مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُذكرات ضابط مُخابرات سوداني - الحلقة 17
نشر في سودانيات يوم 26 - 02 - 2012

إعتباراً من هذه الحلقه سألِج دهاليز أمانة المعلومات بحزب الامه وتحديداً خِلال الفتره التي قضيتها فيها - وللأمانه لم تكن ذكرياتي هُناك مريره ولست نادماً عليها فقد إكتسبت خلالها خبرات جديده و كلفت بالعديد من المهام داخل الوطن وخارجه أذكر منها كأمثله وليس للحصر تكليفي بالإشراف على العمل الامني لأمن حزب الامه داخل الاراضي الاثيوييه وذلك تحت ساتر غير شرعي وهو مدير محطة سودانير بأديس أبابا التي كان مديرها الاقليمي حينذاك الوطني الغيور السيد عزالدين بادي - تعييني مديراً لمحطة سودانير بأديس أبابا يُعتبر نقله نوعيه في عمل الأمانه فالتخطيط للعمليه كان ناجحاً بكل المقاييس حيث تم التغلب على شُح موارد الأمانه بأن تم التعيين في شركة سودانير المملوكه للدوله والتابعه إدارياً لوزير شئون رئاسة مجلس الوزراء المرحوم صلاح عبدالسلام الخليفه أحد أقطاب الحزب وللأسف لم تستمر العمليه طويلاً بسبب التذمر النقابي بالخطوط الجويه السودانيه (بِحُجة الاعتراض على تعيين موظف جديد بالمؤسسه ونقله فوراً كمدير لمحطه خارجيه مُتجاهلين أن هذا الموظف لم يسافر لإثيوبياً طمعاً في منصب أو مكسب ، وإنما كان يُخاطِر بحياته هناك لأجل سوداننا الحبيب) ولِذا تقرر عودتي فوراً لرئاسة أمانة المعلومات قبل أن يتسرب الخبر للصحف فأقع فريسةً بين يدي مخابرات السفاح الاثيوبي منغستو هيلامريم .. فعدت وفي القلب غصه حاملاً أجمل ذكرى لِرجال بواسِل تشرفت بمعرفتهم هناك وعلى رأسهم الملحق العسكري العميد نصار فالتحية لهم أينما كانوا .
ورغم العلاقات الوطيده بين النظام الليبي و حزب الامه قبيل الاطاحة بالنميري إلا أن التخوف من تقلبات العقيد القذافي (ومقولاته في الكتاب الأخضر والتي تعادي النظم الديمقراطيه كمن تحزب خان و التمثيل تدجيل مع دعمه السري لقرنق و النشاط المُكثف لعناصر اللجان الثوريه بالخرطوم واللذين يدينون له بالولاء) دفع الحزب ليرصد ويُتابع تحركات ضباط المخابرات الليبيه بالخرطوم ولكي يسعى للتنسيق مع الجهات التي تناصب النظام الليبي العداء (فعدو عدوك صديقك) ولذا تم تكليفي بالسفر للقاهره لفتح قناة إتصال مع جبهة الانقاذ الليبيه المُعارضه للقذافي والتي كنت أعرف قادتها بحكم أنني كنت مسئولاً عن تأمينهم إبان عملي في جهاز أمن الدوله المٌنحل وبالفعل إتصلت بهم ونسقت لاجتماع تم تحديد موعده إبان زيارة السيد الصادق المهدي للقاهره وحضره من جانب حزب الامه السيد عبدالرحمن فرح وزميلي الرائد عمار خالد وشخصي - ومن جانب المعارضه الليبيه السيد عزت المقريف شقيق الامين العام ومُستشاره الامني والسيد حسين تركي مدير مكتبهم بالقاهره
كما أشرفت على عملية إختراق المخلوع نميري إبان تواجده في القاهره والتي كانت فكرتها من وحي الرائد امن دوله (م) أزهري مالك (الشهير بزوج الدهبايه ) و الذي حضر لنا في شركة الظفره عارضاً تعاونه زاعماً ثقة المخلوع نميري المُفرطه فيه وبالفعل زودناه بالتعليمات المطلوبه وجهاز تسجيل مخفئ داخل قلم حبر وتذكرة سفر للقاهره مع مبلغ مالي لا بأس به و لكنه خاف عندما إلتقى بالنميري وعاد للخرطوم مذعوراً .....
تم أيضاً تكليفي بوضع تصور للتعامل إعلامياً مع الوضع في حالة حدوث محاوله إنقلابيه , وقد أعددت دراسه قيمه إستعنت فيها بآراء زملاء سابقين أذكر منهم العقيد أمن دوله (م) حسن عبدالحفيظ (والذي تم إستيعابه فيما بعد بجهاز الأمن) وسلمتها للسيد عبدالله محمد أحمد وزير الاعلام وقطب حزب الامه حينذاك - وقد إقترحت في الدراسه تكثيف التامين بعناصر مواليه على أجهزة البث والكباري الرئيسيه مع ضرورة إنشاء الاذاعه السريه البديله لحالات الطوارئ والكثير من المقترحات التي لم ترى النور بسبب أن وزير الاعلام الذي إستلمها مني كان كوزاً مزروعاً في حزب الامه (حاميها حراميها) وقد كافئوه بعد نجاح إنقلابهم المشئوم بتعيينه وزيراً للتعليم وسفيراً بإيطاليا
كما تشرفت إبان عملي بمعرفة رجال ونساء تنحني الهامات لهم إجلالآ وكأمثله وليس للحصر أمير الاُمة وفارسها (شفاه الله وعافاه) الأمير نقدالله والباسِل الصنديد الوزير والقيادي مهدي داؤد الخليفه , وبنت القبائِل المُحاميه زينب احمد صالح عضو المكتب السياسي ومُقررة الأجهزه العليا والعقيد (م) معتصم أبشر مدير المركز العام و الزملاء المقدم عبدالحميد مرحوم والرائد عمار خالد والكثيرين والكثيرات اللذين لا يتسع المقال لِذكرهم
ولا أنكر فقد صفيت فيها حسابات قديمه حيث زجيت بالعميد أمن دوله (مُنحل) أحمد محمد الجعلي في سجن كوبر بتهمة الاتجار في العُمله والمعلومات ولولا إنقلاب الكيزان المشئوم لِما خرج منه حياً .. - و
لا تبرئة لنفسي ولكن للحقيقة والتاريخ فلا أحس بتأنيب الضمير على أي تقصير لي أو لزملائي في امانة المعلومات فمسئولية التقصير والاهمال الشنيع الذي كان سبباً في نجاح إنقلاب الكيزان تقع على العميد عبدالرحمن فرح الذي يتحمل وحده وزر وأد الديمقراطيه حيث كان يعلم بأن جبهة الترابي تخطط لانقلاب وأن العقيد عمر البشيروالعقيد كمال علي مُختار وآخرين على قمة قائمة المُتآمرين التي سلمتها له شخصياً في تقرير مُتكامل دعمته بشهادة رفيق سلاح وصديق عزيز كان يعمل حينها ضابطاً بالاستخبارات العسكريه هو المقدم سيد عبدالكريم والذي تكرم بالحضور معي لمقابلة العميد عبدالرحمن وأبلغه أن الأمر جد لا هزل وأن الانقلاب قادم لامُحاله وإقترحت في اللقاء على العميد عبدالرحمن فرح أن يتم إعتقال المجموعه المتآمره فوراً - ولكن و كما قالها لنا الامير عبدالرحمن نقدالله (ردالله غربته) من قبل في شركة الظفره وتحديداً حين تحالف السيد الصادق مع الكيزان تحت ضغوط سدنة أمنه (مُبارك الفاضل وعبدالرحمن فرح) :- المكتوله ما بتسمع الصائحه
وعندما يئست من عبدالرحمن أبلغت المعلومه لقيادي في الحزب الشيوعي السوداني أثق في وطنيته وشجاعته فقد كان مُعتقلاً في سجون النميري سنوات عديده و هو السيد عمر عدلان المك والمؤسف أن الاثنين دفعا الثمن غالياً فقد حوكم زميلي وصديقي الرائد سيد عبدالكريم بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم أوائل التسعينينات وحوكم بالسجن الطويل بينما نال عمر عدلان الأمرين في سجون الكيزان وحتماً سينجلى الظلام وسيكرمهما شعبهما على تضحياتهما لأجله
العميد عبدالرحمن فرح وفي الحقيقه هو عقيد معاش ولم يصل لرتبة العميد .. ولكنه وبعد أن كلفه السيد الصادق المهدي برئاسة لجنة العسكريين المفصولين سياسياً وتعسفياً زج بإسمه في الكشف مُرقياً الضباط المفصولين من رتبة النقيب فما فوق للرتبة الأعلى فصار عميداً ونال مبلغاً ضخماً نظير تسوية معاشه
الطريف أن من ضمن الملفات المُناطه بأمين أمانة المعلومات – ملف السلام ووجه الطرافه يكمن في أن رئيس الحزب أسند مهمة مُصالحة شعب جنوب السودان مع شعب شماله ، لشخص عجز عن مُصالحة شقيقيه المُتخاصمين لعقود (صالح وخالد) وبالمناسبه كلاهما على علاقه بالسيد الصادق المهدي فخالد فرح رئيس تحرير صحيفة السياسه من الصحفيين المقربين منه والقاضي صالح فرح (المقيم بالامارات العربيه المتحده والحاصل على جنسيتها) أرسل من مقر عمله سيارتين مرسيدس من أحدث طراز - إحداهُما ً لشقيقه عبدالرحمن والاخرى هديةً للسيد الصادق الصديق عبدالرحمن وقد إستلمت بنفسى الاعفاء الجمركي لهما من مكتب وزير التجاره الداخليه حينذاك (مبارك الفاضل المهدي) !! – للأسف عبدالرحمن فرح كان تاجراً أكثر منه عسكرياً أو رجل أمن .. ولا يقتصر نشاطه التجاري على المخابز التي تستوردها شركة الظفره التي يملكها فقد كان شريكاً في شركة مشروع التاكسي التعاوني التي يملكها محي الدين عثمان (المقبوض حالياً بتهمة الفساد) ومُعظم أعضاء أمانة المعلومات (بما فيهم شخصي) حصلوا بتوجيهاته حينها على تصديقات بصات وتكاسي تعاونيه (بعناها كتصاديق بالطبع) وعبدالرحمن فرح يعرف من أين يؤكل الكتف فقد قام بتوظيف شقيق وزير الماليه حينذاك في المشروع بمرتب خيالي لوظيفه لا حوجة لها !!
الذي لا يعلمه الكثيرين أن أمانة المعلومات بحزب الامه (وأمانة المعلومات هو الاسم الرسمي لجهاز أمن الحزب) ورغم شهرتها والعمليات التي نفذتها - إلا أن تركيبتها لا تمت لهيكلية أجهزة الأمن المُحترفه بأي صِله - فعضويتها على اليد معدوده وميزانيتها محدوده والسبب أنه وللأسف لم يكن لحزب الامه ومنذ تأسيسه جهاز أمني لجمع المعلومات وتحليلها و ربما ذلك لركون القائمين عليه وإرتهانهم للولاء الطائفي الذي إعتقدوا واهمين أن قاعدته بمثابة قوات إحتياط و مفرخة معلومات للتنظيم - وبالطبع كان خطأهم فادحاً ورهانهم خاسراً فالطائفيه في السودان لا تشبه طائفية لبنان حيث هناك الولاء أعمى للقياده والتضحيه للعقيده فوق كل إعتبار وكمثال من يجرؤ على إعتقال الشيخ حسن نصرالله أو حتى ينال منه بكلمه ؟؟ بينما الصادق المهدي قضى السنين الطِوال في السجون ولم يخرج للشارع أنصاري واحد يُنادي بإطلاق سراحه !!؟؟ والطريف الآن أن أنصاره اللذين لم يقوموا بواجباتهم تجاه إمامهم وحزبهم .. يُطالبونه الآن على الملأ بطرد إبنه من الحزب وحرمانه من العضويه التي لم يرعووها حقها وحقاً شر البلية ما يُضحك
الادهى والأمرَ أنه لا يوجد مقر رسمي لأمانة المعلومات !!؟؟ وقد كنا نتكدس في مكتب صغير بشركة الظفره التي يملكها أمين الأمانه السيد عبدالرحمن فرح (الرجل الذي لا يعرف كوعه من بوعه في مجال الأمن و يُذكرني بزميلي في جهاز أمن النميري الرائد ربيع أحمد الريح (نفس الملامِح والشبه) فكلاهما ورغم قِصر قامتيهما - لاتنطبق عليه مقولة (كل قصير مكير) فبهما سذاجه ملحوظه و تتجلى فيهما الهبالة بأبشع معانيها .. ولِذا دخلا في معارك بدون مُعترك وأهملآ واجبهما الأساسي فالرائد ربيع الذي كل مؤهلاته الدراسيه إكماله المرحله الاوسطى غره ترقيه لرتبة الرائد وتربعه على رئاسة شعبة النشاط الليبي التخريبي (التي تضم ضباط كانوا من أوائل دفعاتهم التي تخرجت من كلية الشرطه كعلى حسن عبدالقادر وفيصل سيد أحمد) فإشترى كدوس ضخم ليطيل بدخانه قامته القصيره ثم إفتعل المعارك الطفوليه مع النقيب صالح بالسجلات والنقيب صلاح كابتوت وحتى زوجته المرحومه (نعمات) لم تسلم منه فإنتقلت إلى بارئها في عز شبابها .. و شبيهه عبدالرحمن فرح تولى في غفله من التاريخ مسئولية الأمن الوطني والحزبي فتجاهل الواجب المُناط به وإنزلق في مهاترات ومُكايدات ومؤامرات مع المرحوم سيد احمد خليفه رئيس تحرير صوت الامه حينذاك (ورئيس تحرير صحيفة الوطن بعد نجاح آل فرح في طرده من الاولى) ولولاي لِما نجحوا في بتره من حزب الامه والقصه بإختصار أنه وبعد أن كادت المعركه بين الطرفين تُحسم لِصالح الأول والذي إتهم آل فرح بأنهم ليسوا بسودانيين - كتبت تقريراً أكدت فيه أن المرحوم سيدأحمد خليفه كان مصدراً لجهاز أمن الدوله المُنحل وأنه وإبان عملي ضابطاً بالاستخبارات العسكريه قمت بجلب ملفات مصادر جهاز أمن الدوله بدول القرن الافريقي للقياده العامه ، ومن ضمنها ملف المعني وأن الملف يقبع حالياً في دهاليز الإستخبارات العسكريه وتحديداً في سرية العمل الخاص بشعبة الأمن الايجابي – وكما توقعت فقد إتصل السيد عبدالرحمن فرح فوراً بقائد السريه المعنيه المقدم محمود بشير محمد الناير (العميد فيما بعد والمسئول الأمني بسفارتنا في الجماهيريه أوائل التسعينينات وصاحب مصنع للحلوى الآن) والذي بالفعل أحضر الملفات المطلوبه وأهمها ملف المرحوم سيدأحمد خليفه الذي تم نشره بالصحف تحت عنوان الجاسوس توتيل (وتوتيل هو الاسم الحركي للمرحوم سيداحمد خليفه في ملف تعاونه بالجهاز .
إبان الصراع بين حزبي الائتلاف الحاكم حيناك (الامه والاتحادي) على حقيبة جهاز الامن و لِمن تؤول ؟؟ دار صِراع رهيب خلف الكواليس لعبت فيه أمانة المعلومات دوراً هاماً حيث أثبتنا للقياده السياسيه بأساليب شتى أن منح الحقيبه للميرغني معناه أن الجهاز الجديد سيصير مخلب قط للمُخابرات المصريه وستستغله في إبتزاز وتجنيد القيادات السياسيه وتزامن ذلك مع تسريبنا لصحيفة السياسه التي يملكها السيد خالد فرح (شقيق عبدالرحمن) مقاطع من شريط الكاسيت الشهير والذي نجحت الأمانه في تسجيله سِراً للقيادي الاتحادي والقنصل المصري فنشرته على الملأ .. ولم تنتهي المعركه بأيلولة الجهاز للحزب حيث طمع العميد الهادي بشرى في منصب رئيس الجهاز والذي تم تغيير تسميته لِ :-(مُستشار الأمن الوطني) وحاول بخباثه أن يوحي للرأي العام بأنه مدعوم من القوات النظاميه حيث أوعز للصحفي محمد مدني توفيق بنشر مانشيت عريض في صحيفته بعنوان (ترشيح فرح للأمن والقوات النظاميه ترفض) (وللعلم فالهادي بشرى تولى مهام مدير عام الجهاز بعد أن إستغل وظيفته كرئيس للجنة حصر وتصفية جهاز أمن الدوله المنحل في التقرب لرئيس الوزراء حيث صرح علناً بأن اللجنه تأكدت بأن عمه وغريمه ومُنازعه في إمامة الانصار السيد عبدالرحمن المهدي إستلم خمسه سيارات من جهاز امن الدوله المنحل وطالبه بإعادتها للجهاز) ولم نستخدم في الأمانه صحيفة السياسه حيث كان الأمر سيؤكد أن عبدالرحمن فرح راغب في المنصب ومرعوب من المنشور عنه - وإستغلينا صحيفة الاسبوع (وسأتطرق لتفاصيل علاقتنا بصحيفة الاسبوع فيما بعد) في دحض الروايه عبر نشرنا تصريحات منسوبه زوراُ لقيادات عسكريه عليا تفيد بأن لا إعتراض البته للمؤسسه العسكريه على ترشيح عبدالرحمن فرح بل أنهم يُرحبون به ويُفضلونه على غيره لكونه حظي بشرف الانتماء للقوات المسلحه وللأسف ورغم الجهد الجماعي للزملاء في الامانة والمتعاونين معها من خارجها في ترجيح كفة رئيسها والذي تكلل بإسناد المنصب له إلا أن المذكور وبجحوده المعهود وفي أول إجتماع له مع ضباط الجهاز الجديد ، قال لهم أنه قومي التوجه وأنه لن يستوعب ضباطه بامن الحزب في الجهاز الجديد !! ولسوء حظه علمنا بالروايه وواجهناه بها في إجتماع معه عند حضوره للأمانه وذكرناه بوعده لنا جميعاً بالإستيعاب في الجهاز فور إيلولته له ( ولو صدق لِكان الخير له و لنا وللوطن) .. ولم ينفي الواقعه زاعماً بأنها للإستهلاك السياسي وأن مدير الجهاز الهادي بشرى يتربص به ولذا لا يريد أن يمنحه الفرصه لينعته بالحزبيه وأقسم بأنه سيستوعبنا في القريب العاجل ولكن بطريقه فرديه - قلت له أمام الزملاء أنني علمت من أحد الزملاء القدامى بالجهاز أن الهادي بشرى أتى بضابط حقوقي برتبة رائد ليُفصِل له قانون للجهاز يستحوذ فيه المدير العام بالصلاحيات التنفيذيه كامله والأولى به أن يسبقه بتعيين ضابط أعلى منه رتبه وأكثر درايه و ولاءاً للوطن ليتولى الشئون القانونيه بالجهاز - فقال بالنص أن صلته بالجيش إنقطعت منذ خمسة عشر عاماً ولا يعرف ضابطاً واحداً بالقضاء العسكري وعلينا أن نرشح له أحداً فرشحت له صديقي العقيد حقوقي (اللواء ونائب مدير القضاء العسكري فيما بعد) ميرغني سيدأحمد عبيدالله البيلي والرجل ليس مُحتاجاً لتزكيه مني أو غيري فهو أول دفعته في الكليه الحربيه وفي الجامعه وعفيف اليد واللِسان وبالفعل تم تعيينه مستشاراً قانونياً للجهاز (مُنتدباً من القضاء العسكري) (ولكن لفتره مؤقته فبعد إستيلاء الكيزان على السلطه ، كان طبيعياً أن يعيدوه للجيش ويسندوا المنصب لأحد عناصرهم)
نواة أمانة المعلومات بحزب الامه كانت مجموعه من ستة ضباط أبعدهم النميري من الجيش رغم قصر مدة خدمتهم .. وقد إختارهم العم خالد أحمد إبراهيم رئيس هيئة شئون الأنصار وتم إيفادهم في دوره تدريبيه على حراسة الشخصيات الهامه بأمريكا وعند عودتهم تم دعمهم بمجموعه من المدنيين وهم آدم التيجاني وومحمد الفاضل المهدي (غواصة الحزب في حركة اللجان الثوريه) وتريزا جبريل وخميس شول .. ولكن العلاقه بين ضباط الأمانه وعبدالرحمن فرح تدهورت لأدنى درجاتها وإنعدمت الثِقه بينهم حين إستدعى عبدالرحمن فرح زميلنا المقدم عبدالحميد مرحوم وأمره بفتح بلاغ جنائي في قسم الخرطوم شمال ضد سكرتيرته الحسناء حنان السر بتهمة خيانة الأمانه وسرقة نقود من مكتبه .. وسبب تعاطفهم أن المذكوره كانت مخطوبه لِزميلنا الملازم أول (م) جوده مرجب كما سرَت إشاعه بأن البلاغ كيدي والمُراد به الانتقام من السكرتيره الحسناء بسبب أنها وبعد إعلان خطوبتها قررت قطع علاقتها الحميميه مع مديرها المُتصابي
وإلى اللقاء في الحلقة القادمه إن شاء الله
عزت السنهوري
www.sudaneseonline.TV


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.