مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير جامعة العلوم والتقانة يؤكد ان أكثر من 30% من الطلاب يدرسون عبر المنح , ويتطلع بان تكون الجامعة الأولى على النطاق الإفريقي والعربي


أكد د معتز محمد أحمد البرير مديرجامعة العلوم والتقانة أن أكثر من 20-30% من طلاب الجامعة يدرسون عبر المنح أو تخفيض 50% من المصروفات الدراسية وقال " بأننا نتطلع علي أن تكون هذه الجامعة الأولى على الصعيد الافريقي والعربي ونعمل علي تطبيق المعايير العالمية لننافس عالميا . (سونا) جلست مع د. معتز البرير في حوار لم تنقصه الصراحة والوضوح حول ترفيع كلية علوم التقانة إلي جامعة العلوم والتقانة. س/ حدثنا عن فكرة تأسيس جامعة العلوم والتقانة. ج/ قال عندما أتيت من الولايات المتحدة الأمريكية بعد إكمال الدراسة فيها من جامعة كانسيس الأمريكية وتخرجت من قسم إدارة الأعمال والتسويق , و بعد زيارات قمت بها إلي بعض الكليات الأهلية والحكومية حاولت أفكر جديا في إنشاء كلية صغيرة تحتوي علي قسم واحد وهو قسم الكمبيوتر ومن ثم بدأت في فكرة إنشاء كلية بعد مقابلة مدير التعليم الأهلي ثم بدأت ب 100 طالب وطالبة و3 أساتذة وكانت تحمل أسم كلية العلوم والتقنية العالمية ثم أقترح لنا البروفيسور عبد الله الطيب بأن تكون هذه الكلية باسم كلية علوم التقانة. س/ما هي الجهود التي بذلت لتتحول هذه الجامعة من كلية إلي جامعة؟ ج/بذلت جهوداً كبيرة في هذا الصدد حيث بدأت ب 100 طالب و3 أساتذة في حي الملازمين نسبة لقلة الإمكانيات كما انها تحتاج إلي عمل لوائح وقوانين وكذلك توفير متطلبات الطلاب والأساتذة وقد بذلت جهود كبيرة خاصة من مجلس الأساتذة ومجلس الأمناء ومجالس الكليات العلمية خلال ال 10 سنوات من عمر الجامعة وقد واجهت الجامعة أزمات إدارية ومالية واجتماعية خاصة مع وزارة التعليم العالي حول إجازة برنامج الجامعة حتي جاء قانون التعليم العالي لترفيع الكليات إلي جامعات رغم أنها كانت قوانينها وشروطها صعبة جدا منها المقايس والمعايير العالمية والمناهج العلمية حتي صدر رئيس الجمهورية قرارا بترفيع هذه الكلية إلي جامعة. س/ما هي علاقة جامعة العلوم والتقانة الخارجية والداخلية في مجال تبادل الخبرات العلمية؟ ج/ حقيقة استفدنا من الجامعات السودانية في تبادل الخبرات خاصة مع الأساتذة ومن ثم بدأنا ننفتح علي العلاقات الخارجية مع جامعة بيرنج النرويجية في مجال برنامج الماجستير والدكتوراه وولدينا تعاون تام معها وأيضا مع جامعة حلوان وجامعة القاهرة بمصر وجامعة منزوري الأمريكية.وهذه الجامعات لدينا معها تبادل في الخبرات في مجال التدريس, أما في برنامج الطلاب هناك علاقات بالجامعات الماليزية والمصرية وجامعة يوني فسرت بلندن في مجال المعدات الطبية عبر الزيارات المتواصلة وتبادل الدوريات الطبية عبر الانترنت حيث هناك لدينا قاعة دولية للتعليم عن بعد وقد تبث فيها المؤتمرات مباشرة مع هذه الجامعات . س/ما هي التخصصات فى الجامعة؟ ج/إن الجامعة بها 8 كليات كبيرة أبرزها كلية الطب والصيدلة والمختبرات والهندسة المدنية والمعمارية وكلية علوم الحاسوب وإدارة الأعمال والمحاسبية وهناك برنامج الماجستير في تقنية المعلومات وعلوم الحاسوب وإدارة الأعمال , حيث أصدر قرارا لكل الأساتذة حملة الماجستير لترفيعهم الي الدكتوراه علي نفقة الجامعة, وقال أن هناك برنامجا كاملا لمدة 5 سنوات القادمة لترفيع كل أساتذة الجامعة من الماجستير إلي الدكتوراه حتي يتم إيصال المعلومة للطلاب بصورة واضحة . س/كيف تفكرون في مستقبل هذه الجامعة ؟ ج/ حقيقة لدينا طموح ولم نكتف بالوضع الحالي الحمد لله الجامعة أصبحت في وضعية كبيرة جدا خلال ال 16 عاما الماضية والآن هناك 16 ألف طالب وطالبة و100-150 طالب ماجستير ودكتوراه نفكر في إدارة الجامعة بالمعايير العالمية وأن تنافس عالميا ونتطلع لأن تكون الجامعة الأولى عل الصعيد الأفريقى والعربى حيث هناك جهود تبذل خاصة في البرنامج الأكاديمي وكذلك العمل علي تطوير البحث العلمي عبر المراكز المتطورة, وترفيع الاساتذه الى الدكتوراه , كما نفكر في إنشاء الكليات الأدبية خاصة في القانون الدولي وكلية الآداب ونفكر في إنشاء كليات في كل ولايات السودان المختلفة وخارج السودان . س/ما هي الخدمات الاجتماعية والثقافية والأكاديمية التي تقدمها الجامعة للمجتمع السوداني ؟ ج/أولا : هناك خدمات أكاديمية في شكل منح دراسية في هذه الجامعة تفوق ال 20-30% من المنح الدراسية كل شرائح المجتمع السوداني ، ثانيا خدمات طبية للجامعة تقدمها عبر مستشفي النو والبلك والمستشفي السعودي وهناك مستشفي للأسنان بأم درمان يستفيد منها أكثر من 5 ألف شخص وهي تابعة لجامعة التقانة فقط تدفع رسوم رمزية وأن الجامعة تقدم خدمات بما يعادل 8 مليارات جنيه , فالجامعة فتحت أبوابها للجميع وكل الشرائح المجتمع. س/ ماهو نظام الجامعة بالنسبة للدراسة؟ ج/تعمل الجامعة بنظام السميسترات , اى سميسترين فى العام . س/ماهى العلاقة بين إدارة الجامعة وأساتذة الجامعة والطلاب ؟ ج/إن هذه الجامعة تتمتع بعلاقات جيدة بين منسوبيها حيث تقوم علي الاحترام المتبادل وليست لديها مشاكل وأن إدارة الجامعة تقف علي قضاياهم وتعمل علي حل كافة مشاكلهم, وأن كل الأساتذة يتمتعون بحقوقهم وواجباتهم كاملة وأن إدارة الجامعة تسعي دائما لخلق بيئة ملائمة للطلاب والأساتذة . س/ لماذا اتجه د. معتز البرير إلي الاهتمام بجامعة العلوم والتقانة؟ ج/هناك شعور متزايد بأن كلما قدمنا خدمة هناك إحساس بالتقدم والازدهار وأعتقد أن برنامج العلوم أفضل بكثير وساعدني كثيرا وعمل علي بناء علاقات قوية مع المجتمع السوداني. س/ كم عدد الطلاب الذين يتنافسون سنويا لجامعة العلوم والتقانة؟ ج/يتنافس فيها أكثر من 10-12 ألف طالب وقد تحتاج الجامعة إلي 3-4 ألف طالب وطالبة لأن الجامعة أصبحت بها قبولا كبيرا. س/ هل هناك أنشطة طلابية تمارس داخل الجامعة ؟ ج/هناك أنشطة كثيرة جدا منها مجلات علمية وصحيفة ,وهناك مراكز ثقافيه , وتمارس كل أنواع الرياضة المختلفة. س/ ما هي علاقة الجامعة بمدينة أمدرمان؟ ج/ هناك علاقة وجدانية وخاصة جدا لأن كل أسرة البرير نشأت في مدينة أم درمان وعلاقاتنا مع أم درمان علاقة جذور ولدينا ارتباط وثيق ووجداني معها لأنها تمثل كل كيانات السودان. س/ هل هنالك أنشطة واهتمامات أخري للدكتور معتز البرير؟ ج/ نعم أحب العمل العام وأعمل في مجالات مختلفة خاصة في الاستثمار وأحب المبادرات وأتبناها . س/ علاقة د. معتز بالمراكز الثقافية والاجتماعية والرياضية ؟ ج/ تم إنشاء ثاني مركز ثقافي في أم درمان كان مركز البرير الثقافي عام 1996م ولدينا توثيق لأكثر من ألف عالم في شتي المجالات, وان مركز التقانة الثقافي يجتمع اسبوعياً لمناقشة القضايا المختلفة المطروحة على الساحة , كما ان هناك مراكز للايدز والملاريا وإضافة لمركز الدراسات الأمدرمانية والذي يصدر مجلة وشل التي تصدر كل أربعة شهور. ن ف

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.