مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لجنة التسيير كسباً للرياضة!!
نشر في آخر لحظة يوم 07 - 12 - 2013

لقد ظلت الرياضة في السودان تستقطب الجماهير الغفيرة والتي يصل سلوكها في كثير من الأحيان إلى التعصب، الذي ينتج عنه أحياناً العنف والمواجهات.. وقد أصبح عنف الملاعب والشغب الرياضي قضية تناقش من وقت لآخر.. لذا فإن العمل في المجال الرياضي أصبح طارداً وأصبح الذين يقتحمون هذا المجال يعانون الكثير.
ولكن لا شك أن المجتمع الرياضي بصورة عامة يعتبر رافداً من روافد المجتمع الكبيرة، وأن جماهير ناديي الهلال والمريخ وحدهما يمثلان نسبة عالية وثقلاً سكانياً على مستوى الوطن.
لذا فلابد أن تهتم الدولة بهذا القطاع الحيوي رغم أهليته خاصة في مجال كرة القدم، وهي تمثل بلا منازع اللعبة الشعبية الأولى.. والإهتمام بالرياضة يعني الاهتمام بقطاع الشباب الذي يمثل أيضاً نسبة عالية من السكان.. وفي إطار الاهتمام تنشئ الدولة أحياناً وزارات للشباب قومية وولائية، وأحياناً مجالس عليا وأحياناً هيئات.. ولكن سوى أن اهتمت الدولة بها أو لم تهتم فقطاع الرياضة قطاع مؤثر في الحياة العامة.. بل في تحديد اتجاهات المجتمع.. وما عادت الرياضة مجرد لعبات وتسليات وإنمان الاهتمام بها يعني الاهتمام بإحدى مشاريع التنمية المهامة.. لذا فقد رأينا مؤخراً قيادات وأسماء كبيرة قد انخرطت في المجال الرياضي، لكن بكل أسف فإن السلبيات التي تحيط بالمجتمع الرياضي قد تجعل الكثيرين يذهدون في الاستمرار في قيادات الأندية.
ولاشك أن الأزمات التي صاحبت إدارة نادي الهلال وهو يمثل ثقلاً جماهيرياً قد أدى إلى تعيين لجنة تسيير للحفاظ على استمرارية هذا الصرح العظيم.. وقد كان من الرائع قبول الشخصيات التي وقع عليها الاختيار بالتكليف رغم المصاعب التي يعلمونها الذين يعملون في هذا المجال، ولكن يبدو أن الاختيار الدقيق للجنة التسيير قد قصد منه فرصة للتغيير في السلوك الرياضي بكامله ليس في الهلال وحده وإنما أداء هذه اللجنة سيكون ذو تأثير على أداء كل الإدارات الأخرى.. ضمت اللجنة شخصيات وطنية مشهود لها في كل مجال وهي بقيادة المهندس الحاج عطا المنان، وهو شخصية قومية لا تحتاج إلى تعريف ولكن ما أود أن أشير إليه هو أن دخول هذا الرجل لعالم الرياضة سيكون فاتحة خير وأداة تقويم لسلبياته، فهو صادق أمين لا يعرف الأحقاد ولا المكايدات فمجرد قبوله، بهذا الموقع الرياضي في لجنة تسيير الهلال يعد كسباً للمجتمع الرياضي بكامله، وسوف ينعكس صدق إرادته وحسن قيادته على الرياضة كلها.. وسوف تنعكس نجاحاته التي حققها في كل موقع تولاه بالدولة والمجتمع والهيئات والمؤسسات بمجلس إدارته لشؤون الرياضة. وفي اعتقادي أن قبوله بالموقع قد جاء بقناعاته بأن الرياضة لا تقل عن كل المرافق في أهميتها أإن لم تتفوق وأن الاهتمام بتطويرها يعني الاهتمام بتطوير عجلة الحياة في الوطن.. وأن من حسن الطالع أن تضم لجنة التسيير نخبة من القيادات المشهود لها، وقد جمعتني ببعضهم في المنتدى الاجتماعي الذي يقام ببري أمام دار اللواء حطبة ويقدمه اللواء جعفر وهم اللواء أحمد عطان المنان، واللواء السر أحمد عمر الأمين العام وباسم المنتدى نزف لهما التهنئة على الثقة وهم أهل لها.
أرجو أن تتعامل قطاعات الرياضة المختلفة في نادي الهلال وخلافه مع المهندس الحاج عطا المنان ولجنته بأخلاقياتهم الصادقة التي لا تعرف المهاترات ولا الضغائن ولا المناورات ولا العصبيات ولا المراوغة.. أنتم جميعاً أهل الرياضة بإدارتها وقياداتها ولاعبيها وجماهيرها وصحفييها سيرو في خط لجنة تسيير الهلال الراعي للصدق والإخلاص والوفاء النابذ للخلاف والتراشق والمكايدات في عادت الرياضة وعاء لذلك .. خاصة بعد أن دخل اليها هؤلاء الرجال بشخصياتهم المميزة وانضباطهم وللرياضة كلها.. ومعاً نحو سلوك رياضي جديد يميزه النقاء والطهارة والصدق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.