ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    ماذا يعني تعليق مشاركة السودان بالاتحاد الإفريقي؟    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تكريم بروفيسور عز الدين الأمين
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 02 - 2012

عندما قدمت لأستاذي البروفيسور عز الدين الأمين.. ديواني الثاني «قطعة منك أنا».. راجع أستاذي الديوان واستدعاني لأسمع ملاحظاته التي سجلها بحرصٍ الأستاذ، على أن يكون مستوى إنتاج تلميذه مقبولاً إن لم يكن مشرفاً.. وكتبت في مقدمة الديوان «كلمة» قلت فيها: جلست أمام البروفيسور عز الدين الأمين لأستمع إلى تعليقه وإرشاداته وملاحظاته على هذا الديوان.. فأحسست بسعادتين.. إحداهما جلوسي أمام رجل أعزه وأحبه وأحترمه منذ أن كنت تلميذاً في مدرسة بربر الأميرية الوسطى.. والثانية أنني عدت طفلاً بعد هذا العمر.. وعدت طالباً أتلقى الملاحظات والإرشادات.. بعد أن كان تلاميذي يجلسون أمامي ينتظرون مني المعلومات والإرشادات.. والإحساس بالعودة إلى الطفولة يرد في الإنسان الروح.. ويجدد الأمل.
كان خريجو مدرسة الآداب بكلية غردون التذكارية سابقاً «كلية الآداب» -جامعة الخرطوم حالياً- يلحقون بالمدارس الوسطى كنوع من التدريب قبل أن يلحقوا بالمدارس الثانوية، التي كانت قليلة جداً أنئذٍ.. هذا الإجراء أكسبني معرفة البروفيسور عز الدين الأمين.. وأبوته.. والتتلمذ عليه.. وكل من تتلمذ على يده في ذلك العمر الباكر.. يحفظ له أنه أول من فتح أعيننا وأسماعنا.. وأذواقنا على اللغة العربية.. وأذاقنا حلاوتها.. فحمداً لله على ذلك، كان أستاذنا عز الدين يحمل قلباً يضمنا جميعاً.. هادئ الطبع.. لا يعرف الحدة ولا التجريح لأطفال صغار فيهم من الشقاوة ما فيهم.. ولا يميل إلى المزاح مما جعل الطلاب في المدرسة يطلقون عليه «الحازم».. ويكفي أن تقول الحازم قال كذا.. ليعلم الجميع أنك تعني الأستاذ عز الدين.. وما كنا نخشى عقابه ولكنا نحرص إلا نغضبه وكان صوته رخيماً يأخذنا ونحن صغار عندما يرتل (سورة مريم) لا أزال أذكر هذا.. وكان يتحدث الينا طول (الحصة) باللغة العربية الفصحى.. بل ويشجعنا على أن نتحدث بالفصحى التي كنا نتحاشاها.. خوف أن نخطئ في النحو فنغضبه.. فقد كان غيوراً عليها.. ولكنه كان يصر علينا.. ويصوبنا بلا كلل أو ملل.
شهدت حفل نتائج مسابقات جائزة الطيب صالح «للرواية.. والقصة والقصة القصيرة» من خلال قناة النيل الأزرق ليلة الخميس السادس عشر من فبراير الجاري.. وقد كان حقاً حفلاً جميلاً.. فمقدم البرنامج كان على درجة عالية من التمكن.. والربط كان ممتازاً.. استغل فيه الرائع من الأشعار.. وكلمة الأستاذ مجذوب عيدروس.. كانت جامعة شاملة ومرضية وبليغة.. تعرفت عليه يوم أن اشتركنا في حلقة من «برنامج شوارد» أيام مقدمته الناجحة الأستاذة كوثر بيومي.. وبمشاركة من المرحوم- بإذن الله- الأستاذ مصطفى أبو شرف- وكانت عن «إثراء الشعر في استقلال السودان» ومن يومها فهو محط تقديري.
وكانت قصيدة الشاعر خالد فتح الرحمن.. وكورال الأحفاد من اللمسات التي أضافت للحفل طعماً آخر.. أما الحديث عن الطيب صالح فله موضوع منفرد ومتفرد.. فأنا هنا وليس أستاذي عز الدين أدين للجنة الجائزة.. وأحمل على عاتقي لها كثيراً من الشكر والعرفان على تكريمه- بل تتويجه- ويكفي ما ذكره مقدم الحفل عن كفاءته العلمية.. ومسيرته العملية داخل وخارج السودان.. ولكني أشير إلى أنه وفي العام 1997م عينه مجلس أساتذة جامعة الخرطوم في درجة الأستاذ المتميز
Emeritus professoللعمل بالجامعة مدى الحياة..
وفي التاسع والعشرين من اكتوبر لنفس العام منح جائزة الدولة التقديرية في الآداب- الميدالية الذهبية- وللبروفيسور عز الدين نظرية في الأدب.. عرفت ب «نظرية الأدب المتجدد».. وقد أسس جماعة في العام 1962م أسماها جماعة الأدب المتجدد.. وأسند سكرتاريتها للأديب المرحوم- بإذن الله- المبارك إبراهيم.. .. وأستاذي عز الدين يجلس في حفل التكريم وهو يرتدي «الروب» سرحت بذهني فرأيته أستاذاً شاباً في مدرسة بربر الوسطى، وأندفعت مع الذكريات الطيبة التي يضيق هذا المجال عن سردها، سعدت كثيراً بتكريم أستاذي الجليل.. وأحسست بأن هذا التكريم حقق أملاً في نفسي عجزت عن التعبير عنه طيلة حياتي.. وحبسته في نفسي حتى قامت هيئة الجائزة بفك حبسه.. وفي آخر زيارة لي للبروف عز الدين.. قدم لي نسخة من قصيدته في رثاء زوجه «الحاجة عرفة» تفيض بالوفاء، وتعبر عن الإحساس العميق بالفقد.. في هذا العمر الذي أرجو أن يمد الله فيه.. ويشغله بالعطاء والرضاء.. ولم ينسَ أن يشير إلى قصيدتي في رثاء زوجي عواطف إبراهيم زروق- رحمها الله- وكان قد أطلع عليها في ديواني الأول «بعد الرحيل» السطور الأخيرة .. تمنيت لو أن اللجنة أشارت من قريب أو من بعيد إلى تلميذي الدكتور حسن أبشر الطيب.. الذي ما فتئ يلقى الضوء على الأديب الكبير الطيب صالح.. صديقه الحميم.. وقد كتب عنه كثيراً بغض النظر عن كل الملابسات.. وأمامي مؤلفه الكبير في المعنى والمبنى «الطيب صالح- دراسات نقدية».. وقد جاهد وكابد من أجل إنشاء مركز الطيب صالح الثقافي.. حتى تمكن من إيجار مقر مؤقت بالخرطوم بحري «لكن الأمور لم تجر كما أراد» وتمكن من تحقيق تسمية أحد الشوارع باسم الطيب صالح.. ثم الحصول على قطعة أرض بالحديقة الخضراء ليقام عليها المبنى الدائم للمركز.. ولكن لظروف خارجة عن اليد.. إضافة إلى مرض الدكتور حسن فقد توقف المسعى.. شفاك الله يادكتور حسن.. وأعانك على إكمال ما بدأت.. وليتني سعدت إلى جانب تكريم أستاذي ا لبروفيسور عز الدين.. بتكريم تلميذي الدكتور حسن أبشر الذي قام بتكريم كثير من القامات في بلدنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.