اختلفت البيانات هل انكشف المخفي وظهر المستور!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    المجزرة الثانية: بعيدا عن الانفعال .. قريبا من جلد الذات .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/ المحامي    تصعيد ثوري.. حتى تنفيذ القصاص بقتلة الشهيدين عثمان ومدثر! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    محافظ البنك المركزي: سنعمل علي جذب البنوك العالمية للدخول للسودان    ال105 شحَّاد وعينُن قوية!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    إهداء للخالد الماجد الرفيق / مهيمن قسم اللخ .. بقلم: محمد محجوب محى الدين    النيابة العامة تنفي ماتناولته الوسائط بأن الأشخاص مرتكبي الجريمة لا ينتمون للقوات المسلحة    هجرة عكس الرّيح: موسى الزعيم ألمانيا / سوريا .. عرض وتقديم: حامد فضل الله / برلين    كلمات استعصت على المطربين من أغنية (يا رشا يا كحيل) .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    جهود لانشاء دار لايواء المشردين في الجزيرة    إنستجرام يكشف سبب حذف المحتوى المتعلق بالمسجد الأقصى وغزة    واتساب نفّذت تهديدها..قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    ارتفاع كبير.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 15 مايو 2021 في السوق السوداء    جبريل إبراهيم يطالب الإسراع بكشف قتلة شهداء موكب أسر الشهداء    شاهد بالفيديو: الاحتلال الإسرائيلي يدمر في غزة مقر قناة الجزيرة    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يتلقى اتصالاً من مولانا الميرغني    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    السودان يجري اتصالات مع السعودية وفلسطين حول الوضع في غزة    "أرقام استثنائية".. ليفربول يحتفل بوصول صلاح ل200 مباراة مع الفريق    وزير الاستثمار: مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة تؤكد على مجانية التطعيم ضد كورونا وتدعو المواطنين للتبليغ    وزير الاستثمار : مؤتمر باريس للاستثمار وليس (الشحدة)    الصحة: تطعيم اكثر من 140 الف شخص ضد كورونا    مناشدات عاجلة لاحتواء احداث المدينة 11 بولاية النيل الازرق    حمدوك ينعي شهداء قوات الشرطة الذين تعرضوا لهجوم غادر بولاية جنوب دارفور    وفد من رجال الأعمال لمؤتمر باريس سيصل فرنسا خلال ساعات    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيرة    الثروة الحيوانية: طرح مشروع لمجمع متكامل لصادر اللحوم الحمراء بمؤتمر باريس    تفاصيل مشاريع تنموية ضخمة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    كنز صحي مجهول.. هل تعرف فوائد الثوم المدهشة على صحة الإنسان    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    شباب الأعمال يشارك بمشاريع مهمة في مؤتمر باريس    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمارات الرابعة عالمياً في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال
نشر في سودانيات يوم 15 - 08 - 2012


دبي (الاتحاد) -
احتلت دولة الإمارات المرتبة الأولى إقليمياً والرابعة عالمياً في مؤشر سهولة ممارسة الاعمال وفق تقرير “الكتاب السنوي للتنافسية" لعام 2012، والصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية (IMD)، لتتفوق بذلك على الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا والصين.
وتقدمت دولة الإمارات اثنتي عشرة مرتبة عن تصنيف العام الماضي من نفس التقرير، الأمر الذي يدل على أهمية موقع دولة الإمارات الحيوي كمركز محوري للأعمال في العالم من جهة، ومدى تطور العوامل الأساسية اللازمة لبناء بيئة ناجحة للأعمال تدعم جهود الدولة الرامية لتحقيق الرخاء الاقتصادي المستدام من جهة أخرى.
وقال معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد “تعمل وزارة الاقتصاد بشكل دؤوب على سن وتحديث التشريعات المنظمة والمشجعة لبيئة الأعمال الاقتصادية وتنمية الصناعات والصادرات الوطنية، وتشجيع الاستثمار وتنظيم قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة و حماية حقوق المستهلك والملكية الفكرية، هذا إضافة إلى تنويع الأنشطة التجارية وفقاً لمعايير الإبداع والتميّز العالمية واقتصاديات المعرفة، وبما يسهم في تحقيق النمو المتوازن والمستدام للدولة".
وأضاف “تعمل دولة الإمارات العربية المتحدة على التطوير الدائم لجميع المقومات التي تجعل من أسواق الدولة بيئة جاذبة للاستثمارات المحلية والإقليمية والعالمية على حدٍ سواء"، مشيراً إلى أن العديد من التشريعات تخضع لمراجعات مستمرة حتى تلائم بيئة الاقتصاد وتحقق النقلة النوعية التي ستدفع بمستويات تنافسية الإمارات عالمياً في هذا المجال.
وأكد المنصوري أن حكومة دولة الإمارات تدرك مدى أهمية الجهود الرامية الى تأسيس وتطوير بيئة مناسبة لأداء الأعمال تتميز بالسلاسة والمرونة للعاملين فيها من المؤسسات والشركات المحلية والعالمية وبمختلف أنشطتها، وذلك كونها أحد الأعمدة الأساسية اللازمة لبناء وتطوير اقتصاد الدولة.
واستناداً إلى بيانات الدوائر الاقتصادية المحلية في الدولة، تشير الأرقام الى نمو ملحوظ في عدد الشركات الجديدة التي تم تسجيلها منذ بداية عام 2012.
ففي العاصمة أبوظبي، قامت دائرة التنمية الإقتصادية بإصدار 4052 رخصة جديدة خلال النصف الاول من العام، ليصل بذلك العدد الكلي لعدد الرخص التجارية المسجلة في إمارة أبوظبي إلى 104024 شركة مسجلة.
حول ذلك، قال معالي ناصر أحمد خليفة السويدي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي “يأتي تصنيف الدولة الأولى إقليمياً في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال تجسيداً لعملنا الدؤوب والساعي لتحقيق توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ورؤيتهما السديدة في بناء بيئة اقتصادية متينة، ورفدها بكافة العناصر والمقومات اللازمة للاستمرار في نجاح هذه التجربة المتميزة".
وأضاف السويدي “إن المتغيرات المعاصرة التي تحيط بعالمنا الجديد تتطلب منا مواكبة مستحدثات العمل لتجاوز التحديات الحالية والمستقبلية، وتعزيز دورنا في تقديم خدمات عالية الجودة للمستثمرين، فضلاً عن تسهيل استقطاب وتنمية إستثماراتهم في إمارة أبوظبي"، لافتاً إلى إنشاء “مكتب أبوظبي للتنافسية" ودوره المأمول في دفع عجلة تنافسية الإمارة وانتهاجها أفضل السياسات المطبقة في هذا المجال.
وفي إمارة دبي، والتي شهدت أيضاً بحسب أحدث إحصاءات دائرة التنمية الاقتصادية نمواً ملحوظاً في عدد الرخص التجارية المسجلة في النصف الأول من العام، حيث بلغ عدد الرخص الجديدة 8292 رخصة، مقابل 54 ألف و550 رخصة تجارية مجددة.
من جهته، قال سامي ضاعن القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي “يعد اقتصاد دبي من الاقتصادات الأسرع نمواً في العالم، ونحن ننظر لهذا الإنجاز العالمي وتصنيف الدولة المتقدم وتبوؤها المركز الرابع عالمياً في مؤشر ممارسة الأعمال كتأكيد على الدور الفعال الذي تلعبه الحكومة الرشيدة من خلال تعاونها مع مختلف المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة في جميع الصعد، والذي له الدور القوي في تعزيز النمو الاقتصادي".
وأضاف القمزي “ينطلق حرص دائرة التنمية الاقتصادية بدبي توافقاً مع رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي ترتكز على توفير البيئة الجاذبة للاستثمار والمناسبة للتنمية الاقتصادية المستدامة، وتوفير الرخاء والحياة المعيشية لقاطنيها في إمارة دبي، ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، كما تعمل الدائرة انطلاقاً من هذه الرؤية على دفع مسيرة التنمية الاقتصادية وريادة الأعمال إلى الأمام من خلال تطبيق السياسات الاقتصادية الحكمية والإجراءات ذات الصلة بقطاع الأعمال، ودعم نمو القطاعات الرئيسيّة وتوفير الخدمات ذات القيمة المضافة للمستثمرين المحليّين والدوليين".
وأشار سلطان عبدالله بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بالشارقة إلى أن اقتصاد إمارة الشارقة يتمتع بامتلاكه المقومات الكامنة الأولية والأساسية في سلسلة مؤشرات التنافسية الدولية، حيث أن الإمارة تساهم بشكل فعال في الناتج القومي الإجمالي للدولة وفي ناتج القطاعات غير النفطية
وأكد السويدي أن “تنافسية اقتصاد الإمارة ارتفعت مع تنافسية القيمة الإيجارية وأسعار الطاقة في قطاعي الصناعة والخدمات، إضافة إلى سعيها لتيسير بيئة الأعمال من خلال أتمتة تسجيل الشركات وإطلاق الدائرة الاقتصادية بالإمارة لأكثر من 32 خدمة ومبادرة إلكترونية للمستثمرين". وأضاف “انعكس النمو الاقتصادي والتنافسي في الإمارة على نمو معدل الاقتصاد في الإمارة بمعدل سنوي بلغ 6% بين عامي 2008 و 2010".
كما بلغ عدد إصدارات الرخص الجديدة مثلاً خلال النصف الأول من العام الحالي حوالي 3006 رخصة جديدة، مقابل 26 ألف و69 رخصة تجارية قامت الدائرة الاقتصادية بالإمارة بتجديدها.
إلى ذلك، أكد يحيى إبراهيم الريايسة مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان أن “إمارة عجمان تشهد إقبالاً ملحوظاً من المستثمرين وأصحاب المشاريع التجارية، حيث أصدرت دائرة البلدية والتخطيط بعجمان حوالي 12 ألف و705 رخصة اقتصادية خلال النصف الأول من العام الحالي".
وأشار إلى استراتيجية الإمارة لتمكين المرأة في مجال بيئة الأعمال من خلال التنسيق مع مجلس سيدات أعمال عجمان، وذلك تعزيزاُ لدورها في عملية التنمية الإقتصادية بالإمارة.
وأوضح المهندس محمد سيف الأفخم مدير بلدية الفجيرة أن “موقع إمارة الفجيرة الاستراتيجي خارج مضيق هرمز يمثل بوابة حلقة وصل لدولة الإمارات مع أسواق دول الخليج العربية وشبه القارة الهندية والشرق الأوسط وأوروبا، كما أن الإمارة تعتبر مركزاً لإعادة تصدير البضائع بين الشرق والغرب بعد أن نجحت السياسات الحكومية في جذب الاستثمارات الخارجية وإقامة شراكة اقتصادية وتجارية مع العديد من المؤسسات الاستثمارية العالمية".
وأشار إلى تنامي حجم النشاط في إنشاء المشاريع الاستثمارية في ميادين الصناعة النفطية والخدمات والسياحة والترويج التجاري.
وأشار الأفخم إلى وجود منطقة حرة في إمارة الفجيرة توفر العديد من التسهيلات بهدف خدمة الاستثمارات العربية والأجنبية والاستفادة من فرص الاستثمارات الأجنبية، نظراً لما تتميز به من عدم وجود رسوم جمركية على الصادرات والواردات، والإعفاء الضريبي على مستوى الأفراد والشركات، إضافة إلى الأسعار التشجيعية لتأجير الأراضي بالمنطقة الحرة. مؤكداً بأن النشاط الاقتصادي في الفجيرة شمل المجالات كافة.
وكشفت آخر الأرقام على سبيل المثال عن إصدار 572 رخصة جديدة، وتجديد 3493 رخصة تجارية خلال النصف الأول من العام.
وأوضح عيسى مصبح الفرض مدير عام دائرة التنمية الإقتصادية بأم القيوين أن الدائرة تقوم بتسهيل إجراءات ممارسة الأعمال التجارية وذلك من خلال جمع الدوائر الاتحادية والمحلية المعنية تحت سقف واحد، لإنهاء إجراءات تصديق التراخيص، وهذا الموقع يطلق عليه اسم بوابة المستثمر.
وأكد أن الحكومة المحلية ممثلة في المجلس التنفيذي تقوم بعدة تسهيلات جميعها تصب لمصلحة المستثمرين الذين تشهد أعدادهم تزايداً ملحوظاً، حيث بلغ إجمالي عدد الرخص التجارية والمهنية والصناعية بالدائرة وتحديداً في النصف الأول من عام 2012، 4 آلاف و12 رخصة.
ويستند “الكتاب السنوي للتنافسية العالمي" لعام 2012، الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية (IMD) والذي يتخذ من سويسرا مقراً له، في تصنيفه على أكثر من 300 معيار ومؤشر فرعي حول كيفية الاستخدام الأمثل للموارد التي تمتلكها الدول في تحقيق الرخاء الاقتصادي والبيئي ورفع مستويات المعيشة.
وتؤكد نتائج التقرير استمرار التطور في الإمارات في مجالات التجارة الدولية والتشريعات المالية والتكنولوجيا والبنية التحتية ومنظومة التشريعات الاقتصادية نتيجة تضافر جهود الجهات الحكومية. كما يظهر الكتاب السنوي لهذا العام أن دولة الإمارات قد حققت إنجازات مميزة، أدت بدورها إلى تعزيز الثقة والقدرة التنافسية في مجال قطاع الأعمال في الدولة.
يذكر أن دولة الإمارات قد تفوقت إقليمياً وعالمياً في عدد من أهم تقارير التنافسية العالمية السابقة، حيث حققت المرتبة الأولى إقليمياً وعالمياً في كفاءة السياسة المالية في تقرير “الكتاب السنوي للتنافسية العالمي 2012" الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الادارية، فيما حققت الدولة المرتبة الأولى إقليمياً والخامسة عالمياً في مجال التجارة عبر الحدود في مؤشر تقرير ممارسة الأعمال 2012 الصادر عن البنك الدولي، فضلاً عن تصنيف الدولة في المرتبة الأولى إقليمياً وال17 عالمياً في المسح الأول للأمم المتحدة لمؤشرات السعادة والرضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.