مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    توقيع عقد لاستكمال مشروع مجمع مكة لطب العيون بأمدرمان    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ثقافة التعبير بالسلاح عن فقدان الحقوق
نشر في آخر لحظة يوم 12 - 09 - 2011

إن الناس بلا شك هم سواسية كأسنان المشط في كل ما هو يُعد من حقوق للمواطنة، من تنمية متوازنة تتمثل في تعليم أو صحة أو غير ذلك من احتياجات، فلا فرق البتة بين من هو مسلم أو غير مسلم طالما أن الجميع مواطنون، فلا فضل لعربي على عجمي ولا لأبيض على أسود في أمور الدنيا واحتياجات الناس، وإنما التفاضل يكون هناك عند من خلق العباد جميعاً أسودهم وأبيضهم بما تمايزوا به من أعمال صالحة، ودائماً ما أقول مقرباً الفهم في ذلك حيث يختلط الأمر على الكثير، أقول موضحاً إن هذه الشمس لا تشرق فقط على من هم مسلمين وإنما ينال النصيب منها كاملاً وبالتساوي حتى من هم في عداد من لا يؤمن بالله وهو خالقها، وذلك الهواء الذي تتوقف عليه الحياة يمكِّن الله منه المسلم وغيرالمسلم، بل يوفره له وهو على سريره نائم،وقد ورد في الحديث «الناس شركاء في ثلاث الماء والكلأ والنار» وقس على ذلك كل ما ذكرناه سابقاً وغيره مما يحتاج إليه الإنسان في حياته من ضروريات.
فالناس في الوطن الواحد ينبغي أن يكونوا متساويين في كل الحقوق ولهم الحق في أن يطالبوا بذلك بكل ما هو مشروع من وسائل للتعبير ويصروا على ذلك.
ولا يجوز أبداً أن يكون هناك تميز أو تفرقه بسبب دين أو عرق أو أي انتماء، ولنا أسوة حسنة في ذلك عند غير المسلمين حيث تجدهم يحرصون كل الحرص على أن ينال المواطن حقه كاملاً، فلا تجد أحداً أبداً يشعر بظلم أو ضيم بسبب انتماء لحزب أو عرق أو لون أو دين هذا في حين أننا نعاني من فقدان ذلك كثيراً، فما أن تولى حزب الحكم في البلاد إلا أن قدم عضويته وميزها على الآخرين، وربما كان ذلك حتى في أهم حقوق المواطنة، الأمر الذي يجعل ما نعيشه من طريقة لتفكير خاطئ للتعبير عن حقوقنا هو نتيجة لذلك، فلا يصح أن تدفع الحكومات المتحزبة المتعصبة مواطنيها لاتخاذ العنف وسيلة لإيجاد الحقوق..
صحيح هو أمر غير مبرر تماماً، ولكنه بلا شك نتيجة لذلك الظلم والضيم
ونحن نتفق مع من يقول بأن السلاح ليس من وسيلة تتخذ لإعادة ما فقد من حقوق للمواطنة، فهناك العديد من الوسائل المشروعة التي يمكن أن يغير بها. وهذا أمر متفق على رفضه وإنكاره من الكافة، فلم تقبله بريطانيا من الجيش الايرلندي كما لم تقبله باكستان من «طالبان باكستان» ورفضته أسبانيا من متمردي الباسك، وذلك لأنه أمر غير قانوني.
فالسلاح هو لحماية الأوطان والدفاع عنها ولمقاومة المحتل، ومن البديهي أيضاً عدم معقولية الجمع بين التمرد المسلح والمطالبة بحق العمل السياسي من خلال حزب سياسي مسجل وفق قانون تسجيل التنظيمات السياسية والأحزاب الذي يمنع من ممارسات كثيرة من ضمنها حيازة السلاح، وربما كان استخدام العنف والسلاح أيضاً طريقاً غير مجد للتعبير أو الإصلاح حتى لأهل الثورات المباركة من الشرفاء والأحرار الذين لا تشوبهم أي شائبة من العمالة او الاتصال بالخارج والذين لا طريق لهم لتخليص البلاد إلا عبر ثوراتهم تلك، فأمرهم لا يقتصر على حقوق خاصة لأفراد أو جماعات من حقوق المواطنة وإنما همهم هو إنقاذ البلاد مما هي فيه من وهن وضياع فربما كان استخدام السلاح رغم هذه المرامي السامية ضاراً أو غير مجد لماله من نتايج سالبة أحياناً، وبلا شك أنه وفي كثير من الأحايين تجده يطيل أمر النضال، وكفانا شواهد على ذلك ما حققته الثورة التونسية ودون أن تحتاج إليه ومن بعدهم متأسياً بهم شباب الثورة المصرية، فقد حققوا ما يريدون وبدون سلاح وفي زمن قياسي وجيز، مما يؤكد أن هناك من الوسائل المشروعة من غير السلاح ماهو أعظم وأقوى بكثير، وفي المقابل نجد عكس ذلك تماماً عندما اضطر ثوار ليبيا لاستخدامه في نضالهم كيف طال أمر النضال وعسى أن يكون الفجر قريباً هناك أيضاً.
فإذا كانت تلك الثقافة «ثقافة استخدام السلاح» حتى عند أهل النضال المتفق عليه ولتخليص البلاد من براثن الظلم والاستبداد، ربما كانت غير مجدية، فمن باب أولى عند من يستخدمها فقط ليعيد بعضاً من حقوقه.
إذاً هي ثقافة إضافة إلى أنها غير مجدية وضارة في غالب الأحيان، فهي أيضاً غير قانونية ولا سيما إذا كان صاحبها هو أحد الذين يديرون البلاد من الدستوريين والياً كان أو وزيراً أو معتمداً فلم يبق إلا اللجؤ إلى استخدام ما شرع من وسائل للتعبير مهما كلف ذلك.
د. يوسف الكودة
رئيس حزب الوسط الإسلامي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.