ما زال الحل ممكناً    واشنطن بوست: البرهان، الذي يحظى بدعم ضمني من عدد من الدول العربية في وضع قوي    مجهولون يغتالون ضابطاً بالرصاص بحي العمارات بالخرطوم    وزارة الثقافة والاعلام تنفي صلتها بالتصريحات المنسوبة اليها في الفترة السابقة    الممثل الخاص للأمين العام يحث البرهان على فتح الحوار مع رئيس الوزراء وأصحاب المصلحة    داليا الياس: أنا لا مرشحة لى وزارة ولا سفارة ولا ده طموحى ولا عندى مؤهلات    بسبب توقف المصارف والصرافات.. انخفاض أسعار العملات الأجنبية    صحف أوروبية: على الغرب أن يرد على "الثورة المضادة" في السودان    دعوات ل"مليونية" في السودان.. و7 جثث دخلت المشارح    ماذا يعني تعليق مشاركة السودان بالاتحاد الإفريقي؟    حالة ركود حالة و نقص في السلع الضرورية بأسواق الخرطوم    إثيوبيا تستغل تعليق الاتحاد الأفريقي لعضوية السودان    سعر الدولار اليوم في السودان الخميس 28 أكتوبر 2021    واتساب يختفي من هذه الهواتف للأبد.. باق 48 ساعة    إغلاق (سونا).. لأول مرة في تاريخ السودان    البنك الدولي يوقف صرف أي مبالغ في عملياته في السودان    صندوق النقد الدولي : من السابق لأوانه التعليق على الأحداث الأخيرة في السودان    تباين تصريحات قيادات نظارات البجا حول فتح بورتسودان    سعر الدولار اليوم في السودان الأربعاء27 أكتوبر 2021    رسالة الثورة السودانية إلى المعارضة السورية    كواليس اليوم الاول للإنقلاب    منتخب سيدات الجزائر عالق في السودان    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    مخطط الملايش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السكة الحديد .. عهد جديد
نشر في آخر لحظة يوم 02 - 10 - 2012


تتجدد الآمال بأن تعود الحياة إلى سكك حديد السودان من جديد، وان تنطلق على قضبانها وفلنكاتها الجديدة المعُدلة القطارات والعربات الحديثة الجديدة في كل أرجاء السودان البلد القارة، لقد تدهورت السكة الحديد في السودان، وهناك من مسؤوليها من يقول إنها شهدت إنهيارًا حقيقياً.. ولكن مع كل ماحدث فإن عودة السكة الحديد إلى سيرتها الاولى و إلى أفضل من تلك السيرة المذكورة أمر قد يتحقق، ولكن قد يحتاج إلى صبر طويل ونفس طويل.. ومن بف نفسك يالقطار..! ولعل حفل تدشين قاطرات السكة الحديد بمحطة السكة الحديد يوم الخميس الماضي والكلمات القوية والمتفائلة والمحفزة التي قالها في الحفل الاستاذ علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية قد أعطت أملاً وضوءًا أخضر من أجل التحرك الجاد لتنفيذ الخطة الاستراتيجية الطموحة للسكة الحديد والتي تنتهي في عام2026م وبدأت بخطةٍ إسعافيةٍ منذ عام 2000م ومدتها خمس سنوات.. ويفترض بمقدم العام 2013م المقبل أن تسير القطارات والعربات الحديثة على عجلات وقضبان السكة الحديد الجديدة وفق المعايير الدولية للقضبان والتخلص من القضبان الضيقة التي حالت دون ان تتصل بقضبان السكة الحديد بين مصر والسودان.. ويرى المهندس مكاوي محمدعوض مدير عام هيئة سكك حديد السودان ان تكون الاولوية في حركة القطارات لمدينة بورتسودان من وإلى الميناء وإلى الخرطوم والمدن الاخرى.. وأن تنطلق حركة نقل الصادر والوارد عبر السكة الحديد.. بحيث تعود السكة الحديد إلى سابق عهدها ومجدها بنقل البضائع والسلع وذلك مما يقلل كثيرًا من تكلفة النقل والذي سينعكس بدوره على أسعار السلع التي سينخفض سعر نقلها بفارق كبير عن النقل بالشاحنات عبر الطرق البرية.. وان يكون للشاحنات دور في النقل بأن تنقل البضائع من وإلى السكة الحديد.. وان السودان بمساحاته الشاسعة حتى بعد فصل الجنوب ورغم الجهود المخلصة المبذولة لربطه بطرق برية لن ينجح في حركة نقل البضائع بالشاحنات، وأن النجاح لن يتحقق إلا عبر السكة الحديد التي ظلت لعهود طويلة تقوم بهذه المهمة منذ انشائها في خواتيم القرن التاسع عشر الميلادي..وتظل تلك الأيام المشرقة لامبراطورية سكك حديد السودان في ذاكرة الكثيرين من أبناء السودان الذين عاشوا العهد الذهبي للسكة الحديد وكانوا مستفيدين من حركة القطارات التي تجوب كل أقاليم السودان وقتها.. وفي ذاكرة الكثيرين قصص وحكايات مع القطار، وتلك الصلات والعلاقات التي أصبحت نسباً ومصاهرةً وصداقات دائمة.. ولقد كانت السكة الحديد في فترة الطفولة والصِّبا للكثير من أبناء جيلنا وسيلةً للمواصلات المفضلة وأحياناً الوحيدة، وكانت محطة شندي للقطارات محطة مفضلة للركاب القادمين من الشمال او المغادرين إليه، وظلت (فُرَاد) شندي الشهيرة و(الطعمية) والفواكة وخاصة المانجو والبرتقال والقريب في ذاكرة الكثيرين بعد تدهور السكة الحديد.. و لقد كان مديرو السكة الحديد الذين تعاقبوا على إدارة هذا المرفق الحيوي في عطبرة عاصمة الحديد والنار ملوكاً متوجين، وعاشوا حياة مرفهة، وتمتع أبناؤهم وأسرهم بتلك الحياة الجميلة التي كان القطار هو بطلها ومحركها الأساسي.. ويحكي لي صديق من أبناء عطبرة عن العربة الَمقْصُّورة الVIP المخصصة لكبار المسؤولين ولمديري السكة الحديد، وأن منزل المدير بداخله قضبان للسكة الحديد حيث كان يقيم في حي السودنة الراقي الذي كان مقرًا للانجليز في عطبرة قبل الإستقلال.. وان عائلة المدير تركب تلك المقصورة من داخل المنزل وتضع متاعها وحاجياتها، ثم تنطلق في رحلتهم السنوية إلى الخرطوم أو حلفا أو غيرهما من مدن السودان..! وأضاف بأن الملاعق والسكاكين والشوك المستخدمة للمائدة في سفرة تلك العربات من الفضة أو مطهية بالفضة.. وكانت تلك العربة تحظى بمعاملة خاصة في كل المحطات الكبيرة، كما تحظى بإهتمام خاص من الفضوليين الذين يجتهدون في معرفة من صاحب الحظ السعيد الذي يتنقل بهذه المقصورة الفارهة.! ولا ننسى كيف استفاد العاملون في الحكومة والقطاع العام بل والميري كله من السكة الحديد متنقلين بتصاريح السفر التي تتيح سفرًا مجانياً على درجات السكة الحديد الاولى والثانية والثالثة والرابعة أحيانا.. لقد أفسدت السياسة السكة الحديد، وساهمت في تدهورها، فلقد كانت عطبرة بلدًا للنضال السياسي خاصة في عهد الرئيس الرَّاحل نميري، وكان المقاومة الشديدة ضد مايو من أهل عطبرة سبباً في ان تحصد عطبرة الإهمال وان يبدأ تدهور السكة الحديد حتى وصل إلى الواقع المحزن الذي نعيشه.. وسألت المهندس مكاوي عن عطبرة وهل ستعود مجددًا بعودة السكة الحديد، فأكد أن عطبرة ستظل عاصمة للحديد والنار وقلب السكة الحديد النابض وأنه ليس هناك اتجاه لتهميشها بل العكس ستكون الحال أفضل مما كانت.. وقال لنا المهندس مكاوي إن ما ينادي به الافارقة والمسلمون والعرب من توصيل خط السكة الحديد إسلامياً وقارياً وعربياً قد تحقق جزء منه في ذلك الزَّمان الجميل دون ضوضاء.. وان هناك رحلات منتظمة من نيروبي إلى الاسكندرية تتم بتذكرة موحدة سواءً بالدرجة الاولى أو الثانية أو الثالثة بالباخرة حتى نمولي وكوستي ثم بالقطارحتى حلفا، ثم بالباخرة حتى الحدود المصرية،وبالقطار حتى الاسكندرية ميناء مصر.. ولا يتجاوز ثمنها سوى جنيهات معدودات.. وحتماً وكما يؤمن المهندس مكاوي أنه بحول الله وقوته أن تتصل قضبان السكة الحديد مع بعضها لتغطي قارة افريقيا كلها خاصةً أن المشروع الإسلامي يربط السنغال في أقصى غرب القارة مع شرقها.. وأن الجهود الحثيثة المبذولة لإعادة السكة الحديد في المملكة العربية السعودية في دولة الإمارات وغيرها، ومتى ما عادت سكة حديد الحجاز وانطلق القطار من تركيا إلى سوريا وإلى دول الخليج فإن العالم سيكون مربوطاً بخطوطٍ بحريةٍ وبريةٍ واسعة ومهمة جدًا ومؤثرةٌ جدًا على المستوى الاقتصادي.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.