مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من يبكي ..؟ من؟ا
نشر في الراكوبة يوم 31 - 10 - 2010


من يبكي ..؟ من؟
م.مهدي ابراهيم أحمد
[email protected]
البكاء عند العامة ليس كالبكاء عند أولي لأمر وصناع القرار فالبكاء عند العامة قد يكون مرتبطا بظروف الحياة وأقدارها في الأجتماع والتفرق ومناسبات أخري تخرج الدموع فيها لاأراديا ولكن البكاء عند صناع القرار قد يكون مخافة أضاعة شئ أو ن مصير منتظر ولعل المشهور في التاريخ بكاء آخر ملوك الأندلس عندما أعتزل علي صخرة وهو يبكي مجد آبائه الضائع وتمر عليه أمه لتقول له مقولتها المشهورة (فلتبك كما يبك النساء لقد أضعت ملكا لم تحافظ عليه كالرجال ).
بكي العرب الأندلس بزفرات حري وبكي العرب دموعهم دما تهاونهم وتقاعسهم عن فلسطين مهد المسيح وأرض المحشر وبكي عبد الناصر هزيمته في حرب النكسة والدموع تغالبه فيعمد للأستقالة فلاغرو فقد فقدت الأرض وخسر الجيش .
والزاكرة الشعبية عندنا –في السودان - تحفظ عن ظهر قلب بكاء الرئيس جعفر نميري في مطار القاهرة والبساط الأحمر الذي كان يفرش لدي أستقباله يختفي والرئيس المصري ساعتها يفاجئه (لقد أنتهي الأمر ) والرجل –أي نميري يجهش بالبكاء ندما وحسرة علي ضياع مجده المؤثل .
وموضة البكاء في أيامنا الحاضرة بدأهأ غندور وهو يجهش بالبكاء في ندوة دارت حول الوحدة والأنفصال والتحليلات ساعتها خرجت بأن بكاء الرجل ماهو الا مؤشر خطير في أتجاه سير الأمور علي عكس مايهوي صناع القرار وأن أمر إنفصال البلاد لامحالة واقع والرجل يبكي وفي البكاء دلالة علي الخوف من المستقبل ومآل الحال.
ولعل البكاء الأشهر الذي تداولته مجالس الخرطوم ودموع مساعد الرئيس تزرف مدرارا فسره المراقبون للأحداث علي أن أمر الأنفصال قد تجاوز الشأن السياسي الي الشأن العاطفي ومسيرة البكاء التي أبتدأها غندور في البكاء يتبعها نافع وهو يزرف الدموع جهارا والبكاء في بعض الأحيان قد لاينفع علي اللبن المسكوب .
يبكي العامة بكاءا حارا ودلائل الناس تشير وأن ذهبت بعيدا علي أنه فقد عزيز يستحيل رجوعه ولكن عندما يبكي أولي الأمر وصناعه علي مشهد من الناس فتلك العلة وجمهور المحللين والمتابعين حتما سيضعون أيديهم علي قلبهم خوفا وتوجسا فالتحليلات عندها لن تقف علي منتهي ونهاية ولكنها حتما ستذهب الي التفكير في واقع البلاد الذين نعوه بالبكاء والدموع
في اعتقادي ان التعبير عن تلك القضايا المصيرية باللجؤ الي البكاء قد لايساهم في صنع الوحدة بل مدعاة لجعل كل الشعب يبكي كما بكي قادته وداعا للوحدة ومبعثا لدعاة الانفصال بأقتراب الميعاد .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.