"400" مواصفة قياسية جديدة للعام 2015    وفد من الخارجية الألمانية يبحث مع مسؤولين بالخرطوم "إعلان برلين"    ريال مدريد يتعادل مع فياريال ويحافظ على صدارة الدوري    سوق الخرطوم للأوراق المالية يغلق مستقراً    حزبا التحرير والعدالة القومي و المؤتمر الوطني يؤكدان التزامهما بالتنسيق في العملية الانتخابية    الدراما السودانية ... والضغط على الضيفان    8678 طالباً وطالبة يجلسون لامتحانات الأساس بالدمازين    اللجنة المنظمة لمباراة الأولمبي تطمئن على ترتيبات المواجهة    الوزير عبد الحفيظ يبارك للقمة بدايتها في البطولة الإفريقية    المريخ يؤدي بروفته الرئيسية بمواجهة الشنداوية و"الباشا" يقتحم التوليفة الأساسية    الخرطوم الوطني يخسر أمام ديناموز الزامبي بهدفين ويودع الكنفدرالية    (النقل) و(ولاية الخرطوم) توقعان اتفاقية تشغيل قطار المواصلات    التجارة: 6,5 مليارات دولار صادرات العام 2014    عود على بدء "المعلوماتية والتنمية... والسودان"    اختيار الأمين العام لرئاسة بعثة شندي مجلس المريخ يشيد بالنصر على عزام ويدشن خدمة الرصيد    كناطح صخرة    بكل الوضوح    الرموز التعبيرية على شبكات التواصل الاجتماعي    تدابير وإجراءات وقائية للمناطق الصناعية واستجلاب (36) عربة إطفاء    تحديد موعد لمحاكمة موظف قتل لصاً رمياً بالرصاص    إيداع المرافعات الختامية في قضية مقتل الدبلوماسي الإسباني في 5 مارس    مجهولون يهددون سيدة بالقتل على طريقة (داعش) بأم درمان    وزارة الفلسفة!    الحشود تتجدد تضامناً مع فاروق وأمين : الحرية للشرفاء ، ارحل ارحل يا دجال    "كرتي": عقلانية "الخرطوم" تؤهلها للعب دور في معالجة قضايا الإقليم    (3323) مرشحاً يتنافسون على (1197) دائرة    تشريعي الخرطوم يشدد على قيام شراكات مع القطاع الخاص    هل حل علينا ربيع النفط؟    ضربة جزاء    الكاردينال على المحك    نقابة العاملين بمستشفى الكلى في ودمدني تهدد بالإضراب    مدير جوازات القضائية يسلم الأرانيك لطالبي الخدمة في الساعات الأولى من الصباح    ضبط عربة محملة بكميات من الحشيش بكردفان    محكوم بالمؤبد يواجه عقوبة أخرى بتعاطي الحشيش    في بلد خيرها (جوة وبرة) البشير في جنوب كردفان .. إرهاب البعاشيم    لو كنت مؤتمراً وطنياً.. (1)    الدكتور ماجد سلامة أردني الجنسية.. سوداني الهوى    الإجازة المدرسية    اضطرابات الأكل تعمق المشكلات النفسية    عطل فنى يؤجل وصول طائرة الهلال وخطر التاجيل يتهدد لقاء المرغنى!!    ماهي قصة إجتماع الرئيس النميري بوردي في وزارة الإعلام ليلاً ؟؟ ( 7 )    السودان: نتطلع لشراكة استثمارية مع السعودية والخليج    مجموعة شركات معاوية البرير تبحث توسيع حجم استثماراتها بالولاية الشمالية    الجامعة العربية تستضيف اليوم ورشة عمل إقليمية حول حقوق الطفل في العالم العربي    البدء فى اجراء (200) عملية جراحية لعلاج الشفة الأرنبية بمستشفي الأسنان التعليمي    سامسونغ تكشف الستار عن هاتف "غالاكسي 6"    "فوكس" يتصدر إيرادات السينما بأميركا    فوز حزب الإصلاح الحاكم فى الانتخابات العامة فى استونيا    بروفيسور بوب يدعو شريحة المغتربين لدفع حركة الاستثمار فى البلاد    ليلي زكريا .. القصب المر    70 دقيقة تسريبات: الإمارات موّلت "تمرّد"    حماس حركة ارهابية؟ شكرا للقضاء المصري "العادل" الذي ازال الغشاوة عن اعيننا اخيرا واظهر لنا الحقيقة.. السؤال الآن ما هي الخطوة المصرية التالية؟ وهل ستتم بالتنسيق مع اسرائيل؟    رسائل حول افكار وتجربة حسن الترابى الرسالة : (67)    ليلي زكريا .. القصب المر    بكل الوضوح    انتشال جثة خفير من بئر بعد يومين ب(جبرة)    نشأة وتطور الخلاوي في إريتريا    الفكر المتطرّف: كيف يصبح الناس العاديون متعصّبين؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حقوق المرأة العاملة في القطاع الخاص (3/2)
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 01 - 2011

اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة 1979م تضمنت مبادئ مهمة وهي:
الحق في العمل واختيار المهنة المساواة في الاستخدام والحق في نفس فرص التوظيف، وتطبيق نفس المعايير في الاختيار الحق في التدريب والترقي الحق في الضمان الاجتماعي في حالات التقاعد والبطالة والمرض والعجز والشيخوخة.
الحق في الرعاية الصحية والسلامة المهنية، وحماية وظيفة الأمومة والانجاب.
توفير حماية خاصة للمرأة خلال فترة الحمل.
توفير الخدمات الاجتماعية اللازمة لتمكين المرأة العاملة من أداء عملها بيسر من خلال إنشاء دور الحضانة لرعاية الأطفال.حظر فصل المرأة العاملة بسبب الحمل أو إجازة الوضع.
وقانون الخدمة المدنية ومرونته في السودان أوفى بمعظم مبادئ الاتفاقية على درجات، لكن قانون العمل الذي لا مرونة له تضمن مزايا أقل، وعدم تطور النصوص في قانون العمل سببه تجميد النصوص لأسباب معلومة، ولا نمل تكرارها وأبرزها غياب اللوائح التنفيذية للقانون وضعف مكاتب العمل، وغياب آلية تفتيش العمل، وضعف نقابات عمال القطاع الخاص.. وأعرض في هذا المقال إجازة الوضع والأمومة وساعة الرضاعة.
إجازة الوضع في قانون الخدمة المدنية وقانون العمل ظلت لعقود ثمانية أسابيع، ولم يحدث تطور في النص، ونلاحظ عند النظر لقوانين العمل في الدول العربية إن إجازة الوضع زادت في مصر من 45 يوماً إلى 90 يوماً قبل ثلاثين سنة، وفي لبنان وفلسطين عشرة أسابيع، وفي سوريا مائة وعشرون يوماً للمولود الأول، وتسعين يوماً للمولود الثاني، وخمس وسبعين يوماً بعد ذلك، وفي اليمن إجازة الوضع ستين يوماً، وفي حالة ولادة التوأم أو الولادة المتعسرة تكون ثمانين يوماً، كما أن قانون العمل في اليمن قرر أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة الحامل في الشهر السادس أربع ساعات عمل حتى نهاية الشهر.
والاتفاقية الدولية بشأن استخدام النساء قبل الوضع وبعده 1919م والتي بدأ نفاذها في 1921م وعدلت في 1952م، والاتفاقية الدولية رقم 103 بشأن حماية الأمومة والتي بدأ نفاذها في 1955م وعدلت في يونيو 2000 قررتا:
1/ يلتزم في أي منشاة عامة كانت أو خاصة بالآتي:
عدم السماح للمرأة بالعمل خلال الأسابيع الستة التالية للوضعإعطاء المرأة حق الانقطاع عن عملها، إذا قدمت شهادة طبية تثبت احتمال حدوث الوضع في غضون ستة أسابيع
إعطاء المرأة في كل الحالات إذا كانت ترضع طفلها الحق في نصف ساعة من الراحة مرتين يومياً خلال ساعات عملها لهذا الغرض.
2/ لا يجوز أن تقل مدة إجازة الأمومة عن أثني عشر أسبوعاً متضمنة لاجازة الزامية بعد الوضع، وفي تعديل العام 2000 لا تقل إجازة الأمومة عن أربعة عشر أسبوعاً، وتقرر القوانين الوطنية مدة الاجازة الإلزامية اللاحقة للوضع على ألا تقل باي حال عن ستة أسابيع، ويجوز أن يؤخذ الجزء المتبقى من اجمالي فترة الأمومة قبل التاريخ المحتمل للوضع أو عقب انتهاء فترة الإجازة الألزامية.
3/ تمنح إجازة قبل إجازة الأمومة أو بعدها بسبب المرض أو حدوث مضاعفات ناتجة عن الحمل أو الوضوع بشهادة طبية، ولا يقل التعويض عن ثلثي المرتب.
4/ توفر الإعانات الطبية للمرأة وطفلها وفقاً للقوانين واللوائح، والإعانة الطبية تشمل الرعاية قبل الولادة وأثنائها وبعدها، وكذلك الرعاية في المستشفيات عند الضرورة.
5/ من أجل حماية وضع المرأة في سوق العمل توفر الإعانات المتعلقة بالاجازات من خلال التأمين الاجتماعي الإلزامي أو التأمين الصحي، ولا يكون صاحب العمل مسؤولاً مسؤولية فردية عن التكلفة المباشرة، إلا إذا ارتضى ذلك وحده أو باتفاق الشركاء الاجتماعيين الثلاثة.
6/ ولا يجوز تخفيض فترة الإجازة الإلزامية اللاحقة للوضع بسبب أجازة تمنح قبل الوضع.
وساعة الرضاعة المقررة للنساء العاملات في القطاع العام قررتها أيضاً اتفاقيات عمل جماعية في السودان في بعض منشآت القطاع الخاص.. وساعة الرضاعة نصت عليها قوانين العمل في الدول العربية، ومن ذلك قانون العمل في اليمن الذي نص على أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة المرضعة خمس ساعات، وتفاوتت قوانين الدول العربية في فترة استحقاق ساعة الرضاعة فنجدها أربعة وعشرين شهراً في البحرين، ومصر، والسودان للمرأة العاملة في القطاع العام، وأثنى عشر شهراً في فلسطين وعمان إلخ... ونص قانون العمل الموحد في مصر على أنه:
يكون للعاملة التي ترضع طفلها في خلال الاربعة والعشرين شهراً التالية لتاريخ الوضع(فضلاً عن مدة الراحة المقررة) الحق في فترتين أخريتين للرضاعة لا تقل كل منهما عن نصف ساعة، وللعاملة الحق في ضم الفترتين اللتين تحسبان من ساعات العمل، ولا يترتب عليهما تخفيض في الأجر.وهذا يعني خفض الحد الأقصى لساعات العمل بالنسبة للمرأة المرضعة إلى سبع ساعات طوال أربع وعشرين شهراً من تاريخ الوضع. وساعة الرضاعة لم ينص عليها قانون العمل 1997م، ولا مشروع قانون 2010م، وهذا الحق من الحقوق المهدرة للنساء العاملات في القطاع الخاص بما يخالف الاتفاقيات الدولية، ويكرس لعدم المساواة بين المرأة العاملة في القطاع الخاص، وتلك العاملة في الحكومة والقطاع العام. كما نلاحظ أن إجازة الأمومة في قانون الخدمة المدنية ومرونته، وقانون العمل أقل مما قررته الاتفاقيات الدولية، والمعمول به في الدول العربية، وتدني حقوق المرأة العاملة في القطاع يتطلب تشجيع المفاوضة الجماعية لتحسين أوضاعها باداة الاتفاقيات الجماعية بين أصحاب العمل والنقابات في القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.