مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفريق شرطة تاج الدين وديدى مدير الادارة العامة للمرور ( لسونا) : شراكة بين إدارة المرور ووزارة التربية والتعليم


- ظلت الإدارة العامة للمرور دائماً هي السباقة في مجال التوعية والتثقيف المروري للحد من حوادث الطرق وتخفيف آثارها على المجتمع. وتولي الادارة أهمية خاصة بمتابعة الملاحظات المختلفة في مجال المرور وإجراء اللازم حيالها كما تولي الإحصائيات المرورية جانب كبير من الأهمية, ليس لأنها تعبر عن جهودها وحسب, بل لأنها تساعد في قياس الإنتاجية الفاعلة والجودة في العمل المروري, وتؤدي إلى التعرف على الجوانب التي تحتاج إلى تعزيز وبذل المزيد من الجهد,بالمقابل يستفيد منها ذوي الإختصاص لتساعد في إسهاماتهم للحد من الحوادث المرورية وذلك من خلال تطوير برامج تطبيق القانون وعمليات تنظيم الحركة المرورية والرقابة وتساعد فى المعلومات الإحصائية لمهندسي الطرق عبر تزويدهم بكافة البيانات المتعلقة بالطرق وتحديد درجة الخطورة عليها حتى يتسنى لهم معالجتها, وهي تعطي التصور التام لما يحتاجه المتخصصين في التعليم والتثقيف المروري في إعداد مختلف الوسائل الإعلامية الهادفة لرفع مستوى الوعي المروري لدى مستخدمي الطريق . وكالة السودان للانباء ( سونا) التقت الفريق شرطة تاج الدين وديدى مدير الادارة العامة للمرور واجرت معه الحوار التالي فالي مضابط الحوار :- س : مدى انتشار القوة المرورية على مستوى السودان و هل هى كافية ؟ ج: تقوم الإدارة العامة للمرور بجهود حثيثة ومتواصلة من خلال إداراتها في الولايات والمحليات, بعملية توجيه وتنظيم وضبط حركة المرور سواء كان هذا الضبط والتنظيم داخل الخرطوم أو خارجها, وذلك من خلال أفرادها العاملين في الميدان الذين يقومون بجهد عالى في جعل حركة المرور إنسيابية دونما إعاقة أو عرقلة لحركة السير, خاصة في ساعات الذروة والمناسبات والمواسم التي تكثر فيها الحركة المرورية, والحرص على التواجد الدائم والمستمر للدوريات المرورية في جميع الأوقات . لدينا وحدات مرور فى كل ولاية ملحقة لقطاعات المرور السريع وهم يتبعون اداريا الى الادارة العامة للمرور وهى دائرة مركزية . س: الثقافة المرورية والوعى بها و الجهد المبذول و الى اى مدى هنالك توعية بالجوانب المرورية ؟ ج: يعتبر الوعي والثقافة المرورية من السمات التي تتحلى بها الشعوب المتحضرة ودليل واضح على رقي تلك الشعوب لما للثقافة المرورية من ارتباط وثيق بحياة وسلامة مستخدمي الطريق وأن الإلمام بالثقافة المرورية لا يختلف عن الثقافات العلمية الأخرى إذ ان التزود بها يترك شعوراً بالأمن والطمأنينة لصاحبها كونه محافظاً على سلامته وسلامة الآخرين، كما يترك شعوراً صاعداً لدى الفرد بمكانته ووجوده في مجتمعة لأنه أحد أفراده والمساهمين في أمنه فمن هنا نستطيع القول ان احترام الأنظمة والقواعد المرورية والابتعاد عن ارتكاب السلوكيات المرورية الخاطئة اكبر دليل على ما يتمتع به الفرد من حس وشخصية لها تأثيرها من وعي وثقافة مرورية تساعده على التقيد بالأنظمة المرورية لذا باتت الثقافة المرورية حاجة ماسة وملحة يطلبها الجميع لتحقيق أقصى درجات الأمن المروري على الطريق للحد من الحوادث المرورية والتي باتت تقلق الجميع وما ينتج عنها من خسائر على كافة الأصعدة وعليه فلنجعل الثقافة المرورية سلاحنا لمكافحة تلك الحوادث. والثقافة المرورية تحتاج الى اليات ضخمة لنشرها وسط المواطنيين ومستخدمى الطريق لدى أفراد المجتمع في الحد من ظاهرة الحوادث المرورية, مما يؤدي إيجاباً إلى تقليل نسبة الحوادث المرورية, وذلك بإتباعها النهج والأساليب الصحيحة لنشر الوعي والثقافة المرورية بين أبناء المجتمع لذلك لابد من الشراكة الحقيقية مع اجهزة الاعلام و منظمات المجتمع المدنى للعمل على نشر التوعية على قطاعات المجتمع . كذلك خلقنا شراكة مهمة مع وزارة التربية و التعليم وادارة المرور واعتماد منهج التربية المرورية بمدارس الاساس و الثانوى بغرض نشر التوعية المرورية وسط الطلاب الذين يمثلون 25 فى المائة من جملة السكان بهدف تقليل حوادث المشاه باعتبار ان الطلاب يشكلون شريحة كبيرة من المشاة واضف ان هنالك اهداف استراتيجية فهى خلق جيل واعى مروريا ومدرك للقواعد المرورية و ادابها سيمثلون فى المستقبل مستخدمى الطريق كسائقى مركبات ونتوقع احدث نقلة كبيرة فى تغير السلوك الحالى . . س: العلامات المرورية هل الادارة تهتم بوضعها خاصة فى الطرق السريعة ؟ ج: علامات المرور سواء الارضية او الضوئية تعتبر قاعدة اساسية لتنظيم حركة السير على الطرقات العامة وهى دولية وضعت من اجل تحقيق السلامة العامة وتحقيق اكبر قدر من معدلات الامان ويتفق المجتمع الدولى على ضرورة اتباعها و التقيد بها نظرا لما لها من فوائد ايجابية على الممتلكات و الارواح وهى تعتبر لغة التخاطب بين مستخدمى الطرق العامة وهى ملزمة لكل طالبى رخص القيادة بضرورة الالمام بها ونحن الان نجهز فى اعداد كبيرة من العلامات لطرق المرور السريع بتكلفة تفوق ال 600،000 جنيه لتكملة النواقص و تجهيز كل الطرق بالعلامات المطلوبة و الايام القادمة ستشهد عمل ضخم فى هذا الجانب . س: احصائيات عن الحوادث المرورية التى حدثت خلال النصف الاول من العام 2013 م ؟ ج : إن جملة إحصائيات الحوادث المرورية للنصف الأول من هذا العام بلغت 6191 بكل ولايات السودان وتفاصيلها 775حالة وفاة و عدد2103 جروح و3313حالة أذي جسيم . س: هل تم تركيب الرادارات فى كل ولايات السودان للحد من الحوادث ؟ ج: الرادارات تعتبر من اهم اليات الرقابة الالكترونية لضبط مخالفات الطرق، و السرعة القانونية وهى مجربة فى معظم دول العالم وهى اليه هامة لتحقيق السلامة المرورية نحن ادخلنا التجربة فى السودان العام 2010 بتركيب رادارات صينية والان تم دعم المشروع برادارات جديدة تم استيرادها من دولة المجر ورغم ان العدد يعتبر محدود بالمقارنة مع حجم طرق المرور السريع بالسودان الا انها ساهمت كثير فى تحقيق الردع للمتفلتين من سائقى المركبات . و المشروع مستمر و سيتم تطوير الانظمة و البرمجة لقاعدة المعلومات للادارة العامة للمرور لتطبيق نظام التسويات الاجلة وربطها بالمخالفات والدولة تهتم دائما بجاهزية قوات الشرطة وتوجيه كل المعينات لرفع قدراتها ونحن فى المرور ووزارة الداخلية ورئاسة الشرطة نعطى جل اهتمامنا لتحقيق السلامة على الطرق و دعمها باستمرار من خلال رفدها لهذه الادارة بالاليات للمركبات وقد تم تدشين عدد (50) عربة دورية للمرور السريع بتكلفة مليار جنيه دعماً من الوزارة للعملية المرورية و اليات ضبط المخالفات المرورية . س: قانون المرور هل يلبى الطموحات ؟ ج : إن الإدارة العامة للمرور بإعتبارها تقوم بدور مساهم في مجال التشريع المروري, فإنها تضطلع بوضع مسودات كافة التشريعات والقوانين والأنظمة ذات الشأن المروري التي يجري إصدارها أو تعديلها من حين لآخر, وذلك طبقاً للمتطلبات والمتغيرات التي تتعلق بإستخدامات المرور بصورة آمنة وسليمة, تهدف إلى ضبط وتنظيم المرور للطرق, ووضع القواعد المرورية السليمة التي تحفظ حق المجتمع وتسهم في السلامة المرورية وتأمين أكبر قدر ممكن من الحماية ويعتبر قانون المرور 2010 من اميز القوانيين حيث تم تضميين كل المعايير العالمية التى تحقق السلامة و تحد من الحوادث وتدعم العملية المرورية حيث تم التشدد فى عقوبات عدد من المخالفات التى تعتبر خطيرة كالسرعة الزائدة وتجاوز الاشارة الحمراء والقيادة تحت تاثير المخدرات كما تم لاول مرة تحديد الجهة المعنية فى الدولة التى تقود جهود الشركاء لتحقيق السلامة المرورية وتصديق انشاء مجلس تنسيق السلامة المرورية والضبط الالكترونى للمخالفات المرورية واعتباره حجة قانونية لاليات المخالفة امام المحاكم . س: خطة الادارة للربع الاخير من هذاالعام ؟ ج: خطة الإدارة تضمنت مشروعات هامة منها برنامج تصحيح الأوضاع بالطرق الطرفية وتزويدها بالعلامات المرورية بالإضافة إلى برنامج تطوير أنظمة المرور وتحديث قاعدة البيانات بجانب برنامج الرقابة الالكترونية وإضافة أجهزة الرادارات وربطها بالسرعة . ام/ام

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.