الأمة (القومي) يحذر من الانسياق وراء دعوات التظاهر في 14 ديسمبر    سلفاكير يناشد الأطراف السودانية لإنجاح مفاوضات جوبا    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    (التغيير) تتمسك بحظر نشاط (الوطني) في الجامعات وسط مخاوف من تزايد العنف    البرهان يشكل لجنة لإزالة التمكين واسترداد الأموال    الخرطوم: خلافات سد النهضة سترفع إلى رؤساء الدول الثلاث حال عدم الاتفاق    رغبة سعودية للاستثمار في مجال الثروة الحيوانية    فيصل يدعو لشراكات عربية في الإعلام    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    عبدالرحمن الصادق اعتذارك ما بفيدك.. ومن شابه اباه ما ظلم!! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    نفت التغريدة المنسوية لرئيسها: حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد: لا نقف في صف الدولة العميقة ولا ندعم ولا ندعو الى المشاركة في مسيرة يوم 14 ديسمبر التي دعت لها أطراف اقرب الى نظام الإبادة منها إلى الشعب    الجسور الطائرة: داء الخرطوم الجديد! .. بقلم: م. عثمان الطيب عثمان المهدي    الفنانة هادية طلسم تتألق في حضرة رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك في واشنطن .. بقلم: الطيب الزين    المريخ يبتعد بصدارة الممتاز بثلاثية في شباك أسود الجبال    البرهان يقبل استقالة محافظ البنك المركزي ويُكلف بدر الدين عبد الرحيم بمهامه    مريم وناصر - أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة السَابِعَة    معدل التضخم في السودان يتجاوز حاجز ال 60% خلال نوفمبر    خطة سودانية لإزالة اثار الزئبق من البيئة و59 شركة لمعالجة اثاره    الولوج إلى عش الدبابير طوعاً: يا ود البدوي أرجع المصارف إلى سعر الفائدة!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    مواطنون يكشفون عن محاولات نافذين بالنظام البائد لإزالة غابة السنط بسنار    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوة من المباحث تقتاد على الحاج للتحقيق في بلاغ ضد منفذي انقلاب 89
نشر في سودان تربيون يوم 20 - 11 - 2019

الخرطوم 20 نوفمبر 2019 – استدعت النيابة الجنائية في السودان الأربعاء، الأمين العام للمؤتمر الشعبي، على الحاج للتحقيق في إجراءات البلاغ المدون ضد مدبري ومنفذي انقلاب 30 يونيو 1989.
وقال الحاج في تصريحات قبيل ذهابه الى النيابة، "علمت من السكرتارية أن قوة من النيابة العامة جاءت، ببلاغ مفتوح ضدنا، بالقيام بعمل عدائي ضد الدولة، وهذه القضية ليست جديدة ومتوقعة في أي وقت، وهي قضية سياسية بحتة، وقضايا كيد سياسي، ولكن امتثلنا للأمر والآن سنذهب إلى النيابة وجاهزون للاستماع إليهم".
وبث الحاج تطمينات لأنصار حزبه قائلا إنها مسألة، متوقعة وتابع " والناس لا تنصرف عن عملها، لأنها خطوات انصرافيه، والتراتيب والتدابير موجودة".
وفي تصريح سابق لسودان تربيون حذر القيادي بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق من القبض على السنوسي وعلي الحاج، ولوح بأن الحزب سيحشد أنصاره ويحاصر مكتب النائب العام متهما الأخير بتصفية حسابات وخصومة سياسية.
وشدد ابوبكر على أن المساس بقيادات المؤتمر الشعبي سيرفع من درجة الاصطفاف الإسلامي ضد الجانب الآخر الذي يمثله الشيوعيين وهم أصحاب خصومة تاريخية وفق قوله.
من جهته وصف الأمين السياسي للشعبي، إدريس سليمان، إن النيابة العامة بالمسيسة واعتبر الإجراء ضد على الحاج " أي كان شكله"، يتعارض مع الحريات والعدالة وأعراف وتقاليد الشعب السوداني، وممارسته للشأن العام.
وأضاف، "النيابة مسيسة وتقصد تصفية حسابات من قبل أحزاب أقلية استولت على الحكم في هذه البلاد، والحكم يقوم على أسس غير شرعية، وأساسا هو نظام غير دستوري ويتعدى على حريات الآخرين، ويحاول أن يحجر نشاطهم، وأن يؤثر على سير العمل السياسي في البلاد، وهذه كلها مسائل لن تقود البلاد مالات خيرة "
وتابع، "كل هذه الإجراءات تعسفية وسياسية لا تقوم على أي منطق قانوني وعلى دستور أو شرعية دستورية أو نظام توافق عليه الناس".
وتعهد بمعارضة تلك الاجراءات سياسيا وقانونيا إلى أن تنجلي هذه "الغمة"، ويعود العمل السياسي في السودان مباحا لا يكون فيه مجال للمكايدات وتصفية الحسابات والحجر على الرأي الآخر وفق تعبيره.
من جهته قال القيادي بالشعبي، أبوبكر عبد الرازق، في تصريحات صحفية، إن قوة من المباحث حضرت إلى منزل علي الحاج، حاملة أمرا بالقبض عليه، لكن ذهب إلى نيابة الخرطوم شمال بسيارته الخاصة.
وأوضح أن البلاغات المدونة ضد الحاج تتعلق بإعلان الحرب، والمشاركة في انقلاب الإنقاذ.
وأضاف، "قضية الانقلاب تنتفي المقاضاة فيها بمرور 10 أعوام منها، لكننا في دولة اللا قانون".
وفي 12 نوفمبر الجاري قال منسق اللجنة القانونية بتنسيقية قوى الحرية والتغيير، محمد حسن عربي إن "النيابة الجنائية خاطبت سلطات السجون لتسليم المتهمين، عمر البشير، وعلي عثمان محمد طه، ونافع علي نافع، وعوض أحمد الجاز".
وأشار إلى صدور أوامر قبض في مواجهة كل أعضاء مجلس قيادة انقلاب الإنقاذ، العسكريين الأحياء.
وأضاف، "من المدنيين صدرت أوامر قبض بحق كل من، على الحاج محمد، وإبراهيم السنوسي".
وتابع، "أصدرت النيابة الجنائية أمرا بحظر سفر كل المتهمين في البلاغ".
وأكد القبض على المتهم، يوسف عبد الفتاح الإثنين، وحبسه والتحري معه بسجن كوبر".
وأعلن محامون، في 13 مايو الماضي، أن وكيل النيابة في محكمة الخرطوم شمال وافق على فتح بلاغ ضد البشير ومعاونيه؛ بتهمة "تقويض النظام الدستوري" عبر تدبيره الانقلاب العسكري عام 1989.
وفي 22 يونيو الماضي، استمعت النيابة السودانية، إلى أقوال زعيم حزب الأمة القومي المعارض، الصادق المهدي، في بلاغ مفتوح ضد الرئيس المعزول عمر البشير ومعاونيه بتهمة "تقويض النظام الدستوري" خلال ما عرف ب "الانقلاب العسكري" عام 1989.
وكان المهدي آخر رئيس وزراء للسودان قبل أحداث 30 يونيو 1989؛ حيث نفذ البشير "انقلابا عسكريا" على حكومته، وتولى منصب رئيس مجلس قيادة ما عُرف ب "ثورة الإنقاذ الوطني"، ثم أصبح في العام نفسه رئيسا للسودان.
وأُودع البشير سجن "كوبر" المركزي شمالي الخرطوم، عقب عزل الجيش له من الرئاسة، في 11 أبريل الماضي، بعد 3 عقود في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.