تواصل فعاليات معرض القضارف الاستثماري والتجاري الاول    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    دموع أنصارية و (كيزانية ايضا)..!    لا يحجر ممارسي العمل النقابي بالعهد البائد: وزيرة العمل: "شاورنا الجميع بقانون النقابات"    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    اتحاد الكرة يعتمد جمعية 27 مارس ويتمسك بسوداكال    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    حسن مكي : العسكريون الذين يحكمون الآن امتداد للإسلاميين    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    كلام في الفن    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادي بارز في تحالف المعارضة: خير التحالف حزب الأمة القومي على أن يختار أحد امرين: أما البقاء داخل المنظومة المعارضة وفقا لشروط التحالف؛ أو أن يغادر غير مأسوف عليه
نشر في سودانيات يوم 19 - 11 - 2013

تصاعدت حدة الخلافات داخل منظومة تحالف المعارضة الموسوم ب(قوى الاجماع الوطني)؛ ووصلت حد أن خير التحالف حزب الأمة القومي على أن يختار أحد امرين: أما البقاء داخل المنظومة المعارضة وفقا لشروط التحالف؛ أو أن يغادر غير مأسوف عليه؛ وهذه المفاصلة المرتقبة تأتي نتاجاً على اصرار حزب الأمة القومي على أن إعادة هيكلة تحالف المعارضة بحجة ان دواعي التأسيس انتفت؛ وأن مسببات استمرار هذا الجسم المعارض في صورته الحالية أمر غير منطقي؛ خاصة أن الأمين العام لقوى الاجماع الوطني أضحى مواطناً في دولة أخرى؛ وهو فاقان أموم"؛ هذه بعض المبررات التي استند عليها حزب الامة؛ بينما يتمسك قادة قوى الاجماع الوطني بأنه لا توجد دواعِ أو أسباب لاعادة هيكلة تحالف المعارضة، الأمر الذي أدى لأن يعلن التحالف موقفه باستمرار الأمة داخل المنظومة المعارضة؛ بشروطها وليس بشروطه أو أن يغادر؛ (الأهرام اليوم) جلست الى القيادي البارز في تحالف المعارضة ساطع الحاج المحامي؛ وقلَّبت معه الأوارق التي تنتاشها العاصفة التنظيمية؛ فضلاً عن مجريات المشهد السياسي.
تحالف المعارضة يخطط فعلاً لإقصاء الصادق المهدي من منظومة التحالف؛ ما قولك؟
أولاً: التحالف يؤمن بأن حزب الأمة حزب كبير وله وزنه السياسي، ولا نزايد عليه بأي حال من الأحوال، والتحالف يؤمن بأنه ليس من شأنه أن يطرد أو يقصي حزباً من داخل منظومة التحالف، لذلك التحالف في آخر إجتماع الأثنين الماضي أتخذ قراراً بأن ليس من شأنه بأن يطرد حزب مثل حزب الأمة؛ وإذا أراد حزب الأمة أن يجمِّد عضويته بالتحالف هو حر في موقفه.
لكن حزب الامة الآن أمام خيارين: إما أن يستمر وفقاً لشروط التحالف المعارض، أو أن يعلن خروجه، هذه هي الخيارات التي وضعتها أحزاب المعارضة أمام حزب الامة؟
تجميد أو خروج حزب الأمة من التحالف يكون في حالة عدم الإلتزام بمواثيق التحالف التي تم التوقيع عليها في إكتوبر2007م بدار حزب الأمة وكذلك وثيقة البديل الديمقراطي 2012م وكذلك إتفاقنا على وثيقة الدستور الإنتقالي؛ وإتفاقنا علي إسقاط النظام 2010م، هذه الأشياء أصبحت ثوابت وإسقاط النظام وتشكيل حكومة إنتقالية وعمل مؤتمر دستوري لمناقشة القضايا العامة والإتفاق عليها في دستور السودان القادم ومن ثم إجراء إنتخابات حرة ونزيهه.
هل هذه هي شروط البقاء في منظومة قوى الاجماع الوطني؟
كل من يتفق على هذه الثوابت سيكون من ضمن منظومة التحالف والذي سيخالف ذلك سوف يكون خارج التحالف؛ ونحن نعمل من أجل إخراج السودان من هذا النفق المظلم إلي رحاب الحرية والديمقراطية والتنمية المستدامة.
هل تتفق معي بأن التحالف من غير حزب الأمة لا يساوي شيئاً؟
لا أتفق معك في ذلك.
لكن التاريخ والقرائن تؤكد أن حزب الأمة حينما خرج من التجمع الوطني الديمقراطي، انتهى العمل المعارض بالخارج، وهذا يؤكد تأثير حزب الامة على عمل المعارضة؟
التحالف يضم قيادات سياسية تعبر عن 17 حزباً سياسياً يمثلون عشرات الألاف من جماهير الشعب السوداني؛ والتحالف لديه أهداف تحمل في طياتها مشاريع تنموية للتغيير وكذلك لدينا قوة فعالة في المجتمع خاصة الشباب والطلاب وخروج حزب الأمة لا يعني بأي حال من الأحوال ضعف التحالف ولا يعني إنه ليس له أثر كبير؛ ونحن قادرون علي إمتصاص آثار خروج الحزب؛ ولكن نحن غير راغبين في خروج حزب الأمة من التحالف.
عفواً.. هل تعني أن خروج حزب الأمة من تحالف المعارضة سيجعل التحالف في أفضل حالاته؟
إذا خرج حزب الأمة نحن لنا القدرة على إمتصاص آثار ذلك الخروج؛ وإذا خرج حزب الأمة سوف تكون خسارته أكبر من خسارة التحالف .
فيمَ تتلخص خسارة حزب الأمة، ومعروف إنه يمتلك شعبية كبيرة؟
الثوابت التي بني عليها التحالف قواعده تعبر عن الشارع السوداني؛ والنظام الآن إسقاطه ضرورة حتمية وأصبح أمر إسقاط النظام هتاف في أفواه الأطفال والنساء والشباب؛ والذي يخرج من مواثيق الشعب السوداني هو الخاسر وليس التحالف. ومن يخرج من التحالف سيكون هو الكلمة الشاذة.
تقصد أن حزب الأمة القومي لا ينتوي اسقاط النظام وإنه لا يعمل لذلك؟
حزب الأمة الآن يعمل من أجل إسقاط النظام بطريقة سلسة؛ وهذا الإسلوب لا ينفع مع المؤتمر الوطني الذي قمع الأطفال والنساء في مظاهرات سبتمبر 2013م؛ وهو يعمل على إقصاء الآخرين؛ ونيفاشا كانت عبارة عن إتفاق ثنائي مع الحركة الشعبية ولم يسمح للقوة السياسية بأن ترسم معه خارطة السودان الجديد؛ رغم ذلك فشل في تطبيق نيفاشا؛ ووقَّع مع حزب الأمة ما يعرف بإتفاق التراضي الوطني ونكص عنه وكذلك إتفاقية أبوجا؛ النتيجة إشتعال حرب جديدة بدارفور نسبةً لعدم الإلتزام بأبوجا؛ والمؤتمر الوطني لا يعترف بالآخرين؛ بل يعتبر نفسه هو كل السودان والمعبِّر الوحيد عن الشعب لذلك من الصعوبة الآن بعد حكم 25 عام أن يصل حزب الأمة لإتفاق مع المؤتمر الوطني. وحزب الامة مصر على أن هنالك إمكانية للحوار مع الوطني؛ ونحن نرى عكس ذلك؛ لذلك إذا خرج حزب الأمة من التحالف سوف يتجاوزه الشعب السوداني؛ إذا أراد حزب الأمة أن ينسحب من أجل المؤتمر الوطني لأن هذا النظام فشل بالنهوض بالسودان حيث ارتفع معدل البطالة والفقر؛ وازدادت الحروبات في أطراف السودان.
الخلافات حول التوقيع على الإعلان الدستوري تكشف حجم الصراعات داخل التحالف؟
لاتوجد خلافات داخل التحالف؛ وهذا تباين في وجهات النظر؛ ونحن متمسكون بعهودنا في التحالف فهي المعيار الحقيقي.
عذراً... هنالك قادة داخل التحالف ينتقدون آداءه ويعتبرون إنه ضعيفاً؛ وفي البال حديث هالة عبدالحليم عن ضعف التحالف؟
هالة عبد الحليم قالت إن التحالف ضعيف؛ وهذا ليس كارثة بأن تصف التحالف بالضعف؛ لأن هذا نقد في الهواء الطلق؛ وسوف يقوِّينا أكثر؛ ولكن الناس تنظر للموضوع بأنه كارثة لأن الثقافة السائدة منذ 25 عام هي ثقافة الرأي الواحد؛ وكل الصحف الحكومية هللت لهذا الأمر؛ وهي لا تدرك حقيقة أن النقد جزء من تكتيك الديمقراطيين؛ والذين هتفوا بحديث هالة عبدالرحيم هم الذين يعملون على إقصاء الآخر؛ لكن بالنسبة لنا كان تمريناً ديمقراطياً ممتازاً؛ وتحملناه بصدر رحب؛ وننظر اليه بشكل إيجابي؛ وما فعلته لم يكن بالنسبة لنا خروج عن المألوف.
فشل خطة المائة يوم لاسقاط النظام التي أعلنت المعارضة جلبت لها السخرية؛ وجعلتكم أضحوكة في وجهة النظام؟
ما هي معايير الفشل؟ بعض الصحف هي التي قالت إن خطة المائة يوم تهدف لاسقاط النظام؛ نحن لم نقل ذلك؛ ونحن قلنا سوف نعمل على تعبئة جماهيرنا في خطة للتعبئة لإسقاط النظام.
برأيك هل نجحت خطة المائة يوم؟
نعم نجحت بنسبة 100% .
لماذ لم تخرج جماهيركم خلال المظاهرات الأخيرة، وكنتم خارج المشهد الاحتجاجي في الشارع؟
نحن في التحالف ليس من شأننا إخراج الجماهير بأي حال من الأحوال.
مقاطعة.. إذن كيف سيسقط النظام؟
نحن مهمتنا أولاً إعداد البدائل والوثائق لما بعد إسقاط النظام؛ مثلاً إعداد الدستور والبرامج السياسية ورفع الوعي في الشارع العام؛ دي مهمة التحالف؛ ونجح التحالف لحد كبير في ذلك في صناعة منصة للتغيير؛ والشارع ردد هتافات التحالف مثل "الشعب يريد إسقاط النظام".
لكن غالبية الذين خرجوا للشارع في المظاهرات الأخيرة لا ينتمون لحزب معيَّن؟
الجماهير لم تخرج بسبب زيادة الأسعار فقط؛ وخرجت نتيجة لمجهود قام به التحالف في تعبئة الشارع؛ وهي مهمة النقابات ومنظمات المجتمع المدني.
عفواً.. التحالف فشل في قيادة الشارع إبان مظاهرات سبتمبر؟
نعم.. وأنا أعترف بذلك؛ والإعتراف بالأخطاء ليس عيباً؛ ونعم لم نخرج الشارع والشارع خرج عفوياً.
دور كم كان ضعيفاً جداً؛ وغاب التحالف تماماً في المظاهرات الأخيرة؟
لم نغب تماماً؛ ولكن لم يكن دورنا بالدرجة المطلوبة؛ ولكن برنامج مائة يوم كان جزءًا من إنتفاضة سبتمبر2013م.
كيف تسميها بإنتفاضة سبتمبر وهي لم تستمر كثيراً؟
تم إخمادها بالقوة، وبالقمع، وسالت دماء المئات من الناس.
البعض وصف التحالف بأنه يلعب على صفحات الصحف؟
ليقولوا ما يشاءون؛ ولكن التحالف موجود على أرض الواقع في كل أقاليم السودان، بدليل أن برنامج المائة يوم أرعب الحكومة، وقامت بإغلاق دور الأحزاب، ومنعت الندوات في الأقاليم والخرطوم، وإعتقلت قيادات الأحزاب وعملت على تفكيك وتخريب برنامج المائة يوم؛ لأنها مرعوبة من مثل هذه المسائل؛ وإذا كان التحالف علي الورق لم كل هذه الإعتقالات وهذه الدبابات؛ وتم إعتقال قيادات التحالف كلهم حتى يتم اخماد الإنتفاضة.
هل تنتظرون أن يسقط النظام من تلقاء نفسه؟
النظام لن يسقط نفسه؛ ولذلك نحن قلنا لحزب الامة بشكل واضح بأن النظام لن يُسقط نفسه؛ وحقيقة الآن لا يوجد نظام؛ وهو عبارة عن أشخاص يتحكمون في السودان حسب أهوائهم الشخصية؛ ومن أتى بالبندقية لا يمكن أن ينسحب من المسرح السياسي بهدوء؛ ومن حوَّل الحرب في الجنوب الى حرب دينية؛ ومن أشعل الحرب في دارفور؛ ومن أعدم ضباط 28 رمضان من غير محاكمات عادلة ليس من السهولة أن ينسحب بسهولة. ولذلك نحن نقول يجب أن يسقط هذه النظام عبر انتفاضة شعبية كبرى.
كيف تنظرون للحراك الإصلاحي بقيادة دكتور غازي صلاح الدين؟
هؤلاء بدائل زائفة لأنه لا يمكن للذين اشتركوا لمدة خمسة وعشرين عاماً في كل الجرائم التي ارتكبت في المستويات السياسية، والاجتماعية أن يقفزوا من المركب ببساطة؛ ويقولوا بأن هنالك خللاً في الآداء الحكومي وظني أن هذا صراع حول السلطة ليس الا.
الوطنى يتهم المعارضة بتلقي أموال خارجية ويصفهم بال"عملاء" ويحدث ذلك مراراً وتكراراً؟
المؤتمر الوطني يسعى لتشتيت الحركة السياسية؛ وتفكيكها؛ ولكن في الحقيقة هو يضعف نفسه؛ وهذا خصم على الوطن من كل النواحي .
هل هنالك صراع داخل المعارضة بين الأحزاب صاحبة الخلفية الإسلامية بين العلمانيين؟
لا يوجد أي نوع من هذه الصراعات والقواسم التي تجمعنا هي التي تحدد حركتنا وإطار عملنا؛ ولذلك لا يوجد صراع.
هل تستطيع أن تنفِ وجود صراع حول رئاسة التحالف؟
حزب الأمة هو من طالب بهيلكة التحالف؛ وطالب بازاحة فاروق أبوعيسى من التحالف؛ مع أن من رشح فاروق أبو عيسى هو حزب الأمة؛ وهو الآن يحاول ازاحته لأنه لم يمرر برنامج حزب الأمة المتصالح مع المؤتمر الوطني؛ ولذلك فكروا في تغيير الهيكل والإتيان بآخر يسمح لهم بالسيطرة على مقاليد التحالف؛ وحزب الامة لايمكنه أن يسيطر لأن الذي يجمعنا هو مواثيق تم التوقيع عليها.
أبو عيسى أمضى نحو 50 عاماً في العمل العام الى ماذا يريد أن يصل وهو من أنداد عبد الله خليل؛ فلماذا لا تدفعون بدماء شبابية لتقوية التحالف؟
هذا شيء طبيعي وهو لم يأت للتحالف عن طريق البندقية؛ وانما أتى بتوافق كل أحزاب التحالف وهي قمة الديمقراطية؛ وهو باقٍ على قمة التحالف وهذا ما نريده نحن؛ وهو لم يصل الى قمة التحالف عبر انتخاب او تخويف أحد بل بتوافق القوى السياسية.
هل تتوقع أن يشارك حزب الأمة في الحكومة القادمة؛ سواء أن كان جزءًا من التحالف أم أعلن خروجه؟
حزب الأمة الذي يملك شخصاً في قامة الدكتور ابراهيم الأمين لا أتوقع أن يشارك في حكومة المؤتمر الوطني.
حوار: عبدالرؤوف طه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.