حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جوع شعبك
نشر في آخر لحظة يوم 17 - 10 - 2016

والله أشعر بالخجل، عندما يحتفل العالم بيوم الغذاء العالمي، أخجل من سلة غذاء العالم.. والسلة (فاضية) والجوع سيد الموقف.. في كل حقبة من الزمان. تتراجعون يا سودانيين.
معقول ملايين الأفدنة الصالحة للزراعة وأنهار ومصادر مياه متعددة وسواعد واعدة ومع ذلك الناس (جيعانين) وفقرانين
برنامج الاحتفال الذي ترعاه (الفاو) وتشارك فيه كل دول العالم والمنظمات الانسانيه يهدف لتعميق الوعي العام بمعاناة الجياع ونقص الغذاء وتشجيع الناس على اتخاذ تدابير لمكافحة الجوع.
لا أعرف كيف نحتفل نحن بهذه المناسبة؟ كل العوامل الطبيعيه التي حبانا بها الله متوفره في هذه الأرض الطيبة المعطاءة.. ومع ذلك الشق الأعظم من مواطنيها يشكون الجوع والمسغبة.
في صالة التحرير الزملاء يتحلقون حول صحن الفول، قلت لهم ماذا تقولون والعالم يحتفل بيوم الغذاء العالمي.
قالوا لولا (الفول) كان (الضحك شرطنا) .. هذه الكلمة (المعكوسة) ترجمتها كالآتي: (كان الجوع كتلنا)..سمعنا بالذي يأكل الفول وجبتين، والفول نفسه أسعاره (طارت السماء)..
للزملاء تفسير آخر لسيادة حالات قاسية من الجوع ونقص الغذاء وارتفاع معدلات الفقر وسط (جهاز السودانيين العاملين بالداخل)..الحاله الكربة غيرت من حياة الناس وعاداتهم.. في سابق الزمان كان (من العيب) الكلام (في الأكل).. الآن (عادي) من يقف أمام المصلين في المسجد ويقول أولادي (جيعانين) في الأعراس والمآتم (تقلصت) كميه (الغذاء) المقدمة للمعازيم والمعزين
مثال (صارخ) على تمدد (الجوع) في حياتنا العامه.. أنظر لصحن (الكوكتيل) الذي يقدم داخل الصالات، صندوق بائس عندما تفتحه تشعر بأنك أمام (بقايا كرته) تم تجميعها من (مكبات) المطاعم، مايشفع له البدعة المسماة المنديل المعطر، أين الأكل الذي يحتاج لمنديل معطر؟ هذا الصحن (البائس) يحمل رسالة واحدة تقول (عفواً ما عندنا حاجة أكثر من كده)
حدثتني من أثق في قولها من الصحفيات عن ظهور تقليعه جديدة في بيوت المآتم تتمثل في الاكتفاء بتقديم شاي لبن للمعزين والأوان أوان (غداء).
من الطرائف التي سمعتها ونحن نحتفل بيوم الغذاء العالمي بهذه الطريقة - طريقه (الحكي)- أن رئيس حزب درج على تقديم شراب عصير محلي لزائريه، مقربون منه نصحوه بتقديم الطعام صاح فيهم غاضباً: من وين؟
نعم الجوع ضرب السودانيين في مقتل وآثاره كبيرة في حياتهم اليومية وعلى صحتهم ومزاجهم حتى في أشعاهم وأغانيهم المعاصرة.
اين اختفت الوجبه (الثالثة) وأين ذهبت صينية الغداء، العزابه استبدلوا الاسم الشهير لحلتهم (القطر قام) إلى (الدنيا ما أمان) تشبع الي درجه (قف) وتركب الشارع الظروف ما معروفة
قالوا نستعين ب(الشطة) عشان ناكل سندوتشات الطعميه والتي لانعرف طبيعة مادتها (الخام) هل هي كبكبي أم عيش (ناشف) أم ماذا يا هذا؟.
هل رسمت صورة بائسة للواقع؟ اعتقد ذلك، فدافعي نبيل، فأنا (أخشى)غياب أهم ما يميزنا (الكرم) و(الكرامة)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.