حمدوك يتدخل لرأب الصدع بين قيادات (السيادي) والفكي يعلن الاستعداد للمواجهة    كباشي: الأوضاع في شرق السودان تحتاج إلى التعامل بحكمةٍ    والي القضارف المكلف يطمئن على سير العملية الدراسية بالولاية    صلاح مناع: تفاجئنا بسحب القوات المشتركة من ( 22) موقع تابعة للجنة ازالة التمكين    اجتماع مشترك بين الجهاز المركزي للإحصاء ومجلس الوزراء بالجزيرة    الهلال يكسر هيمنة المريخ ويحسم ديربي النيلين    اختراق في أزمة الشرق وترك يطلب مهلة    البرهان يجدد حرصه على وحدة البلاد وتوافق القوى السياسية    رغم اعتراض آبل.. الاتحاد الأوروبي يطالب باعتماد سلك شحن موحد للهواتف    غوغل تحظر عددا من أشهر تطبيقاتها على بعض هواتف "أندرويد" القديمة غدا!    توافد المئات لحماية مقر لجنة التفكيك وعودة جزئية لقوات شرطية    أهلي الخرطوم يضمن البقاء في الدوري الممتاز    لماذا رفضت مصر استضافة مباراة"صقور الجديان"؟.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    ادفع لتتحدث مع نجمك المفضل.. تطبيق للمشاهير يثير الجدل    هل يخفض عصير الرمان الأحمر سكر الدم خلال 15 دقيقة من شربه؟    8 أسباب محتملة لروائح الجسم الكريهة.. كيف تقضي عليها؟    صندوق دعم الطلاب: زيادة تسليف الطالب من (40) إلى (120) ألف جنيه    الهلال والمريخ في البطولة الخاصة    آخر تسريبات هاتف "سامسونغ" المنتظر.. ما الجديد؟    5 نصائح لنظام غذائي صحي مفيد للقلب    فائزة عمسيب ضمن 100 رائدة مسرحية عربية    مجلس ادارة نادي النيل شندي الجديد يعقد أول اجتماع له ويصدر عدد من القرارات    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    بشة : هلال مريخ (غير) .. ومن يريد الفوز عليه ب(......)    وزارة المالية تتعهد بحل قضية سيارات المغتربين    والبسمة تملا الشاشة    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    تحت شعار (قوة التأثير نحو قيادة التغيير) غادة عبد الهادي تمثل السودان في مؤتمر بتركيا    لاعبة فريق التحدي (أرجوان) تفتح بلاغات بسبب صفحة مزيفة    استمرار ارتفاع اللحوم البيضاء والمصنعة بالخرطوم    شاهد : بعد إغلاق صفحتها .. الجبلية تعود بقوة وتظهر في فيديو بدون ميكب تعبر عن ماحدث لها بأغنية    الجبلية تطلق تصريحاً بشأن الفنانة ياسمين صبري    إثيوبيا للمجتمع الدولي: لا تتدخلوا في حرب تيغراي    السعودية.. القبض على شخص يتحرش بالنساء في جدة    الخرطوم..ضبط عصابة متخصّصة في نهب الموبايلات    مصرع طالبة بجامعة الأحفاد إثر سقوطها من الطابق الخامس    المباحث تضبط 63 أسطوانة غاز مُهربة من الخرطوم إلى الجزيرة    كتابة القصة القصيرة    ترامب يكشف عن سبب وحيد قد يمنعه من خوض الانتخابات الرئاسية    تجمع مزارعي الجزيرة يعلنون رفضهم إقالة المحافظ    وصول مبيدات مكافحة الآفات الزراعية لشمال كردفان    المخزون الإستراتيجي: إغلاق الشرق لم يؤثر على انسياب القمح    وزير نفط سابق: إغلاق خط بورتسودان يحدث شحاً في المشتقات    جريمة مروعة.. زوج يهشم رأس زوجته ب"شاكويش" ويحرق المنزل    يتسبب في كارثة سنوية.. الصرف الصحي في الخرطوم .. سلوك بشري ام اخفاقات ادارية    بيان من كتلة إتحادات وأندية الممتاز بولاية الخرطوم    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    توقيف متهمان بحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية بنهر النيل    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مهلة الكونغرس تنقضي وترقب لتوقيع بومبيو على اعلان رسمي برفع السودان من قائمة الإرهاب
نشر في سودان تربيون يوم 12 - 12 - 2020

انتهت الخميس مهلة ال 45 يومًا التي يسمح فيها للكونغرس الأميركي بمراجعة قرار الرئيس دونالد ترمب الموقع في 26 اكتوبر الماضي بإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب أوالاعتراض عليه.
وأكدت وزارة الخارجية الاميركية إن السودان على وشك الخروج من القائمة رسميًا بعد أن بوقع بومبيو على اعلان الرفع.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في واشنطن لسودان تربيون "أحال الرئيس المصادقة والمبررات المطلوبة لإلغاء وجود السودان على اللائحة السوداء إلى الكونغرس في 26 أكتوبر. إذا لم يمنع الكونغرس الإلغاء بعد فترة إخطار من الكونجرس مدتها 45 يومًا وفقًا للقوانين ذات الصلة".
ويصبح القرار سارياً حال توقيع وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو إعلانا رسميا بإلغاء قرار تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب ونشره في الجريدة الرسمية.
وفي غضون ذلك كثفت الإدارة الأميركية ضغوطها على عائلات وضحايا هجوم 11 سبتمبر الإرهابي وقدمت عرضًا لافتاً في سباقها مع الزمن لحمل الكونغرس على تمرير مشروع قانون هذا الشهر من شأنه أن يعيد الحصانة السيادية للسودان.
ووفقًا لشبكة " ABC News " الجمعة فإن إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب قدمت عرضًا في اللحظات الأخيرة لمجموعة من ضحايا هجمات 11 سبتمبر بمبلغ 700 مليون دولار يتم سحبها من الأموال الأميركية مقابل تخليهم عن ملاحقة السودان.
لكن الضحايا قدموا عرضًا يطالب بمبلغ 4 مليارات دولار رفضته الإدارة والجمهوريين في مجلس الشيوخ.
وقال أندرو مالوني، وهو مستشار الاتصال لمجموعة من أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر التي رفعت دعوى قضائية ضد السودان والمملكة العربية السعودية، لبرنامج جنوب السودان تحت المجهر التابع لصوت أمريكا إنه يرحب بأي صفقة توفر تعويضات وإنصاف لضحايا الإرهاب، وخاصة الهجمات على المدمرة كول وتفجيرات السفارة.
وأضاف "نتمنى ونتوقع أن يتم تضمين ضحايا الحادي عشر من سبتمبر يومًا ما ولكن في الوقت الحالي لا نريد أن نقف في طريق تعويض ضحايا التفجيرات الآخرين بشرط ألا تكون دعاوي ضحايا 11 سبتمبر ... وقضيتهم ضد السودان لسلوك مماثل مهددة"
وقال إن فريقه القانوني أدرك أيضًا أن السودان "ليس لديه الكثير من المال" ، وأن عدد ضحايا 11 سبتمبر أكبر بكثير من عدد ضحايا المدمرة كول وتفجيرات السفارات.
لكن مالوني قال إنه لا ينبغي للكونغرس منح السودان أي حصانة من هذا القبيل لأنه سيحرم موكليه من الحق في المطالبة بالتعويض عن هجمات 11 سبتمبر.
ووقعت الحكومة السودانية اتفاقية مطالبات ثنائية مع الولايات المتحدة الشهر الماضي نصت على شطب السودان من قائمة الدول التي ترعى الإرهاب وتمرير قانون "السلام القانوني" مقابل دفع 335 مليون دولار لتسوية ضحايا الهجمات الإرهابية.
ويغطي الاتفاق تفجير عام 1998 لسفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا والهجوم على المدمرة كول قبالة ميناء عدن في عام 2000 وكذلك اغتيال موظف بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الخرطوم مطلع عام 2008.
لكن الاتفاق بين الخرطوم وواشنطن واجه معارضة من بعض ضحايا السفارة عام 1998 الذين حصلوا فيما بعد على الجنسية الأميركية وأصروا على معاملتهم مثل أقرانهم الذين كانوا مواطنين أمريكيين وقت الهجوم.
ووفقًا لتقرير سابق ل ABC News هذا الأسبوع، عرضت إدارة ترامب عليهم 150 مليون دولار إضافية مرة أخرى من الأموال الأمريكية التي يبدو أنهم يقبلونها في الوقت الحالي بانتظار مزيد من التفاصيل.
غير أن زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر والديمقراطي البارز في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ مينينديز يصران على أن مشروع القانون المقترح يلغي المطالبات المحتملة من قبل عائلات 11 سبتمبر وعرضوا نسخهم الخاصة التي تسمح لهم بمقاضاة السودان.
وتقول المصادر إن عائلات 11 سبتمبر تريد ملاحقة السودان في المحاكم بموجب قانون الحصانات السيادية الأجنبية (FSIA) بدلاً من قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب (جاستا) الذي تدعو إليه إدارة ترامب.
وبدلاً عن ذلك، اقترحوا تعديلات على قانون (جاستا) التي رفضتها الخرطوم في مكالمة هاتفية بين وزير الخارجية مايك بومبيو ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان.
وبموجب اتفاقية المطالبات الثنائية، تتمتع الخرطوم بحق النقض (الفيتو) على مشاريع القوانين المقترحة.
وعارضت الإدارة الأميركية أيضًا اقتراح مينينديز وشومر لأنه سيعزز ادعاءات 11 سبتمبر ضد المملكة العربية السعودية، الحليف الرئيسي لواشنطن.
علاوة على ذلك، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي أن البرهان حذر بومبيو من أن التطبيع مع إسرائيل الذي اتفق عليه السودان في أكتوبر الماضي معرض للخطر ما لم يتم تمرير مشروع القانون.
وأفاد موقع أكسيوس الإخباري ومقره الولايات المتحدة الاثنين أن إسرائيل تضغط على أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء الكونغرس للموافقة على مشروع القانون بناء على طلب الخرطوم.
منذ أن قرر السودان تطبيع العلاقات مع إسرائيل، من الواضح أن لدى تل ابيب مصلحة في المساعدة بحل مشاكل السودان في واشنطن. وقال مسؤول اسرائيلي كبير لأكسيوس "هذا يمكن ان يشجع الدول الاخرى على تطبيع العلاقات مع اسرائيل ايضا".
وأصدر شومر ومينديز بيانًا مشتركًا يوم الخميس قالا فيه إن مكاتبيهما "لم تقم بصياغة خيار واحد، بل خيارين تشريعيين لاستعادة الحصانة السيادية للسودان، والحفاظ على مطالبات عائلات 11 سبتمبر وحمايتها، وحل تفجير السفارة وغيرها من الإجراءات المتعلقة بالإرهاب الدولي".
وجاء في البيان: "قدمنا نسختين بروح التعاون والتسوية، وكلاهما تغلب على المشاكل الخطيرة المتعلقة بالصفقة التي أبرمتها وزارة الخارجية مع السودان والتي حرضت مجموعات مختلفة من ضحايا الإرهاب ضد بعضها البعض".
وقال عضوا مجلس الشيوخ إن نسختهما المقترحة من مشروع القانون تحظى بدعم الديمقراطيين الرئيسيين في مجلس النواب ومجلس الشيوخ، وإنهما على استعداد لتمرير أي منهما قبل نهاية العام.
وأضافا "نحن ندعم بقوة الانتقال الناجح إلى الديمقراطية في السودان. إن جعل هذه الصفقة تعمل لصالح ضحايا الإرهاب يجب ألا يتعارض مع هذا الهدف. مع استمرار المفاوضات مع إدارة ترامب، ندعو الجمهوريين في مجلس الشيوخ ووزارة الخارجية إلى رفع مستوى العمل معنا لجعل ذلك حقيقة واقعة ".
وتعتقد جميع الأطراف أنه ما لم يتم التوصل إلى اتفاق قبل نهاية العام، فمن المحتمل ألا يتم قبولها من إدارة بايدن القادمة عام 2021.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.