بالصورة: المطربة " إنصاف مدني " ترتمي في أحضان " شريف الفحيل " وتقبله في حفل زواج الغزال !!    دول أفريقية مهددة تدعو الغرب للعمل على حل أزمة ليبيا    المؤتمر الوطني يوسع نطاق جرائم الاغتصاب    السودان يكرر تحذيراته لجوبا ويطالبها بتجريد حركة العدل والمساواة من أسلحتها    د.جبرل إبراهيم : نداء السودان أكبر الانجازات عرينا النظام باديس ابابا..النظام لن يستطيع تعطيل عملياتنا العسكريه وقريبا سيرى    المريخ يعلن موعد مباراته أمام باريس سان جيرمان    البهلوان موكب افتتاح مركز صحى !! .. بقلم: د. أبوبكر يوسف إبراهيم    الخرطوم الوطني يقدم مدربه الغاني ابياه بكورنثيا    مجموعة متفلتة تعتدي على طلاب مدرسة بالضرب ب(الكلاكلة)    القبض على لص أثناء فكه لماكينة سيارة ب(شارع الستين)    في ختام كرنفالات أعياد الشرطة السودانية والعربية    انخفاض التضخم ل(25)% في نوفمبر المنصرم    اتجاه لافتتاح (10) منافذ لمنتجات حاضنة اللحوم بجامعة السودان    انتشال طفل حديث الولادة حياً من داخل بئر عميق ب(السامراب)    شابان يعتديان على موظف بالصندوق القومي لرعاية الطلاب بالسيخ    الإعدام شنقاً لثلاثة مدانين بقتل عمتهم بسبب زواج ابنتها    بالصور: مطعم صيني يقدم خصومات على أساس وزن زبائنه    اهتمام عالمي بالتجارب الأوروبية للفرقة الحمراء    وزير المالية: لدينا (858) مشروعاً في العام القادم بتكلفة (41) مليون جنيه    حتى لا يهتف الناس: الشعب يريد اغلاق المساجد    بدء صرف فروقات شهر مع مرتبات ديسمبر للمعاشيين    بالصور: تقديرا لقيمتها.. مصممة تخترع "كرسى الأحزان" من "الدموع"    الطاعون والمنصور في العالم العربي: اجتماع الاستبداد والإرهاب    الذكاء... للرجال نصيبٌ وللنساء    أنا الدولة .. والدولة أنا !!    الإصابة تبعد بخيت خميس ثلاثة أشهر    القضاء المصري يبرئ دينا وبرنامجها "الراقصة" من تهمة التحريض على الفسق + صورة    «التسليك»بوسائط التراث المحلي    مجزرة حركة طالبان المروعة للتلاميذ : شهادات تقشعر لها الأبدان    إخلاء ومصادرة منازل لمخالفات أخلاقية بالخرطوم    بالصور.. تعرف على "العمانية" صاحبة أجمل عيون ساحرة في العالم    الأهم.. المهمة (65)    حمّور النردشير..نقلة بالزيادة    الاتحاد الأوروبي يدعو مجلس الأمن الدولي لمعاقبة معرقلي الحوار في ليبيا    وفاة المخرج المصري نادر جلال    علاج السرطان بمساعدة الطباعة ثلاثية الأبعاد    لجنة النقل تهدد شركات الاتصالات بفسخ العقد    الهلال يرتب لأضخم حفل إستقبال لنجومه بكورال الخرطوم غدا ويرسل وفد مقدمة لدبي    إنفردت به قوون قبل أكثر من شهر ونصف ونفاه المدرب: إبراهومة يتعاقد رسمياً مع الخريطيات القطري    بدء فعاليات الملتقى العالمي الثاني لتطوير المناهج    بدائل العقاب البدني بالمدارس.. حلم لم يكتمل بعد    الرئاسة: مهرجان البركل حقق كل أهدافه    مطار الخرطوم الجديد    السميح : 10% نسبة النمو المتوقعة في الصادرات الصناعية العام المقبل    أسعار المحاصيل بسوقى القضارف وألابيض    صابر الرباعي وزوجته آخر رومانسية في أحدث جلسة تصوير    حكم الاحتفال بالكريسماس ورأس السنة د. عارف عوض الركابي    تطبيق "فيس بوك" يقوم بتعديل الصور تلقائيا لتحسين مظهرها + صورة    «شوق الدرويش» للسوداني حمّور زيادة: اليقين المُطلق وجرائمه طريق العبودية المحتوم    وزن الرضيع.. ومستوى الأداء الدراسي    تحرير «5» سودانيين مختطفين من قبل مسلحين في الحدود مع ليبيا    عمرك 39 سنة؟ استقبل شيخوخة الجسم إذن    روسيا تعلن تأييدها لمشروع القرار العربي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي    باكستان تعلن الحداد العام ثلاثة ايام على ضحايا مدرسة بيشاور    الدور على مين؟!    «يوناميد غيت»..!..فضيحة الأمم المتحدة في دارفور    ليلة مسرحية في امدرمان ( يوم من زماننا )    كيف تفرق بين الحق والباطل (4) عن داء الجدل ومعضلة الدولة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حقوق المرأة العاملة في القطاع الخاص (3/2)
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 01 - 2011

اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة 1979م تضمنت مبادئ مهمة وهي:
الحق في العمل واختيار المهنة المساواة في الاستخدام والحق في نفس فرص التوظيف، وتطبيق نفس المعايير في الاختيار الحق في التدريب والترقي الحق في الضمان الاجتماعي في حالات التقاعد والبطالة والمرض والعجز والشيخوخة.
الحق في الرعاية الصحية والسلامة المهنية، وحماية وظيفة الأمومة والانجاب.
توفير حماية خاصة للمرأة خلال فترة الحمل.
توفير الخدمات الاجتماعية اللازمة لتمكين المرأة العاملة من أداء عملها بيسر من خلال إنشاء دور الحضانة لرعاية الأطفال.حظر فصل المرأة العاملة بسبب الحمل أو إجازة الوضع.
وقانون الخدمة المدنية ومرونته في السودان أوفى بمعظم مبادئ الاتفاقية على درجات، لكن قانون العمل الذي لا مرونة له تضمن مزايا أقل، وعدم تطور النصوص في قانون العمل سببه تجميد النصوص لأسباب معلومة، ولا نمل تكرارها وأبرزها غياب اللوائح التنفيذية للقانون وضعف مكاتب العمل، وغياب آلية تفتيش العمل، وضعف نقابات عمال القطاع الخاص.. وأعرض في هذا المقال إجازة الوضع والأمومة وساعة الرضاعة.
إجازة الوضع في قانون الخدمة المدنية وقانون العمل ظلت لعقود ثمانية أسابيع، ولم يحدث تطور في النص، ونلاحظ عند النظر لقوانين العمل في الدول العربية إن إجازة الوضع زادت في مصر من 45 يوماً إلى 90 يوماً قبل ثلاثين سنة، وفي لبنان وفلسطين عشرة أسابيع، وفي سوريا مائة وعشرون يوماً للمولود الأول، وتسعين يوماً للمولود الثاني، وخمس وسبعين يوماً بعد ذلك، وفي اليمن إجازة الوضع ستين يوماً، وفي حالة ولادة التوأم أو الولادة المتعسرة تكون ثمانين يوماً، كما أن قانون العمل في اليمن قرر أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة الحامل في الشهر السادس أربع ساعات عمل حتى نهاية الشهر.
والاتفاقية الدولية بشأن استخدام النساء قبل الوضع وبعده 1919م والتي بدأ نفاذها في 1921م وعدلت في 1952م، والاتفاقية الدولية رقم 103 بشأن حماية الأمومة والتي بدأ نفاذها في 1955م وعدلت في يونيو 2000 قررتا:
1/ يلتزم في أي منشاة عامة كانت أو خاصة بالآتي:
عدم السماح للمرأة بالعمل خلال الأسابيع الستة التالية للوضعإعطاء المرأة حق الانقطاع عن عملها، إذا قدمت شهادة طبية تثبت احتمال حدوث الوضع في غضون ستة أسابيع
إعطاء المرأة في كل الحالات إذا كانت ترضع طفلها الحق في نصف ساعة من الراحة مرتين يومياً خلال ساعات عملها لهذا الغرض.
2/ لا يجوز أن تقل مدة إجازة الأمومة عن أثني عشر أسبوعاً متضمنة لاجازة الزامية بعد الوضع، وفي تعديل العام 2000 لا تقل إجازة الأمومة عن أربعة عشر أسبوعاً، وتقرر القوانين الوطنية مدة الاجازة الإلزامية اللاحقة للوضع على ألا تقل باي حال عن ستة أسابيع، ويجوز أن يؤخذ الجزء المتبقى من اجمالي فترة الأمومة قبل التاريخ المحتمل للوضع أو عقب انتهاء فترة الإجازة الألزامية.
3/ تمنح إجازة قبل إجازة الأمومة أو بعدها بسبب المرض أو حدوث مضاعفات ناتجة عن الحمل أو الوضوع بشهادة طبية، ولا يقل التعويض عن ثلثي المرتب.
4/ توفر الإعانات الطبية للمرأة وطفلها وفقاً للقوانين واللوائح، والإعانة الطبية تشمل الرعاية قبل الولادة وأثنائها وبعدها، وكذلك الرعاية في المستشفيات عند الضرورة.
5/ من أجل حماية وضع المرأة في سوق العمل توفر الإعانات المتعلقة بالاجازات من خلال التأمين الاجتماعي الإلزامي أو التأمين الصحي، ولا يكون صاحب العمل مسؤولاً مسؤولية فردية عن التكلفة المباشرة، إلا إذا ارتضى ذلك وحده أو باتفاق الشركاء الاجتماعيين الثلاثة.
6/ ولا يجوز تخفيض فترة الإجازة الإلزامية اللاحقة للوضع بسبب أجازة تمنح قبل الوضع.
وساعة الرضاعة المقررة للنساء العاملات في القطاع العام قررتها أيضاً اتفاقيات عمل جماعية في السودان في بعض منشآت القطاع الخاص.. وساعة الرضاعة نصت عليها قوانين العمل في الدول العربية، ومن ذلك قانون العمل في اليمن الذي نص على أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة المرضعة خمس ساعات، وتفاوتت قوانين الدول العربية في فترة استحقاق ساعة الرضاعة فنجدها أربعة وعشرين شهراً في البحرين، ومصر، والسودان للمرأة العاملة في القطاع العام، وأثنى عشر شهراً في فلسطين وعمان إلخ... ونص قانون العمل الموحد في مصر على أنه:
يكون للعاملة التي ترضع طفلها في خلال الاربعة والعشرين شهراً التالية لتاريخ الوضع(فضلاً عن مدة الراحة المقررة) الحق في فترتين أخريتين للرضاعة لا تقل كل منهما عن نصف ساعة، وللعاملة الحق في ضم الفترتين اللتين تحسبان من ساعات العمل، ولا يترتب عليهما تخفيض في الأجر.وهذا يعني خفض الحد الأقصى لساعات العمل بالنسبة للمرأة المرضعة إلى سبع ساعات طوال أربع وعشرين شهراً من تاريخ الوضع. وساعة الرضاعة لم ينص عليها قانون العمل 1997م، ولا مشروع قانون 2010م، وهذا الحق من الحقوق المهدرة للنساء العاملات في القطاع الخاص بما يخالف الاتفاقيات الدولية، ويكرس لعدم المساواة بين المرأة العاملة في القطاع الخاص، وتلك العاملة في الحكومة والقطاع العام. كما نلاحظ أن إجازة الأمومة في قانون الخدمة المدنية ومرونته، وقانون العمل أقل مما قررته الاتفاقيات الدولية، والمعمول به في الدول العربية، وتدني حقوق المرأة العاملة في القطاع يتطلب تشجيع المفاوضة الجماعية لتحسين أوضاعها باداة الاتفاقيات الجماعية بين أصحاب العمل والنقابات في القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.