الاستوائيون يحصلون على (20) ألف قطعة سلاح لمحاربة سلفا كير    ضبط 1500 قندول حشيش بالنيل الأبيض    السماح للشركات المنتجة للذهب بتصدير 70% من الإنتاج    حزب أبو قردة يُعلِّق المشاركة في الحكومة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    شرق دارفور: رفع الحظر سيبرز صورة السودان اقتصادياً    صور: حين فضحت الكاميرات ميشيل أوباما    لو تعامل السودان مع مصر بالمثل في قضايا الأمن القومي و(إسقاط الأنظمة)، لما نام الشعب هناك يوماً بهدوء    لجنة عربية لعقد مؤتمر التنمية وإعادة الإعمار بالسودان    مجلس المريخ يقيل "هاي" ويعيد غارزيتو مديراً فنياً    الوادي نيالا يواجه الارسنال بشيخ الإستادات    تيليكوم يستغل استهتار الكبار ويخطف التعادل قبل إياب أم درمان    حبس رجل ضرب صديقه بالحاج يوسف لتدخله في شؤونه الخاصة    توقيف رجل ضرب زوجته بسبب أطفاله بأم درمان    دراسة علمية لأطباء وطنيين تعلن نهاية مرض الملاريا بالبلاد في (2040)    وزارة المعادن: إقبال كبير من الشركات الأجنبية للاستثمار في التعدين    توقيف منتحل صفة صيدلي يعمل داخل مركز صحي بالحاج يوسف    الحكومة تتمسك بالاحتفال في مسجد الخليفة بذكرى تحرير الخرطوم    المبعوث الأمريكي: "غندور" أحدث الاختراق في علاقاتنا مع السودان    "معتز موسى": مشروعات للمياه بقيمة تصل ل(400) مليون دولار    تحت الضغط ، يحي جامع يتخلى عن السلطة ويغادر غامبيا    مدثر: رفع الحظر يمهد لاستثمارات في الأمن الغذائي    النائب الأول يفتتح الدورة 45 لمعرض الخرطوم الدولي    مقتل امرأة ب(21) طعنة بجنوب الخرطوم    رباح الصادق المهدى : عشرُ حواشٍ على مَتنِ أمِّ الكرام    سيف الدولة احمد خليل : الشريف عبد المنعم هل بقي غير التجلي؟!    عز الكلام    علي جمعة يكشف عن «5 علامات» تميز أهل الجنة عن أهل النار في الدنيا    واشنطن : نحو نصف مليون شخص في (مسيرة النساء)    حبوب حرقة المعدة قد تؤدي لعدوى بكتيرية في الأمعاء    أطعمة تساعد على التخلص من رائحة الثوم    انفجار سيارة مفخخة بالقرب من السفارة الإيطالية في ليبيا    رانية هارون تنال المركز الأول للأعمال المصورة    البنك الدولي: الأشهر الستة القادمة ستكون مُهمّة للسودان    بالفيديو.. آيتان فى القرآن تساعدان الطالب على عدم النسيان بالامتحانات    رد فعل مي نور الشريف بعد زواج خطيبها السابق عمرو يوسف    السعيد يمنح مصر فوزها الأول .. وغانا إلى ربع النهائي    مصرع 36 شخصاً في حادث قطار بالهند    فيلم "هوز سترتيس" يظهر إنسانية مجتمع مأزوم    القضاء المصري ينظر دعوى عمرو دياب ضد موقع إسرائيلي    الغابون أمام الكاميرون.. لأجل التأهل والمدرّجات    أستاذ طب أطفال يحذر: زيادة الملح فى الطعام يعرض حديثى الولادة لمشاكل بالكلى    عهد ترامب ..!    اكتشف.. ما الذي يراه الرضيع خلال شهوره الأولى؟    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة صباح يوم الاحد 22 يناير 2017م    فهيمة عبد الله تشعل مسرح الجزيرة والجمهور يتمايل رقصا مع اغنية الداقوي.. فيديو    مصر.. أب يغتصب ابنته ويعترف: مراتى طول الوقت بره وبنتى رايحة جاية بتلبس قصير ومقدرتش أمسك نفسى.. الفتاة: أول مرة نام معايا فى شهر رمضان    مستقبل الاقتصاد السوداني بعد رفع الحظر    بدء ترتيبات جائزة أفرابيا للشباب العربي الأفريقي    انطلاق مهرجان السودان للسينما بمشاركة 16 دولة الأحد    هنا وردة : مدونة النظرية النقدية    الحاكمية بين تكفير الحكومات وإكفار المجتمعات    و لكم في العقوبات حياة !!    المريخ يخيب آمال جماهيره ويتعادل مع (تليكوم) الجيبوتي    المحكمة العليا تلغي الأحكام ضد (عابدين) و (محى الدين) فى قضية الأقطان    ربع مقال    القبض على إمام مسجد بتهمة الاعتداء الجنسي على طفل    ضبط مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية بكسلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقوق المرأة العاملة في القطاع الخاص (3/2)
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 01 - 2011

اتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة 1979م تضمنت مبادئ مهمة وهي:
الحق في العمل واختيار المهنة المساواة في الاستخدام والحق في نفس فرص التوظيف، وتطبيق نفس المعايير في الاختيار الحق في التدريب والترقي الحق في الضمان الاجتماعي في حالات التقاعد والبطالة والمرض والعجز والشيخوخة.
الحق في الرعاية الصحية والسلامة المهنية، وحماية وظيفة الأمومة والانجاب.
توفير حماية خاصة للمرأة خلال فترة الحمل.
توفير الخدمات الاجتماعية اللازمة لتمكين المرأة العاملة من أداء عملها بيسر من خلال إنشاء دور الحضانة لرعاية الأطفال.حظر فصل المرأة العاملة بسبب الحمل أو إجازة الوضع.
وقانون الخدمة المدنية ومرونته في السودان أوفى بمعظم مبادئ الاتفاقية على درجات، لكن قانون العمل الذي لا مرونة له تضمن مزايا أقل، وعدم تطور النصوص في قانون العمل سببه تجميد النصوص لأسباب معلومة، ولا نمل تكرارها وأبرزها غياب اللوائح التنفيذية للقانون وضعف مكاتب العمل، وغياب آلية تفتيش العمل، وضعف نقابات عمال القطاع الخاص.. وأعرض في هذا المقال إجازة الوضع والأمومة وساعة الرضاعة.
إجازة الوضع في قانون الخدمة المدنية وقانون العمل ظلت لعقود ثمانية أسابيع، ولم يحدث تطور في النص، ونلاحظ عند النظر لقوانين العمل في الدول العربية إن إجازة الوضع زادت في مصر من 45 يوماً إلى 90 يوماً قبل ثلاثين سنة، وفي لبنان وفلسطين عشرة أسابيع، وفي سوريا مائة وعشرون يوماً للمولود الأول، وتسعين يوماً للمولود الثاني، وخمس وسبعين يوماً بعد ذلك، وفي اليمن إجازة الوضع ستين يوماً، وفي حالة ولادة التوأم أو الولادة المتعسرة تكون ثمانين يوماً، كما أن قانون العمل في اليمن قرر أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة الحامل في الشهر السادس أربع ساعات عمل حتى نهاية الشهر.
والاتفاقية الدولية بشأن استخدام النساء قبل الوضع وبعده 1919م والتي بدأ نفاذها في 1921م وعدلت في 1952م، والاتفاقية الدولية رقم 103 بشأن حماية الأمومة والتي بدأ نفاذها في 1955م وعدلت في يونيو 2000 قررتا:
1/ يلتزم في أي منشاة عامة كانت أو خاصة بالآتي:
عدم السماح للمرأة بالعمل خلال الأسابيع الستة التالية للوضعإعطاء المرأة حق الانقطاع عن عملها، إذا قدمت شهادة طبية تثبت احتمال حدوث الوضع في غضون ستة أسابيع
إعطاء المرأة في كل الحالات إذا كانت ترضع طفلها الحق في نصف ساعة من الراحة مرتين يومياً خلال ساعات عملها لهذا الغرض.
2/ لا يجوز أن تقل مدة إجازة الأمومة عن أثني عشر أسبوعاً متضمنة لاجازة الزامية بعد الوضع، وفي تعديل العام 2000 لا تقل إجازة الأمومة عن أربعة عشر أسبوعاً، وتقرر القوانين الوطنية مدة الاجازة الإلزامية اللاحقة للوضع على ألا تقل باي حال عن ستة أسابيع، ويجوز أن يؤخذ الجزء المتبقى من اجمالي فترة الأمومة قبل التاريخ المحتمل للوضع أو عقب انتهاء فترة الإجازة الألزامية.
3/ تمنح إجازة قبل إجازة الأمومة أو بعدها بسبب المرض أو حدوث مضاعفات ناتجة عن الحمل أو الوضوع بشهادة طبية، ولا يقل التعويض عن ثلثي المرتب.
4/ توفر الإعانات الطبية للمرأة وطفلها وفقاً للقوانين واللوائح، والإعانة الطبية تشمل الرعاية قبل الولادة وأثنائها وبعدها، وكذلك الرعاية في المستشفيات عند الضرورة.
5/ من أجل حماية وضع المرأة في سوق العمل توفر الإعانات المتعلقة بالاجازات من خلال التأمين الاجتماعي الإلزامي أو التأمين الصحي، ولا يكون صاحب العمل مسؤولاً مسؤولية فردية عن التكلفة المباشرة، إلا إذا ارتضى ذلك وحده أو باتفاق الشركاء الاجتماعيين الثلاثة.
6/ ولا يجوز تخفيض فترة الإجازة الإلزامية اللاحقة للوضع بسبب أجازة تمنح قبل الوضع.
وساعة الرضاعة المقررة للنساء العاملات في القطاع العام قررتها أيضاً اتفاقيات عمل جماعية في السودان في بعض منشآت القطاع الخاص.. وساعة الرضاعة نصت عليها قوانين العمل في الدول العربية، ومن ذلك قانون العمل في اليمن الذي نص على أن تكون ساعات عمل المرأة العاملة المرضعة خمس ساعات، وتفاوتت قوانين الدول العربية في فترة استحقاق ساعة الرضاعة فنجدها أربعة وعشرين شهراً في البحرين، ومصر، والسودان للمرأة العاملة في القطاع العام، وأثنى عشر شهراً في فلسطين وعمان إلخ... ونص قانون العمل الموحد في مصر على أنه:
يكون للعاملة التي ترضع طفلها في خلال الاربعة والعشرين شهراً التالية لتاريخ الوضع(فضلاً عن مدة الراحة المقررة) الحق في فترتين أخريتين للرضاعة لا تقل كل منهما عن نصف ساعة، وللعاملة الحق في ضم الفترتين اللتين تحسبان من ساعات العمل، ولا يترتب عليهما تخفيض في الأجر.وهذا يعني خفض الحد الأقصى لساعات العمل بالنسبة للمرأة المرضعة إلى سبع ساعات طوال أربع وعشرين شهراً من تاريخ الوضع. وساعة الرضاعة لم ينص عليها قانون العمل 1997م، ولا مشروع قانون 2010م، وهذا الحق من الحقوق المهدرة للنساء العاملات في القطاع الخاص بما يخالف الاتفاقيات الدولية، ويكرس لعدم المساواة بين المرأة العاملة في القطاع الخاص، وتلك العاملة في الحكومة والقطاع العام. كما نلاحظ أن إجازة الأمومة في قانون الخدمة المدنية ومرونته، وقانون العمل أقل مما قررته الاتفاقيات الدولية، والمعمول به في الدول العربية، وتدني حقوق المرأة العاملة في القطاع يتطلب تشجيع المفاوضة الجماعية لتحسين أوضاعها باداة الاتفاقيات الجماعية بين أصحاب العمل والنقابات في القطاع الخاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.