بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الناطق الرسمى ل«حزب التحرير/ ولاية السودان» في مرافعة ساخنة «2-1»
نشر في آخر لحظة يوم 12 - 06 - 2013

الكثير من الأسئلة طرحتها آخر لحظة على الناطق الرسمي لحزب التحرير/ ولاية السودان، عن الحزب وأهدافهم ورؤيتهم الفكرية، ولماذا التحرير «ومن ماذا؟» وكيف هو عمل حزبهم، وأين رئيس الحزب، وما هو موقفهم من المشهد السياسي الداخلي والخارجي، وكيف يوجهون دعوتهم إلى الآخرين من الحركات الإسلامية، وما هي علاقتهم بالحركات الجهادية والسلفيين، ولماذا لم يتم تسجيلهم، وما هي مصادر تمويلهم ، وأين هم من الرأي العام، وما هي قصة التعتيم الإعلامي عليهم ، وهل هم يشكّلون خطراً على الحكومة؟؟؟ الإجابات بكل صراحة ووضوح قالها الناطق الرسمي لحزب التحرير ولاية السودان ،الشيخ إبراهيم عثمان «أبوخليل»، فإلى مضابط الحوار:
البعض يسأل عن اسم الحزب وماذا تعني كلمة التحرير ومن ماذا وما معنى ولاية السودان؟
- في البداية أقول إن حزب التحرير هو حزب نشأ في بداية الخمسينيات، وكان المقصود منذ بدايته هو تحرير الأمة بكاملها من أفكار أنظمة الكفر التي كانت تحكمها...
ü مقاطعاً: ماذا تقصد بالأمة ولماذا وصفت أنظمتها بالكافرة؟
- الأمة طبعاً أقصد بها الأمة الإسلامية المشتتة في دويلات ومنها السودان طبعاً، أما التحرير كما قلت هو تحريرها من أنظمتها الكافرة نسبةً لفكرها وتحكّمها في شعوبها، سواء كانت علمانية أو غير علمانية، والأنظمة الموجودة التي تتحكّم في المسلمين حتى الآن كلها متشابهة، وهي أنظمة غير إسلامية، ونحن عندما كنّا نتكلم عن تحرير الأمة وقتها كان المستعمر هو الجاسم على صدرها ومسيطراً عليها سياسياً وعسكرياً واقتصادياً، والآن رغم الاستقلال لكن للأسف ما زلنا مستعبدين، وما زلنا تحت ربقة الكافر المستعمر الغربي اقتصادياً وعسكرياً، وهي الان تسيّر الأنظمة وتتحكّم في دفة الحكم في بلاد المسلمين، والسودان جزء منها، وانظر فقط إلى التواجد العسكري لقوات الأمم المتحدة التي هي أكثر من القوات المسلحة.. إذاً نحن مستعمرون ومسيِّرون من الغرب الكافر وأمريكا، والغرب هو الذي يملي إرادته على السودان وهم ينفذون ، وبالتالي لسنا محرّرين ، وهنا أقصد الإرادة السياسية وأهمية تحريرها لنتحكّم في قراراتنا..
ماذا عن تسمية الولاية فى الحزب وما القصد منها ؟؟
نحن نعتبر الأمة الإسلامية كلّها أمة واحدة وليس مجرد دويلات، وهذا فرض واجب ، والأصل أنها أمة واحدة والله سبحانه تعالى يقول «إنّ هذه أمّتكم أمّة واحدة» ... أضف إلى ذلك أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول «اذا بويع لخليفتين اقتلوا الآخر منهم»، كناية لوحدة الأمة ووحدة الكيان ووحدة الدولة، ولهذا جاءت تسمية الولايات، مثل ولاية السودان وولاية مصر، وولاية سورية، وتونس، ولاية وباكستان، ولاية بنغلاديش، وهكذا ... ولذلك أقول إن الحزب هو حزب واحد موجود في كل العالم، وهنالك قيادة مركزية تدير الحزب في كل ولاية، والقيادة واحدة، وأمير حزب التحرير الآن هو الشيخ عطا خليل أبو الرشدة، وهو أمير واحد، والأصل في المسلمين «ما عندهم راسين زي ما هو موجود الآن.. سبعة وخمسين راس وفي الإسلام مافيش غير خليفة المسلمين»ونحن نسعى لإقامة هذه الخلافة الإسلامية، ونلتزم بهذا الأمر بأن يكون لنا أمير واحد في كل العالم، وإدارة الحزب لا مركزية، بمعنى أن كل ولاية لها قيادة تدير الأعمال الحزبية، والحزب يعمل في أكثر من 40 منطقة في بعضها ولايات، وبعضها لم يصل إلى مرحلة ولاية.
هل هذا يعني أنكم تدعون للخلافة الإسلامية ؟؟
أكيد، طبعا نحن ندعو لاستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة الإسلامية، وعودة وحدة الأمة، ولن تُستأنف الحياة الإسلامية وتعود هذه الوحدة إلّابإقامة الخلافة الإسلامية بمفهومها الشامل المتكامل ..
مقاطعا ...لكن هل تتواكب الخلافة الإسلامية بمفهومها الشامل مع هذا العصر الذي نعيشه الآن من علاقات دولية ومصالح مشتركة ؟
القضية ليست قضية مواكبة أو عدم مواكبة.. القضية هل هذا واجب على المسلمين أم غير واجب؟ والأفكار أيضا لا توصف بالقديمة ولا توصف بالجديدة، بل توصف بهل هى أفكار صالحة أم غير صالحة في أن تطبق على الأرض أم لا ؟ ونحن نفتكر أن الخلافة هى نظام المسلمين زي ما الغرب يطبق نظامه الديمقراطي ومع أن الديمقراطية ليست وليدة اليوم أو الأمس.. أيضا هي قديمة، لكن كما قلت القضية ليس بالقديم والجديد .
إذاً ماهي مرجعيتكم الفكرية التي تنطلقون منها ؟
المسلم الأصل فيه أن يلتزم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهذه مسألة قطعية، وحزب التحرير يبني فكره وعمله كله على أساس العقيدة الإسلامية، على أساس لا إله إلّا الله محمد رسول الله وما ينبعث منها في معالجة مشاكل الحياة، ونحن نعتقد أن الإسلام فيه معالجات لكل القضايا الحادثة الآن في الحياة، أو تلك التي سوف تحدث في المستقبل، لأن هذا المنهج من رب العالمين، هو الذي خلق العالم، وهو الذي يعلم بأنه سوف يأتي زمن القرن العشرين، أو غيره من القرون ومافيه من تفاصيل وماهي مشاكله، وبالتالي وضع لها حلول تُستنبط ولذلك الإسلام هو الدين الوحيد «الفيه مسألة الاستنباط» والنصوص للمشاكل الجارية .
إذاً بماذا تختلفون عن الآخرين من الحركات الإسلامية الأخرى إذا كانت هذه هى رؤيتكم والتي تتشابه مع رؤى تلك الجماعات الإسلامية الأخرى؟
نحن لا نقيس أنفسنا بالآخرين من الحركات الإسلامية، والمسألة في النهاية أننا لدينا رؤية وتصور واضح لقيام دولة خلافة إسلامية وفهم واضح، والاختلاف يراه الاخرون وليس نحن.. ليست القضية لدينا أن نقيس أنفسنا بالآخرين، وإنما نقيس أنفسنا بمدى التزمنا بالإسلام، وهذا ما يجب أن تقاس عليه أى حركة إسلامية والتزامها بالإسلام منهجاً وفكراً ومبدأً ومفاهيمَ وسلوكاً.. أما إذا كانت المسألة هي مجرد مسميات، بمعنى أن أقول إننى حركة إسلامية وأؤمن بالديمقراطية وألتزم باللعبة السياسية وأساير الواقع، فهنا القضية ليست مجرد مسميات، القضية هي إذا كنت حركة إسلامية يجب أن تكون القاعدة التي تنطلق منها هي العقيدة الإسلامية، والأحكام التي تلتزم بها هي الأحكام التي تنبثق أو تنبني على هذه العقيدة، وبالتالي تصبح الإسلامية صفة حقيقية، وليست مجرد «لصقه» ...
إذاً، على ذكر الدعوة الحقيقية للحركات الإسلامية، هل لديكم علاقات بهذه الحركات بالخارج؟ أو أى تنظيمات أخرى وكيف تنشرون دعوتكم ؟
نحن نسير بهذه الدعوة بنفس الطريقة التي سار بها الرسول صلى الله عليه وسلم، والفرق الوحيد أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يواجه حاجز العقيده وهو يدعو الكفار للإسلام ثم الإلتزام بهذا الإسلام، ونحن ندعو مسلمين لأن يلتزموا بالإسلام ويجعلوا منه منهاجاً في الحكم: في الاقتصاد وفي السياسة وفي كل شيىء، وهذا لا يتم إلّا إذا قامت دولة للإسلام، لأن الموجود الآن من أنظمة كلها لا تحكم بالإسلام فعليّاً، بل إسميّاً.
على إثر الدعوة التي تحدثت عنها الآن وهي رؤيتكم.. هل لديكم برنامج واضح وفكرة منظمة لها ؟ أم هي مجرد أفكار ولماذا لم تخرج للرأى العام؟
طبعا لدينا رؤية وتصور واضح للخلافة الإسلامية ولدولة الخلافة وأجهزتها وتقسيماتها ...
مقاطعاً.. هل هذه رؤية سرية للغاية؟
لا، إذا كان سرياً لما كان لدينا مكاتب تعمل وتحمل لافتات للحزب والبرنامج موجود، ولكن فقط أقول إن المصيبة أن الناس تعودت على أفكار ومفاهيم هي الطاغية على الرأي العام من الأحزاب الأخرى، وبالتالي الحديث الذي يقال عن حزب التحرير، بأننا لسنا موجودين في الرأى العام هذا ليس حقيقة ولو في حزب واحد في السودان له نشاط هو نشاط حزبنا المتمثل فى الندوات والمؤتمرات واتحدى الاحزاب الموجوده الان بما قام به حزب التحرير من ندوات ومؤتمرات في العديد من القضايا ولكن هنالك تعتيم إعلامى علينا..
مقاطعاً ...تعتيم إعلامي عليكم لماذا ؟
أنا لا أعرف.. ولكن الإعلام قد يكون مغلولاً وإلّا لماذا لا يتناول ندواتنا وقضايانا ؟ونحن أكثر الأحزاب نشراً للبيانات في كثير من المواقف ونوزعها على كافة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، ولكن ما يخرج منها قليل مقارنةً بالعدد الكبير لوسائل الإعلام المختلفة التي نصل إليها بأخبارنا وبياناتنا.. المشكلة ليس فينا بل في تلك الوسائل مغلولة اليد ..والشواهد كثيرة، آخرها بياننا عن إيقاف معرضنا للكتب.. لم يُنشر هذا البيان إلّا في صحيفتكم فقط من الصحف، رغم أننا وزعناه عليهم.. وهذا دليل واضح ...وكثير من الأعمال..
مقاطعا...هل هذا يعني أن افكاركم خطر على الدولة، لذلك يتم التعتيم عليكم..؟؟
أكيد، لأننا كحزب ندعو إلى تغيير النظام، وليس الأشخاص الحكام.. نحن نستهدف النظام السياسي الموجود وتغييره بالنظام الاسلامي، ولذلك هذا مخيف بالنسبة لهم، وإذا لاحظنا في السودان أن التصادم مع السلطة ليس بالقدر الموجود في الخارج خاصةً أن السلطة تدّعي الإسلامية وطبعاً إذا صادمت بشكل مباشر وصريح سيخصم ذلك من رصيدها لأنها سوف تنكشف، لكن الأنظمة العربية التي لا تدعي الإسلامية في سورية وفي العراق سابقاً وفي اليمن وفي مناطق كثيرة تعاملت مع الحزب تعاملاً شديداً وبقمع مباشر لشباب الحزب دون الحديث عن ذلك، وقضوا على المئات منهم، ومازال هناك شباب مسجونون، وهنا في السودان أعنف مواجهة لنا من النظام كانت في فترة النميري حيث سُجنِّا وعُذِّبنا ..حتى في ظل هذا النظام لدينا شباب في السجون، وأنا أحد الذين دخلوا السجن واعتقلوا وهنالك أيضاً شباب من أئمة المساجد قضوا سنتين دون أي محاكمة من 1997إلى 1999م ثم أخلوا سبيلهم
üنواصل الجزء الثانى عن علاقة الحزب بالسلفية الجهادية وماهو مقياس التشدد وأين هو رئيس الحزب؟ ولماذا هو مختفٍ؟؟ ...مازالت المرافعة مستمرة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.