مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي حامد ...( الهادي) في وجه العاصفة
نشر في آخر لحظة يوم 29 - 08 - 2016

ارتسمت عدة صور للوضع بولاية البحر الأحمر بعد اختيار علي أحمد حامد والياً عليها، فالولاية تمثل بوابة مهمه لامقارنة بينها وبين نهرالنيل التي قدم منها، وقد سبقه والي استطاع كسب ثقة المركز وحب انسان الولاية له (محمد طاهر إيلا) الأمر الذي وضعه أمام تحدٍ كبير .. ولكنه جاء بخلفية أمنية استطاع أن يضمن مركز القوة إلى جانبه، ووجد الدعم والسند من المركز وأصبح في ميزان متوازن مع الوالي السابق، ومضى على نهج نهجه في التنميه كما يراه المراقبون .. أزمة بين الجهاز التنفيذي والتشريعي بالولاية برزت على السطح، حيث قام الأخير بسحب الثقة من وزير الشؤون الاجتماعية، الأمر الذي اعترض عليه الوالي وبالمقابل أقال وزير المالية.
النشأة
اشتهرت أسرة الحاج علي بمنطقة (المكياب) في قرية «أبو سليم» بولاية نهر النيل بحل المشاكل الاجتماعية وفض النزاعات بين أبناء المنطقة، ويحفظ كتاب الله، ولايتوانى الحاج علي بما أوتي من صفات الحكمة والقيادة من حل أي قضية مهما بلغت درجة صعوبتها، وكذلك كان حال شريكته الحاجة المسك عبد الله، والتي كانت محل إجماع وتقدير عند أهل القرية، ومن رحم تلك الأسرة خرج علي أحمد حامد إلى الدنيا في العام 1963م، وترعرع في تلك البيئة وسط أشقائه محمد وعرفة وأسماء وآمنة وشقيقه مدني الذي استشهد في حرب الجنوب، وتشرب علي من صفات أسرته الهدوء وعرف بالاتزان في الأمور وحب الترتيب، يبدو أنه كان شغوفاً بالعمل، حيث بدأ مشواره عند بلوغه سن الخامسة وقبل دخوله المدرسة، وكان ملازمآ لوالده في الزراعة وأخذ منه فنون القيادة وحل المشكلات، ثم بعد ذلك تدرج في مراحله التعليمية حيث درس الابتدائية في مدرسة أبو سليم، ومنها إلى المدرسة الوسطى، وانتقل إلى مدرسة الدامر الثانوية ثم إلى جامعة الخرطوم، وتخرج من كلية الاقتصاد فيها بالعام 1986م، وداخل أسوارالجامعة بدأت شخصيته تتشكل وتصبغ باللون الإسلامي، إلى أن بات كادرًا نشطاً لا سيما في مجال الصحافة الجامعية، و تقلد منصب سكرتير جمعية تطوير الريف السوداني بجامعة الخرطوم، وانتهت رحلة العزوبية بزواجه من ابنة خاله نوال، وأنجب منها ثمانية من البنين والبنات .
محطاته
عمل حامد بعد تخرجه في الوكالة الإسلامية الإفريقية للإغاثة في شرق ووسط أفريقيا، ثم مديرًا لأمن الجنوب بولاياته العشر حتى العام 1996م، ثم عمل رئيساً للبعثة الدبلوماسية السودانية في فينا بالنمسا، ثم عضواً بمستشارية الدولة لشؤون السلام، وعضواً في وفد مفاوضات السلام مع الحركة الشعبية، وبعد إبرام اتفاقية السلام الشامل بنيفاشا في 2005م، شغل منصب الأمين العام للمفوضيات المسؤولة عن تنفيذ الاتفاقية، وعين وزيراً للزراعه بولاية نهر النيل في عهد الفريق الهادي عبد الله، وشهدت إدراته بعضاً من الاخفاقات أهمها تردي أسعار بعض المحصولات وعلى رأسها البصل والبطاطس، إلا انه قام بفتح نافذة للتصدير من الولاية مباشرة، مما أسهم في انفراج أزمة الأسعار، إضافة إلى إنشاء مخازن تدعم التصدير، ولعب دورا كبيراً في حل مشكلة الإعسار، وفي ذات الولاية شغل علي حامد منصب وزارة المالية
إسهاماته في نهر النيل
لم يجد علي أحمد حامد صعوبة في إدارة الملفات التي أوكلت إليه في ولاية نهر النيل لنيله ثقة الوالي، حيث أن أهم أدواره قضية المناصير، حيث عمل على حل مطالبهم وأسهم في تقريب وجهات النظر بين أصحاب الخيار المحلي، والمهجرين .
اكتساح كبير
يبدو أن عمله في جهاز الأمن منحه الجرأة وساعده في تنفيذ كل مايوكل إليه بلا تردد، وهذا الأمر جعل المركز ينظر إليه بعين رضا، ولكن اهتزت حالة الرضا بعد أن فقد المؤتمر الوطني ثلاث دوائر في الانتخابات الأخيرة، واكتسح علي حامد انتخابات الشوري والمؤتمر العام المخصصة لتحديد مرشح المؤتمر الوطني لمنصب الوالي، حتى أضحى من مراكز القوة في الحزب بالبحر الأحمر .
حسن النية
يصفه القيادي بالإصلاح الآن وأحد أصدقائه المقربين أسامة توفيق بأنه رجل انسان وناضج وشفيف وعفيف وبدأت علاقته به في العام 1991، عندما كان علي حامد يعمل في جهاز الأمن بجوبا، وامتدت تلك العلاقة داخل الأسرة، وسمى علي حامد أحد أبنائه على صديقه أسامة، ويمضي أسامه في حديثه إذ قال إن أهم مايميزه حسن الظن بالآخرين، وهذه الصفة غير متوافقة مع عمله في الأمن، وقد نصحه أسامه بذلك، إضافة إلى ذلك فهو رجل محبوب وله ذهن متقد، ومن الأمثلة النظيفة، ويقول أسامة أكاد أجزم أن علي حامد لم يدخل لقمة حرام في فمه، وإنسان وطني من الطراز الأول ومحب للشرائح الفقيرة والمضطهدة، ويشير أسامة إلى أن هذا الميل لتلك الشرائح انعكس على سياسته في البحر الأحمر، حيث حاول انتشال المجتمعات من الفقر والجهل بعمل ما يسمى (المجمتعات الحضرية) وقال إن هذا العمل جلب له المشكلات التي تحدث بالولاية، ووصف أسامة مايحدث بالبحر الأحمر بأنها مؤامرة ومكيدة من أصحاب المصالح لمنعه من تنفيذ برنامجه الإصلاحي.
إنسان بسيط
فيما وصفه الصحفي بولاية البحر الأحمر عبد الرحمن علي محمد بالبسيط، ودائما مايفتخر بأنه مزارع ابن مزارع، ويميل دائما بأن لايعطي وضع للوظيفة في معاملته مع الآخرين، ويحاول التقرب من الجميع، ويعمل من أجل مصلحة الكل، وفيما يختص بسياسته قال عبدالرحمن إنه ذهب في مشاريع التنمية على نسق الوالي السابق إيلا، واضاف أن السياسة تصب في خانة واحدة ولايوجد خلاف بين الاثنين ولاتناقض بينه وإيلا، لأنهم يسيرون في اتجاه سياسي واحد، ويمثلون واجهة واحدة لحزب واحد، ويمضي كثيرون إلى أنه قيادي بلا أعداء، فليس ثمة خلافات سياسية بينه وبين آخرين، باستثناء من نافسوه في انتخابات الحزب، ويسعى لطي الخلافات بين المجموعات والأفراد، ويعرف استخدام أوراق اللعبة السياسية وتوظيفها في صالحه، وهناك ثمة أصوات هامسة تتحدث عن نشاطه التجاري، وهو ما لا يُعجب مناصري الرجل مشيرين إلى أن تلك الأصوات تريد أن تشكك في ذمته بلا دليل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.