مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حولية العارف وتأبين الحوار
نشر في آخر لحظة يوم 23 - 10 - 2013

مع نفحات عيد الفداء من كل عام تمر ذكرى رحيل العارف بالله السيد نور الدائم العجيمي.. وقد حرصنا في كل عام أن نكون حضوراً ولم أتغيب إلا عاما واحدا كنت فيه في الأراضي المقدسة.. وفي هذا العام أردنا أن نتبرك بالرحلة في بدايتها حيث تحرك الوفد من دياره العامرة بالخرطوم ثلاثة فودعنا العارف بالله بنظراته الثاقبة من خلال صورته الموضوعه بداره وتحرك البص وهو يحمل الأسر الكريمة والمحبيين والمريدين من أبناء الطريقة العجيمية.. وأخذ بص التوفيق الأنيق.. وما توفيقي إلا بالله.. يتهادى على شارع الشريان جزى الله من فكر فيه ومن شيده خيراً.. عابراً عباب الصحراء نحو تلك البقعة الطاهرة البرصة.. وطيلة الرحلة كنت سارحاً مع مناقب العارف بالله ومواقفه واللحظات والأوقات التي قضيتها معه.. فقد كانت لي به صلة خاصة طيلة السنوات الطويلة التي قضيتها إدارياً بمروي وكريمة وفي هذه المساحة المحدودة لا أود أن أخوض في تفاصيل شخصية السيد كيلا يفسدها الاختصار فهي تحتاج إلى صفحات وصفحات وأملي أن أجمع معرفتي الشخصية به في كتاب أسأل الله أن يوفقني في ذلك
.
وعند الوصول وعندما لاح الجبل وأطلت القبة التي يحتضنها وهي تحتضن رفاة السيد الأكبر والعارف بالله والسالفين من أهل البيت الطاهر ومن خلفها ظهرت الدائرة يحفها النخيل من كل جانب وترتفع مئذنتها التاريخية في الأفق الذي أكتست بهيبة وروعة المناسبة وقد قابل الوفد السيد المعتصم بالبشاشة والترحاب.
أما أنا فقد كنت أرى السيد نور الدائم في كل ركن من أركان المنزل وفي كل شبر من مساحة الدائرة ويا لها من أيام كنا نلتقيه فيها في هذه المواقع وهو يكسونا عطفاً وأحتراماً وتقديراً بتواضعه الجم وهيبته الصوفية وكنا ننهل من علمه الغزير ومن سلوكه القويم وبهذه الصفات المتعددة أحبه الناس والتفوا حوله إخلاصاً ووفاء.. لقد طبع السيد الأكبر أبناءه بهذه الطباع فكان كذلك السيد عبد الباقي والسيد شيخ الدين والسيدات والأنجال والأحفاد.
لقد كان الاحتفال كبيراًً كالمعتاد فأمه والي الشمالية د. إبراهيم الخضر ود. كمال عبيد واللواء الهادي بشرى في حضوره الراتب السنوي ومعتمدو دنقلا والبرقيق والقولد والدبه ومعتمد مروي الأستاذ عبد الكريم والأستاذ علي فقير وقيادات الطرق الصوفية والأحزاب والقبائل.. كما سعدت بلقاء الكثيرين من الأحباب ومنهم د. عبد الباقي المدير الإداري لمستشفى القلب وحميد والوفى واجهار السيد نور الدائم فكان اللقاء هناك ذو نكهة خاصة وقد زينه الأخ تامراب.
لقد كانت مناسبة التفت فيها قلوب المحبين والسالكين للطريق القويم كما عبر عن ذلك السيد المعتصم في كلمته الرصينة الجامعة.
لقد تعلقت قلوب أهل المنطقة بهذه البقعة الطاهرة ولهذا البيت الذي خصه الله بالطهر والعلم والزهد والتواضع فطوني لأهل العفاف الدين ظلوا يعبرون العماري متجهين للرصة راكبين دوابهم قبل أن يفتح الله بالأسفلت ومثلهم أهل جرا وأرقي ودبه الفقراء وقوشابي والكرو وقتني وكافة المحبيين والمريدين.
ومن الآيات أن كثيراً من العاشقين لهذه الطريقة يتوافق رحيلهم مع تاريخ رحيل العارف بالله.. فقد رحلت في أيام العيد مادحة السيد نور الدائم ومسيرته في عرسه كما جاء في كلمة السيد المعتصم وقد انتقل إلى جوار ربه في ذات المواعيد من العام الماضي حوار الطريقة العجيمية المرحوم الأستاذ عوض أحمد عبد الجبار أحد أبناء العفاض البرره.. لقد ظللت التقي به في كل حوليه عدا هذا العام الذي نحسب أنه سعيد في جوار ربه.. لقد تجمعت الجموع لتأبينه في رابع أيام العيد وفاء لشخصه الفريد الذي شرب من فيض علوم الطريقة العجيمية كافة أهل العفاض الأوفياء.. بجانب جهوده الأخرى في مجال العمل العام والذي أهله لينوب عن أهل المنطقة لسنوات طويلة في المجالس التشريعية والمحافل العامة.. وهو كما أهل العفاض ظل جندياً من جنود الطريقة فأكتسب سماحة الخلق وحسن التعامل وحب الناس.. لذلك ليس غريباً أن يتجه الناس إلى تأبينه وهو الحوار بعد أن شهدت البرصة ذلك اليوم الحاشد في ذكرى العارف بالله السيد نور الدائم العجيمي.
الدعوات الصالحات لمولانا السيد نور الدائم وهو في عليائه والدعوت بالصحة والعافية للسادة عبد الباقي وشيخ الدين والأمنيات الطيبات لجميع أهل بيت السيد الأكبر من الأبناء والأحفاد.. ولا إله إلا الله الفرد الصمد عدد ما أحاطه علم الواحد الأحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.