الخطر يداهم المواطنين بسبب"الدندر"    صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    وفاة الشيخ الإمام د. يوسف القرضاوي    تغطية 72.6% من سكان جنوب الجزيرة بالتأمين الصحي    بدء الدورة التدريبية الأولى لقوة حفظ الأمن بدارفور    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    تواصل عمليات مكافحة الطيور والجراد بجنوب دارفور    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    السودان: تخوف من انتشار الطاعون بسبب الجثث المتكدسة    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شر البلية …!    قطر الخيريّة تكشف عن مشاركة فريق من السودان في كأس العالم للأطفال بالدوحة    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    شاهد بالفيديو.. أب سوداني يقدم وصلة رقصة مع إبنته في حفل تخرجها من الجامعة وجمهور مواقع التواصل يدافع: (كل من ينتقد الأب على رقصه مع ابنته عليه مراجعة طبيب نفسي)    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    السوداني) تتابع التطورات في الوسط الرياضي    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    القبض على عصابة مسلحة بالحدود السودانية الليبية    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    القضارف تستضيف فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسياحة    توزيع أغنام للمتضررات من السيول والفيضانات بمحلية الدندر    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نائب سلفا الجديد.. هل يفسد علاقة الخرطوم بجوبا ؟
نشر في آخر لحظة يوم 03 - 08 - 2016

في تطور مفاجئ للأحداث اعتبر السودان تعيين تعبان دينق نائباً أول لرئيس دولة جنوب السودان بدلاً عن د. رياك مشار خروجاً عن الاتفاقية ، بل أبدى على لسان وزير الدولة بالخارجية د. عبيد الله محمد عبيد الله عدم استعداده لاستقبال شخصية خارج إطار اتفاق سلام الجنوب ، وكانت جوبا قد أعلنت اعتزام تعبان زيارة الخرطوم كأول محطة خارجية له.
خطوة الخرطوم ربما تتماشى مع الموقف الأفريقي بشأن مايجري في جوبا ولكن الإعلان عنها في هذا التوقيت قد لا يأتي في مصلحة البلاد وقد يوثر سلباً على العلاقات بين البلدين إذا وصفت جوبا الموقف السوداني بالتدخل في شؤونها الداخلية ، وهذا الأمر ربما يجعل الخرطوم التي تحظى بقبول واسع كونه ينظر لها بأنها الأنسب لتقريب وجهات نظر الفرقاء الجنوبيين ونزع فتيل الأزمة في بلادهم أبعد الوسطاء لتحقيق ذلك.
ردة فعل:
وفي أول ردة فعل من جانب جوبا على موقف السودان أعلن سفير الجنوب بالخرطوم السفير ميان دوت رفضهم القاطع لموقف السودان تجاه حكومة بلاده وعد الأمر بأنه انتهاك لسيادة بلاده وتدخل في شؤؤنها الداخلية ، وقال ميان ل « آخرلحظة « لكل دولة دستورها وقانونها وسيادتها وأن موقف الخرطوم يعد عدم اعتراف بقانون وسيادة بلادنا ، بيد أن النائب البرلماني القيادي بالمؤتمر الوطني محمد الحسن الأمين فسر الأمر بعكس ذلك وقلل من تأثيره سلباً على العلاقات بين البلدين ، وقال الأمين للصحيفة إن تعيين تعبان دينق نائباً أول خلفا لرياك مشار أربك المشهد السياسي بجوبا وزاد من تعقيدات حل الأزمة بين الفرقاء في دولة الجنوب واستدل الحسن بما وصفها ب (القوة الضاربة) لمشار والتي لايستهان بها مما لا يمكن إخراجه من المعادلة الجنوبية.
صراحة الخرطوم ويبدو أن خطوة تعيين تعبان خلفاً لمشار لم ترق للخرطوم التي أعلنت بكل صراحة ووضوح عدم سعادتها لاستقباله ، بحسب الوزير عبيد الله في تصريحات صحفية له. وكان السودان قد أسس موقفه على اتفاق الاتحاد الأفريقي والإيقاد على دعم حكومة الوحدة الوطنية باعتبار انها تمثل الجنوب فيما لفت عبيد الله أن قدوم تعبان بديلاً لمشار يمثل جسماً موازياً خارج الاتفاقية
وأنه لامجال للتعامل مع اي حكومة تخرج عن تنفيذ اتفاقية سلام دولة الجنوب . ولكن بالمقابل يري ميان دوت ان تعيين تعبان ليس خروجا عن الاتفاق.
موقف الإيقاد:
موقف الخرطوم يتسق ويتماشى تماماً مع موقف مفوضية مراقبة اتفاقية السلام في دولة الجنوب الذي أعلنته في وقت سابق وأكدت من خلاله تمسكها برياك مشار بصفته نائباً أول، في دلالة على رفضها تعيين تعبان.
وانتقدت (إيقاد) إقدام بعض أنصار المعارضة المسلحة على اختيار وزير التعدين تعبان دينق ليشغل منصب مشار الذي انقطعت أخباره منذ الشهر الماضي.
وقالت المفوضية في بيان لها نشر مؤخراً إن «مشار هو الرئيس الشرعي للمعارضة المسلحة، ومسألة تغيير القيادة هي شأن يتعلق بمؤسسات المعارضة المسلحة نفسها.
الموقف السليم:
ولكن الوزير الأسبق بالخارجية ، السفير نجيب الخير عبد الوهاب يرى أن الموقف السليم فيما يتعلق بتغييرات شكل الحكم في دولة الجنوب يتطلب التعامل بالحسنى مع الشرعية الدستورية, والعمل على دعم كل مامن شأنه تحقيق الاستقرار في الجنوب، وقال نجيب ل « آخرلحظة « إن الحكمة تقتضي أن يكون السودان سباقاً لأن يلعب دور الوسيط المقبول لكل أطراف النزاع في الجنوب وأن يصبح العنصر الذي يعول عليه الكل في تحقيق الاستقرار في الجنوب، واختتم الخير حديثة قائلا التعامل مع الاوضاع في دوله الجنوب يتطلب الكثير من الحكمة والصبر وبعد النظر.
ومهما يكن من أمر فإن موقف الخرطوم الجديد قد يحفظ علاقتها مع رياك مشار الذي يحظي بمقبولية على الصعيد الإقليمي فضلاً عن أنه يظل الأقرب وجدانيا للخرطوم لمواقفه المتشددة حيال الحركات المتمردة السودانية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.