ودعة يطالب الإدارة الأهلية بالتوحد لخدمة البلاد    "الخرطوم" ترفض بيان الصحة العالمية بالسودان    جرام الذهب يسجل ارتفاعاً طفيفاً    المجلس العسكري: خطة إسعافية لحل مشاكل السيولة والأدوية والكهرباء    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    الأصم:اشترطنا لاستئناف التفاوض بضرورة أن يعترف المجلس بالمسؤولية عن فض الاعتصام    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإحتفال بمرور 250 عاماً على أول ساندويتش
نشر في آخر لحظة يوم 04 - 06 - 2012

قبل 250 عامأ كان إيرل جون مونتاغو، حاكم بلدة سندويتش البريطانية، يلعب الورق وكان يريد أن يأكل أثناء اللعب، فطلب شريحة من لحم البقر بين قطعتين من الخبز، وقد أعجب الأصدقاء الذين كانوا يلعبون معه الورق بالفكرة فطلبوا نفس الطلب فى ذات الوقت، ولم يكن يدرك الإيرل أن طلبه سيصبح سلعة عالمية ذات شعبية كبيرة. ومانتاجو من مواليد 1718، وهو رجل سياسي تقلد العديد من المناصب الرفيعة في الحكومة البريطانية ما بين أعمال سياسية وعسكرية، ورحل عن الدنيا في 1792 م بعد أن اخترع مصادفة الساندويتش. وبهذه المناسبة تحتفل مدينة سندويتش في مقاطعة كنت البريطانية بمرور مئتين وخمسين عاماً على إستهلاك أول شطيرة سندويتش فيها. ويقول أحد منظمي المهرجان إن الإيرل إختار مدينة ساندويتش حين حصل على اللقب لأنها كانت منفذاً بحرياً، وكان يمكن أن يختار بورتسموُث، وفي هذه الحالة كان يمكن أن ندعو الشطائر التي نلتهمها بورتسموث بدلاً من ساندويتش وذلك لأن ذلك هو إسم البلدة!!. ويعتبر مفهوم الساندويتش خروجاً على تقاليد المائدة في ذلك الزمن حيث كانت تراعى تقاليد صارمة للمائدة في منازل الشرفاء حين قام مونتاغو بتلك الثورة. أحد خبراء الأغذية قال أنه لا يعتقد أن مونتاغ كان أول من أكل الشطائر أو فكر بها، ولكنه كان رجلاً معروفاً، لذلك عرف بقصته الكثيرون، وفي النهاية نسب الموضوع له.
مدينة ساندويتش نظمت الإسبوع قبل الماضي مسابقات لتحضير الشطائر، وقالت إحدى منظمة الإحتفالات إنه كان هناك إهتمام من مؤسسات أمريكية وروسية وكندية وسويسرية وألمانية وفرنسية بهذه المناسبة. وسسيستضيف إيرل ساندويتش الحالي مأدبة من الشطائر على الغداء. ويذكر أن عدد العاملين في حقل تحضير وبيع الشطائر في بريطانيا وحدها يبلغ 300 ألف شخص، حسب رابطة ساندويتش البريطانية. وعندما وصل الساندويتش إلي العالم العربي وقف مجمع اللغة العربية، وإجتمع رجاله من أجل البحث عن كلمة عربية تفيد معني الشاندويتش بإعتبار أن تلك الكلمة أجنبية إفرنجية ولا يجوز لها أن تخترق اللغة العربية.
كان ذلك في وقت تعالت فيه الصيحات لمواجهة العالم الغربي الذي سيطر وإحتل العديد من البلدان العربية والإسلامية، وبعد مناقشات ومداولات تفتق ذهن أعضاء المجمع عن الكلمة البديلة للساندويتش، وكانت للعجب كلمات وليس كلمة واحدة: شاطر ومشطور وبينهما طازج التى لم تستخدم أبداً حتى الآن، ولم يتقيد الناس بترجمة مجمع اللغة العربية.
وفى مقارنة بين أسعار السندويتشات فى 750 فندقاً فى 26 مدينة فى آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية والجنوبية إتضح أن فنادق باريس تفرض السعر الأعلى لوجبة كلوب ساندويتش المؤلفة من طبقتين من الخبز مع الدجاج المشوى واللحم المقدد والخس والمايونيز. كما بينت الدراسة التى نشرتها وكالة فرانس برس وكالة الصحافة الفرنسية- أن متوسط السعر للساندويتش فى فنادق باريس هو 10,33 دولار. وتليها فى هذا التصنيف فنادق جنيف (32,56 دولار) فأوسلو (30,50 دولار). أما السعر الأدنى فسجل فى نيودلهى (9,57). وتأتى برلين والبرازيل فى الوسط (17,77 دولار) أي أغلى بقليل من نيويورك (16,93 دولار). وخلصت الدراسة إلى أن باريس هي عاصمة فن الطهو، إلا أنه من الأفضل للمسافرين أن أطلوا فيها ساندويتش كروك موسو المحلي.
ومن جانب آخر حطمت قطر رقمين قياسيين في موسوعة غينيس لصناعة أطول ساندويتش وباستا فى العالم، حيث وصل طول الساندويتش الذي تم إعداده 1730 متراً محطماً الرقم الذي سجلته إيطاليا بطول 1545 متراً. وبلغ وزن الباستا 4445 كيلوغراما. وقد كلف صنعهما أكثر من مليون ريال قطري، واستغرق إعدادهما نحو 3 أشهر، وخُصص جزء من ريع حفل تدشينهما لمصلحة حملة الفاخورة الدولية لإعمار غزة والمشاريع التعليمية في قطر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.