ناشطون يقدمون مذكرة لمدعي الجنائية بلاهاي ويطالبون لمحاكمة البشير أمامها    تورط بدر الدين محمود في تجاوزات وفتح ملفات شركة (الكالوتي)    الجيش ينفي احتلال قوة عسكرية من دولة الجنوب "منطقة أبيي"    قرار بعودة المنظمات الإنسانية المطرودة في عهد النظام البائد    هتافات ضد الأحزاب بندوة لجان المقاومة بالعباسية    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    حميدتي: نسعى لاتفاق سلام شامل يغير حياة الناس وينهي المآسي    صقور الجديان تكمل الجاهزية لمواجهة الاريتري    الغيابات تجتاح الهلال قبل موقعة اليوم ضد بلانتيوم    الهلال يحمل لواء الكرة السودانية امام بلانتيوم العنيد    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«آخر لحظة» تكشف النقاب عن قضية الساعة
نشر في آخر لحظة يوم 02 - 12 - 2015

في وقت لم تنتهِ فيه حادثة ضبط حاوية المخدرات الأولى التي أذهلت الشارع العام وأقلقت المواطن وها هي تنبت من جديد عصابة غريبة من نوعها تحاول إدخال حاوية أضخم من التي سبقتها، تجارة المخدرات وترويجها أصبحت على «عينك يا تاجر»، فمن المعتاد أن يقف تجار العملة على أرصفة الطرقات لاستقطاب زبائنهم، لكن الغريب في الأمر أن نجد أن مروجي المخدرات أصبحوا يقفون بكل جرأة على الأرصفة يروجون لهذه السموم أمام عين المارة مستخدمين سيارات فارهة
اساليب جديدة
وبينما أنا أمتطي حافلة الحاج يوسف وعلى شارع الهواء، توقفت المركبة لعطل في محرك الوقود، فأسترحنا خارج الحافلة على جسر المشروع المجاور للطريق، تفحصت بنظرات ذكية أن هناك أعداداً من الشباب على شكل جماعات، سألت من يقف بجواري عن سر هذا التجمع، أجاب بأن هؤلاء تجار مخدرات، وبسرعة نادى على أحدهم وبسؤال عاجل قال له أي صنف تحمل؟.. أجابه «كلو شم بلع دخان» طلبك يا معلم، و«قدر ظروفك»، وقتها لم أتمكن من إدارة ملامح وجهي، تسللت لوذاً من بينهم إلى أن أقتربت من المركبة التي حينها كان قد تم إصلاح العطب الفني وبدأت رحلتنا مرة أخرى إلى أن وصلنا آخر محطة، ما حدث أمامي يفسر بأن الأمر استشرى إلى حد بعيد، ومهما تحوطت الدولة فإن هناك قدرات خارقة من الخارج تجعلها عاجزة عن مواجهة تنامي قدرة وقوة عصابات المخدرات وازدياد عدد المتعاطين لأنواعها المختلفة، ولأن العائد من تجارة المخدرات بأنواعها المختلفة مغرٍ وذو عائد سريع، تكونت شبكات دولية ومحلية وأصبحت هذه العصابات تفوق إمكاناتها المادية واللوجستية، إمكانات أية دولة، وأصبح لبعض رموز العصابات نفوذ عظيم مما يجعلها قادرة على اختراق مراكز صناعة القرار.
هوية المخلص
في غضون الأيام الماضية تم ضبط أكثر من خمس حاويات محملة بالمخدرات داخل ميناء بورتسودان، وكانت الضبطية الأولى داخل ثلاجات ديب فريزر تبلغ 685 كيلو جراماً، تم التعرف على هوية المخلص الجمركي، فيما تضاربت الأقوال حول الجهة التي استوردتها، ولم تمضِ على الحادثة أيام قلائل ليتم مرة أخرى ضبط حاوية مخدرات داخل الميناء، بعد أن تم الفحص في الضبطية الأولى وتحصلت السلطات على اسم المحصل الذي كانت تتبع له شحنة الثلاجات، وبين هذه وتلك تأتي حادثة أخرى جعلت من وقوعها سبباً لاستنفار الشرطة وإعلامها وانتشار حملات توعوية داخل منابر الجامعات، وهذه الحاوية كانت غريبة من نوعها والتي تأتي تفاصيلها على ضبط خمس حاويات على متن سفينة بضائع تتبع لشركة ملاحة بحرية عالمية إلى ميناء بورتسودان قادمة من ميناء دولة عربية، وشرعت السلطات في استجواب الشركة المستوردة وفحص أوراق البضائع المشحونة على السفينة، وتقدر قيمة الحاويات الخمس بمبلغ «23» مليار دولار، وتزن حمولتها أطناناً، وهنا تدخلت كافة أجهزة الدولة في الحصول على المعلومة التي تدفع بهؤلاء لمثل هذه التجارة الخطيرة من نوعها، وعلى نحو مفاجيء دفع جهاز الأمن بمتهمين اثنين في هذه العملية.
أسرار العملية
وكشف الناطق الرسمي باسم الشرطة الفريق السر أحمد عمر عن أسرار عمليات ضبط حاويات المخدرات بالميناء وعن معلومات جديدة عن وصول الحاويات ومساراتها السابقة قبل وصولها للموانيء السودانية، وأشار السر لجهود شرطة مكافحة المخدرات في تتبع ورصد الحاويات ومراقبتها بعد وصول معلومات موثقة عن احتوائها على مخدرات محرمة ومحظورة دولياً، وقال خلال حديثه في ندوة خاصة عن التنوير بخطر المخدرات نظمت ب «إس إم سي» مؤخراً، إن شرطة المكافحة والشرطة الدولية وبالتنسيق مع هيئة الجمارك السودانية ظلت تراقب الحاويات منذ تاريخ وصولها وحتى تحريك إجراءات تخليصها من قبل المخلص، وألمح السر إلى أن السودان لم يكن المحطة الأخيرة في هذه العملية، وإنما الهدف ربما يكون تمويهياً بغرض إعادة تصديرها إلى دول أخرى والسودان معبر لهذه التجارة، وقال «مافيا المخدرات تفكر في عملياتها في دولة والتنفيذ يتم في دولة أخرى بينما موقع الجريمة يكون قطراً آخر، وقال أحمد إن السودان لا يمكن أن يستهلك مثل هذه الكميات الكبيرة من الحبوب، وأضاف أنها عبرت «ميناء جبل أم علي بإمارة دبي قادمة من موانيء اليونان وموانيء المملكة العربية السعودية وموانيء جيبوتي ومن ثم إلى الموانيء السودانية»، ويرى السر أن موقع السودان الجغرافي وامتداداته الحدودية عبر الصحراء جعله من أصحاب النفوذ في تمرير مثل هذه التجارة، وقال إن قائمة المتهمين في حاويات المخدرات لا يوجد بينهم سودانيون، لأنهم يدبرون من خارج السودان، ويكفي أننا لهم بالمرصاد.
خلل في المباديء
ويقول مدير منظمة الشفافية السودانية دكتور الطيب مختار، إن هنالك غياباً كبيراً في تطبيق المباديء التي تقوم عليها الأعمال الخاصة، وهذه المباديء متمثلة في المحافظة على أمن واقتصاد البلاد، وحذر أصحاب القطاع الخاص من خطورة استخدام منح الاستثمار في تجارة المخدرات.
محاكمة التجار
وبالمقابل يقول المحامي د. عادل عبد الغني لا بد أن يكون في العون الإقليمي رصد للشخصيات التي تتاجر في المخدرات ومراقبتها ومتابعتها وفتح ملفات لها وتبادل المعلومات بين دول التعاون الإقليمي، وكذلك يجب أن لا يقف الأمر على اتفاقية التعاون العربي، فهناك اتفاقية الرياض للتعاون القضائي التي تجعل الدول تتعاون في تسليم المجرمين وتبادل القضايا ومحاكمتهم، كما لا بد أن نتجاوز مرحلة الإجراءات القضائية إلى مرحلة الاستباق ومرحلة الوقاية، وذلك في كشفها ومنع وقوعها، ويضيف المحامي أن الحادبين على الأمر يسعون لأن تكون محاكمة تجار المخدرات بالقانون الجنائي الدولي مثلها مثل جرائم الحرب وجرائم الإنسانية، لا سيما أن هناك اتفاقية الرياض للتعاون القضائي، فهي تسهل القبض على المجرمين وتسليمهم للدولة التي تطلبهم، وأيضاً محاكمتهم وتسليمهم للدولة الأم إذا رغبت في محاكمتهم داخلياً، ويرى عبدالغني أن ميزات السودان في حدوده الواسعة ومجاورته للأقطار الغنية مثل دول السعودية والإمارات العربية جعلت هذه العصابات تركز على تهريب المخدرات عبر البحر الأحمر أو البحر الأبيض المتوسط خاصة وأن الحدود الخليجية هي حدود طويلة ووعرة وكانت في السابق تصعب مراقبتها كما في ليبيا سابقاً حينما كانت ميسورة الحال، لذلك يحاول المهربون أن يعتبروا السودان كمخزن لهم ولكن التجربة تدل على أن قدرات السودان تطورت في الاكتشافات في مثل هذه المجالات، وقد فات على العصابات أن السودان مجتمع مفتوح والمعلومة فيه ميسور الحصول عليها، كذلك في أوقات كثيرة أحبطت عمليات تهريب خاصة في ظل التعامل الذي كان بين السعودية والسودان حينما ساعدت المملكة بمد الأخير بالأجهزة المتطورة في الكشف عن هذه العصابات، وكان المشروع يشمل مدها بطائرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.