مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أين الفن من الحوار الوطني
نشر في آخر لحظة يوم 11 - 10 - 2016

*ما زلنا في إنتظار أن يلعب الفن دوره الكبير المنوط به في الحوار الوطني، خاصة بعد بشريات الأمس التي أطلت على الحياة السودانية، ونقولها بصراحة إذا غاب أهل الفن في هذا الوقت المهم من تاريخ بلادنا، فإن عليهم السلام.
فالمطلوب أن نستمع لأغنيات وطنية جديدة تدعو للحب والسلام والوئام، ونشاهد أعمالاً درامية بمختلف أشكالها تدعم الحالة الوفاقية التي نعيشها هذه الأيام، ومن الشعراء قصائد نسافر معها إلى بلاد ترفرف فيها الحمائم وتشرئب العمائم، أليس كذلك أستاذ علي مهدي.
* كان موضوع النقاش في قناة (أم درمان) الفضائية صباح أمس بعنوان (الصحة النفسية.. هل نحن متصالحون مع القضية؟) وهو أغرب عنوان لقناة أم درمان، فلم تستطع المذيعة أن تشرح لنا موضوع القضية وعلاقة ما دار بينها والمشاهدين بالعنوان، ولأن فضائية أم درمان من الفضائيات التي نرى أنها جادة، وتقدم عملاً تلفزيونياً متميزاً فإننا نهمس في أذن إدارة البرامج فيها بأن تختار من المذيعات من يملكن القدرة على طرح المواضيع ومناقشتها مع المشاهدين، كل مشاهد على حسب فهمه، وهذا الأمر يتطلب نوعية معينة من المذيعين والمذيعات، لا نظن أن من قدمت حلقة الأمس من بينهن.
* لا نظن أن إسناد إدارة التلفزيون القومي للأستاذ حسن فضل يمكن أن تضيف شيئاً للتلفزيون بقدر ما ستكون تلك الخطوة على حساب قناة النيل الأزرق والتلفزيون نفسه، فالجنرال قدم كل ما عنده للتلفزيون في فترة سابقة، كما أن قناة النيل الأزرق من غيره ستصبح (خلاء).
* لم تخيب المطربة الواعدة آمنة حيدر توقعاتنا بعد أن قلنا إن (نفسها قصير)، ولن تستطع أن تواصل التنافس في مضمار سباق الفن الطويل، قلنا ذلك الحديث بعد أن ظهورها في برنامج (أغاني وأغاني)، وإطلاق البعض عليها لقب الفراشة، الشيء الذي جعلها تبدو وكأنها نجمة زمانها الوحيدة، تنظر إلى نصائحنا لها بعين الإهمال، لتؤكد الأيام أن آمنة كانت مجرد (فراشة) بلا أجنحة، وأنها لم تتعامل مع فرصة الإنتشار الواسعة التي وجدتها في (أغاني وأغاني) بالذكاء المطلوب، أو بالأصح أنها تعاملت معها بغباء فني لا تحسد عليه، فضاعت وسط زحام المطربات ولم يعد أحد يتذكر أن هناك مطربة اسمها آمنة حيدر.
* لا أدري لماذا تصر إدارة البرامج بقناة الشروق على ظهور المذيعة رشا الرشيد عبر برنامج الصباح، ورشا كما هو معروف صاحبة صوت ضعيف وأحياناً غير واضح النبرات.
* ما يدعو للضحك هو إطلاق البعض لقب (الأوكسجين) على المغني الشاب مهاب عثمان، فمهاب بعد غيابه الأخير وفشله في تقديم أغنيات خاصة به، أكد أن تجربته الغنائية تحتاج إلى (أوكسجين)، فعسى ولعل تنتعش آماله في أن يلحق بمن سبقوه من أبناء جيله من الفنانين.
* خلاصة الشوف:
كل عام وبلادنا في خير وسلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.