سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 26-9-2022 أمام الجنيه السوداني    شر البلية …!    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    قطر الخيريّة تكشف عن مشاركة فريق من السودان في كأس العالم للأطفال بالدوحة    شاهد بالفيديو.. أب سوداني يقدم وصلة رقصة مع إبنته في حفل تخرجها من الجامعة وجمهور مواقع التواصل يدافع: (كل من ينتقد الأب على رقصه مع ابنته عليه مراجعة طبيب نفسي)    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    خطة متكاملة لمكافحة الأمراض بسنار    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    السوداني) تتابع التطورات في الوسط الرياضي    إجازة نسبة القبول للجامعات بزيادة (50%) للطلاب الوافدين    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    القبض على عصابة مسلحة بالحدود السودانية الليبية    الصحة بالخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه واشتراطات الآبار    جمعية تنظيم الأسرة بسنار تنظم دورة تدريبية للأطباء    شرق دارفور ووزارة الزراعة والغابات الإتحادية يناقشا إنتشار الآفات الزراعية    القضارف تستضيف فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسياحة    وفد من جامعة كسلا بزور جامعة الجزيرة    وجود الآلاف من الجثث المتعفنة في مشارح الخرطوم يثير أزمة في السودان    توزيع أغنام للمتضررات من السيول والفيضانات بمحلية الدندر    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مشار في الخرطوم .. العودة للديار القديمة
نشر في آخر لحظة يوم 24 - 08 - 2016

ربما الصدفة وحدها هي التي جعلت زيارة النائب الأول لرئيس دولة الجنوب تعبان دينق للبلاد تتزامن مع تواجد رياك مشار بالخرطوم، التي جاء إليها قادماً من الكنغو الديمقراطية لتلقي العلاج، وسرعان ما أبلغت الخرطوم جوبا بقدوم غريمها مشار، وبررت الأمر بما أسمتها أسباباً انسانية بحته .
صحة مشار
وقال وزير الإعلام أحمد بلال عثمان إن مشار يتلقى العلاج والرعاية الطبية بإحدى المشافي بالبلاد، وأن الخرطوم أخطرت حكومة دولة الجنوب بالأمر، وأضاف في بيان له أمس «لقد استقبل السودان مؤخراً مشار نظراً لأسباب إنسانية بحته، على رأسها حاجته العاجلة للعلاج والرعاية الطبية، إذ كان عند وصوله في حالة صحية تستدعي سرعة التعامل معها، ووصف حالته الصحية حالياً بالمستقرة، بيد أن مصادر مطلعة تحدثت ل « آخر لحظة « حول الحالة الصحية لمشار والتي وصفتها بالمتدهورة، وقالت إن مشار أدخل العناية المكثفة بإحدى المستشفيات ذائعة الصيت فور وصوله للخرطوم، وأنه يعاني من جروح وارتفاع في الضغط والسكر .
وقد سبق للأمم المتحدة أن أعلنت عن استقباله بإحدى دول الإقليم لذات الدواعي، وأضاف بلال أن مشار سوف يبقى بالبلاد تحت الرعاية الصحية الشاملة، إلى أن يغادر إلى حيث يشاء لاستكمال علاجه»، وكانت الأمم المتحدة قد أفادت أنه تم إجلاء مشار إلى دولة الكنغو، بعد وصوله لحدودها بعد أسابيع من اندلاع العنف بجوبا
موقف جوبا
تواجد مشار بالبلاد لو لم يكن لأغراض انسانية بحته ربما أثار غباراً كثيفاً في العلاقة بين الخرطوم وجوبا، ولكن يبدو أن حكومة الجنوب تفهمت الأمر، حيث قال سفير جوبا بالخرطوم السفير ميان دوت ل « آخر لحظة « إن حكومة الخرطوم أبلغت النائب الأول لسلفاكير تعبان دينق أبان زيارته للبلاد بانه تم إجلاء مشار للخرطوم لأغراض انسانية، وأضاف ميان أن تعبان قام بدوره بإبلاغ سلفاكير بالأمر، وقطع السفير بأن وجود مشار بالخرطوم لن يؤثر على علاقة البلدين، وحول موقف بلاده من إقامه رياك بالخرطوم عقب تماثله للشفاء، قال ميان «بعد أن يشفى مشار سيكون هنالك لكل حدث حديث .
ضغوط أمريكية
ويبدو أن المجتمع الدولي غير راضٍ عن تواجد مشار بالخرطوم، حيث كشفت مصادر عن ضغوط تمارس على الحكومة من قبل قوى دوليه بعينها لإبعاد رياك عن البلاد، غير أن الحكومة رفضت الانصياع لهذه الضغوط، وتمسكت بوجود الرجل بالبلاد باعتبار أن الأمر متعلق بالشأن الانساني، بالإضافة إلى أن مشار يعد الأقرب لوجدان الحكومة من غيره من الجنوبيين، فالرجل من أوائل الذين انشقوا عن الحركة الشعبية في العام 1991 ووقع على اتفاقية الخرطوم للسلام مع الحكومة في العام 1997، وأصبح بعد ذلك مساعداً للرئيس.
الشعور بالأمان
اختيار مشار لتلقي العلاج بالبلاد لم يأت اعتباطاً، فالرجل يعلم جيداً ماذا تعني له الخرطوم التي عركته وعركها.
السفير الطريفي كرمنو يرى أن إجلاء رياك مشار من الكنغو للخرطوم جاء لما يشعر به رياك من أمان في الخرطوم أكثر من العواصم الأخرى، وقال الطريفي ل « آخر لحظة « إن اعتراف الحكومة بنائب سلفا الجديد تعبان، والاستقبال الكبير الذي حظي به قلل من وجود احتمال أي ردة فعل لجوبا تجاه تواجد غريمها بالخرطوم، واستبعد الطريفي تأثر علاقة البلدين بوجوده، وقال إنه حتى في حال استمر تواجد مشار بالبلاد عقب تماثله للشفاء فهذا لن يوثر على علاقة الخرطوم بجوبا، ما لم يمارس مشار نشاطاً سياسياً مضاداً لحكومة سلفا .
ومهما يكن من أمر فإن الحكومة بموقفيها اللذين يبدوان متناقضين (استقبال تعبان واستضافة مشار) ، إلا أنها بذلك تكون قد أحكمت قبضتها وفرضت نفسها الوسيط الأول دون منازع، لنزع فتيل الأزمة الجنوبية، فضلاً عن ذلك فإنها إنتزعت من جوبا على لسان تعبان تعهداً بعدم إيواء الحركات المناوئة لها – وإن كان التعهد ليس بجديد – لكن تنويه السفير ميان دوت سيكون له مابعده عندما قال فيما معناه لننتظر شفاء مشار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.