حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    وزير النقل المصري: انتهينا من دراسات الربط السككي مع السودان.. والتوقيع قريبا    لهجة جبريل وتيه المناصب    ميتة وخراب ديار    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    رفع أسعار الوقود… هل يعجل بموجة ثورية جديدة في السودان؟    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زيارة بنسودا الاخيرة للسودان: الأهداف والمرامي ورؤى القانونيين    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    التربية والتعليم تتخوف من اضراب المعلمين في 16 يونيو الجاري    "المؤتمر السوداني" يعيب على الحكومة تجاهل رؤيته الاقتصادية "التفصيلية"    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    اسم لمع في حياتنا الموسيقية والغنائية .. محمد حامد جوار.. "الكوندكتر" المدهش    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    لعلاج التعب والإجهاد تناول المزيد من الخضار والفواكه    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    مجموعات مسلحة بالسواطير تهاجم منازل بالخرطوم    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأبين مؤثر وجامع لفقيد الوطن الصحفي زين العابدين أحمد محمد
نشر في آخر لحظة يوم 26 - 04 - 2012

أقيمت أمس بحي « الدناقلة» بالخرطوم بحرب بعد انتهاء مراسم العزاء في وفاة فقيد الوطن الصحفي زين العابدين أحمد محمد ليلة تأبين تحدث فيها عدد من أصدقاء وزملاء وأسرة الراحل العزيز حول مآثره، وقدم الحفل المذيع سعد الدين إبراهيم ووصف الزين بأنه شقيق اللبن في الصفاء وبياض السريرة.
ونقل الأستاذ عبد العظيم صالح مدير التحرير تعازي الأستاذ مصطفى أبوالعزائم رئيس التحرير والذي يتواجد في الأراضي المقدسة، وقال عبد العظيم في هذه اللحظة التي أتحدث فيها معكم كان معي على الهاتف الأخ مصطفى وقال إنه في طريقه من جدة إلى مكة المكرمة لأداء عمرة وهبها لروح الفقيد، وتحدث عبد الملك النعيم مدير الإعلام بجامعة الخرطوم عن الفقيد عندما رافقه قبل سنوات في القاهرة، وقال كان سفارة شعبية وأخو إخوان وكان يسعى لقضاء حوائج الناس.
وتحدث الأستاذ الصحفي صلاح عمر الشيخ وقدم كلمة الاتحاد العام للصحفيين السودانيين، معدداً مآثر الفقيد وأدواره وما تميز به من مهنية عالية، كما تحدث الأستاذ كمال حامد عن جوانب من نجاحات الزين في مكتبي الشرق الأوسط بالخرطوم والقاهرة، وكان من المتحدثين الفنان عماد أحمد الطيب والذي قال إنه لا يستطيع اختصار 30 عاماً في دقائق إلا أنه قال إن الزين لو كان يتقاضى أجراً عن الخدمات التي يقدمها للناس لأضحى أغنى إنسان في حى الدناقلة. وتحدث الأستاذ فيصل محمد صالح عن مواقف الزين الصلبة ووطنيته وكان من أبرز المتحدثين الصحفي والشاعر سعد الدين إبراهيم، وأورد الأستاذ هيثم كابو نقاطاً عطرة من سيرة الزين عندما كان يزوره في القاهرة، وكذلك قدم الأستاذ التجاني حاج موسى إضاءات مؤثرة ونبيلة عن سيرة الزين الشاعر والأديب والإنسان وقام بإخراج الليلة والترتيب والتنظيم المخرج المبدع شكرالله خلف الله، واتفق الحضور على إقامة حفل تأبين كبير في أربعينية الفقيد حتى تتاح فرصة أكبر للمشاركة وأن يكون جرح الفقيد قد بدأ في الاندمال كما قال المذيع سعد الدين إبراهيم الذي قدم الليلة برصانة الحزن ودقة الوصف والإحاطة بجوانب زاهية من فقيد البلاد والصحفي الراحل زين العابدين أحمد محمد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.