النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان و«المروة»
نشر في آخر لحظة يوم 21 - 08 - 2010

نتكلم عن «المروة» وليس «المروءة» والأولى وهي - بضم الميم- نعني بها اللياقة العامة للجسم ومدى تحمل الانسان للصوم والذي هو مشقة - كثير من الناس خصوصاً الذين يفارقون عتبات «الاربعينات» ويقتربون من العتبات (المقدسة) لا يملون الشكوى هذه الأيام: رمضان السنة دي صعب!! ورمضان حار!! وأكل مافي!! ونشيل و«نكتح» في المويات.. يشكو الناس من رمضان!! ولكنهم ينسون عامل الزمن وقول الشاعر نعيب زماننا.. والعيب فينا وليس لزماننا عيب سوانا!!
عبد السلام كمبال ابن عمتنا زينب ولاعب هلال شندي السابق رجل مليح عنده دائماً ما يقوله طازجاً ويبعث على السرور قال لي: إن رجلين من كبار السن جلسا يتذكران أيامهما الخوالي والزراعة في وادي «الهواد» فقال أحدهما وقد قعد عن العمل ولا يستطيع الزراعة: علي أخوي يا حليل الهواد فرد عليه يا حليلنا نحن!! الهواد مالو مو قاعد في محله.
ü إذن الصوم هو الصوم!! بذات الطريقة والكيفية التي شرعها الله لنا أسوة بمن سبقونا من الامم والشعوب!! ولكن هل الأجساد هي ذات الأجساد؟ والأجهزة البشرية في الزمان القديم أو الزمان القديم نسبياً مثل السبعينات مثلاً! هي ذات الأجهزة من حيث الكفاءة والعمل؟ وهل المائدة التي كان الناس يأكلونها هي ذات المائدة القادمة مباشرة من الحقول ولم «يطمسها» معمل أو حبة كيمياء!! قاتل الله الكيمياء بكل أنواعها بما فيها كيمياء الاشياء؟!!. لا اعتقد ذلك.
نعم يشكو الناس من قلة المروة!! و صعوبة الصيام حتى لو ضرب «الاسبيليت» على رأسك هواء مكيفاً نقياً!! فالحياة إيقاعها تغير!! والغذاء وطريقته وسلامته الصحية كذلك حدث له شبه انقلاب كامل والنتيجة كل هذه الشكوى التي تحسها وتراها هذه الايام!!.
ونقصان (المروة) لا يقتصر على الشكوى الشخصية ولكنها تمتد لدولاب العمل ففي هذا الشهو الكريم نجد أن مروة الدولة ايضاً تفتر وحالات الزوغان والهروب من المكاتب في زيادة وتصبح العبارة المشهورة هي سيدة الموقف تعال بعد العيد.. والأسواق كذلك لا تنتعش إلا بعد المويات. وما عدا ذلك فان التاجر الكريم في بلاد السودان إذا سألته شيئاً اثناء شهر رمضان فانه بالكاد يفتح فمه ليرد عليك!! وعيونه لا ينقصها شئ من الغضب والاستنكار الذي لا نعرف كنهه!!.
ü وبمناسبة الغضب فأنا اسأل نفسي دائماً لماذا أضحى الناس يثورون ويغضبون لأتفه الاسباب- لماذا أصبح الناس يحملون شحناً من الكراهية والنرفزة والثورة بسبب أو بدون سبب؟ هل يمكن أن يأتي اليوم لنكتب على ظهر البشر من الخلف.. خطر ابتعد عن الانسان مسافة 100 متر!!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.