تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سرطان الإهمال يصيب مستشفى الجبلين
نشر في آخر لحظة يوم 27 - 02 - 2011

يواجه مستشفى الجبلين بولاية النيل الأبيض مشكلات حقيقية تهدد استمراريته في تقديم خدماته للمرضى، فالمستشفى يعاني إهمالاً كبيراً من قبل المسؤولين، ونقصاً حاداً في الكوادر والأجهزة والمعدات ولم يخضع لصيانة منذ العام 2003، بالإضافة لمشكلة الكهرباء والمياه التي تعاني منها كل المحلية.
الفاتحة عليها:
بداية قال عدد من مواطني المنطقة ل(آخر لحظة) إن المستشفى أصبحت طاردة، حيث لا تتوفر فيها الخدمات مما يضطرهم للذهاب للعيادات الخاصة، ذاكرين أنها تلفظ أنفاسها الأخيرة والفاتحة عليها.
وتحدثت الخالة فاطمة الزاكي فراشة بالمستشفى بألم شديد قائلة: أعمل بالمستشفى منذ 8 سنوات بالمعمل وحتى أيام العطلات، ولم يتم تعييني موضحة بأنها تتقاضى حافزاً شهرياً ما بين 100-50 جنيها فقط، وتقول وداد موسى عيسى محضرة معمل أعمل بالقسم منذ خمس سنوات وحافزي الشهري في حدود 100-50 جنيهاً، ذاكرة أن المعمل يعمل صباحاً ومساء ويستقبل يومياً ما بين 50-60 حالة، أبانت وداد أن أكثر الحالات تردداً الملاريا، والبلهارسيا، والاسهالات في فترات معينة، ويؤكد عدد من العاملين ل(آخر لحظة) حاجة المستشفى الكبيرة والملحة لكوادر خاصة بعد إحالة الكثيرين للمعاش من ممرضين وفراشين ومساعدين طبيين، وقالوا من المفترض أن يتم تثبيت الكوادر العاملة منذ سنوات واصفين ما يحدث بالظلم، كما اشتكوا من عدم توفر المياه والكهرباء موضحين أن المعمل وغيره يحتاج لتوفر المياه باستمرار، ولكن ما (باليد حيلة)، مضيفين أن وابور الكهرباء يعمل حتى الساعة 3 ظهراً والاسعاف الموجود تم توفيره بواسطة أبناء المنطقة، مشيرين لوجود نقالة متحركة واحدة.
ملجنة:
من ناحية.. رسم العم ابراهيم عثمان مختار رئيس قسم العيون بالمستشفى صورة قاتمة لوضع القسم الحالي، حيث قال إنه (كالغريق الذي ألقي به في الجب وقيل له إياك إياك أن تبتل) قال إن القسم الذي أسس في العام 1975 والذي يقوم باجراء بعض العمليات والكشف ظل كما هو حتى الآن دون تحديث أو تطوير للمعدات والأجهزة أو تأهيل.. ذاكراً أن معداته وأجهزته أصبحت بالية وبدائية مشيراً لقيامه بتصنيع لمبة لاجراء الكشف بنفسه- (لسان حالنا يكفي عن السؤال)- وأن عدسة الكشف أصبحت غير صالحة، والستارة الفاصلة بين المريض والمرافقين ممزقة، ويؤكد أن جميع معدات القسم أصبحت (ملجنة).
من جانبه قال المدير الطبي للمستشفى د.حامد موسى آدم أن المستشفى يعاني انعدام الكهرباء نهائياً، وأن ربع دخل المستشفى يوظف لتسيير الكهرباء، كما يحتاج لإعادة تأهيل، موضحاً بأنه تم رفع تقرير بمبلغ نصف مليار، متوقعاً الايفاء بالالتزام بالعقد الموقع بين الصندوق القومي لتطوير الخدمات الصحية بالسلاح الطبي ووزارة الصحة الولائية، وذكر المدير الطبي أنهم يعانون من النقص الحاد في الكوادر من حيث الأطباء والكوادر الدنيا، وتوقع أن تكون هناك حلول بعد إعلان الوظائف الجديدة في الفترة القادمة، ويؤكد حاجتهم لمعمل مركزي متكامل ومتطور، وصيدلية في اطار الاتفاق مع إدارة الصيدلة بالولاية مع الصندوق برعاية المعتمد، وفيما يتعلق بالأجهزة والمعدات أشار لوجود خارطة صحية وضعت لتحديد النقص وآلية المعالجة طوال 5 سنوات، من خلال الدعم العالمي الذي يشمل كل السودان، وأبان المدير الطبي أن البنية التحتية للمستشفى مؤهلة لاستيعاب 25 قرية، ولكنها تحتاج لكوادر، مشيراً لعدم وجود اختصاصي بالمستشفى، معرباً عن أمله في أن يتم توفيره حسب بنود الاتفاق الموقع، مشيراً لقيام الطبيب العمومي باجراء عمليات الزائدة والقيصرية... ثم أشار لتوفير كمية من أدوية الطوارئ المنقذة للحياة من أدوية ومحاليل وغيرها، وأضاف أن قسم الأسنان يحتاج لمعدات كاملة وأن الصيانة التي تمت بالمستشفى كانت من قبل بترودار ووزارة الطاقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.