استزراع 9 الاف من الأسماك ضمن مشروع الاستزراع السمكي بالنهود    الحكم الذاتي يجدد الامال لشعب النوبة والنيل الازرق و يطيح بمناطحات أهل المصلحة !!    إلى من يخلطون بين الحكم الذاتي وحق تقرير المصير    عاصفة قد تعصف بالجبهة الثورية!!    معنى كلمة فورمولا – 1 في سباق السيارات!    عناوين الصحف الرياضية الصادرة يوم الأحد 23 نوفمبر 2014    احذروا من تناول الكيك والبسكويت    لهذا السبب خسرت أمام محمد علي في مباراة «القرن»    أوليفر كان ينفض عن نفسه اتهامات «الغضب»!    شمارات صحفية    قسيس واثنين من قيادة الكنيسة الانجيلية يمثلون امام المتحري بقسم شرطة بحري    حركة الإخوان المسلمين في السودان: من الإصلاح إلى الراديكالية    مسلحو حركة الشباب الصومالية يقتلون 28 راكباً كينيا بوحشية    داعش : مجموعات بالسودان ستعلن قريبا المبايعة    معلومات جديدة وخطيرة عن وجهة جهاز امن النظام في المرحلة المقبله    همساتي لغندور رهان سلاح الطعام ضد النوبة و الانقسنا خاسر    تنقيح النفي اخفاء وجه الحقيقة    المحكمة الجناتئية الدولية تدفع البشير لولاية رئاسية أخرى.    مفارقات في عملية عودة جينارو    قصيدة - قراءة متأنّية في أحوال ( ست النّسَا) بت المِنَى    ضبط "سمسم" مهرّب لدول الجوار    رئيس وزراء الصين يحث على محركات نمو جديدة وسط تباطؤ الاقتصاد    من ذكريات زمن الشموخ أساتذتي (17) المناضل والشاعر الكبير محجوب محمد شريف    على جمعة: دعوات رفع المصاحف إهانة لكتاب الله..وأصحابها"ناقصين رباية"    السلطة الإقليمية لدارفور تؤكد اهتمامها بإعادة تأهيل المشاريع الزراعية القومية بالإقليم    هل يكسب "الكاردينال" الرهان؟!    رجل يعثر على (يد ورأس) طفل قرب مستشفى شهير ب(الكلاكلة)    النيابة ترفض إطلاق سراح متهمين بسرقة مبيدات ب(7) مليارات    حماية المستهلك تحذر من انتشار المطاعم غير المستوفية للشروط الصحية بالولاية    حفل (أغاني وأغاني) بالدوحة .. ما زال صداه يتردد في أوساط الجالية السودانية    الشرطة توقف متورطاً في حادثة نهب تاجر بشارع الجمهورية    رئيس أهلي الخرطوم: أكرم ليس مفاجأتنا الكبرى.. انتظرونا اليوم!!    جريمة مروعة : مقتل شاب بسبع طعنات بودمدني    الفنانون يرفضون دخولهم المجال... أبناء الفنانين.. من شابه أباه.. فقد (ظلم)!    هل تُغرق الصين أمريكا في ظلام دامس بهجوم إلكتروني    أبحاث لزراعة الطماطم والخس في الفضاء    ما هو سر الفراعنة في القوة الجنسية !؟    7 أسباب لزيادة وزن الرجل بعد الزواج    الصحة العالمية تحذر من عودة الطاعون    كلمات في حق الراحل العظيم الأستاذ محمود عثمان صالح .. بقلم: د. ياسر محمد علي    زراعة 351 ألف فدان بالموسم الشتوي بولاية نهر النيل    مساعٍ لزيادة الحد الأدنى للمعاش مطلع العام المقبل    هل يعتبرها العرب "نيتنياهو جديد" .. المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تفتح النار على نفسها تنتقد اعتراف السويد بدولة فلسطين    السودان سيكتفي من المحاليل الوريدية العام المقبل    الصحة العالمية تتفقد إجراءات "إيبولا" بمطار الخرطوم    عبدالباقي الظافر: بنك جمال الوالي..!!    فتاة تتهم شاباً بالاحتيال عليها بعد استدراجها في علاقة عاطفية    ميزانية «2015م» بمجلس الوزراء نهاية نوفمبر    التلفزيون..بين جوهر العقلية وضيق الطاقية والمظاهر الشكلية    الإعدام والسجن على (3) نظاميين بتهمة قتل نزيل داخل حراسة ب(المسيد)    العولمة والمواقف المتعددة منها .. بقلم: د.صبري محمد خليل    اقتياد الملاك والعمال إلى قسم شرطة الحتانة.. ضبط أكبر مصنع لتكرير الزيوت الفاسدة    مسلحون ينهبون تاجر عملة بشارع الجمهورية    الطريقة البرهانية في ميزان النقد العلمي «4/5» د. عارف عوض الركابي    حيل الأفكار وسرعة الأخبار..!!    رجال صنعوا التاريخ ... أولاد الحاج جابر (نموذجاً)    شعيرة الزكاة.. في عهد العمرين ابن عبد العزيز وابن البشير!!    تلك الدودة التي دسّوها في تفاحتك (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دعاء للوطن
نشر في الصحافة يوم 26 - 04 - 2013


: بكيت عليك يا وطنى
بكاًءً حارق الشجن
بكيت عليك من ألمى
على بلدى على أهلى
تفرق شمل أمتنا
تقطع ثوبها مزقاً
وتاه دليل قافلتى
تناثر عقدها الوردي أشلاءً
وأصبح جيدها يدمي
فلا الأنباء تجمعنا
ولا أحزابها أهلي
بكيت عليك يامهدى فى توشكا
وفى كرري
واجداداً ورثنا عنهم الفطنا
علياً أسمر الجبهه
والماظاً كما الألماظ
وودحبوبه فى مدني
فكم سامرت أندادي
على رملك
وكم راقصت خيل العز
كم دوت طبول المجد
فى أرضك
شكوت الهم يا وطنى
فلم يسمع لى القاصى
ولا الدانى
أيا وطنى
عجبت لأمر أمتنا
وكيف نزين الجدران
بالألوان
كيف نضيع المأوى
وتوءم روحك الولهان
ينأى عنك يتلوى
كمشدودً من الأطراف بالسندان
لا يقوى على الشكوى
احس الغصة الحرى على الحلق
تسيل لتلهب الأضلاع من قلبى
فتدميه وترمينى على جنبى
أيا وطنى
سماؤك كان شملتنا
تغطينا من البرد
وتجمعنا على الحب
على التيجان فى الورد
دعوت الناس ياوطنى
هلموا أدركوا حوضى
فما ردوا ولا لبوا
هموم الذات قد غلبت
على معناك يا وطني
أيا وطنى
شمالك شامخ السعف
وغربك خيره المكنوز
مثل الدر فى الصدف
ومن (دقنه) تعلمنا علا الشرف
وأرض جنوبك المعطاء
قد تخمت من الترف
ولست أراك
إلا صامداً صلدا
تظل موحداًأبداًً
تزين هامة الأمم
وتعلو فوقهم علما
بتاريخ من الشممً
الخرطوم 19 ديسمبر 2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.