الصحة: مقتل الطبيب بابكر سلامة نتج عن إصابة ببندقية من الخلف    “الفاتح حسين”: الدعم المالي حجر عثرة أمام مهرجان الأطفال للموسيقى    عودة بأغنية وطنية ل”شريف الفحيل”    أسرة “سيف الدين” تلغي حفل التأبين وتتحسر وتهاجم الدولة ووزارة الثقافة    السجن والغرامة ل(4) موظفين بشركة زيوت معروفة بالسرقة    النيابة تحيل ملف تاجري أسلحة والذخيرة إلى المحكمة    وزارة المعادن : إجراءات لزيادة إنتاج الذهب والحد من التهريب    المسجل التجاري : تنفيذ أوامر بالقبض على مديري (66) شركة مخالفة للوائح    مستشفى الضمان ب”مروي” يناقش خطة الأداء    حُسيْن مامون شريْف : صَفَاءُ الكَهْرَمَان: في الذكرى 14 لرحيله .. بقلم: جمَال مُحمّد ابراهيْم    العلاقات السودانية المصرية إلى أين؟!    مجلس الوزراء يشكل لجان متخصصة لإنسياب السلع للمواطنين دون وسطاء    انطلاق المفاوضات الأفروأوسطية بالخرطوم (الخميس) المقبل بمشاركة (14) حركة مسلحة    التربية تعلن بدء الامتحان التجريبي للشهادة الثانوية اليوم وعدم توقف الدراسة    رئيس الوزراء يدشن أول سوق للدفع الالكتروني    مبادرة السودان للأمن الغذائي العربي تتصدر أجندة قمة لبنان    البشير: من يريد القفز على السلطة "بالفهلوة ما بيلقاها"    اكتمال صيانة عطل الخط الناقل لنفط الجنوب    الخرطوم الشرطة تبرأت قتل المحتجين.. من يطلق الرصاص؟    توضيح من الوزارة    المعلقة السودانية موديل النكاح .. بقلم: فيصل الدابي    كضب المشير ... عمر البشير! .. بِقَلم: الشَّاعِر الدكتور محمد بدوي مصطفى    تراجع القوة الشرائية في أسواق أمدرمان بسبب الاحتجاجات والسُّيولة    بمُشاركة 500 شركة افتتاح معرض الخرطوم.. وانسحاب بعض الدول    إعادة محاكمة مدان بقتل زوج والدته ب(العكاز)    تفاصيل جديدة في قضية وفاة سيدة جراء خطأ بمستشفى شهير    قرارات مرتقبة في محاكمة (3) متهمين بتهريب ذهب إلى تشاد    السجن شهرين والجلد لشاب ضبط متلبساً داخل منزل    مقتل صبي طعناً في طاولة (ميسر) بأمبدة    وفاة شاب مشنوقاً داخل منزله بالجزيرة    مقتل 52 من "الشباب" في غارة أميركية بالصومال    لماذا يحرص ترمب على ارتداء ربطات عنق طويلة جداً؟    مقتل 5 خبراء نزع ألغام في مأرب اليمنية    خسوف كلي للقمر بالأحد    مَودّة حسن تتربّع على عرش أفضل مذيعات العام 2018    محمود الجيلي يبيع أغنياته ب(الدولار)!    تُحييها مُؤسّسة (سُودانيون)...    عبد اللطيف البوني :ليعلم الشباب الثائر أنّهم قد أوصلوا صوتهم بكل وضوح    أيها الامير إتق الله وأحذره!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    منظمة الحكمة في لندن تقدم ورش تعليمية للكبار    تَعَرّف عليها... (8) طُرق يتّخذها الجسم لإرسال رسائل الخطر للدماغ أثناء النوم!    ترامب يعلن خطته لاستئناف عمل الحكومة    وصول أمير قطر إلى بيروت لحضور القمة العربية الاقتصادية    التربية: الامتحانات التجريبية لطلاب الشهادة السودانية قائمة في مواعيدها    بوش يحمل البيتزا.. صورة رئيس أميركي في "زمن الإغلاق"    أسامة ونسي يفوز برئاسة اتحاد الخرطوم    سلم وكيل اللاعب مبلغ التسوية    تأكيداً لما أوردته الصحيفة لجنة المسابقات تصدر برمجة جديدة لمواجهات الدوري    لقاء سري يعيد إبراهومة مديراً فنياً لهلال التبلدي    مانشستر يونايتد يعبر برايتون بهدفين    غرق قارب مهاجرين قبالة السواحل الليبية وفقدان 117 شخصا    عبد الحي يوسف يدعو لمحاسبة المسؤولين المقصرين    خسارة متعهد ...!    للمدمنين على رقائق البطاطا.. تغلب على "الإدمان" بأنفك    علماء يحاربون السرطان ب"سلاح" في جسم الإنسان    أشكروا الله    الكودة: حديث الحاكم عن الشريعة للإجابة على سؤال الحرية والخبز (متاجرة بالدين)    5 مشروبات تزيدك من التركيز أثناء المراجعة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدينة المسلمية وعزاء واجب
نشر في آخر لحظة يوم 23 - 11 - 2013

قد يكون من الغرائب أن نقرأ عنواناً كالذي أمامك وهو عزاء مدينة، أي أن تعزي مدينة تتكون من البشر والحجر والشجر وشيء من الذكريات، ومدينة المسلمية هي مسقط رأسي ومرتع صباي، ومسرح أحلامي ورفقاء الحي والدراسة، عندما كانت الدنيا بلونها الوردي، وخضرتها اليانعة، وعذوبتها الحلوة، فكل الذي أوردت أصبح في خبر كان بالنسبة لي وللمكان، وعندما ترد كلمة كانت يقفز إلى ذهن المتلقي أن الأمر أصبح ماضياً فالتاء هنا ترجع إلى المعنى وهو هنا مدينة المسلمية حيث كانت بحق مدينة بكل شئ فيها حيث كانت تنضح عطراً وترفل من ثوب من الجمال بسكانها وحواريها عظمة وجلال، غير أن يد التغيير قد إمتدت اليها لتصبح عبارة عن بيوت متراصة، وأناس يتحركون جية وذهاباً بلا طعم ولا رائحة نعم ضاع المذاق بعد أن تبعثرت ا لجماليات، وتلك هي دورة الزمن تغير الحال لتنقلب الأحوال وسبحان مغير الأشكال من حال إلى حال.
كانت مدينة تعج بالحركة ويدب فيها النشاط في جميع جنباتها من الزراعة والتجارة، الثقافة، وكان البشر بشراً سوياً ما به من إعوجاج ولا تشوبهم شائبة الناس فيها متعاونون متماسكون، يتكافلون في السراء والضراء، كان بها رجال لهم هيبتهم، وسطوتهم، وكلمتهم، رحل من رحل إلى الدار الآخرة، وهجر من هجر إلى العاصمة التي ليلفهم النسيان بعد أن تركوا مدنهم وقراهم للخراب والكسل لتضيع معالم مدنهم، كما ضاعت أسماءهم وسط العاصمة التي لا يعرف فيها قدر الرجال فكل من سكنها فهو في عداد النسيان داخل كرشها التي هضمت الجميع.
مدينة المسلمية كانت المدرسة الأولية ذات الرأسين التي تخرج من بين جدرانها أول وزير للمعارف (التربية والتعليم) المغفور له بإذن الله عبد الرحمن علي طه رائد الحركة التعليمية في السودان وأعقبه الكثير من الأسماء التي أصبحت ذات وزن ومكانة على مستوى الدولة غير أن عبد الرحمن علي طه هو الأبرز لأنه نال شرف أول وزير للمعارف في السودان كأول سوداني.
ومدينة المسلمية هي الأميرية تلكم المدرسة التي أهدت السودان الوطن الحبيب علماء أجلاء في الطب والهندسة والاقتصاد ومختلف العلوم، أعطت السودان رجالاً عملوا بدواوين الدولة لأنها كانت قبلة العلم للقرى التي حول المسلمية في ذاك الزمان.. وللأميرية هذه قصص وحكايات حيث أنها لم تك مدرسة للتعلم فقط بل كانت جامعة لأن النشاط الذي كان داخلها يفوق حد الوصف، حيث كانت الرياضة والدوري الممتاز اليوم وعن الجمعية الأدبية التي كان مسرحها كأنه عكاظ يقوم بوسط الجزيرة، وعن مبانيها كانت تتحدث الروعة والإبداع، مع وجود الأميرية بنات التي كانت تضاهي الأميرية أولاد في كل شيء.
ومدينة المسلمية هي السوق ذلكم المكان العامر الذي تقصده الأرياف للتسوق وكان وقتها يلبي جميع الاحتياجات حيث كان ينافح الكثير من أسواق العاصمة حتى شارع الجمهورية في ذاك الزمان.. ذاك السوق الذي كان عامراً إلى مصر راساً الأمر الذي جعل هناك معبران هما معبر (كوبري المسلمية) بالخرطوم قبالة مستشفى الشعب وكوبري المسلمية بمصر وكل هذا من فعل النشاط التجاري لسوق المسلمية في زمان معنى وأنقضى.
عندما كان التجار يغدون ذهاباً وإياباً بين مدينة المسلمية ومصر تجاراً في كل ا لاحتياجات.
مدينة المسلمية كانت النشاط والأداء لجميع الخدمات في نكران ذات من الشباب والكبار فذكر مركز شباب المسلمية الذي كان في السابق شعلة من النشاط والحيوية حيث شهد مسرحه وقتها العديد من المناسبات الوطنية والمشاركات الشبابية التي كان لها القها ومهرجانها ومركز الشباب اليوم في عداد الأموات.
أكتب والألم يعتصرني أن أرى اليوم مدينة بلا روح كأنها بلا بشر كأنها فقط حجر وشجر وحتى الشجر بلا ثمر هجرها الأهل وغاب عنها الشباب فأضمحلت وتوارت وأصبحت تمشي بخطى سريعة نحو الزوال والإضمحلال الذي هو أشبه بزوال الهلال عند إكتمال الشهر.
ولأن أهل المدينة كانوا جميلي المعشر تصفوا نفوسهم للبشر وفد اليها الناس للتجارة واستعمروها وسكنوها وصاروا جزءً منها فضمت جميع قبائل السودان كأنها السودان مصغر تبادلون يتكاتفون ولا تجد يوماً خصومة بين إتنين والمدينة في الأصل أسمها محمد ود نوه من قبيلة الشنابلة يسكنها هو وأهله وكان هناك ندرة في الماء للمرعى والحاجة لذا حفر خارج المدينة حفير مازال ماثلاً هو خور ودنوه والذي عرفت المدينة به حيث تنطق المسلمية ودنوه مضاف ومضاف إليه وهذا التعريف خاص بالمسلمية ودنوه لأن هناك عدة قرى تحمل الاسم.
مدينتي مدينة المسلمية أن أبكيكي للذكرى ويجري مدمعي نثرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.