البعث الاشتراكي: ميثاق نبذ العنف الطلابي أخلاقي    منظمة دولية: 200 ألف طفل يعانون بسبب الفيضانات في جنوب السودان    ليس بالعمل وحده يحيا الإنسان .. بقلم: نورالدين مدني    السودان جمال لم تره من قبل (الخرطوم) .. بقلم: د. طبيب عبد المنعم عبد المحمود العربي/المملكة المتحدة    تغيير أربعة سفراء وإعفاء ملحقيين    لجنة المعلمين تتهم فلول النظام المخلوع بالاعتداء على المعلمين في الخرطوم وتهديدهم بالأسلحة النارية    السودان يستعيد توازنه برباعية في ساو تومي    كَيْفَ يَكُونُ للعُنكولِيْبِ مَذاقُ الغِيَابِ المُرِّ، يا حَوْرَاءُ؟ (في رثاء الإنسان محمد يوسف عثمان) .. بقلم: د. حسن محمد دوكه، طوكيو – اليابان    مباحثات سودانية أميركية حول كيفية إزالة السودان من قائمة الإرهاب    32.8مليون دولار منحة للسودان من البنك الافريقي لمشروعات مياه    "العمال": التطهير بالخدمة المدنية محاولة يائسة تفتقر للعدالة    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    والي الجزيرة يدعو لمراقبة السلع المدعومة    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    غازي: محاكمة مدبري الانقلاب تصفية سياسية    خبير: الاقتصاد السوداني تُديره شبكات إجرامية تكونت في العهد البائد    الحكومة تُعلن برنامج الإصلاح المصرفي للفترة الانتقالية "السبت"    زيادات مقدرة في مرتبات العاملين في الموازنة الجديدة    البراق:حمدوك يمارس مهامه ولا صحةلما يترددعن استقالته    الكشف عن تفاصيل قرض وهمي بملايين الدولارات    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





%60 من الأمراض لها علاقة بصحة البيئة
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 04 - 2013

أكد خبراء ومختصون في البيئة تلوث مياه الشرب واختلاطها بمياه الصرف الصحي بولاية الخرطوم وحذروا من خطورة التلوث على صحة الإنسان، مطالبين بمنع التصديق لآبار السايفون لخطورتها علي البيئة والمياه الجوفية ومنع وإيقاف تدفق مياه الصرف الصحي داخل النيل وأشاروا إلى أن 60% من المترددين علي العيادات الخارجية والمؤسسات العلاجية يحملون أمراضاً لها علاقة بصحة البيئة وأن 42% من السكان ليست لديهم إمكانية التخلص من الفضلات الآدمية، مما أدى إلى انتشار الأمراض المعدية والمنقولة، وأن نسبة الصرف الصحي بالولاية لاتتجاوز 10% والمسافة بين الصرف الصحي والمياه أقل من المسموح به..
وذلك حسب دراسة علمية.. وقال المجلس الأعلى للبيئة والتنمية الحضرية إن الصرف على شبكة الصرف الصحي مكلف ويفوق الإمكانيات المتوفرة، حيث كشف الأمين العام للمجلس مصطفى عبد القادر بملتقى المستهلك حول الحلول العلمية الجادة لمنع اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي عن صرف 500 ألف جنية على الصرف الصحي العام الماضي. وحمل كذلك ريئسي اللجنة الفنية للبيئة والصرف الصحي بالولاية محمد عوض الكريم الدولة مسؤولية القصور في توفير صرف صحي آمن، داعياً لتكوين لجنة بقرار جمهوري للنظر في أمر التخلص من الفضلات الآدمية بطريقة علمية، موكداً أن حوالي 58% من الموطنين يملكون صرفاً صحياً و42% ليس لديهم صرف صحي.
فيما أشار مصعب البرير ريئس جمعية تعزيز الصحة السودانية إلى أن شبكة الصرف الصحي تغطي نسبة 10% من سكان العاصمة وحوالي 90% من المواطنين يستخدمون آبار تقليدية للتخلص من الفضلات، جازماً بخطورة السايفونات على المياه الجوفية ومخلفات الصرف الصحي وتدفقها في النيل الأزرق والأبيض بنسبة 100% مشيراً لخطورة تفريغ مياه الصرف الصحي بواسطة التناكر التي يبلغ عددها 140 تنكراً في الميادين والشوارع الرئيسية التي تسبب الإسهالات و90% من مخلفاتهم تلقى بالمجاري الصحية.
وذلك مقارنة بولاية الخرطوم والتي تصل مخلفاتها نسبة 100% حيث تبلغ تكلفة علاج الأمراض الناتجة من الصرف الصحي 11,6 مليار دولار، مطالباً بإيقاف تدفق مياه الصرف الصحي سواء بالمعالجة او غير ذلك بالنيل بجانب تفعيل القوانين والتشريعات موضحاً انتهاك القانون من قبل 20 شركة حفر آبار تعمل بالليل دون ضوابط. وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والتنمية الحضرية عمر مصطفى عبد القادر أن القانون يمنع حفر آبار السايفون وصرف 500 مليون جنيه خلال العام الماضي على الصرف الصحي منها 150 مليون جنيه لمعالجة الصرف في سوبا و150 مليون جنيه لمحطة ود دفيعة و200 مليون جنيه لمحطة بحري، إضافة لتكوين لجنة لمياه الصرف الصحي للاستفادة من المياه في عمل حزام شجري. من جانبه قال المستشار الفني للهيئة ولاية الخرطوم محجوب محمد طه إن منح تصاديق الصرف الصحي عبارة عن جبايات، موكداً وجود معمل مرجعي للهيئة بالمقرن و11معملاً موزعة علي المحطات.
وفي السياق قطع المدير السابق لهيئة مياه ولاية الخرطوم عبد الرازق مختار بتلوث الخزان السطحي من منطقة أبوحجارة والجزيرة وسوبا والاستخدام غير الصحيح للمياه الجوفية، مبيناً تلوث النيل وبحري وأمدرمان والخزان الجوفي بالولاية. كما أعلن خبير البيئة أبوعبيدة بخاري بأن أكثر ملوثات المياه السابتك تانك، وأن الأمراض الناتجة عن التلوث هي الكبد الوبائي والتايفويد والإسهالات والملاريا والدسنتاريا، وقال إن مياه الصناعات من أخطر الملوثات لاختلاطها بالكيماويات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.