وليد الحسين.. الراكوبة.. والعاصفة..!    المبادرة الأهلية لمكافحة وباء الإسهالات المائية( الكوليرا)    أثر السياسة علي القنوات التلفزيونية في السودان    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة الأحد 25 سبتمبر 2016م    ياعوض الجاز أرضنا سلك وملك نحن الملوك وانت الرعيةأمسك عليك    تعرف على كواليس ومفاجآت أول مناظرة بين كلينتون وترامب    “دراكولا” الشرق الأوسط يقوم من قبره ليشرب دم السوريين    زعيم تمرد جنوب السودان يدعو أنصاره إلى حمل السلاح    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأحد 25 سبتمبر 2016م    3 حقائق مهمة ومفيدة عن العصائر    ريال مدريد يسقط في "فخ" لاس بالماس    أحلام من أبي .. قصة عرق وإرث    زواجات أنجيلينا جولي.. لا تدوم أكثر من 3 سنوات    الشيوعى والكفر والالحاد (7)    فيديو «سوداني» عن مصير أقاربه من ضحايا «مركب رشيد»: «شغل بطيخ»    5 حقائق غريبة قد لا نعرفها عن القلب    رئيس وزراء المجر يطالب أوروبا باستقبال طلبات اللجوء في ليبيا    غاضبون يغلقون حساباتهم على "ياهو"    العثور على ممثل ميتا في منزل مقدم برنامج حواري تلفزيوني في كندا    الرجل الماعز أبرز الفائزين بجائزة نوبل للحماقة    مخاوف من "سفاح نساء" في سويندون    حسناء روسية تهوى "السيلفي المرعبة"    مانشستر سيتي يواصل انطلاقته الرائعة بعبور سوانزي    وزير المالية: الدفع بالموبايل سيحدث نقلة مهمة بالمصارف    شاهد بالفيديو: ليفربول يسحق هال سيتي بخماسية في البريميرليج    السلطات تضبط عملات أجنبية في طريقها للتهريب داخل شحنة بطيخ    خمس سنوات مضت على رحيل العندليب    ضبط مخالفات في مقاهي الإنترنت بولاية الخرطوم    حفتر يعزز وضعه في ليبيا بعد السيطرة على موانئ النفط    نهب (50) رأساً من الماعز من راعي بعد تعرضه لإطلاق نار بسنار    في الصورة والكتابة ..!    القبض على 7 متهمين بقتل زائر ليل بأدرمان    الدستورية توقف مراسم إعدام مدان قتل صبياً    سرقة بيانات 500 مليون مستخدم من شركة ياهو    هل انتهت قضية الفاكهة المستوردة ببيان التجارة    امرأة من ابنوس .. تفتح الفلاشات على جمال السودانيات    انفصال أنجلينا جولي وبراد بيت يصل حد “الطلاق الفني”    نصائح لتجنب خطر الذبحة القلبية    ضبط ملح فاسد معروض للبيع في بورتسودان    ضبط كميات كبيرة من الحلويات منتهية الصلاحية بالخرطوم    توقيف شاب بتهمة الأعمال الفاضحة    سيف الجامعة : انا ما حاسد لكني حارس للوجدان    مصرع وإصابة (7) أشخاص في هجوم على قسم شرطة بغرب كردفان    ميزانية الخرطوم .. محاولات استقامة المعوج    الشروق بين (البسمة) و(البصمة)    منتخب الناشئين يواجه الأحرار عصر اليوم بالأكاديمية    القصاص وحكم السيف ام التارات    المريخ يطير إلى نيالا البحير    السلاطين يوقفون ثورة الهلال    كتلوك ولا جوك جوك يا وزير المالية    أيلا يؤكد استعداد حكومته لتقديم الدعم للتعاون السوداني الصيني    دراسة.. آلام الطمث تؤثر سلبا على قدرة النساء العاملات    مورينيو وفينغر.. فرصة “إثبات الذات”    دراسة: تحسين العادات الغذائية يقلل مخاطر الإصابة بالسكري    الحرامى فى ( راسو) ريشة...!!    أساس الفوضى 36    من قال لك قال عنك    المختبر الجنائي يكشف تزويراً في دفاتر العلاج بمستشفى أم درمان التعليمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقوق المرأة العاملة في القطاع الخاص (3/2)
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 01 - 2011

اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة 1979م تضمنت مبادئ مهمة وهي:
الحق في العمل واختيار المهنة المساواة في الاستخدام والحق في نفس فرص التوظيف، وتطبيق نفس المعايير في الاختيار الحق في التدريب والترقي الحق في الضمان الاجتماعي في حالات التقاعد والبطالة والمرض والعجز والشيخوخة.
الحق في الرعاية الصحية والسلامة المهنية، وحماية وظيفة الأمومة والانجاب.
توفير حماية خاصة للمرأة خلال فترة الحمل.
توفير الخدمات الاجتماعية اللازمة لتمكين المرأة العاملة من أداء عملها بيسر من خلال إنشاء دور الحضانة لرعاية الأطفال.حظر فصل المرأة العاملة بسبب الحمل أو إجازة الوضع.
وقانون الخدمة المدنية ومرونته في السودان أوفى بمعظم مبادئ الاتفاقية على درجات، لكن قانون العمل الذي لا مرونة له تضمن مزايا أقل، وعدم تطور النصوص في قانون العمل سببه تجميد النصوص لأسباب معلومة، ولا نمل تكرارها وأبرزها غياب اللوائح التنفيذية للقانون وضعف مكاتب العمل، وغياب آلية تفتيش العمل، وضعف نقابات عمال القطاع الخاص.. وأعرض في هذا المقال إجازة الوضع والأمومة وساعة الرضاعة.
إجازة الوضع في قانون الخدمة المدنية وقانون العمل ظلت لعقود ثمانية أسابيع، ولم يحدث تطور في النص، ونلاحظ عند النظر لقوانين العمل في الدول العربية إن إجازة الوضع زادت في مصر من 45 يوماً إلى 90 يوماً قبل ثلاثين سنة، وفي لبنان وفلسطين عشرة أسابيع، وفي سوريا مائة وعشرون يوماً للمولود الأول، وتسعين يوماً للمولود الثاني، وخمس وسبعين يوماً بعد ذلك، وفي اليمن إجازة الوضع ستين يوماً، وفي حالة ولادة التوأم أو الولادة المتعسرة تكون ثمانين يوماً، كما أن قانون العمل في اليمن قرر أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة الحامل في الشهر السادس أربع ساعات عمل حتى نهاية الشهر.
والاتفاقية الدولية بشأن استخدام النساء قبل الوضع وبعده 1919م والتي بدأ نفاذها في 1921م وعدلت في 1952م، والاتفاقية الدولية رقم 103 بشأن حماية الأمومة والتي بدأ نفاذها في 1955م وعدلت في يونيو 2000 قررتا:
1/ يلتزم في أي منشاة عامة كانت أو خاصة بالآتي:
عدم السماح للمرأة بالعمل خلال الأسابيع الستة التالية للوضعإعطاء المرأة حق الانقطاع عن عملها، إذا قدمت شهادة طبية تثبت احتمال حدوث الوضع في غضون ستة أسابيع
إعطاء المرأة في كل الحالات إذا كانت ترضع طفلها الحق في نصف ساعة من الراحة مرتين يومياً خلال ساعات عملها لهذا الغرض.
2/ لا يجوز أن تقل مدة إجازة الأمومة عن أثني عشر أسبوعاً متضمنة لاجازة الزامية بعد الوضع، وفي تعديل العام 2000 لا تقل إجازة الأمومة عن أربعة عشر أسبوعاً، وتقرر القوانين الوطنية مدة الاجازة الإلزامية اللاحقة للوضع على ألا تقل باي حال عن ستة أسابيع، ويجوز أن يؤخذ الجزء المتبقى من اجمالي فترة الأمومة قبل التاريخ المحتمل للوضع أو عقب انتهاء فترة الإجازة الألزامية.
3/ تمنح إجازة قبل إجازة الأمومة أو بعدها بسبب المرض أو حدوث مضاعفات ناتجة عن الحمل أو الوضوع بشهادة طبية، ولا يقل التعويض عن ثلثي المرتب.
4/ توفر الإعانات الطبية للمرأة وطفلها وفقاً للقوانين واللوائح، والإعانة الطبية تشمل الرعاية قبل الولادة وأثنائها وبعدها، وكذلك الرعاية في المستشفيات عند الضرورة.
5/ من أجل حماية وضع المرأة في سوق العمل توفر الإعانات المتعلقة بالاجازات من خلال التأمين الاجتماعي الإلزامي أو التأمين الصحي، ولا يكون صاحب العمل مسؤولاً مسؤولية فردية عن التكلفة المباشرة، إلا إذا ارتضى ذلك وحده أو باتفاق الشركاء الاجتماعيين الثلاثة.
6/ ولا يجوز تخفيض فترة الإجازة الإلزامية اللاحقة للوضع بسبب أجازة تمنح قبل الوضع.
وساعة الرضاعة المقررة للنساء العاملات في القطاع العام قررتها أيضاً اتفاقيات عمل جماعية في السودان في بعض منشآت القطاع الخاص.. وساعة الرضاعة نصت عليها قوانين العمل في الدول العربية، ومن ذلك قانون العمل في اليمن الذي نص على أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة المرضعة خمس ساعات، وتفاوتت قوانين الدول العربية في فترة استحقاق ساعة الرضاعة فنجدها أربعة وعشرين شهراً في البحرين، ومصر، والسودان للمرأة العاملة في القطاع العام، وأثنى عشر شهراً في فلسطين وعمان إلخ... ونص قانون العمل الموحد في مصر على أنه:
يكون للعاملة التي ترضع طفلها في خلال الاربعة والعشرين شهراً التالية لتاريخ الوضع(فضلاً عن مدة الراحة المقررة) الحق في فترتين أخريتين للرضاعة لا تقل كل منهما عن نصف ساعة، وللعاملة الحق في ضم الفترتين اللتين تحسبان من ساعات العمل، ولا يترتب عليهما تخفيض في الأجر.وهذا يعني خفض الحد الأقصى لساعات العمل بالنسبة للمرأة المرضعة إلى سبع ساعات طوال أربع وعشرين شهراً من تاريخ الوضع. وساعة الرضاعة لم ينص عليها قانون العمل 1997م، ولا مشروع قانون 2010م، وهذا الحق من الحقوق المهدرة للنساء العاملات في القطاع الخاص بما يخالف الاتفاقيات الدولية، ويكرس لعدم المساواة بين المرأة العاملة في القطاع الخاص، وتلك العاملة في الحكومة والقطاع العام. كما نلاحظ أن إجازة الأمومة في قانون الخدمة المدنية ومرونته، وقانون العمل أقل مما قررته الاتفاقيات الدولية، والمعمول به في الدول العربية، وتدني حقوق المرأة العاملة في القطاع يتطلب تشجيع المفاوضة الجماعية لتحسين أوضاعها باداة الاتفاقيات الجماعية بين أصحاب العمل والنقابات في القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.