مسؤولية وزير الداخلية أمام حمدوك !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    مشروعُ الأَسَد الأجرَب الحِمَارِي- مقتطف من كتابي ريحَة الموج والنَّوارس- عن دار عزة.    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ألمانيا تبادر بمساعدة "فورية" للسودان في طريقه إلى الديمقراطية    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    "حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    ريشموند يتوقف عن التدريبات ويطالب بحقوقه    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاعلام الجديد فى منصة منتدى دبى للصحافة العربية


ينظر الكثيرون للاعلام الجديد (اعلام الفيسبوك -التويتر -الواتساب-الفايبر وغيرها) بشئ من الفخر والاعزاز كاضافة حقيقية لاثراء الساحة الاعلامية وتدعيم التواصل الاجتماعى، بينما يراه الاخرون بنظرة تشاؤمية فيها الكثير من التوجس والترقب وبين مفاخر ومنافر له اتخذ قادة الاعلام العربى من دبي منصة لتلاقح الافكار وتبادل المعلومات والمعرفة فجاء منتدى دبى الثالث عشر لجائزة الصحافة العربية الذى عقد الاسبوع الاخير من الشهر الجارى بمدينة فجيرا بامارة دبى تحت رعاية وتشريف سموه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي تحت شعار (الإعلام يبدأ اليوم ) ورغم اختلاف الرؤى حول قضايا وهموم الإعلامين، إلا أنهم اتفقوا على أن المستقبل محفوف بالمخاطر لمواكبة التحديات الكبيرة المطروحة أمام الإعلام بكافة أشكاله. حيث تناول المنتدى خلال عشرة جلسات حوارية بالنقاش والتدقيق ولمدة يومين . ففى يومه الاول خلال ستة جلسات وادارة نخبة من الخبراء الاعلام بدأت الجلسة الحوارية بمستقبل الاعلام العربى بتقديم الباحث العالمى روس داوسون الذى سلط الضوء على مراحل قادمة لتشكيل الاعلام العربى بناءا على التحول الحادث فى مجال الاعلام ووسائطه ، وجلسة الاعلام الجديد و ظواهر جديدة ، الحروب الافتراضية، الاعلام العربى والتصعيد الطائفى ، المشهد الاعلامى العربى بعد الخريف ،مستقبل وسائل الاعلام الاخبارية فى المنطقة ، اما فى يومه الثانى تناولت جلسات المنتدى بالنقاش عناوين حول الاعلام العربى وسؤال المصداقية ،تحريض اعلامى وفتن بلا حدود، ثورة الهوامش وتغير اجندات الاعلام، المؤهلات وجه جميل لمدخل للاعلامية الناجحة بجانب جلسة حوارية خاصة مع الشيخ وليد آل ابراهيم رئيس مجلس ادارة مجموعة ام بى سى وختم المنتدى اعماله بحفل كبير تم فيه توزيع جائزة الصحافة العربية التى فاز بها 15 اعلاميا وصحفيا ممثلين لعدد من الدول العربية . وطرحت جلسات الحوار العديد من الاسئلة المتعلقة بالاعلام الجديد منها هل الاعلام الجديد للتسلية وزرع الابتسامة فقط؟ لماذا يغيب حسن النوايا فى الاعلام الجديد ؟كيف تخطط حتى تكون شخصا ايجابيا ؟ كيف نستطيع من خلال الاعلام الجديد بناء جيل قادر على مواجهة التحديات وما دور التربية فى التنشأة حتى تنشأ جيلا ايجابيا وواعيا؟ فقدان القدوة للشباب مع تصاعد اثار مواقع التواصل الايجابى التى اصبحت قدوة فى غياب القدوة الحقيقية الموجهة ! كيف لنا السيطرة ونحن تحت رحمة الفضاء الافتراضى ؟ انتشار الجريمة الالكترونية مع افتقاد المرجعيات فى بعض البلاد الاسلامية وما هى اليات وادوات الحروب الافتراضية وماهية الحروب الالكترونية ؟ وغيرها من الاسئلة التى طرحها المنتدى والاجابات المتباينة التى اثرى ساحته كمخرجات تبنى عليها مستقبل الامة العربية. وشهد المنتدى حشدا كبيرا من رموز العمل الصحافي العربي وكبار الكتّاب و الإعلاميين على امتداد المنطقة العربية بلغ اكثر من 2000 اعلامى وصحفى بجانب الاتحادات الصحفية العربية والوطنية ، كما شكل الاعلام السودانى حضورا ومشاركا فاعلا حيث ضم وفد من الاتحاد العام للصحفيين السودانيين ورئيسة لجنة الاعلام بالمجلس الوطنى وعدد من الاعلاميين والصحفيين . والتقت "سونا" من وسط هذا الزخم الاعلامى والصحفى بعدد من الصحفيين والإعلاميين لمعرفة أرائهم عن أهمية انعقاد المنتدى في ظل استغلال الاعلامى العربى كالية من اليات اضعاف الامة العربية فقال الاستاذ بكرى ملاح الملحق الاعلامى بقنصلية السودان بامارة دبى بان المنتدى منصة تحاورية لمعرفة اخر التطورات فى مجال العمل الاعلامى والاجابة على سؤال اين نقف نحن العرب من هذه التطورات ونصيبنا من المواكبة والحداثة كما ان الاعلام سواء تقليدى او جديد ذو حدين فلابد من توظيف كل الاليات الحديثة فى خدمة قضايا الامة العربية وتوحيد اهدافها وغاياتها. وعبر عن فخره بهذه الانطلاقة العربية حيث يزداد منتدى دبى كل عام تألقا وحداثة عن العام السابق وهو يعد تجمع اعلامى عربى وفرصة لتلاقح كل الاعمار والخبرات الاستاذة عفاف تاور رئيسة اللجنة الاعلامية بالمجلس الوطنى قالت ان المنتدى فرصة حقيقية للوقوف على اخر ما توصل اليه الاخرون من تطور وتحديث مشيدة بدقة التنظيم وقوة وجرأة الطرح للقضايا التى تؤرق الساحة الاعلامية فى ظل التدافع نحو الجديد والتحديث مؤكدة استعدادها للمساهمة فى نقل التجربة لتحقيق التقارب بين الاعلام السودانى والاعلام العربى حتى لا نكون بعيدين من الذين من حولنا موضحة اتفاقها لتدريب الاعلاميين خاصة الشباب فى شتى المجالات. دكتور محى الدين تيتاوى رئيس الاتحاد العام للصحفيين السودانيين اشاد بمستوى الطرح والنقاش والمشاركة الواسعة من كل الدول العربية لاهتمامهم بالاعلام الجديد ووسائطه المتعددة مبينا انه حتى العام 2010م كانت هنالك 700 قناة فضائية عربية وفى العام2014م ارتفعت الى 1300 قناة و مبينا ان الاعلام الجديد "رغم أنه إعلام افتراضي، إلا أنه مؤثر جداً واخترق كل وسائل الإعلام التقليدية، لأنه ليس مقتصراً على النخبة أو مجموعة معينة ولكن يمكن للكل أن يشارك فيه . ودعا دكتور تيتاوى لتوسيع الفرص لكل ابناء الوطن العربى للدعوة للمشاركة فى المنتدى والمنافسة فى الجوائز على قدر المساواة لتحقيق الاهداف المرجوة لخدمة قضايا الامة العربية كما دعا رئيس الاتحاد الاعلاميين والصحفيين السودانيين للمشاركة فى التنافس فى جوائز المنتدى لتوجيه اعمالهم الصحفية لتمس القضايا القومية والوطنية والشعبية بصورة شفافة وموضوعية وتتناول بمصداقية القضايا التى تلامس مشاعر الراى العام . الاستاذة منى غانم المرّي الأمين العام لجائزة الصحافة العربية رئيس اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي اشادت بمستوى التمثيل العربى فى المنتدى والاستجابة الكبيرة التى تؤكد ان المنتدى سجل لنفسه الاستمرارية منذ تدشينه فى العام 2001م وجاء هذا العام لمواصلة الرسالة التى حملها حيث سعى عبر حلقاته المتعاقبة الى التبصير فى واقع الاعلام المعاصر واخضاع كل ما تحتشد به الساحة الاعلامية الى البحث والتدقيق بغية وضع توصيف واضح لمعالم مستقبل قطاع يلامس حياة الناس ويتفاعل معهم تأثيرا وتأثرا. وابانت الاستاذة منى بانه من الإضافات الجديدة التى سجلها المنتدى الحالى استحداث فئة جديدة تضاف إلى الفئات الثلاثة عشرة الحالية للجائزة (الصحافة السياسية، الاستقصائية،الاقتصادية،الحوارية،الرياضية،الثقافية، الانسانية، المتخصصة، الصورة والكاركتير والصحافة الشبابية التى نالت ثلاث جوائز ) بجانب فئة "الصحافة الذكية"، والتي تُعد الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي لتحفيز التطوير الإعلامي في المنطقة حرصاً على مواكبة التطور العالمي السريع في المجال الإعلامي عموماً والصحافي على وجه الخصوص، والمتغيرات المطّردة التي تشهدها مجالات النشر الإلكتروني، واستكمالاً لرسالة نادي دبي للصحافة في استشراف المستقبل الإعلامي والصحافي في المنطقة، حيث تُمنح جائزة الفئة الجديدة لأفضل استخدام "صحافي" للتقنيات الذكية الجديدة التي توفرها التكنولوجيا بهدف إيصال "المحتوى" لطيف أوسع من المتلقين خاصة من جيل الشباب الذي يشكل النسبة الأكبر من جمهور الإعلام الجديد. وتم منح جوائز الصحافة العربية إلى خمسة عشر فائزاً، وجدت أعمالهم طريقها إلى منصة التكريم من بين أكثر من 4500 عمل غطت مختلف فنون ومجالات العمل الصحافي، تسلمتها الأمانة العامة للجائزة من مختلف الصحف اليومية والأسبوعية والمجلات الدورية المطبوعة والإلكترونية من شتى الدول العربية والأجنبية. واجمع الكثير من المشاركين فى المنتدى من مختلف الدول العربية ان المنتدى يعد منصة تعزيز وتكريم للمواهب وتشجيع لطاقات الإبداعية في المجال الصحافي واعطائهم حافزاً معنوياً وأدبياً رفيعاً لمزيد من الإبداع والتميّز في مختلف فنون العمل الصحافي، ومن هذا المنطلق كان الالتزام بالتطوير والتطلع إلى الأفضل دائماً وهو النهج الذي نستلهمه عماداً لنجاح اى عمل" وهكذا شكل منتدى دبى للصحافة العربية منصة حقيقية لتقييم مسار الاعلام العربى واختبار القدرات والمهارات كما شكلت مدينة دبى انطلاق الاستديو الرقمى بجانب مدينة الانترنت والاعلام كاعتراف حقيقى بسلطة وجبروت الاعلام الجديد وقوته على اثبات وجوده وثبات اهدافه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.