مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوة من المباحث تقتاد على الحاج للتحقيق في بلاغ ضد منفذي انقلاب 89
نشر في سودان تربيون يوم 20 - 11 - 2019

الخرطوم 20 نوفمبر 2019 – استدعت النيابة الجنائية في السودان الأربعاء، الأمين العام للمؤتمر الشعبي، على الحاج للتحقيق في إجراءات البلاغ المدون ضد مدبري ومنفذي انقلاب 30 يونيو 1989.
وقال الحاج في تصريحات قبيل ذهابه الى النيابة، "علمت من السكرتارية أن قوة من النيابة العامة جاءت، ببلاغ مفتوح ضدنا، بالقيام بعمل عدائي ضد الدولة، وهذه القضية ليست جديدة ومتوقعة في أي وقت، وهي قضية سياسية بحتة، وقضايا كيد سياسي، ولكن امتثلنا للأمر والآن سنذهب إلى النيابة وجاهزون للاستماع إليهم".
وبث الحاج تطمينات لأنصار حزبه قائلا إنها مسألة، متوقعة وتابع " والناس لا تنصرف عن عملها، لأنها خطوات انصرافيه، والتراتيب والتدابير موجودة".
وفي تصريح سابق لسودان تربيون حذر القيادي بالمؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق من القبض على السنوسي وعلي الحاج، ولوح بأن الحزب سيحشد أنصاره ويحاصر مكتب النائب العام متهما الأخير بتصفية حسابات وخصومة سياسية.
وشدد ابوبكر على أن المساس بقيادات المؤتمر الشعبي سيرفع من درجة الاصطفاف الإسلامي ضد الجانب الآخر الذي يمثله الشيوعيين وهم أصحاب خصومة تاريخية وفق قوله.
من جهته وصف الأمين السياسي للشعبي، إدريس سليمان، إن النيابة العامة بالمسيسة واعتبر الإجراء ضد على الحاج " أي كان شكله"، يتعارض مع الحريات والعدالة وأعراف وتقاليد الشعب السوداني، وممارسته للشأن العام.
وأضاف، "النيابة مسيسة وتقصد تصفية حسابات من قبل أحزاب أقلية استولت على الحكم في هذه البلاد، والحكم يقوم على أسس غير شرعية، وأساسا هو نظام غير دستوري ويتعدى على حريات الآخرين، ويحاول أن يحجر نشاطهم، وأن يؤثر على سير العمل السياسي في البلاد، وهذه كلها مسائل لن تقود البلاد مالات خيرة "
وتابع، "كل هذه الإجراءات تعسفية وسياسية لا تقوم على أي منطق قانوني وعلى دستور أو شرعية دستورية أو نظام توافق عليه الناس".
وتعهد بمعارضة تلك الاجراءات سياسيا وقانونيا إلى أن تنجلي هذه "الغمة"، ويعود العمل السياسي في السودان مباحا لا يكون فيه مجال للمكايدات وتصفية الحسابات والحجر على الرأي الآخر وفق تعبيره.
من جهته قال القيادي بالشعبي، أبوبكر عبد الرازق، في تصريحات صحفية، إن قوة من المباحث حضرت إلى منزل علي الحاج، حاملة أمرا بالقبض عليه، لكن ذهب إلى نيابة الخرطوم شمال بسيارته الخاصة.
وأوضح أن البلاغات المدونة ضد الحاج تتعلق بإعلان الحرب، والمشاركة في انقلاب الإنقاذ.
وأضاف، "قضية الانقلاب تنتفي المقاضاة فيها بمرور 10 أعوام منها، لكننا في دولة اللا قانون".
وفي 12 نوفمبر الجاري قال منسق اللجنة القانونية بتنسيقية قوى الحرية والتغيير، محمد حسن عربي إن "النيابة الجنائية خاطبت سلطات السجون لتسليم المتهمين، عمر البشير، وعلي عثمان محمد طه، ونافع علي نافع، وعوض أحمد الجاز".
وأشار إلى صدور أوامر قبض في مواجهة كل أعضاء مجلس قيادة انقلاب الإنقاذ، العسكريين الأحياء.
وأضاف، "من المدنيين صدرت أوامر قبض بحق كل من، على الحاج محمد، وإبراهيم السنوسي".
وتابع، "أصدرت النيابة الجنائية أمرا بحظر سفر كل المتهمين في البلاغ".
وأكد القبض على المتهم، يوسف عبد الفتاح الإثنين، وحبسه والتحري معه بسجن كوبر".
وأعلن محامون، في 13 مايو الماضي، أن وكيل النيابة في محكمة الخرطوم شمال وافق على فتح بلاغ ضد البشير ومعاونيه؛ بتهمة "تقويض النظام الدستوري" عبر تدبيره الانقلاب العسكري عام 1989.
وفي 22 يونيو الماضي، استمعت النيابة السودانية، إلى أقوال زعيم حزب الأمة القومي المعارض، الصادق المهدي، في بلاغ مفتوح ضد الرئيس المعزول عمر البشير ومعاونيه بتهمة "تقويض النظام الدستوري" خلال ما عرف ب "الانقلاب العسكري" عام 1989.
وكان المهدي آخر رئيس وزراء للسودان قبل أحداث 30 يونيو 1989؛ حيث نفذ البشير "انقلابا عسكريا" على حكومته، وتولى منصب رئيس مجلس قيادة ما عُرف ب "ثورة الإنقاذ الوطني"، ثم أصبح في العام نفسه رئيسا للسودان.
وأُودع البشير سجن "كوبر" المركزي شمالي الخرطوم، عقب عزل الجيش له من الرئاسة، في 11 أبريل الماضي، بعد 3 عقود في الحكم، تحت وطأة احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.