مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمارات.. روح الاتحاد(5-1)
نشر في آخر لحظة يوم 20 - 11 - 2011


(الانحياز للعروبة)
أربعة عقود مرت على استقلال الإمارات العربية المتحدة وتكوين اتحادها وتأسيس دولتها في اليوم الثاني من ديسمبر عام1971م، حيث تم إعلان الاتحاد والدولة العربية الجديدة التي اختارت لاسمها الإمارات العربية المتحدة، ومعلنة عروبتها منذ إشراق فجر يوم ميلادها الأول.
مرت أربعون عاماً أو 480 شهراً أو 175 ألفاً و200 يوم أو 4 ملايين و204 آلاف و800 ساعة من العمل المستمر والعطاء الدافق الذي لا ينضب.. لم يشأ قادة الإمارات في ذلك اليوم الوطني التأريخي إلا أن ينحازوا لعروبتهم وفي ظرف دقيق وحرج قد يكون فيه الإعلان عن الهوية العربية مدعاة للقلق وفي محيط إقليمي لا تحظى فيه العروبة بقدر كبير من الحظوة والتقدير.. فالوطن العربي ما زال يلعق جراحه من هزيمته المرة.. في يونيو (حزيران) 1967 وإيران الشاه ما تزال جاثمة بثقلها ونفوذها على محيطها الإقليمي في ذاك الوقت الصعب من أيام العرب الحزينة القاسية.. وإسرائيل منتفخة الأوداج منتشية بنصر كبير ما تزال تحتفل به رغم مرور خمس سنوات على حدوثه.. ليس في الوطن العربي وقتها ما يسر وما يدعو للافتخار ولكن قائد الإماراتي الشيخ الملهم زايد بن سلطان آل نهيان حاكم إمارة أبوظبي رحمه الله رحمة واسعة وأخوانه حكام الإمارات الخمس الأخرى وهي دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين والفجيرة رأوا أن تكون دولتهم هي الإمارات العربية المتحدة، وكانت قد سبقت يوم الاتحاد محاولات جادة قام بها الشيخ زايد بن سلطان حاكم أبوظبي وأخوه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي- رحمهما الله- حيث كان من المفترض أن يضم الاتحاد البحرين وقطر ولكن حاكميها فضلا أن تكون البحرين دولة مستقلة وكذلك قطر، وقد أدركت أبوظبي ودبي أهمية أن يتحدا فسبقا سائر الإمارات الأخرى في اتحاد ضمهما الاثنتين قبيل قيام الاتحاد في شكله النهائي.. وللحقيقة والتاريخ فإن بريطانيا أعلنت سنة 1968 عن رغبتها في الانسحاب من جميع محمياتها ومستعمراتها شرق المتوسط في نهاية سنة 1971 وعليه بدأت تتبلور فكرة الاتحاد في اجتماع عقد بين الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم في قرية السميح على الحدود بين الإماراتين في 18 فبراير 1968 واتفقا على أن يكونا اتحاداً بينهما وأن يدعوا الإمارات الخليجية إلى الانضمام لهذا الاتحاد، وهو ما تم بالفعل، وقد وجهت الدعوة بالإضافة إلى الإمارات السبع إلى كل من إمارتي قطر والبحرين.. وتمت الدعوة لاجتماع في دبي لبحث تكوين اتحاد بينهم.. وانعقد الاجتماع ووافق الجميع على أن تشكل لجنة لدراسة الدستور المقترح.
لكن ما لبثت أن فشلت هذه المحاولة، وأعلنت كل من قطر والبحرين عن استقلالهما معلنتين عن سيادة كل منهما على أراضيها.. وبالفعل نالت كل دولة منهما الاعترافات العربية والدولية.. لكن مشكلة الإمارات بقيت قائمة.. وقد حاول قطبا الاتحاد الشيخ زايد والشيخ راشد، مرة أخرى ضم الإمارات السبع إلى بعضها.. غير أن تلك المحاولة كان مصيرها الفشل أيضاً.. فحاولا من جديد، إذ اجتمع الشيخ زايد والشيخ راشد وقررا أن يشكلا اتحاداً بينهما وكلفا السيد عدي البيطار المستشار القانوني لحكومة دبي بكتابة الدستور، وعند إتمامه تتم دعوة حكام الإمارات الباقية للاجتماع، وفي هذا الاجتماع يقررون الانضمام إلى الاتحاد إذا رغبوا في ذلك.. أما أبوظبي ودبي فكانتا قد اتخذتا قراراً بالاتحاد فيما بينهما.. ووقع حكام أبوظبي ودبي والشارقة والفجيرة وأم القيوين وعجمان على الدستور مانحين الشرعية لقيام الاتحاد بينهم والاستقلال عن بريطانيا.. وقد أقر دستور الإمارات الاتحادي بشكل مبدئي مساء يوم الأول من ديسمبر من عام 1971م، وفي صباح اليوم التالي بتاريخ 2 ديسمبر 1971 اجتمع حكام سبع إمارات في قصر الضيافة في دبي، ووافق أربعة من حكام الإمارات مشاركة إماراتي أبوظبي ودبي في هذا الاتحاد، في حين لم يوافق حاكم رأس الخيمة في حينها.
و في تلك اللحظة التاريخية الخالدة من عمر دولة الإمارات أعلن سعادة أحمد خليفة السويدي- مستشار الشيخ زايد، وقد عين وزيراً للخارجية في أول تشكيل وزاري للدولة- أمام رجال الإعلام عن قيام الاتحاد.. ورُفع علم الدولة في قصر الضيافة بدبي الذي يعرف اليوم باسم «بيت الاتحاد».
وبعد ذلك أرسلت رأس الخيمة خطاباً للمجلس الأعلى للاتحاد طالبة الالتحاق بالدولة في 23 ديسمبر 1971، فانضمت فعلياً إلى الاتحاد في 10 فبراير عام 1972 وانضم حاكمها إلى المجلس الأعلى للاتحاد.. لتكون الإمارات السبع المتصالحة هي المكونة لهذه الدولة العربية الجديدة التي جاء ميلادها فخراً للأمة العربية والإسلامية، بل الإنسانية جمعاء.. وقد أعلنت الدولة الجديدة دستورها في الأول من ديسمبر 1971 وأعلنت اتحادها في الثاني من ديسمبر1971 وقد انضمت الدولة الفتية إلى الجامعة العربية في 6ديسمبر1971م، أي بعد أربعة أيام فقط من إعلان تأسيسها.. وانضمت دولة الإمارات العربية المتحدة للأمم المتحدة في 9 ديسمبر1971 لتصبح العضو رقم «132».
وكان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حاكم إمارة أبوظبي، قد أعلن رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم إمارة دبي، نائباً لرئيس الدولة وشُكل المجلس الأعلى للاتحاد من الرئيس ونائبه وباقي حكام الإمارات الموقعة على الدستور.. وهم الشيخ خالد بن سلطان القاسمي حاكم إمارة الشارقة، والشيخ راشد بن حميد النعيمي حاكم عجمان، والشيخ أحمد المعلا حاكم إمارة أم القيوين، والشيخ محمد الشرقي حاكم إمارة الفجيرة.. وشكل مجلس وزراء الإمارات برئاسة الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.. وتم تشكيل المجلس الاستشاري الاتحادي في يوليو 1971 ليعقد أولى جلساته في 13 ديسمبر سنة 1972م.. ولكن في العام 1975 تمت إعادة إنشائه تحت مسمى المجلس الوطني الاتحادي.
غير أن بعض الأحداث المؤسفة عكرت مسيرة وصفاء هذه الدولة المسالمة ومن أهمها.. مقتل الشيخ خالد بن محمد القاسمي حاكم الشارقة في 24 يناير 1972 على يد الشيخ صقر بن سلطان القاسمي في محاولة انقلابية، فأمر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بالتصدي لهذه المحاولة.. وقاد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزير الدفاع آنذاك قوة حاصرت الانقلابيين في الشارقة واضطرتهم لتسليم أنفسهم وتقديمهم للمحاكمة.. وعلى إثرها تم تعيين الدكتور الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكماً لإمارة الشارقة وأصبح بالتالي عضواً في المجلس الأعلى للاتحاد.
وفي 18 سبتمبر من عام 1974 توفي الشيخ محمد بن أحمد الشرقي وتسلم الحكم في إمارة الفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشرقي، وأصبح عضواً في المجلس الأعلى للاتحاد.. وفي سنوات متعاقبة توفي كل أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد الذين ساهموا في إقامة الاتحاد والتوقيع على قيامه في الثاني من ديسمبر 1971 وأصبح أعضاء المجلس الأعلى الآن برئاسة أصحاب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، والشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة حاكم دبي، والشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، والشيخ حميد بن راشد النعيمي حاكم عجمان، والشيخ سعود بن راشد المعلا حاكم أم القيوين، والشيخ سعود بن صقر القاسمي حاكم رأس الخيمة والشيخ حمد بن محمد الشرقي حاكم الفجيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.