هيئة الأبحاث الجيولوجية ترصد رابع هزة أرضية خلال (2018) قرب سد مروي    “البشير” يخاطب ختام أعياد الدفاع الشعبي بكوستي    الوطني يعرض على قيادات الحركات المسلحة الحوار في الخرطوم    الوطني: "كتلة النواب" مفوضة للتوافق حول قانون الانتخابات    أكثر من (100) ضحية حصيلة الحوادث في قطاع التعدين المنظم بالبلاد    الأخلاق والحلاقة    عابر سبيل    الصحة تعلن انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تبرئة رجل أعمال وآخر من تهمة الدجل والشعوذة    نظامي ضبطت بحوزته (340) قندول بنقو يسجل اعترفاً قضائياً    السجن والغرامة لنظامي أدين بالرشوة    الكهرباء تبدأ الشراء عبر البطاقة الإلكترونية في ديسمبر    عبد الباري عطوان:غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى..    24 قتيلاً و200 مفقوداً في حرائق كلفورنيا    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها في "الجمعة السوداء"    قطر تتوصل إلى اتفاق لاستيراد الماشية السودانية عبر الطيران    نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي    بيع سترة مايكل جاكسون بثلاثة أضعاف سعرها السابق    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    62 ألف طن الإنتاج المتوقع لمصنع سكر حلفا    من علامات الخرف المبكرة    تقرير يكشف أكثر الدول استهلاكا للمضادات الحيوية    تطبيق ذكي يتوقع "الأزمة القلبية" القاتلة قبل وقوعها    صحافية سودانية تناشد رئيسة أثيوبيا بمنحها الجنسية    خلافات جديدة على طريق مفاوضات سد النهضة    السودان... الصرّافات الآلية خاوية والحكومة تحاول تفادي الانهيار    موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن    نيالا تستقبل مجددا (17) جثمانا من قتلى وجرحى الدعم السريع باليمن    مصر تبلغ إسرائيل ضرورة وقف تصعيدها العسكري على غزة    المركزي: (50) يوماً لنهاية التعامل ب(الكاش) في المؤسسات الحكومية    كبر يؤكد أهمية دور العلماء في تعزيز القيم الفاضلة    الصحة: ثلثا سكان السودان يمارسون التبرز في العراء    الإصلاحات الاقتصادية في السودان.. حقائق ونجاحات مذهلة!    مصر: 8,1 مليارات جنيه حجم الصادرات للسودان خلال عام    عبد الصمد يفجرها داوية ويطالب قريش باعادة دورلارات ابوظبي    اقالة (مسؤول السيستم) في اتحاد الكرة    (الدولي) يتربع على عرش الفنانين الأعلى طلباً في حفلات الأعراس    تصاعد الخلافات بين شداد وحميدتي في اجتماع اتحاد الكرة الاخير    بُوشْكِينُ .. الإِرِتْرِي! .. بقلم/ كمال الجزولي    هل نحن أمة فاشلة ؟    وزير الثقافة بالخرطوم يدشن معرض التشكيلي مصعب    مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    “النصري” يغني لمعظم شعرائه في حفله الجماهيري الأخير بالضباط    ضبط (716) كريستالة خمور بلدية بحيازة أجنبية    بسبب خطاب الفيفا.. اتجاه في اتحاد الكرة للإطاحة بمسؤول السيستم    حاسة تذوق القلب    إصدار أمر قبض لمحاسبة مالية بأحد المصانع    مصرع شخصين في حادث مروري مؤسف بطريق التحدي    رياح الشيطان" تؤجج حرائق كاليفورنيا    تنفيذ حكم الإعدام على قاتل زميله لزواجه من خطيبته    يوفنتوس يهزم ميلان 2-صفر    أمير تاج السر: إبداع الشوارع    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    شاب يطعن ثلاثة شباب ووفاة أحدهم لأغرب سبب بالصالحة    جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان    مولد نبينا الكريم ميلاد أمة .. بقلم: صلاح توم    نيران تلتهم محتويات محل تجاري وينجو كتاب أدعية مبدوء بعبارة (الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سهيل العبدول..حاجب الفن وعين الصحافة..!
نشر في آخر لحظة يوم 21 - 08 - 2010


سهيل العبدول شاب إماراتي (إماري) طموح غادر عالم الصحافة مسرعاً رغم أنه مع خطواته الأولى في دربها الشاق الطويل سجل بدايات وملامح نجاح كبير.. ربما إذا استمر لأصبح صحافياً عربياً يُشار إليه بالبنان.. ولكنه كان صاحب أحلام مشروعة في أن يحقق شيئاً مميزاً في أكثر من مجال، لكنه لم يبتعد كثيراً عن دنيا الفن والفنون والإعلام.. وعادت سيرته هذه الأيام تتردد في عدد من الصحف والقنوات الفضائية بعد طلاقه من المطربة اللبنانية ديانا حداد، والذي استمر لأكثر من عقد من الزمان رغم أنه كان محفوفاً بالكثير من المخاطر والصعوبات واحتمالات الفشل.. ولكن يبدو أن حياة ديانا الطويلة في الكويت بعد ولادتها في لبنان قد جعلتها أكثر تفهماً ومعايشة لحياة المجتمعات الخليجية المحافظة.. لقدعرفتُ سهيل العبدول في مستهل عام1990 وفي خواتيم القرن العشرين، عندما انضم شاباً يافعاً جميلاً ذكياً لأسرة مكتب جريدة الاتحاد بالشارقة في مبناها الكائن بعمارة سبينس بشارع الملك فيصل.. وكنا قتها عدداً محدوداً من الصحفيين والمصورين والإداريين من الجنسين، ومن جنسيات عربية شتى، كان سهيل من أوائل الصحافيين الإماراتيين في مكتب الشارقة، وقد سبقه الأستاذ محمد صالح وهو من قدامى الصحافيين الإماراتيين ومن رعيلها الأول.. والأستاذة مريم يوسف وهي أيضاً من القدامى، حيث التحقت بصحيفة الاتحاد عام1969 عقب تخرجها من كلية الإعلام بجامعة القاهرة، والأستاذة حليمة الملا التي تخرجت في كلية الإعلام بجامعة الإمارات.. والشاعرة والصحافية الإماراتية نجوم الغانم.. جاء سهيل إلى الاتحاد دون خبرة مسبقة في العمل الصحفي، وقد تخرج من إحدى الجامعات الأمريكية.. ولكنه تميز بحب المغامرة والجراءة.. وهي من أبرز الصفات التي يتميز بها الصحافي الشاطر عموماً.. وقد تعرفنا على بعض وبدأ معنا خطواته الأولى حيث فضل أن يعمل محرراً اقتصادياً.. وتنازلت له عن عدد كبير من المصادر الاقتصادية التي كنت أعمل معها، وانطلق لصيد أخباره وتقاريره من العديد من الجهات الاقتصادية في الشارقة، وسرعان ماكون علاقات جيدة، وساعده كونه مواطناً من أبناء البلد على كسب صداقات كبار المسؤولين من الاقتصاديين في الشارقة، في الحصول على أخبار مميزة وتحقيق سبق صحفي في أكثر من مرة.. وأحدث تعيين الأخ الصديق عبيد سلطان مديراً لمكتب الشارقة، وقد أصبح رئيساً للتحرير بعد سنوات.. حيث كان سهيل بمثابة مدير للمكتب قبل تعيين عبيد سلطان، وعدم حرص الأخ الأستاذ محمد صالح ليكون مديراً للمكتب.. ولكن كان للطريقة المميزة التي يدير بها عبيد سلطان المكتب سبباً في تنامي علاقات عبيد وسلطان، ونفذا معاً أهم وأكبر عمل صحفي لصحيفة الاتحاد مع بدايات حرب الخليج، حيث تمكنا من تغطية وجود عدد من الجيوش الغربية في المنطقة من اجراء مقابلات وتغطيات متميزة، واستخدما طائرة مروحية لأكثر من مرة لتصوير مواقع محددة خلال حرب الخليج، وتم شراء هذه الصور من عدد من وكالات الأنباء العالمية، مما عزز من مكانة صحيفة الاتحاد في تلك الفترة، ونجح الدكتور عبد الله النويس وكيل وزارة الإعلام والثقافة ورئيس تحرير صحيفة الاتحاد في تسويق الاتحاد عربياً ودولياً بعد هذه النجاحات.. ورغم ما حققه الأستاذ سهيل العبدول من نجاح إلا إنه كان متمرداً على أسلوب حياته التي يراها مملة، ولا تحقق طموحاته التي لم يكن يفصح عنها بشكل مباشر.. قرر سهيل أن ينتج فيلماً إماراتياً ليكون الأول على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد ساعده أخوه المخرج التلفزيوني علي العبدول الذي درس الاخراج في روسيا في تحقيق تلك الرغبة الجادة، حيث عملا معاً وبتعاون رائع في تحقيق هذا الحلم الجميل، وقدما معا فيلم عابر سبيل ليكون أول فيلم إماراتي، وقدما عرضه الأول في بيت سعيد المكتوم في دبي، وهو أحد المتاحف الجميلة والموحية في دبي.. وكان كاتب السيناريو الزميل عارف.... بوكالة الإمارات للأنباء بمكتبها في الشارقة.. وقد غضب عارف غضباً شديداً عندما لم يجد اسمه في بوستر دعاية الفيلم، وكاد أن يشكو سهيل للقضاء، ولكن قمنا بتكوين لجنة للصلح وإصلاح الضرر، وتجاوزنا تلك المشكلة، حيث وجد عارف اسمه ضمن المشاركين في العمل ككاتب سيناريو.. وقد حقق الفيلم نجاحاً طيباً ووجد حظوظه في المشاركة خارج الإمارات في العديد من المهرجانات.. ولكن لم يصبر سهيل على السينما وسرعان ما أتجه إلى عالم الفن، والتسجيلات الفنية، وأصبح مخرجاً وانتج العديد من الكليبلات الغنائية، ثم فوجئنا بزواجه من المطربة اللبنانية ديانا جوزيف فؤاد حداد في عام 1995التي اعتنقت الإسلام على يد زوجها سهيل العبدول وانجبت له ابنتين صوفي وميرا أو منى، واحتكر سهيل العبدول الإخراج لغالبية أغنيات زوجته ديانا، حيث أخرج لها أكثر من ثلاثين كليباً غنائياً.. ثم كونا قناة النجوم الفضائية.. وقد صرحت ديانا حداد عقب انفصالها عن سهيل إنها تريد أن تتعاون مع مخرجين آخرين، ولكن أكدت أنها باقية على إسلامها، وأنها أسلمت عن اقتناع بالدين الإسلامي.. ترى ماهي مفاجأة سهيل القادمة.. هل سيغادر عالم الفن والإنتاج الغنائي إلى محطة أخرى، وغالباً لن يعود للصحافة حيث إن العين لا تعلو على الحاجب..!

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.