مازال يلعب دور المعارضة الحزب الشيوعي.. التمسك بإسقاط الحكومة أين البديل؟    الهلال يتخطى هلال بورتسودان بهدفين نظيفين ويتصدر الدوري    حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    "10" مليون يورو لدعم هيكلة الصمغ العربي    اتفاق على إنشاء ملحقيات ومراكز تجارية بسفارات السودان ببعض الدول    الأرصاد في السودان: أمطار غزيرة في 3 ولايات    بعد اجتماع دام"3′′ ساعات..تعرّف على مطالب دييغو غارزيتو ..وما هو ردّ سوداكال؟    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    الخميس النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    حمدوك يطلع على جهود تنفيذ سياسات الاصلاح الاقتصادي    السودان.. مطالبات بإعفاء النائب العام    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    السودان: وزارة الإعلام تطرح مشروع قانون يقيد الحصول على بعض المعلومات    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    الوفدالأمريكي:نسعى لجذب الاستثمار وتنظيم مؤتمرات للتعريف بثروات السودان    الوفد الأمريكي يتعرّف على فُرص الاستثمار في قطاعي الكهرباء والنفط بالسودان    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    "احتفال تنصيب مناوي".. لجنة خاصة تناقش عدة تصورات    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    حادث مروري بطريق شريان الشمال يؤدي بحياة 3 أشخاص    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    توقيف أحد تجار العملات الاجنبية في السوق الموازي    حلال على المريخ حرام على الهلال    ضبط شبكة نشطت في تجارة الأعضاء البشرية بمشارح الخرطوم    العثور على أكثر من 40 جثة بشرية في نهر فاصل بين إثيوبيا والسودان    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الموجة الجديدة تفتك ب"الرئة" .. تخوفات من إنتشار كورونا" المتحوره الهندية" في بورتسودان    بحضور بن هزام وبرقو الكشف عن ترتيبات استضافة الإمارات لمعسكر صقور الجديان    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    ارتفاع متواصل في إسعار السلع الاستهلاكية .. وندرة في سكر كنانة    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    شاهد بالصور.. بطلة رفع الأثقال السودانية محاسن هارون تشارك في بطولة سباق الجري رغم حملها بجنين وفي الشهور الأخيرة واللجنة المنظمة تكرمها    ولاة الولايات .. معايير جديدة    ركود في العقارات و (1200) دولار للمتر في الرياض    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    مصالحة الشيطان (2)    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بشراكم يا صحافيين
نشر في آخر لحظة يوم 22 - 09 - 2016

منذ مدة طويلة لم يزف احدهم بشرى سارة للصحافيين ولم نقرأ خبرا او نسمع تصريحا يصب في ذات الاتجاه منذ ان وطئت ( كراعنا ) بلاط صاحبة الجلالة المعبد بالضريسة ولا نقول الحسكنيت لانها صفة لنا مقرونة بالعكلتة وسيك سيك معلق فيك ، لا احد خبر الصحافة والصحافيين بما يسرهم او حتى يجعلهم يأملون في مقبل الايام ولا الصحافة نقلت للناس أخبار مفرحة او آمال بغد مشرق ذلك لانها ببساطة تتبع أقوال الساسة الذين يكاد ينطبق عليهم قول الشاعر ( اذا كان الغراب – قوال- قوم ...قادمهم الى فجج السراب).
بشارتنا هي بشري معنوية تتعلق بالمصداقية وكلنا نعرف تلك المقولة التى تصف اى كلام غير موثوق به بانه كلام جرايد ( ساااكت) وقد قام الواتساب اخيرا بسحب بساط الكلام من الصحافة وأصبحت المقولة الآن ( ونسة واتساب) وهي للمتأمل تأتي في ذات السياق وتؤدي نفس المعني , الواتساب ايضا سحب تهمة مشينة حاول الساسة الصاقها بالصحافيين بانها مهنة من لامهنة لهم فاصبح فعلا لا قولا مهنة من لا مهنة له لانه لا يكلف الموتسب عناء التحري والتحقق وما عليك الا ان تنسخ وتلصق وتنشر بلا تحقق او متابعة او تحرى وعليه صار الواتساب يحمل بجدارة واستحقاق كل التهم التى حاولوا يوما ان الصاقها بنا.
الصحافة ستظل هي الصحافة وستظل تكابد في سبيل اداء الرسالة الامرين ويكفي شهادة على ذلك انها في مرمي السهام والمتابعة والمراقبة والمضايقة والتضييق وحتى المحاربة فلولا خطورها دورها ولولا ان خلفها رجالا وسيدات لا يخشون في الحق لومة لائم لما تعرضت وتتعرض لما أشرنا اليه.
الصحافة وفقا لما تقدم تقوم برسالتها كاملة وليس ذنبها انهم ( لا يمكنوها ) من اداء دورها فقد احتاط الساسة لانفسهم بجملة من القوانين والاجراءات التى تحد من حريتها ولكن هل استسلمت الصحافة او الصحافيين ؟الاجابة المنطقية والحقيقية هي لا ولكنها تسير فوق حقول من الالغام ، اما الواتساب فقد جعل الساسة يسيرون وسط حقل الغام سيدفعهم دفعا للاستجارة بمصداقية الصحافيين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.