ضبط شبكة لتزوير مُستندات ترخيص المركبات    الإعدام شنقاً لمُدانيْن بقتل مُهندسيْن في حقل بليلة النفطي    ضبط عصابة نهب مُسلَّح بزعامة طبيبة وصيدلي    المريخ يتدرب بمعنويات عالية قبل سفره لبورتسودان    عُمّال سكة حديد بعطبرة يعتصمون ويرفعون (15) مطلباً    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    حركة 27 نوفمبر: مليونيه إعادة هيكلة القوى النظامية والعنف المفرط للسلطة    اتهامات لجهة سيادية بإطلاق سراح ﺭﺟﻞ ﺍﻻﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺍﻭﻛﺘﺎﻱ    سياد بري ومواقف أسرة دينية .. بقلم: خالد حسن يوسف    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    باريس يتفوق على بوردو باربعةاهداف مقابل ثلاثة في مباراة مثيرة    قيادي إسلامي يبلغ لجنة تحقيق انقلاب 89 بفقدانه الذاكرة    (60) بلاغ ضد نافذين بالدولة في أحداث الجنينة    تاور يبحث لتحديات التي تواجه البصات السفرية    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ثلاثة لقاءات مثيرة في الدوري الممتاز اليوم الاثنين    الشفيع خضر : عنف أجهزة الأمن في شوارع الخرطوم    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    المريخ يرفع درجة التحضيرات لحي العرب    رابطة المريخ بالبحر الأحمر تكرم د. مزمل أبو القاسم    حميدتي: الاتحاد العام ارتكب قصورًا في قضية كاس    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنطلاق العمل فى تأهيل مشروع دلتا طوكر الزراعى نهاية العام الجارى
نشر في آخر لحظة يوم 18 - 05 - 2013

يعتبر مشروع دلتا طوكر الزراعي من أهم المشاريع الزراعية في السودان حيث تأسس عام 1867م بمساحة تبلغ 406 الف فدان، ويتميز المشروع الذى يُمثل مرتكزًا هاماً للتنمية والإستقرار الزراعي والإقتصادي والإجتماعي لولاية البحر الأحمر بخصائصه النسبية العالية كالموقع الجغرافي على ساحل البحر الاحمر، وبإنتاجه العضوي الخالي من الأسمدة والكيماويات حيث تشكل أراضيه بيئة زراعية معزولة عن البيئات الزراعية الاخري ، مما يقلل من إحتمالات الإنتقال والتبادل الحشرى ، كنتيجة لكميات الطمي التي يحملها خور بركة عند فيضه في الفترة من يوليو اكتوبر، بمعدل سرعة 6 امتار في الثانية سنويا حاملاً كميات طمي تبلغ 10 كيلو جرام في المتر المكعب .
واجه المشروع خلال الفترة السابقة تدهورًا ملحوظًا في كل النواحي الزراعية والإدراية مما أدى الى عدم الإستقرار الإدارى والمؤسسى، ونقص حاد في جوانب التأهيل الفني تقلصت معه المساحات المزروعة الي80 الف فدان فقط .
نظمت ولاية البحر الأحمر بالتعاون مع صندوق إعادة بناء وتنمية شرق السودان ورشة بحاضرة الولاية بعنوان التوظيف الأمثل لقرض البنك الإسلامي للتنمية لأعمار دلتا طوكر الزراعي، بمشاركة عدد من المختصين والخبراء ورجالات الإدارة الأهلية وإتحاد المزراعين والمهتمين.
وأشاد والي الولاية الدكتور محمد طاهر إيلا بالدور الكبير الذى يضطلع به الصندوق في تنفيذ المشروعات التنموية بولايات الشرق بالتنسيق مع حكومات الولايات، وإيلاءه الأولية للمشروعات الحيوية ، فيما أمن مدير الصندوق مهندس ابو عبيدة محمد دج على أن السلام هو المفتاح لتحقيق التنمية والإستقرار، مؤكدًا حرص الصندوق على تنفيذ المشروعات التنموية بعد الفراغ من إكمال المشروعات الإسعافية ، وقال إن المولي عز وجل قد قيض لأهل السودان أخوة أشقاء ظلو يقدموا المال لدعم اقتصاد البلاد عمومًا وأعمار الشرق بصفة أخص دون من أو أذى، مشيراً الي أن قرض البنك الإسلامي للتنمية لتطوير مشروع دلتا طوكر الزراعي بمبلغ 50 مليون دولار يأتي ضمن إلتزامات البنك في مؤتمر الكويت للمانحين عام 2010م بتمويل خمسة مشروعات زراعية بولايات الشرق .
الورشة قُدمت فيها عدد من الأوراق حظيت بنقاش مستفيض، منها ورقة الدراسات السابقة لتأهيل المشروع عام 2008م ? 200 م - 2010م شملت إدارة مياه خور بركة، تطوير الإنتاج الزراعي، إستقرار المزارعين والرعاة، بنيات الرى وغيرها ، وورقة الوضع الراهن للمشروع التي أكد مقدمها المهندس عصام الدين عبد الرحيم سوركتي مدير عام وزارة الزراعة بولاية البحر الأحمر أن إنتشار أشجار المسكيت بمساحات واسعة داخل الدلتا بمساحات تقدر ب 150 الف فدان، أعاق النشاط الزراعي ونظام الرى لإنتشارها على ضفتى خور بركة ومجرى النهر ، وتناول المجهودات السابقة مشدداً على ضرورة الإزالة الميكانيكية، وأمن سوركتى في ورقته على مقترح صندوق إعادة بناء وتنمية الشرق لنظام الرى بدلتا طوكر بإعتباره الركيزة الأساسية والعمود الفقرى لإستقامة التأهيل وإستصلاح الأراضى، مشيرًا الي أن دراسة الصندوق التي أعدها عدد من الخبراء والعلماء في المجال تعتبر من أمثل الطرق للتحكم فى مياه الخور المارد، وقد أخذت سرعة المياه وقوة إندفاعه وإنحراف مجراه وغيرها من المخاطر في الحسبان.
وطالب سوركتى فى ورقته بضرورة توفير مبالغ مالية لمعينات الأعمال الفنية والإدارية الخاصة بإجراءات فتح السجل وفق الدراسة التي أعدتها إدارة المساحة العام الماضى لتمكين أصحاب الحيازات من تسجيلها، كما طالب بأن تتم زراعة أشجار بديلة للغابات كحزام واق للمشروع في أعالى الخور وضفافه، وتناول فى ورقته عدد من المحاور منها التقانة، التركيبة المحصولية، التسويق،الإصلاح المؤسسى والإدارى ودعم وبناء القدرات لإتحاد مزارعي طوكر .
معتمد محلية طوكر الأستاذ عبدالله حسن ابراهيم أكد أن مشروع دلتا طوكر يمتلك كل مقومات النجاح... قربه من الأسواق العالمية خاصة الدول العربية كواحدة من الأسواق المستهلكة للخضر والفاكهة، وخلو إنتاجه من الكيماويات والأسمدة التي تؤثر على صحة الإنسان.
وأشاد معتمد طوكر في معرض حديثه لآخر لحظة بما حققه إتفاق سلام شرق السودان من إستقرار وأمن وسلام، مشيرًا الي أن المشروع قد تاثر بالحرب خلال الفترة من 1997م -2002م، وهجره المزارعون للظروف الأمنية التي عاشتها المنطقة، كما أشاد بالجهود الكبيرة التي ظل يبذلها صندوق إعادة بناء وتنمية الشرق في تحقيق التنمية بولايات كسلا، القضارف، بورتسودان، وقال وما هذا الدعم والتمويل الكبير من المملكة العربية السعودية ممثلة في البنك الإسلامي للتنمية بجدة، إلا ثمرة من جهود الصندوق في إعادة إعمار المشروع، وتوفير سبل العيش الكريم لإنسان طوكر وولاية البحر الأحمر وللسودان، وقد قطعت إدارة الصندوق على نفسها عهداً لإعادة المشروع سيرتها الأولي، ولاغرو فقد نفذ الصندوق منذ العام 2006م عدد من المشاريع بمحلية طوكر في مجال الخدمات من إنشاء مدارس، مستشفيات ومراكز صحية، حفر ابار بالإضافة الي المشروعات الضخمة الخاصة بالطرق والكهرباء، مما أسهم كثيراً في إستقرار المواطن والإستفادة من موارد المنطقة في بلد يملك كل مقومات النجاح والتطور الإقتصادي.
همت كشه حامد عثمان رئيس إتحاد مزارعي ولاية البحر الأحمر ممثل منطقة طوكر بمجلس تشريعي الولاية، تناول خلال حديثه لآخر لحظة فى خلفية تاريخية دور مشروع دلتا طوكر الزراعى القومى فى تزويد مناطق الأبيض، الدمازين، سنار والخرطوم بمنتجاته الزراعية، وقال إن نجاح المشروع سيسهم فى درء الفقر عن الولاية وسيعمل على حل مشكلة الغذاء، والإستغناء نهائياً عن منظمات الإغاثة بأجندتها.
ويقول كشة نحن أصحاب المصلحة نستبشر خيراً بتبنى صندوق إعادة بناء وتنمية الشرق إعمار مشروع دلتا طوكر الزراعى، ولقد أثلجت الدراسة التى قدمها، وخطته المطروحة فى تنفيذ عملية الإعمار صدورنا، ونتفاءل بها خيراً لما ستحققه للمنطقة وللولاية من طفرة إقتصادية كبيرة سينعم بها جميع أهل السودان..
إدارة صندوق إعادة بناء وتنمية الشرق أمنت على التوصيات التي خرجت بها الورشة والتى تركزت حول تخصيص مبالغ مقدره لمحاربة شجرة المسكيت، وضع برنامج لتأهيل المراعي والغابات حول المشروع، ربط التركيبة المحصولية بالإحتياجات الغذائية والنقدية، إستخدام التقانة في العمليات الزراعية مع التوسع الرأسي والأفقي في الإنتاج الزراعي، التركيزعلى جودة المنتج للمنافسة في الأسواق، إدخال التصنيع الزراعي للإستفادة من المحاصيل في زمن الوفرة وتحقيق قيمة مضافة وتحديث نظام الرى وغيرها من التوصيات.
وأكد المهندس أبو عبيدة دج إلتزام الصندوق بتنفيذ التوصيات، مشيرًا الي منافشتها مع إدارة البنك الاسلامي وإجازتها في يوليو القادم توطئة لإنطلاق العمل في المشروع قبل نهاية العام الجارى، وقال إن السلام الذى تحقق في شرق السودان وما تشهده المنطقة من أمن و استقرار وسلام انعكس تنمية على ولايات الشرق، وتناول مانفذه الصندوق بولاية البحر الاحمر عمومًا ومحلية طوكر بصفة خاصة من مشروعات تنموية في المجالات الخدمية من صحة، تعليم، مياه وطرق حيوية، كطريق طوكر قرورة، وبشر أهل طوكر بإكتمال الإجراءات الفنية وتحديد 10 شركات لبدء العمل في ربط طوكر بالشبكة القومية للكهرباء خلال شهر يونيو القادم بإضافة الخط الناقل من سواكن الي طوكر .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.