حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    فدية ومحصول وأرض .. لهذا تختطف "مليشيات إثيوبية" سودانيين    الخارجية السودانية تستنكر التناول غير الموضوعي لتصريحات الوزيرة    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    توقيف جميع الجناة في أحداث القضارف الأخيرة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    لجنة التواصل مع (يونيتامس) تُناقش تمثيل تنظيمات (الثورية) في التنسيق مع البعثة    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    حي الوادي يقفز للمركز الرابع بإسقاط هلال الساحل    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    لجنة المسابقات تتراجع.. أعلنت تأجيل مباراة القمة (المريخ والهلال) إلى أجل غير مسمى    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    رد الجميل صعب..    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    بعد ساعات القتال القبلي الدامي.. الهدوء يسود "سرف عمرة" بشمال دارفور    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    ضرة فنانة مصرية تفاجئها أثناء برنامج على الهواء    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    مستشفى يجري بالخطأ عملية ولادة قيصرية لرجل    السودان..اللجنة المركزية للمختبرات الطبية توقف التفاوض مع وزارة الصحة وتعلن التصعيد    إيمانويل ريكاردو فورموسينيو (مورينيو) إلّا شوية!!    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    شكاوى من صعوبة حصاد الذرة بالقضارف    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    اطلاق قناة نهر النيل الفضائية منتصف الشهر الجاري    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    المريخ يمنح النابي فرصة أخيرة أمام سيمبا التنزاني    موظف وزاري كبير يشرع في الانتحار ب(السلسيون) داخل سيارته    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    توقيف رجل اعمال عربي واسترداد (212) مليار فاقد ضريبي لشركاته    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    وصول الدفعة الأولى من لقاح كورونا    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرمان : نرغب في السلام وبناء شراكة مع مجلسي السيادة والوزراء
نشر في سودان تربيون يوم 02 - 12 - 2019

الخرطوم 2 ديسمبر 2019 – قال نائب رئيس الحركة الشعبية - شمال، ياسر عرمان، الإثنين، إن وفد المقدمة السياسي للجبهة الثورية وصل إلى العاصمة الخرطوم للتبشير بالسلام، وبناء شراكة استراتيجية مع مجلسي السيادة والوزراء.
وقال عرمان في مؤتمر صحفي، عقده بوكالة السودان للأنباء عقب وصوله الخرطوم، برفقة عدد من قادة الجبهة الثورية إن "السلام يحتاج إلى شراكة جماهيرية، لمصلحة ملايين النازحين واللاجئين، وليس سلاما للنُخب".
وأضاف، "هذه البلاد تحتاج إلى السلام، مثلما تحتاج إلى الهواء، وآن للبلاد أن تعترف بالمواطنة للجميع دون تمييز، والحرب لن تنتهي إلا إذا اعترفنا بالمواطنة المتساوية لجميع السودانيين دون تمييز".
وتابع، "الإقليم من حولنا مضطرب، ولا نريد لبلادنا أن تنهار، ولم نأتي لنعكر الأجواء، وإنما للتبشير بالسلام، والسودان هش ويحتاج إلى عمل مشترك من جميع الأطراف".
وشدد على أن الديمقراطية لن تستمر إلا بإيقاف الحرب في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.
وطالب عرمان، بشراكة بين مجلسا السيادة، والوزراء، وقوى الحرية والتغيير، والجبهة الثورية، وحركات الكفاح المسلح غير المنضوية تحت لواء الجبهة الثورية، كما طالب ببناء جيش وطني سوداني موحد، لانتشار السلاح في البلاد، خاصة وأن العلاقات الخارجية لن تنصلح، إلا بإنهاء الحروب.
وأضاف، "يجب أن نبحث عن مخرج استراتيجي لحركات الكفاح المسلح، ودعم عملية السلام في السودان".
ودعا عرمان الولايات المتحدة إلى رفع العقوبات المفروضة على السودان، وإزالة اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب، باعتبار أن الإرهاب انتهى في البلاد بزوال النظام السابق.
وأكد صعوبة عزل كل الإسلاميين من الساحة في السودان قائلا إن هناك تيارات ترغب في التغيير وشاركت فيه وأن التيار الإسلامي سيكون موجود في البلاد، لكنه دعاه للبحث عن اتجاه جديد فيما يتعلق بالحرية والديمقراطية.
وأقر عرمان بوجود خلافات وسط الجبهة الثورية، لكنه أرجعها إلى طبيعة ما يدور في البلاد من مرحلة الانتقال، خاصة وأن معظم القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني تعاني من التباين في وجهات النظر، لطبيعة المرحلة التي تعاني من البلاد.
وأضاف، "أنا مع وحدة الجبهة الثورية، وهي جاءت لتعمل في الداخل، وستوحد مواقفها وستذهب في اتجاه جديد، ونحن جزء من الحرية والتغيير وما حدث بيينا مضر بالثورة السودانية".
وتابع، "الجبهة الثورية تحتاج إلى مناقشة خلافاتها للوصول إلى سلام حقيقي في البلاد".
وأشار إلى ضرورة إشراك الحركات المسلحة في الحكومة على المستوى التنفيذي والتشريعي، خاصة وأن السلام لديه استحقاقات.
وأكد عرمان أن الحركة الشعبية، مع تسليم الرئيس المعزول عمر البشير، إلى المحكمة الجنائية، لعدم تكرار الإفلات من العقاب، وإيقاف الإبادة الجماعية إلى الأبد.
من جهته ناشد الأمين العام للحركة إسماعيل جلاب الطرف الآخر من الحركة الشعبية بقيادة عبد العزيز الحلو الى التوحد من جديد.
وتابع "على أقل تقدير يجب أن ننسق في العملية التفاوضية لأنه لا يمكن الوصول الى اتفاقيتي سلام حول منطقة واحدة .. الوحدة والتنسيق مسائل مهمة خاصة أن الشعب في المنطقتين الان بات تواقا للسلام".
وأكد على أن الجولة القادمة لن تنفض الا بالوصول الى سلام، كما دعا رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد نور للانضمام الى منبر السلام في جوبا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.