية والياته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    "المؤتمر السوداني" ينتقد تصريحات وزير المالية    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    دعوة لتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص    جراحة على جسد الاقتصاد السوداني    المهدي يدعو إلى تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة المدنيين    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    نحتفل بمولده لأننا نحبه ونقتدي به .. بقلم: نورالدين مدني    (87) ملفاً بالقضاء خاص بتغول بعض الجهات والإفراد على الميادين    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    حي العرب "المفازة" يتأهل لدوري الأولى بالاتحاد المحلي    إرهاب الصحراء الإفريقية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    الجيش السوداني ينفي مقتل (4)آلاف جندي باليمن    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الثورية) تستوضح كتل الحرية والتغيير بشأن جديتها في الالتزام باتفاق أديس أبابا
نشر في سودان تربيون يوم 31 - 07 - 2019

استوضحت الجبهة الثورية السودانية حلفائها في تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير بشأن موقفها من اتفاق أديس أبابا الأخير بشأن تحقيق السلام في دارفور والمنطقتين خلال الفترة الانتقالية.
وعقدت الجبهة الثورية التي تضم قوى مسلحة الأسبوع قبل الماضي اجتماعات في أديس أبابا مع وفد من قوى الحرية والتغيير ناقشت كيفية تحقيق السلام في دارفور والمنطقتين وانتهت بالاتفاق على رؤية مشتركة ينتظر ان تضمن في الاتفاق السياسي والإعلان الدستوري مع المجلس العسكري.
كما ناقشت الاجتماعات هيكلة تحالف قوى الحرية والتغيير وتشكيل مجلس قيادي يكون مسئولا عن اتخاذ القرارات لكن لم يتم التوصل الى تفاهم حيال هذين البندين.
وحسب مصادر "سودان تربيون" فإن الجبهة الثورية طالبت بمنحها مقعدين في المجلس السيادي، و6 مقاعد في المجلس القيادي لقوى الحرية والتغيير.
وعقب انتهاء اجتماعات أديس أبابا هوجم الاتفاق الذي لم تكشف تفاصيله الكاملة من بعض أحزاب التحالف حيث قال الحزب الشيوعي أن نتائج تلك الاجتماعات تعني المشاركين فيها فقط.
إزاء ذلك ارسلت الجبهة الثورية خطابا ممهورا بتوقيعي كل من مني اركو مناوي، ومالك عقار، إلى كتل الحرية والتغيير تطالبهم فيه بتوضيح مدى استعدادها للقبول بالاتفاق الذي أبرم بين الطرفين بأديس أبابا، وما إذا كانوا مستعدين لإدراج وثيقة الجبهة الثورية المتعلقة بالسلام والتحول الديمقراطي بكاملها في الاتفاقات مع المجلس العسكري.
وامهلت الجبهة الثورية في خطابها كتل الحرية والتغيير 48 ساعة للرد سلباً أو إيجاباً على الخطاب قبل توقيع اي خطوة أخرى تتخذ خلال النشاط الذي يجري بالداخل.
وقالت إن الإيقاع المتسارع للأحداث في الساحة السياسية السودانية لا تتحمل المواقف الرمادية وان الجبهة الثورية في حاجة لاتخاذ ما تراه من موقف عاجل لا آجل.
وذكر الخطاب أن الثورية ظلت تتابع بقلق مسار التطورات التي طرأت منذ توقيع اتفاق أديس أبابا ومحاولات بعض مكونات الحرية والتغيير التملص والرفض يذرائع واهية حسب الخطاب.
وفي أول رد على خطاب الثورية أعلن الصادق المهدي أن "نداء السودان" وعدد من مكونات قوى الحرية والتغيير ملتزمة بما خرجت به اجتماعات أديس أبابا.
وقال في رسالة الرد أن اجتماع أديس أبابا حضرته بعض قيادات وطنية اشارت لنقص في تفويض من مثلوهم في اجتماعات اديس ابابا، ولكنهم لم يعلنوا موقفا رافضا بصورة قاطعة لما خرجت به تلك الاجتماعات.
وأضاف "نحن في نداء السودان وعدد من مكونات قوى الحرية والتغيير نلتزم بما خرجت به اجتماعات أديس، وسنعمل مع الآخرين لإنزالها على ارض الواقع في أسرع فرصة، لذا أرجو ان ترسلوا لنا اسماء مندوبي الجبهة الثورية الست في المجلس المركزي، والممثلين في لجنة التفاوض، واللجنة المركزية التنفيذية، وكافة بقية اللجان".
وزاد" للإجابة المباشرة فإننا في نداء السودان نقف مع ونلتزم بالاتفاق الذي أبرمته قوى الحرية والتغيير مع الجبهة الثورية في أديس أبابا مؤخرا، كذلك فإننا نلتزم بإدراج وثيقة السلام والتحول الديمقراطي في كل من الاتفاق السياسي والاعلان الدستوري".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.