"غندور" يرحب بتشكيل حكومة "جوبا" ويأمل في تعاون مع وزير خارجيتها الجديد    البشير: حريصون على التعاون مع المملكة في كل المجالات    شخصيات بارزة بالدولة تجتمع بالوالي لاقناعه بالعودة لرئاسة المريخ    في اجتماع مجلس الشورى المريخي    في مران المريخ أمس    تحديث جديد لانستجرام يتيح للمستخدمين إضافة إعلانات تصل مدتها ل 5 دقائق    بالصور: سيارة باتمان سعودية تخطف الأنظار برالي جمبال    الخرطوم تطالب متمردى قطاع الشمال بالتوقيع على خارطة الطريق    التأمين الصحي ......قرارات مرتقبة بإلزاميته بقوة القانون    المشهد السياسي    الشارقة تكرم السوداني أحمد في ملتقى الخط العربي    عيون وآذان    رئيس هيئة علماء السودان بروف "محمد عثمان صالح" في حديث بلا مسكنات (1-2)    الصبر على جوْر الحكّام أصلٌ من أصول الإسلام..د. عارف عوض الركابي    الأرصاد الجوية تحذر المواطنين من التجمعات وخطر الإصابة ب(ضربات الشمس)    المهدي يطلق نداء حرية الصحافة    رسالة تضامن من طالب مفصول سابقاً وأستاذ جامعى حالياً    وزارة الكهرباء: انحسار النيل وراء تذبذب التيار    انقطاع مستمر للكهرباء والإعلام الاجتماعي يسخر: لا تردوا على (صباح الخير) ب(صباح النور)!    امرأة من نيالا تفوز بجائزة أفضل أسرة منتجة    محاكمة طالبين بالاحتيال على أجنبي عبر الفيسبوك    وزير الداخلية يدشن أسبوع المرور العربي    حرائق أخرى ..!!    لا مواصفات ولا هم يحزنون .!    السجن 10 سنوات مع الأشغال الشاقة في مواجهة نظامي أدين بالإتجار بالمخدرات    ذبح رجل بحي غبوش جنوب الخرطوم    تفاصل جديدة في قضية الإتجار بالبشر    الازرق متصدر وماشى .. مرحب بالرومانى بلاتشى    «قوون» سبقت الجميع وقدمت الطوربيد النيجيرى اورتومال للهلال    أغنية أتحاشى سماعها    مهرجان أسابيع أوروبا ينطلق في الخرطوم    الجالية السودانية بالإمارات تكرم الحلنقي    قراصنة إنترنت يتسللون إلى بنك اليونان المركزي    أورتمال يا كاردينال !    ملء الفراغ الروحي وربط أهل الأرض بأهل السماء «1»    رئيس شبيبة القيروان: لم نتسلم خطاباً حتى الآن ولن نمانع في إطلاق سراح شيبوب للهلال    الإرصاد تبث تحذيرات من الإصابة ب"ضربات الشمس"    علي عثمان محمد طه : وجودي في التلفزيون أبلغ رد علي وجودي في التلفزيون أبلغ رد علي شائعة وفاتي    استئناف محادثات السلام اليمنية في الكويت الأربعاء    التأمين على قيام ترعتي سد مروي في مؤتمر الشمالية    ضبط (26) جوالاً من القات بالخرطوم    في حادثة نادرة الوقوع.. محاكم إيطاليا تتسابق لتبرئة لصٍ سرق ليعيش    شكوى من استمرار انقطاع التيار الكهربائي بالخرطوم    مبروك للسودان ترشيح البشير لجائزة نوبل للاقتصاد للعام 2016-2017    الانتخابات الأميركية.. كروز ينسحب والساحة تخلو لترامب    يضاعف أعباء المواطن ويُعرِّض أسرار الدولة للخطر نظام متابعة البضائع إلكترونياً.. محاذير ومخاوف    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأربعاء 04 مايو 2016م    هل هناك جهاز عالمي يطارد المصريين؟    الأرصاد تبث تحذيرات من الإصابة ب"ضربات الشمس"    وزير المالية الياباني مستعد لاتخاذ إجراءات لوقف صعود الين    تنافس بين المشاهير لدفع الملايين من الدولارات في متحف متروبوليتان    الشاب خالد: انا سوداني.. شاهد كيف اشعل الخرطوم في اول زيارة الى السودان    وزير مالية مصر: العجز التجارى يبلغ 45 مليار دولار وفوائد الديون 290 مليار جنيه    صور: قناة الشروق تعاود البث التدريجي للأخبار بعد الحريق !!    1 % يعانون من الأمراض المختلقة والمصطنعة    علي مهدي في الحسين    بفضل باحث تونسي، اكتشاف غير مسبوق لجينات مسؤولة عن التوائم    هل تعلم ما هي اللغة التي تكلم بها سيدنا أدم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقوق المرأة العاملة في القطاع الخاص (3/2)
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 01 - 2011

اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة 1979م تضمنت مبادئ مهمة وهي:
الحق في العمل واختيار المهنة المساواة في الاستخدام والحق في نفس فرص التوظيف، وتطبيق نفس المعايير في الاختيار الحق في التدريب والترقي الحق في الضمان الاجتماعي في حالات التقاعد والبطالة والمرض والعجز والشيخوخة.
الحق في الرعاية الصحية والسلامة المهنية، وحماية وظيفة الأمومة والانجاب.
توفير حماية خاصة للمرأة خلال فترة الحمل.
توفير الخدمات الاجتماعية اللازمة لتمكين المرأة العاملة من أداء عملها بيسر من خلال إنشاء دور الحضانة لرعاية الأطفال.حظر فصل المرأة العاملة بسبب الحمل أو إجازة الوضع.
وقانون الخدمة المدنية ومرونته في السودان أوفى بمعظم مبادئ الاتفاقية على درجات، لكن قانون العمل الذي لا مرونة له تضمن مزايا أقل، وعدم تطور النصوص في قانون العمل سببه تجميد النصوص لأسباب معلومة، ولا نمل تكرارها وأبرزها غياب اللوائح التنفيذية للقانون وضعف مكاتب العمل، وغياب آلية تفتيش العمل، وضعف نقابات عمال القطاع الخاص.. وأعرض في هذا المقال إجازة الوضع والأمومة وساعة الرضاعة.
إجازة الوضع في قانون الخدمة المدنية وقانون العمل ظلت لعقود ثمانية أسابيع، ولم يحدث تطور في النص، ونلاحظ عند النظر لقوانين العمل في الدول العربية إن إجازة الوضع زادت في مصر من 45 يوماً إلى 90 يوماً قبل ثلاثين سنة، وفي لبنان وفلسطين عشرة أسابيع، وفي سوريا مائة وعشرون يوماً للمولود الأول، وتسعين يوماً للمولود الثاني، وخمس وسبعين يوماً بعد ذلك، وفي اليمن إجازة الوضع ستين يوماً، وفي حالة ولادة التوأم أو الولادة المتعسرة تكون ثمانين يوماً، كما أن قانون العمل في اليمن قرر أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة الحامل في الشهر السادس أربع ساعات عمل حتى نهاية الشهر.
والاتفاقية الدولية بشأن استخدام النساء قبل الوضع وبعده 1919م والتي بدأ نفاذها في 1921م وعدلت في 1952م، والاتفاقية الدولية رقم 103 بشأن حماية الأمومة والتي بدأ نفاذها في 1955م وعدلت في يونيو 2000 قررتا:
1/ يلتزم في أي منشاة عامة كانت أو خاصة بالآتي:
عدم السماح للمرأة بالعمل خلال الأسابيع الستة التالية للوضعإعطاء المرأة حق الانقطاع عن عملها، إذا قدمت شهادة طبية تثبت احتمال حدوث الوضع في غضون ستة أسابيع
إعطاء المرأة في كل الحالات إذا كانت ترضع طفلها الحق في نصف ساعة من الراحة مرتين يومياً خلال ساعات عملها لهذا الغرض.
2/ لا يجوز أن تقل مدة إجازة الأمومة عن أثني عشر أسبوعاً متضمنة لاجازة الزامية بعد الوضع، وفي تعديل العام 2000 لا تقل إجازة الأمومة عن أربعة عشر أسبوعاً، وتقرر القوانين الوطنية مدة الاجازة الإلزامية اللاحقة للوضع على ألا تقل باي حال عن ستة أسابيع، ويجوز أن يؤخذ الجزء المتبقى من اجمالي فترة الأمومة قبل التاريخ المحتمل للوضع أو عقب انتهاء فترة الإجازة الألزامية.
3/ تمنح إجازة قبل إجازة الأمومة أو بعدها بسبب المرض أو حدوث مضاعفات ناتجة عن الحمل أو الوضوع بشهادة طبية، ولا يقل التعويض عن ثلثي المرتب.
4/ توفر الإعانات الطبية للمرأة وطفلها وفقاً للقوانين واللوائح، والإعانة الطبية تشمل الرعاية قبل الولادة وأثنائها وبعدها، وكذلك الرعاية في المستشفيات عند الضرورة.
5/ من أجل حماية وضع المرأة في سوق العمل توفر الإعانات المتعلقة بالاجازات من خلال التأمين الاجتماعي الإلزامي أو التأمين الصحي، ولا يكون صاحب العمل مسؤولاً مسؤولية فردية عن التكلفة المباشرة، إلا إذا ارتضى ذلك وحده أو باتفاق الشركاء الاجتماعيين الثلاثة.
6/ ولا يجوز تخفيض فترة الإجازة الإلزامية اللاحقة للوضع بسبب أجازة تمنح قبل الوضع.
وساعة الرضاعة المقررة للنساء العاملات في القطاع العام قررتها أيضاً اتفاقيات عمل جماعية في السودان في بعض منشآت القطاع الخاص.. وساعة الرضاعة نصت عليها قوانين العمل في الدول العربية، ومن ذلك قانون العمل في اليمن الذي نص على أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة المرضعة خمس ساعات، وتفاوتت قوانين الدول العربية في فترة استحقاق ساعة الرضاعة فنجدها أربعة وعشرين شهراً في البحرين، ومصر، والسودان للمرأة العاملة في القطاع العام، وأثنى عشر شهراً في فلسطين وعمان إلخ... ونص قانون العمل الموحد في مصر على أنه:
يكون للعاملة التي ترضع طفلها في خلال الاربعة والعشرين شهراً التالية لتاريخ الوضع(فضلاً عن مدة الراحة المقررة) الحق في فترتين أخريتين للرضاعة لا تقل كل منهما عن نصف ساعة، وللعاملة الحق في ضم الفترتين اللتين تحسبان من ساعات العمل، ولا يترتب عليهما تخفيض في الأجر.وهذا يعني خفض الحد الأقصى لساعات العمل بالنسبة للمرأة المرضعة إلى سبع ساعات طوال أربع وعشرين شهراً من تاريخ الوضع. وساعة الرضاعة لم ينص عليها قانون العمل 1997م، ولا مشروع قانون 2010م، وهذا الحق من الحقوق المهدرة للنساء العاملات في القطاع الخاص بما يخالف الاتفاقيات الدولية، ويكرس لعدم المساواة بين المرأة العاملة في القطاع الخاص، وتلك العاملة في الحكومة والقطاع العام. كما نلاحظ أن إجازة الأمومة في قانون الخدمة المدنية ومرونته، وقانون العمل أقل مما قررته الاتفاقيات الدولية، والمعمول به في الدول العربية، وتدني حقوق المرأة العاملة في القطاع يتطلب تشجيع المفاوضة الجماعية لتحسين أوضاعها باداة الاتفاقيات الجماعية بين أصحاب العمل والنقابات في القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.