تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    فتح بلاغات في مواجهة صالات مخالفة لتدابير كورونا ببحري    لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلمة حق لابد منها
نشر في آخر لحظة يوم 03 - 11 - 2012

دأبت قناة النيل الأزرق الفخمة وفي كل عيد أن تقدم لمشاهديها برامجاً غير تقليدية وعفوية ومفيدة للمشاهد ومكتنزه بالمعلومات الجديدة.
شاهدت سهرة في أول أيام الفداء بين بطلين من أبطالنا: البطل الأول كان صلاح ابن البادية وسيدة المجتمع الإعلامية والصحفية حنان عبد الحميد «أم وضاح».
لقد تجلت ونجحت «أم وضاح» سابقاً في لقائها التلفزيوني بقناة النيل الأزرق مع رجل المال والأعمال والبر والخير والإحسان الأخ بابكر حامد موسى ود الجبل وكان لقاءاً مثيراً لأزال الناس يتحدثون عنه لماذا؟ لأنها عرفت منه ماذا فعل في الماضي وماهي الجهود التي بذلها فعلاً حتى أصبح يشار إليها بالبنان وهكذا دأبها «البحث عن الحقيقة ولا غيرها».
عزيزي القارئ نرجع للسهرة وأبدأ بقول العلامة ابن خلدون في مقدمته «فن التاريخ عزيز المذهب شريف الغاية» ومفهوم هذه العبارة أن التاريخ يتناول الماضي والحاضر والمستقبل ولاحظ معي أن ابن خلدون يقول إن التاريخ فن وليس علماً «كالفيزياء- أو الكيمياء- أو الرياضيات».
من هذه القاعدة انطلقت «أم وضاح» بكياستها ولباقتها وثقافتها التي لا حدود لها وأسئلتها البسيطة لأستاذنا صلاح ابن البادية من انتزاع واستخراج معلومات عن البشر- الزمان- المكان تدور حول حياة الفنان القمة صلاح ابن البادية مبتدئة بقصة حبه لابنة خالته التي أصبحت زوجته وكان زواجاً يذكرنا بقصص ألف ليلة وليلة حيث استمرت مراسم العرس لمدة «51» يوماً حيث غنى لهما في تلك الأيام الفنان العملاق خضر بشير.. وأجاب صلاح أنه حينما تزوج كان عمره «81» عاماً. وكان لي عظيم الشرف وأنا كأستاذ في جامعة الأحفاد أن تتخرج قبل خمس سنوات حفيدته التي كانت إحدى طالباتي الدكتورة فاطمة أحمد طه كصيدلانية وهي الآن تعمل بالمملكة المتحدة «ما نسحرك يا صلاح».
واستمرت المعلومات تترى من صلاح ابن البادية «وكان صادقاً وأميناً ومتواضعاً» حيث حكى لنا صلاح بأنه بدأ حياته برعي الأغنام ثم اتجه للزراعة وصار مزارعاً وكانت المفاجأة الحلوة عندما استقلا بصاً للركاب «أم وضاح وصلاح» وكان على مقود البص صلاح ابن البادية وقاد البص من الخرطوم إلى مسقط رأسه ضاحية أبو قرون وكان صلاح يتزيأ بجلابية وطاقية وأكد لنا أنه كان يعمل سائقاً للحافلات.
يتضح للقارئ الكريم أن هذه الأعمال والحرف مع حفظ القرآن في خلاوي والده وإلقاء المديح شكلت وجدان صلاح الفني والغنائي والتمثيلي، طبيعي أن تنتقل «أم وضاح» إلى الحقيقة التي كان ينتظرها المشاهد وتسأله السؤال المتوقع: كيف ولجت إلى عالم الفن ولماذا دخلت في هذا البحر اللجي حتى أصبحت اليوم من قمم الفن في الغناء السوداني؟ وأجاب بكل بساطة أن منزلهم العامر بأبي قرون كان حصناً منيعاً لحفظ القرآن وتعلم اللغة العربية وأداء المديح وأنه بالذات كانت هوايته المديح والدوبيت، وأضاف أستاذنا صلاح أن أجمل صوت سمعه في حياته هو صوت والده حينما يمدح.
وقد شجعه أصدقاؤه على الانخراط في عالم الغناء ومن ثم استقلت «أم وضاح» سيارة وذهبت لضاحية أبي قرون وقابلت صديقه الوفي الأستاذ الكباشي حسن أبوقرون وسألته: متى آخر مرة قابلت فيها صلاح فرد عليها: قولي لي آخر مرة ما قابلت فيها صلاح كانت متين؟ «دي حلوة يا أستاذ كباشي» واسترسل صلاح بأنه بدأ الغناء سنة 1959 عندما جاء إلى السودان المذيع بإذاعة BBC أستاذنا الأديب الراحل الطيب صالح وسجل بعض الأغاني لبعض الفنانين وكنت واحداً منهم ومن بعدها تم نقل الأغاني إلى لندن وقال صلاح إنه سجل أربعة أغنيات وهي:
1- الأوصفوك 2- خاتمي العاجب البنوت 3- غنيت للستات 4- الليلة سار ياعشاية.
ومن منا ونحن طلاب بجامعة الخرطوم في سنة 1960 لا يذكر أغاني صلاح ابن البادية التي حفظها الشعب السوداني عن ظهر قلب:
1- يا أسير الغرام يا قلبي
ظلموك الحبائب وسقوك الآلام يا قلبي
من ريدهم ما تائب
وهي من كلمات شاعر الخرطوم بحري أحمد حميد
2- الأوصفوك «كلمات الشاعر عتيق».
وهنا سألته «أم وضاح» ألم يسبب لك هذا مشكلة مع العائلة حيث أنك أصبحت مطرباً في ذلك الزمن؟ حيث رد عليها صلاح بكل بساطة: كانت هناك حفلة غناء بأمدرمان أقامها الاتحاد النسائي وطُلب مني أن أغني وفعلاً فكرت ووزنت الأمور في أن يكون لي اسماً جديداً بدلاً من أن يقال اسمي وبالواضح «صالح الجيلي أبوقرون» وألهمني الله أن يكون اسمي هو صلاح ابن البادية حيث أخذت اسم صلاح من والدتي لأنها كانت تناديني دائماً يا صلاح وأخذت تعبير البادية من مسقط رأسي ضاحية «أبوقرون».
واستمر النقاش والحوار الجاذب وسألته: «أم وضاح» لماذا تركت التمثيل السينمائي؟ والكل يعلم أن صلاح ابن البادية غير الدوبيت والمديح والغناء الراقي والتطريب انخرط في يوم من الأيام في التمثيل السينمائي وشاهدنا على شاشة التلفزيون لقطات من فلميه الأول «رحلة عيون» مع الممثل محمود المليجي و سمية الألفي والثاني تاجوج الذي صور في مدينة كسلا الخضراء «أيه رأيك ياأستاذي إسحاق الحلنقي» مع الممثلة السودانية ماجدة.
ومن ثم ذهبت «أم وضاح» بسيارتها وقابلت شاعرنا الفذ محمد يوسف موسى وحكى لها قصته مع صلاح ابن البادية وللمره الألف رفض شاعرنا محمد يوسف موسى أن يبوح لها بسر «كلمتي المست غرورك» وأنا شخصياً افتكر ليه حق لأنه لو صرح بسر هذه الكلمة ستفقد هذه الأغنية التي تعيش حتى الآن في وجدان كبيرنا وصغيرنا مصداقيتها وواقعيتها، وسألته «أم وضاح» يا صلاح لماذا لم تستعمل السلم السباعي في موسيقاك لأن أغلب أغانيك لحنتها بنفسك فرد عليها كنت يوماً بالقاهرة وكان معنا الملحن المصري العملاق كمال الطويل وبدأت أغني لهم وأنبسطوا خالص من الأداء بتاعي وكانت النتيجة أن نصحنا كمال الطويل بأن نستمر بالسلم الخماسي ولا داعي للسلم السباعي في السودان.
ويعلم الشاهد كذلك أن صلاح لحن جل أغانيه بنفسه ولكنه لحن لصديقه الدكتور حمد الريح أغنية «طير الرهو» وهي من كلمات الشاعر إسماعيل حسن كذلك لم يمانع صلاح أن يلحن له العملاق محمد وردي «أيامك» كلمات الشاعر والصديق الجيلي عبد المنعم عباس وأضاف بأن لحن له أستاذنا السني الضوي أغنيتي «عواطف- الجرح الأبيض» للشاعر محجوب سراج «وهكذا كان الفن في ذلك الزمن الجميل».
وسألته «أم وضاح» هل كرمت من أي جهة؟ فرد عليها صلاح: نعم تلقيت تكريماً لا حدود له من الشعب السوداني الذي أحبه ويحبني لله درك يا صلاح.
ومن منا لم يستمع لصلاح وهو يغني:
1- أغنية إحساس للشاعر عبد الرحمن الريح
2- يا نسيم أرجوك للفنان التاج مصطفى
3- كيف لا أعشق جمالك لعثمان حسين
4- وليه تظلمني ليه تظلمني لإبراهيم عوض
5- وأغنية «مي» للشاعر الهادي العمرابي
6- وأغنية الأحبة بعد ما ولفوا ما لم الليلة صدوا وجفوا- وليلة السبت- وهدي بي ياشوق وهدي لصلاح أبن البادية.
وهذه الأغاني أخذت بلب السامع السوداني ولازال يرددها إذ احتلت مكانة متقدمة بين الأغاني الأثيرة.
وصلاح ابن البادية بصدد تقديم أغاني جديدة:
1 شجون- للشاعر محمد أحمد سوركتي
2- لا ترحلي- للشاعر سيف الدسوقي.
وأخيراً أود أن أقول إن «أم وضاح» أطال الله عمرها قد نجحت نجاحاً منقطع النظير في هذه السهرة التاريخية الفنية مع أستاذنا صلاح ابن البادية، وفي رأي أن هذه السهرة كانت سلسلة وصال خلودي وسبر لأغوار النفس البشرية.
وأقول في نهاية هذه الكلمة «أنت الملك وملك عظيم يا صلاح.. وأنت ملكة وملكة عظيمة يا أم وضاح» وتهانينا على هذه السهرة التي بُذل فيها مجهود جبار من أتيام قناة النيل الأزرق والفرقة الموسيقية بقيادة الفنان إسماعيل عبد الجبار والفنان عبد الله الكردفاني.
البروفيسور أحمد محمد علي إسماعيل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.