منتخب الشباب السوداني يودع تصفيات سيكافا بخسارة جديدة    الأمل عطبرة يتغلب على كي في زد بالكونفيدرالية    بيان رقم (4) من تجمع عمال جامعة وادى النيل للتغيير    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكراه ال114: عبدالله التعايشي حارس مرمي الهلال
نشر في سودانيات يوم 31 - 08 - 2012


!
بكري الصائغ
[email protected]
1-
----
***- بعد يومين من الأن -اي وتحديدآ في يوم الأحد القادم، تجئ الذكري ال114 عامآ علي (معركة كرري) التي وقعت في يوم الجمعة 2 سبتمبر من عام 1898،
***- وهي المناسبة التاريخية الهامة التي تجئ كل عام ومع الأسف ااشديد لاتجد من يهتم بها او يلتفت لها او يعطيها حقها من الاحترام والتقدير ، ويتعمد الصحفييون تجاهلها ويستكثرون وان يخطوا ولو سطرآ واحدآ في ذكراها،ماعدا القلة والذين لاتفوتهم المناسبة فيكتبون عنها بالمواقع الالكترونية،
***- هي واقعة تاريخية دخلت التاريخ العالمي، وقامت معظم المدونات التاريخية العالمية بالكتابة عنها باحترام وبكل صدق وامانة، ودونت احداثها وتمامآ كما وردت وقائعها بلا تزييف او تحريف،
2-
-----
- كتب موقع (ويكيبيديا، الموسوعة الحرة) عنها:
***- (وقعت معركة كررى في 2 سبتمبر 1898م بين قوات الثورة المهدية السودانية والقوات البريطانية في كرري شمال امدرمان العاصمة الوطنية الحالية وعاصمة الدولة المهدية وكان قوام القوات المهدية 60 الف جندى وتعداد الجيش الإنجليزي المصري حوالي 6 آلاف جندي مسلحين بالمدافع الاوتوماتكية الحديثة تدعمهم البواخر الحربية.
***- بدات المعركة في الساعة السادسة صباحا وشن الأنصار هجوما شاملا على القوات المحتلة ولم يستطيع اي جندي سوداني الوصول لمعسكر الغزاة وذالك لكثافة النيران. في تمام الساعة الثامنة صباحا اي بعد ساعتين من بداية المعركة امر كتشنر بوقف إطلاق النار بعد سقوط أكثر من 18 الف قتيل من الأنصار إضافة إلى أكثر من 30 الف جريح.وانتهت المعركة بانسحاب الأنصار إلى غرب السودان ودخول كتشنر امدرمان عاصمة الدولة المهدية).
3-
***- اهتم بعض الكتاب والمؤرخون السودانيون والذين يكتبون بالمواقع الالكترونية التي تهتم بالشأن السوداني عن هذه المعركة، ونشروا العديد من التراجم الجديدة التي قاموا بها بعد زياراتهم للمكتبات الكبيرة وبدور الأرشيفات الحكومية في لندن، احد الكتاب كتب عن الجنرال كتشنر الذي وبعد انجلاء المعركة وتشتت جثامين الشهداء في كل مكان وبعد انسحاب الأمام عبدالله التعايشي لغرب البلاد، خلع قبعته العسكرية بكل احترام وادي التحية للجثث التي كانت امامه علي مدي البصر، وقال فيما وبعد ان للقصر في الخرطوم انهم ماتوا كااعظم الابطال)،
4-
---
وجاء باحدي المواقع مقالة عن (معركة كرري)، افرد فيها كاتبها بعض المعلومات الجديدة:
معركة كرري:
-------------
***- (في معركة كرري قُدّر الأنصار الذي إشتركوا في الواقعة بنحو (51.500) مجاهد، كما قدر الأمراء بنحو 86 أمير كبير و376 أمير صغير، والخيول التي إشتركت في الواقعة نحو (5.500) وان السلاح بلغ نحو 14 ألف بندقية بخلاف المدافع والسيوف والحراب، وقد أستشهد من الأنصار في تلك الواقعة نحو عشرة آلاف منهم 68 من الأمراء وكان علي رأسهم الأمير يعقوب بن محمد، كما تقدمت القوات المصرية والإنجليزية المشتركة إلي الداخل بعد أن إنتصرت علي قوات الخليفة في فركة ودنقلا، وقد إهتم الخليفة بإمكانيات الدفاع عن المدينة وقوى إستحكاماتها، وكان قوام هذه الإستحكامات نقطة مراقبة في قرية كرري و17 طابية في أمدرمان والخرطوم والخرطوم بحري وسبع طواب في السبلوقة وقد شيدت طوابي السبلوقة لمنع عبور البواخر الحربية جنوباً إلي المدينة.
***- وكان الخليفة قد خرج إلي ساحة العرضة بغربي أمدرمان ثم سار منها شمالاً نحو كرري بجيش قوامه (51.500) رجل تملأ الأفق راياته الخفاقه ذات الألوان ويتصاعد غبار يملأ الجو كأنه الغمام وبات الجيشان متقابلين كل منها يخشى أن يبدأ الآخر هجومه ليلاً ويجره إلي القتال وهو يحسب لنفسه حساب النصر علي ضوء النهار. وفي صباح الجمعة 2 سبتمبر 1898م وقعت الواقعة الحاسمة واقعة أمدرمان المشهورة التي وضعت نهاية دولة المهدية وأعظم تحد أعدته القارة الإفريقية لمقاومة التوغل الأوروبي. ودخل الجيش الغازي أمدرمان بعد أن صده قليلاً عثمان دقنة وقواته في خور شمبات وفيها إعتدى كتشنر علي القبة فحطمها ثم أحال المسجد العظيم إلي ساحة يستعرض فيها جيشه.
***- وعلي أي حال فقد إتخذ كتشنر مدينة الخرطوم عاصمة للحكم الجديد ورفع العلمين الإنجليزي والمصري علي أنقاض السراي وعادت الحياة من جديد لهذه المدينة.
5-
***- تمر بعد غد ذكري المعركة وسقوط الشهداء الابرار، وقمت وبهذه المناسبة الهامة باجراء اتصالات عديدة مع طلاب وشباب سودانيين يعيشون في الخارج: ( لندن، المانيا، السعودية، القاهرة، دولة الامارات العربية) بغرض معرفة حصيلتهم التاريخية ومعلوماتهم عن هذه المعركة التي كانت بداية عصر سوداني جديد، واحتلال بريطاني مصري مصري استمر منذ عام 1898 وحتي نهاية عام 1955( 56 عامآ استمر الحكم الثناني علي البلاد)،
***- وطرحت عليهم سؤالين فقط لاغير: ماذا تعرف عن معركة كرري?...ومن هو الأمام عبدالله التعايشي?!!، عدد الذين اتصلت كانوا 33 شابآ مازالوا في مراحل التعليم بالجامعات ومراحل متقدمة بالمدراس،
***- وكانت حصيلة الردود كالاتي:
6-
-----
(أ)
***- عشرون طالبآ ممن يعيشون في اوروبا اصلآ لم يسمعوا بمعركة كرري، ولا يعرفون من هو الامام عبدالله التعايشي،
(ب)-
***- احدي الردود كانت من طالب بالامارات عبدالله التعايشي مسك الحكم بعد وفاة الامام محمد احمد المهدي، وقام أدب اولاد المهدي ادب شديد لانهم كانوا دلوعيين، وحارب الانجليز في كرري، ومات في الغرب)!!
(ج)-
***- ثلاثة طلاب من مصر قالوا في ردودهم، نحن طلاب بالمدارس المصرية، وندرس تاريخ الوطن العربي، ولكن في المناهج المصرية لم يرد علي الاطلاق ذكر موقع كرري ولا باسم عبدالله التعايشي!!،
(د)-
***- طالب اخر من رد: ومادخل (عبدالله الترابي) بمحاربة الانجليز?!!
(ه)-
***- طالب بدولة الامارات رد وقال: عبدالله التعايشي كان حارس مرمي لفريق الهلال!!
(و)-
***- ثلاثة طلاب من السعودية يعرفون واقعة كرري ومن هو عبدالله التعايشي لانهم يدرسون بالنظام السوداني، ومقرر عليهم في التاريخ،
(ح)-
***- كل الطلاب السودانيين الذين ولدوا وعاشوا بالمانيا ويدرسون مناهجها ويتكلمون بطلاقة لغة اهل البلاد، لايعرفون تاريخ السودان لا جديده ولا قديمة،
7-
واخير، لااود ان الوم اولاد وبناتنا فلذات اكبادنا (الجيل الجديد)، فما لهم ذنب وان وجدوا انفسهم في غياب كامل عن معرفة تاريخ وجغرافية بلدهم، ومابيدهم من امر اخر الا وان يقبلوا علي ماهم عليه،
***- وايضآ، لا الوم اولياء امورهم بالخارج وفي الغربة وان خرجوا اولادهم بلا ثقافة وطنية، فقد قال لي احدهم ويعيش في السعودية وبحرقة شديدة:
( يعني ياصايغ، انا اخلي بالي من العيال وتربيتهم، ولا اغطي الوردية الاولي والتانية عشان مصاريف اسرتي وفي السودان، ولا اجري هنا ولاهنا عشان اسدد لجهاز المغتربيين ديونهم?!!...ياأخي يدرسوا اليدرسوه ويخلصونا!!).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.