يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما الذي أبكى الرئيس الأمريكي ؟
نشر في سودانيات يوم 16 - 11 - 2012


ما الذي أبكى الرئيس الأمريكي؟
أوباما لحظة بكائه لدى مخاطبته موظفي حملته.
شيكاغو، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)
-- بعد انتخابه لولاية ثانية، بكى الرئيس الأمريكي باراك أوباما.. لم يكن على وشك البكاء، أو دمعت عيناه فقط، بل كان يبكي حقا، في مشهد نادر لرجل عرفت عنه رباطة الجأش تحت الضغوط.
لكن ما الذي حدث؟ ما الأمر الذي جعل الرئيس "أوباما بلا دراما" يجهش بالكاء فجأة، هل كانت فرحة الفوز؟ ربما تكمن الإجابة في التحليل الذي كتبته لشبكة CNN الكاتبة البارزة والمحللة فريدا غيتيس.
لقد حدث بكاء أوباما بعد يوم واحد من إعادة انتخابه، عندما كان واقفا أمام موظفي حملته الانتخابية في مقرها في شيكاغو، يلقي كلمة شكر لهم على ما قاموا به من عمل ساعد في جعل فوزه ممكنا.
وفي تلك اللحظات قال الرئيس الأمريكي: "يا رفاق ما فعلتم لمساعدتي يعني أن العمل الذي أقوم به أمر المهم،" وعند هذه الجملة سالت الدموع من عينيه وأخذ يمسح بسبابته اليمنى ما تدفق إلى أسفل خده.
هل هو الشعور بالمسؤولية؟
وقال المحللة غيتيس: "ربما شعر أوباما بالمسؤولية التي على عاتقه حتى قبل أن ينهي ولايته الأولى، فالبلاد تسرع نحو هاوية مالية أو بالأحرى انتحار مالي.. وإذا كانت الحكومة غير مسؤولة فستندفع البلاد إلى ركود ذاتي، مع ارتفاع البطالة من جديد.. ودون التوصل الى اتفاق مع الجمهوريين، فإن الأميركيين، بما في ذلك أنصار أوباما الذين بكوا معه في تلك الغرفة، سوف يواجهون زيادة ضرائب وخفض إنفاق عابر للحدود."
وأضافت تقول: "هناك المزيد للوصول إلى اختناق على الجبهة المالية.. وحتى مع اتفاق الجمهوريين، فإن فترة أوباما المقبلة ستشهد زيادة في الضرائب وخفضا في الإنفاق في الأشهر والسنوات المقبلة."
هموم الاقتصاد؟
وربما جلبت الأفكار بشأن الاقتصاد إلى الأذهان الأزمة في أوروبا، توأم أمريكا الروحي في الاقتصاد والسياسية والدبلوماسية، حيث الأزمة المالية لا تتوانى، والمحتجون يواصلون الخروج إلى الشوارع في اليونان وأسبانيا وأماكن أخرى، وحيث رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي يرى أن هناك علامات قليلة على الانتعاش وليس هناك المزيد يمكن القيام به لمساعدة اليونان.
وإذا انهارت الوحدة الأوروبية فإن ذلك سيكون بمثابة الأخبار المفجعة للويات المتحدة.
ولكن هذا ربما ليس السبب وراء بكاء أوباما، فلربما كان يفكر في أمر آخر خارج حدود الولايات المتحدة، مثل ما ينتظر الشعب الأفغاني، وخاصة النساء هناك، عندما ترحل القوات الأمريكية، أو ربما كان يفكر في ما يجب القيام به في سوريا، حيث القتل مستمر بلا هوادة واللاجئون يفرون بالآلاف، حسبما ترى غيتيس.
هموم وصراعات العالم؟
وتواصل المحللة في سرد أسباب محتملة للبكاء بالقول: "ربما كان التفكير في المواجهة مع إيران؟ ففي الأسبوع الماضي، هجمت الطائرات الإيرانية على طائرة أمريكية بدون طيار تحلق فوق الخليج. ويوم الاثنين، قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران لا تتعاون مع التحقيقات في شأن الأسلحة النووية."
وتقول غيتيس: "ربما كان أوباما يبكي دموع الفرح، وربما كان البكاء بسبب ما تعنيه له إعادة الانتخاب، أو ربما كان لطعم الفوز ومعرفة أن الشعب الأمريكي أعطى ختم الموافقة على رئاسته، معنى آخر، يبعده عن شبح الخسارة التي كانت ستعني أنه سيدخل التاريخ باعتباره رئيسا فاشلا، رفضه الناخبون إعطاءه فرصة ثانية لإثبات نفسه."
ومضت تقول: "وربما كانت معرفة أنه سيكون له أربع سنوات أخرى لمتابعة جدول أعماله، أو تجددت آماله هذه المرة، بأن هناك فرصة، ولو قليلة، لأن يعمل الجمهوريون والديمقراطيون معا.. وهو أمر سيدفع هذا البلد كله إلى البكاء."
وقد يكون أوباما قلقا من مخاطر ولاية ثانية، عندما وجدت الرؤساء الآخرين في المشهد السياسي تناثروا مع الفضائح، التي غالبا ما تسببت بها الثقة المفرطة بين موظفيهم، الذين دعموا مسؤولين أمضوا الكثير من الوقت في وظائفهم، وزادت غطرستهم بعد التعود على السلطة.
التوتر والإنهاك وراء البكاء
لكن على الأرجح، ترى غيتيس، أن أوباما تحركت مشاعره وبكى بسبب ما يكان يقوله في ذلك اليوم، بأنه كان يلهم جيلا جديدا سيتعلم أن العمل الجاد لا يذهب سدى، أو أن مشاهدة أنصاره في سعادة غامرة، شقت طريقها من عقله إلى قلبه.
وتقول غيتيس: "لكن لا، أنا أعتقد أنه كان شيئا آخر.. أعتقد أن أوباما بكى لأنه كان منهكا جسديا وعاطفيا، وأن ذلك التعب اخترق الحواجز العاطفية التي بناها منذ أن كان طفلا."
لقد قدم لنا أوباما دلائل على منبع رباطة جأشه في كتابه "أحلام من والدي"، إذ قال في إحدى الصفحات: "الناس كانوا راضين طالما كنت مهذبا وتبتسم ولا تقوم بحركات مفاجئة.. لقد كانوا أكثر من راضيين؛ بل تنفسوا الصعداء لأنهم عثروا على شاب أسود مهذب لا يبدو غاضبا طوال الوقت."
ووتابع غيتيس بالقول: "تعلم أوباما الحفاظ على الهدوء؛ لإخفاء مشاعره. لكن أربع سنوات في البيت الأبيض، وأشهر من الحملات الانتخابية الرئاسية، ومرحلة نهائية من المنافسة كان في نتائجها شك حتى النهاية، تسببت في شق صغير في السد العاطفي السميك، حيث حدث التسرب."
من ذلك الشق، تقول غيتيس "تدفقت العواطف إلى الخارج، وظهر الشعور بالامتنان، والإجهاد بسبب ما واجهه لأكثر من نصف عقد، رئيسا، ومرشحا في المرة الأولى، والنتيجة في النهاية، عرضا مذهلا من العاطفة الرئاسية."
ورأت أن بكاء أوباما كان "عرضا نادرا،" وتوقعت أننا السنوات الأربع القادمة "سوف نرى الرئيس أكثر عاطفية، لأن سر عواطف أوباما لم يعد محفوظا في الجناح الشرقي من البيت الأبيض، حيث لا يوجد أحد سوى عائلته."
Dimofinf Player
http://www.youtube.com/watch?v=lkAmf3LAk0k


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.