الولايات المتحدة تعلن تقديم مساعدات إضافية للسودان    إصدار منشور من النيابة لحماية الشهود    وزارة الصحة: أدوية التخدير مُتوفِّرة بالإمدادات الطبية    الجنة العليا للحد من مخاطر السيول والفيضانات بالخرطوم تكثف اعمالها    حمدوك: التعاون مع (فيزا) خطوة عملية للاستفادة من الإنفتاح والتكامل الاقتصادي مع العالم    الاتحاد يفتح الباب للقنوات الراغبة في نقل مباراتي المنتخب    وفاة أحمد السقا تتصدر تريند "جوجل".. وهذه هي الحقيقة    الرعاية الإجتماعية: البنك الافريقي ينفذ مشروعات كبيرة بالسودان    تاور يرأس إجتماع اللجنة العليا لقضايا البترول    الهلال والمريخ يهيمنان على الدوري السوداني    جارزيتو يضع منهجه.. ويحذر لاعبي المريخ    رئيس شعبة مصدري الماشية : إرجاع باخرة بسبب الحمى القلاعيه شرط غير متفق عليه    المالية تتراجع عن إعفاء سلع من ضريبة القيمة المضافة .. إليك التفاصيل    السيسي للمصريين: حصتنا من مياه النيل لن تقل... حافظوا على ما تبقى من الأراضي الزراعية    أولمبياد طوكيو: أصداء يوم الثلاثاء.. فيديو    7 نصائح ذهبية للتحكم في حجم وجباتك الغذائية    البرهان يمنح سفير جيبوتي بالخرطوم وسام النيلين    بعد الشكوى ضد المريخ..أهلي الخرطوم يرد بكلمة واحدة    تحديد موعد النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    ضبط متهم ينشط بتجارة الأسلحة بولاية جنوب دارفور    القبض علي متهم وبحوزته ذهب مهرب بولاية نهر النيل    انخفاض سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 3 اغسطس 2021 في السوق السوداء    الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    الصندوق القومي للإسكان والتعمير يبحث سبل التعاون مع البنك العقاري    السودان.. نهر النيل يصل لمنسوب الفيضان في الخرطوم    "كوفيد طويل المدى".. الصحة العالمية تحدّد الأعراض الثلاثة الأبرز    قبلها آبي أحمد.. مبادرة حمدوك في الأزمة الإثيوبية.. نقاط النجاح والفشل    الأحمر يعلن تسديد مقدمات العقود تفاصيل أول لقاء بين سوداكال وغارزيتو وطاقمه المعاون    زادنا تكمل إستعداداتها لإفتتاح صوامع للغلال ببركات بالجزيرة    ودالحاج : كابلي وثق لأغنيات التراث    شركات العمرة بالسعودية تلجأ إلى القضاء لإلغاء غرامات ضخمة    بطلة رفع أثقال (حامل) في شهورها الاخيرة تشارك في سباق جري بعجمان    أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا.. والفحيل يشارك العرسان الرقص    بيان من جمعية أصدقاء مصطفى سيد أحمد حول تأبين القدال    وكيل الثقافة يلتقي مُلاك دور السينما ويعد بتذليل العقبات    وزير الصحة يزور الشاعر إبراهيم ابنعوف ويتكفل بعلاجه    تراجع أسعار الذهب    البندول يقتحم تجربته في الحفلات العامة    مشروع علمي يسعى لإعادة إحياء الماموث المنقرض بهدف محاربة الاحتباس الحراري    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة بسبب انْعِدام الأدوية    أميمة الكحلاوي : بآيٍ من الذكر الحكيم حسم الكحلاوي النقاش داخل سرادق العزاء    تورط نافذين في النظام البائد ببيع اراضي بمليارات الجنيهات بقرية الصفيراء    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    خامنئي ينصب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    في المريخ اخوة..!!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مستشفى بعيداً عن حميدة
نشر في آخر لحظة يوم 19 - 04 - 2016

٭ الطرفه تقول إن طبيب عيون يجلس مع خطيبته في المطعم يتسامران .. أمسك وردة كانت أمامه وسألها: شايفة الوردة ؟ ففرحت وظنت أنه يغازلها وأجابته ب (نعم)، بينما كان يمارس في عمله، حيث أبعد الوردة قليلاً وسألها: والآن شايفة الوردة ؟.
٭ لكن الحكومة تعود إلى رشدها، وتتصالح مع نفسها قبل الآخرين، وتُقرب (وردة) إلى الجميع، دون اختبار، وتجعلها قريبة من الأعين وعندما تبعدها عنهم تزرعها في وجدانهم.
٭ قد يعتقد القارئ العزيز أننا نتحدث عن حكومة غير (اللتنا)، خاصة وأننا نتحدث عن ورود وليس أشواك زرعتها الحكومة بيدها في كثير من الأراضي البكر.. قصدت الحكومة بالوردة مستشفى الضمان بالمدينة الطبية مروي بالشمالية.
٭ كان مرضى الصرح الطبي، من الطيور بأنواعها المختلفة، بعد أن ظل المستشفى مغلقاً ولسنوات تجاوزت السبع، حتى حسم الرئيس البشير الأمر ووجه بتبعيته للجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي، وسرعان ما أكمل مفوضه العام المهندس الفكي جيب الله إجراءات نقل ملكيته من وحدة السدود.
٭ الجهاز (فالح) في مسائل نقل الملكية ، وهو الخبير الأول في التطوير العقاري والسكني، ولكن إنشائه لإداره (المتابعة وتشغيل المستشفيات) دليل جدية لإدارة مستشفي ضخم ك (الضمان)، خاصة وأن كل جهة من الممكن ان (تكوش) على أي مؤسسة وتتعهد بإدارتها، ولكن تبقى العبرة أن يتبع القول العمل.
٭ بدأ العمل في المستشفى في صمت حتى يخال لك أن الحال كما هو عليه منذ كانت في قبضة (السدود)، لكن توالت المفاجأت، تمت تسمية د. أشرف الهادي مديراً لإداره المتابعة وتشغيل المستشفيات بالجهاز واختيار أكثر رجال الإنقاذ حركة وحيوية وخبرة إدارية – د. عوض الجاز - رئيساً لمجلس الإداراة قبل نحو شهرين.
٭ حتى جاء يوم العشرين من مارس الماضي حين استقبل المستشفى واحداً وثلاثين جريحاً يمنياً، وهذه الخطوة لا تتأتى إلا بعد استيفاء شروط لجنة تقييم فنية تتشدد في عملها وتشرف عليها وزيرة الدولة بالصحة سمية أكد، لأن ملف جرحي اليمن في العديد من الدول يشرف عليه مركز الملك سلمان للإغاثة بالسعودية.
٭ أمس يقطف الجهاز الإستثماري وردة ويضعها على الطاولة ويجعل للجميع حرية تأملها بالطريقة التي تعجبهم، وهو يعلن إستعداده لاستقبال حالات جديدة من جرحى اليمن الأسبوع المقبل، بعد نجاح إجراء سبعة عشرة عملية جراحية في مختلف التخصصات بما فيها التجميل لليمنيين، والأهم من ذلك أنه (كفى) أهل البيت باستقباله كل الحالات المحولة من الشمالية.
٭ الوزيرة سمية أكد في زيارتها للمستشفى أمس بمعية وزيرة الرعاية وأسرة الجهاز بقيادة الفكي جيب الله ود. أشرف و د. الجاز تؤكد جاهزية الضمان لاستقبال كل الحالات من كل الولايات.
٭ الحكومة وبثقة وعن حق يمكن أن تعلن عن توطين العلاج بالداخل وبدون وزير اسمه مأمون حميدة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.